التخطي إلى المحتوى

تعرف على ادوات الجزم والنصب, تمثل اللغة العربية بحر واسع من القواعد النحوية واللغوية التي تحدد موضع الأسم والفعل والحرف من الإعراب ومن ثم تدلنا على طريقة الكتابة والنطق الصحيحة حيث إن الجملة قد تكون أسمية أو فعلية.

ومن المعروف إن الجملة الأسمية هي التي تبدأ بأسم إما الجملة الفعلية هي التي تبدأ بفعل، والفعل في اللغة العربية ينقسم إلى ثلاث “أمر، ومضارع، وماضي”، وحديثنا اليوم سوف يكون عن أدوات الجزم والنصب للفعل المضارع؛ لذلك تابعوا معنا المقالة حتى النهاية.

الفعل المضارع في اللغة العربية

قبل الحديث عن أدوات نصب وجزم المفعل المضارع؛ يجب أولاً توضيح طريقة اعراب الفعل المضارع حيث يأتي الفعل المضارع غالبًا مرفوع بالضمة الظاهرة على أخرة إن لم ينتهي بأحد حروف العلة “أ، و، ي” مثل يأكل الطفل الفواكه هنا يتم اعراب الفعل “يأكل” على إنه فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.

إما في حال إنتهى الفعل بأحد حرفي العلة “و، ي” فأنه يتم تقدير الضمة ولم تكتب أو تنطق نظرًا لثقلها على اللسان مثل يجري المتسابق في السباق هنا يتم إعراب يجري على إنه فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره، وفي حال انتهى الفعل المضارع بحرف العلة “أ” يتم تقديرها أيضًا ولم تكتب في نهاية الفعل للتعذر مثل يقرأ التلميذ الدرس هنا يتم إعراب “يقرأ” فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على أخره للتعذر.

ادوات نصب الفعل المضارع

قد ذكرنا لكم في الفقرة السابقة إن الفعل المضارع يأتي غالبًا مرفوع في الجملة، ولكن هناك بعض الأدوات التي إذا دخلت على الفعل المضارع حولته من حالة الرفع إلى حالة النصب وهم “أن، لن، كي، حتى، لام التعليل، إذن، لام الجحود، فاء السببية” حيث إذا سبق الفعل المضارع أحد أدوات النصب يتم إعرابه كفعل مضارع منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره نظرًا لأنه سبقه أداة نصب مثل لن يأكل الطفل الفواكه هنا يُعرب الفعل يأكل كفعل مضارع منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره نظرًا لأنه مسبوق بأداة النصب لن.

ويختلف الأمر في حالة النصب بالنسبة لحرفي العلة “و، ي” حيث يتم ظهور الفاتحة على أخرهم عند الكتابة كما يتم النطق بها ولكنها تصبح مقدرة إذا انتهى الفعل بحرف العلة “أ” مثل لن يقرأ التلميذ الدرس هنا يُعرب يقرأ كفعل مضارع منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.

ادوات جزم الفعل المضارع

يصبح الفعل المضارع مجزوم بالسكون إذا سبقته أحد أدوات الجزم والتي هي “لم، لما، لا الناهية، لام الأمر” حيث تحول هذه الأدوات الفعل المضارع من حالة الرفع إلى حالة الجزم مثل “لم يأكل الطفل الفواكه” هنا يُعرب الفعل يأكل على إنه فعل مضارع مجزوم وعلامة الجزم السكون الظاهرة على آخره.

جزم الفعل المضارع

نرجو أن نكون وضحنا لكم في هذه المقالة ادوات نصب وجزم الفعل المضارع بشكل بسيط، إذا كان لديكم أية استفسارات أخرى تتعلق بالقواعد النحوية للغة العربية؛ يمكنكم الإستفسار عنها من خلال كتابتها في التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *