التخطي إلى المحتوى

ما هو آخر وقت لصلاة الفجر عبر موقع muhtwa.com، قد يصعب على البعض الاستيقاظ من نومه لأداء صلاة الفجر، وعندما يستيقظ يظن أنه قد فات الوقت لأنه لا يعلم التوقيت الأخير لهذه الصلاة، ونحن سنساعدك للتعرف على ذلك في هذه المقالة، فقط تفضلوا بالمتابعة.

وقت صلاة الفجر والصبح

صلاة الفجر أحد أهم الصلوات التي يؤديها المسلم، والتي اهتم بها رب العالمين وحث عليها، وحكمها فرض عين، ويطلق عليها أيضاً ” صلاة الصبح”، نظراً للتوقيت الخاص بها والذي يبدأ في الصباح.

وتنفرد هذه الصلاة مقارنة بالصلوات الأخري ببعض الأمور، مثل وجود كلمة ” الصلاة خير من النوم” في الآذان، كما أنها لا تقتصر على آذان واحد، بل لها أثنين،أحدهما للتنبيه لها ويكون قبل موعدها بربع ساعة، والآخر لإعلان موعد قدومها حتى يؤديها المسلمين.

بداية وقت صلاة الفجر ونهايته

يبدأ التوقيت الخاص بصلاة الفجر بطلوع الفجر الثاني، كما ورد عن الرسول الكريم في حديثه النبوي الشريف، حين قال (إنَّ للصلاةِ أولًا و آخرًا، وإنَّ أولَ وقتِ الفجرِ حين يطلعُ الفجرُ، وإنَّ آخرَ وقتِها حين تطلعُ الشمسُ)، وينتهي مع طلوع الشمس.

وبناء على ذلك فإذا قام المسلم بأداء صلاة الفجر عقب شروق الشمس بدقائق قليلة فهنا تعتبر قضاء، نظراً لوقوعها بعد انتهاء التوقيت الخاص بها.

متي ينتهي وقت صلاة الفجر

يمتد التوقيت الخاص بصلاة الفجر إلي ما قبل طلوع الشمس، وفقاً لما ورد عن الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه، حيث قال (ووَقْتُ صَلاةِ الصُّبْحِ مِن طُلُوعِ الفَجْرِ ما لَمْ تَطْلُعِ الشَّمْسُ)، وهذا ما يستدل به على كراهية أداء هذه الصلاة عقب طلوعها.

وقت صلاة الفجر الحقيقي

تتضمن صلاة الفجر خمسة أوقات، بالنظر إلي الحكم الخاص بها، وذلك على النحو التالي:

  • الوقت الأول وهو الذي يبدأ مع طلوع الفجر الصادق، ويطلق عليه وقت الفضيلة.
  • الوقت الثاني، وهو الذي يبدأ أول توقيت لهذه الصلاة من طلوع الفجر ويستمر لآخره، ويطلق عليه وقت الاختيار.
  • الوقت الثالث، وهو التوقيت الذي يسبق طلوع الشمس، أي ظهور الحمرة التي تسبقها، وهذا التوقيت يطلق عليه وقت الجواز دون كراهة.
  • الوقت الرابع، وهو توقيت طلوع الشمس، هذا التوقيت يطلق عليه وقت الجواز مع الكراهة.
  • أما الوقت الخامس والأخير، فيطلق عليه وقت التحريم، والذي يكون عقب طلوع الشمس، بمعني أن يؤخر المسلم صلاته لحين انتهاء وقتها.

كيفية صلاة الصبح والفجر

تقترن صلاة الفجر أو الصبح بمجموعة من الخطوات والأفعال التي يلزم على المسلم القيام بها، والمتمثلة في الآتي:

  • الوضوء.
  • استقبال القبلة.
  • بدء الصلاة بتكبيرة الإحرام.
  • قراءة سورة الفاتحة وسورة قرآنية قصيرة.
  • التكبير والركوع بعد الانتهاء من القراءة، وترديد ” سبحان ربي العظيم”، ثلاثة مرات.
  • بعد الانتهاء من ذلك يتم التكبير والوقوف بشكل مستقيم، ثم النزول للسجود وترديد ” سبحان ربي الأعلى”، ثلاثاً.
  • التكبير بعد الرفع من السجود لأداء الركعة الثانية ويتم استكمال باقي الخطوات.
  • وأخيراً، يتم إنهاء الصلاة بالتشهد والصلاة الإبراهيمية، ويقوم المسلم بالتسليم عن يمينه وشماله.

سنة النبي في صلاة الفجر

كان الرسول الكريم يصلى قبل ظهور ضوء النهار،  “عن جَابِر بْن عَبْدِ اللَّهِ قَالَ : كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي الصُّبْحَ بِغَلَسٍ .

عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُصَلِّي الصُّبْحَ بِغَلَسٍ فَيَنْصَرِفْنَ نِسَاءُ الْمُؤْمِنِينَ لا يُعْرَفْنَ مِنْ الْغَلَسِ أَوْ لا يَعْرِفُ بَعْضُهُنَّ بَعْضًا”، والمقصود بالغَلَس : ظلمة آخر الليل، أو أول الفجر.

أسباب تعين على صلاة الفجر

هناك العديد من الأسباب التي تعين على صلاة الفجر، نذكر منها الآتي:

  • الالتزام بأداء العبادات والابتعاد عن المعاصي والمحرمات وحفظ حدود الله.
  • التذكير الدائم بفضل الصلاة والآيات والأحاديث التي ترغب فيها.
  • الأخذ بالأسباب التي تعين على الاستيقاظ لأداء الصلاة والتي من أهمها الابتعاد عن النوم في أوقات متأخرة.
  • مجاهدة الشيطان ووساوسه، ذلك العدو الأكبر للإنسان.
  • ترديد الاذكار الشرعية قبل النوم وفور الاستيقاظ.

وبذلك نكون قد ذكرنا لكم آخر وقت صلاة الفجر، يسعدنا استقبال رسائلكم وتعليقاتكم اسفل المقالة التالية عبر موقعنا muhtwa.com.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *