التخطي إلى المحتوى

هل تعلم عن مرض التوحد قصير ومفيد عبر موقع محتوى, يعتبر مرض التوحد أحد الأمراض التي يكثر شيوعها بين الأطفال وتظهر علاماته في شكل اضطرابات وتغيرات في السلوك وضعف في حالات التواصل الإجتماعي مع الأشخاص في البيئة المحيطة كما يواجه المتوحدين صعوبة في الفهم والإدراك وينعكس ذلك على مستوى قيامهم بالأنشطة والأعمال اليومية، وفيما يلي سوف نعرض لكم عبر هذه المقالة بعض المعلومات الهامة عن مرض التوحد.

هل تعلم عن التوحد

  • هل تعلم أنه لم يتم التوصل حتى الآن إلى الأسباب الرئيسية التي تقف وراء الإصابة بمرض التوحد.
  • هل تعلم أن بعض الدراسات الحديثة ربطت بين الإصابة بالتوحد وبين استخدام الثيميروسال وهي مادة تدخل في تكوين اللقاح المستخدم لعلاج الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية لدى الأطفال.
  • هل تعلم أن أسباب الإصابة بالتوحد يرجعها البعض إلى الجينات والعوامل الوراثية حيث تشير النتائج الأخيرة إلى إن عدد كبير من الأطفال المصابين بالتوحد لديهم تاريخ عائلي للإصابة بالمرض.
  • هل تعلم أن الإصابة بمرض التوحد قد تحدث بسبب إصابة الأم أثناء فترة الحمل بمرض الحصبة الألمانية.
  • هل تعلم أن بعض النتائج تشير إلى أن مرض التوحد يحدث بسبب التعرض للسموم البيئية مثل المبيدات الحشريّة والمعادن الثقيلة.
  • هل تعلم أن بعض الأطفال يصابون بالتوحد بسبب تعرضهم لظاهرة التصلّب الحدبيّ وهي عبارة عن اضطراب وراثي ينتج عنه نمو بعض الأورام الحميدة.
  • هل تعلم أن مصطلح “اضطرابات طيف التوحد” الشائع استخدامه يشير في معناه إلى حدوث مجموعة من الإضطرابات المعقدة التي تؤثر على النمو العصبي بالدماغ كما يشير المصطلح إلى اضطرابات التفكك في مرحلة الطفولة ومتلازمة آسبرغر.
  • هل تعلم أن اضطرابات طيف التوحد تظهر وتبرز بشكل كبير في مرحلة الطفولة ولكنها تميل إلى الإستقرار والإختفاء نسبيًا مع الوصول إلى مرحلة البلوغ.

هل تعلم عن التوحد

هل تعلم عن أعراض التوحد

  • هل تعلم أن التوحد قد يسبب قلة في التواصل والتفاعل الإجتماعي لدى الأطفال كما يحد من النشاط اليومي للطفل.
  • هل تعلم أن التوحد يسبب صعوبة في التواصل البصري لدى الطفل ويجعله مشتت ذهنيًا.
  • هل تعلم أن التوحد يشتت الإنتباه لدى الطفل ويجعله غير قادر على التركيز أو الإستماع إلى الشخص المتكلم.
  • هل تعلم أن التوحد يسبب افتقاد القدرة على الإستمتاع بالأنشطة اليومية والممارسات المختلفة.
  • هل تعلم أن المتوحدين يعانون من فقدان التوازن والتطابق بين حركات وتعبيرات الوجه والإشارات الجسدية والكلام.
  • هل تعلم أن المصابون بالتوحد يتحدثون بشكل غير متناسق كما إن نبرة صوتهم قد تبدو في أغلب الأحيان غير طبيعية.

هل تعلم عن التوحد قصير

  • هل تعلم أن مرض التوحد قد ينتج بسبب حدوث متلازمة الكروموسوم إكس الهش.
  • هل تعلم أن الطفل المصاب بالتوحد يميل إلى تكرار الكلمات والألفاظ والعبارات والسلوكيات.
  • هل تعلم أن الأطفال المصابين بالتوحد يركزون بشكل كبير ومطول على المواضيع التي يتخللها الكثير من التفاصيل مثل تلك التي تشتمل على أرقام وبيانات وحقائق، ويشير ذلك إلى إرتفاع معدلات الذكاء والتركيز لديهم.
  • هل تعلم أن المصابين بالتوحد هم أشخاص كلاسيكين ويسيرون وفق روتين محدد ومنتظم ولا يفضلون التغيرات المفاجئة.
  • هل تعلم أن آليات علاج التوحد تعتمد على تعويد الأطفال في المراحل العمرية المبكرة على المهارات السلوكية من أجل دمجهم في الحياة الإجتماعية وتطوير المهارات السلوكية والوظيفية لديهم.

هل تعلم عن التوحد مفيد

  • هل تعلم أنه يمكن علاج التوحد لدى الطفل من خلال الحد من السلوكيات المثيرة للمشاكل والتصرفات الهوجائية والغير منتظمة وذلك من خلال الجلوس مع الأطفال والتحدث معهم بطريقة تتناسب مع عقولهم وفق مناهج وأليات محددة تناسب سيكولوجية الطفل.
  • هل تعلم أن علاج التوحد يعتمد على تدريب الأطفال على التعامل في المناسبات الإجتماعية من خلال تجسيد الموقف أمامهم.
  • هل تعلم أنه توجد بعض المراكز التربوية التي تتولى تدريب سلوكيات الأطفال المصابون بالتوحد والإرتقاء بنقاط القوة لديهم وتطوير مهاراتهم السلوكية واللغوية وتعليمهم طرق التحدث والإستماع.
  • هل تعلم أن العلاج المبكر لإضطرابات طيف التوحد لدى الأطفال يساهم في الحد من الأعراض وعلاجها بشكل تدريجي.
  • هل تعلم أن كلا الأبوين يساهمان بدور فعال في علاج مرض التوحد من خلال ازالة الفجوة مع طفلهم والتحدث والتواصل المستمر معه وعلاج الخلل في سلوكياته.

إلى هنا يكون قد انتهى حديثنا معكم حول مرض التوحد، إذا كان لديكم أية استفسارات أخرى ترغبون في التساؤل عنها، يمكنكم تركها في تعليق أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *