التخطي إلى المحتوى

معركة ذات الصواري من محتوى، خاض المسلمون العديد من المعارك البرية ولكن المعارك البحرية كانت غير معروفة بالنسبة لهم في هذا الوقت وكانت هذه المعركة أول معركة بحرية يخوضها المسلمون ضد الروم، ويعرفكم موقعنا على معركة ذات الصواري والتي تعد أول المعارك البحرية الإسلامية التي يخوضها المسلمين.

معركة ذات الصواري

معركة ذات الصواري

أصيبت إمبراطورية الروم بضربة قاضية داخل أفريقيا بعد أن قام المسلمون بالسيطرة على الأسطول البحري بشكل واضح قام قسطنطين بن هرقل بجمع ألف سفينة ليثأر من فوز المسلمين عليهم بالمعارك البرية فأذن عثمان بن عفان بالخروج لمواجهتهم وجمع مجموعة من أقوى جيوش المسلمين لمواجهتهم بهذه المعركة وعلى الرغم من أن عدد سفن المسلمين كان لا يقارن بعدد سفن الروم.

أسباب معركة ذات الصواري

  • انتصار المسلمين على الروم في الكثير من المعارك السابقة بأفريقيا وتوجيه المسلمين مجموعة من الضربات القوية لهم فأراد الروم الانتقام لنفسهم.
  • خوف الروم وقائدهم من سيطرة المسلمين وكسر شوكة الروم بالإضافة لرغبة قسطنطين باستعادة هيبته هو وجيشه.
    أراد الروم أن يقوموا بخوض معركة من وجهة نظرهم أن نتائجها مضمونة تماما وأنهم منتصرون لا محالة بسبب قوة أسطولها البحري.
  • محاولة استرجاع مدينة الإسكندرية حيث أنها تمتلك مكانة خاصة ومميزة عند ملك الروم كما أن سكانها كانوا مؤيدين للملك.

متى بدأت أول حملة بحرية إسلامية

  • كانت المعركة عام 34 هـ حيث سأل جيش المسلمين جيش الروم قائلين لهم هل تحبون أن ننزل للبحر ونتقاتل أم نتقاتل داخل البحر طلب الروم أن تكون المعركة بحرية وهذا الطلب يدل على ثقتهم العمياء بالفوز على جيش المسلمين ودرايتهم بالمعارك البحرية.
  • بات الفريقان بعرض وكان وضع المسلمين هو الأضعف استشارهم قائدهم قائلا أشيروا علي  قال انتظروا الليلة نرتب أمورنا ونختبر العدو فبات المسلمين يصلون ويدعون الله تعالى.
    أما عن الروم باتوا يحضرون أنفسهم للمعركة  وعندما جاء الصبح جاء عبد الله بن أبي السرح واستشار أصحاب المشورة
  • فاتفقوا على أن يقوموا بجعل المعركة برية على الرغم من أنها داخل البحر.
  • اقتربت الضفادع البشرية من سفن الروم حتى التصقوا بها وقاموا بربطها بسفنهم فأصبحت السن جميعها مربوطة ببعضها وكأنها أرض مستوية.
  • أخذ المسلمون يقرأون القرآن باستمرار ولاسيما سورة الأنفال وبدأت المعركة ما بين المسلمين والروم.

بداية المعركة

  • بدأت المعركة بين الطرفين واشتد القتال كثيرا وكانت معركة قوية على كلا منهما وسالت الدماء من الطرفين وضربت الأمواج السفن وسحبتها إلى الساحل.
  • مات الكثير من الأعداد سواء من المسلمين أو من الروم لدرجة أن أحد المؤرخين الأجانب قال عن هذه المعركة أنها كانت يرموكا ثانية على الروم كما قال الطبري أن الدماء غلبت الماء فيها.
  • حاول الروم أن يقوموا بإغراق سفينة عبد الله بن أبي السرح حيث أنه هو قائد المسلمين والمسؤول عنهم وسقوطه يعني سقوط الجميع.
  • تقدمت سفينة من الروم إلى سفينة عبد الله بن أبي السرح لتعمل على إغراقها لكن علقمة بن يزيد ألقى نفسهم على سلاسلهم وقام بقطعها لم يتمكنوا من الوصول لهدفهم.

نهاية المعركة

  • صمد المسلمون وصبروا حتى النهاية وكتب الله تعالى لهم النصر أما ما تبقى من أسطول الروم انتحروا أما عن أمير الروميين عندما رأى قواه تنهار وجيشه يهرب ويخذله شعر بالهزيمة والخوف هرب إلى جزيرة صقلية.
  • عندما وصل إلى جزيرة صقلية سأله أهلها عن أمره أخبرهم بما حدث فقالوا له لقد خذلتنا وشمتت المسلمين بنا  وأنيت رجالنا وإن دخل المسلمين إلينا لن نجد من يقوم بردهم وقتلوه وأخذوا ما معه من مراكب.

نتائج معركة ذات الصواري

  • كانت هذه المعركة أول معركة بحرية إسلامية أبرز خلالها المسلمين قوتهم وقدرتهم على الانتصار على جيش عظيم مثل جيش الروم المحتلين.
  • كانت هذه المعركة الحد الفاصل بين الروم والمسلمين حيث أدركوا من خلالها مدى قوة المسلمين ومدى شلهم ي استرداد بلاد الشام وغيرها من الدول التي سيطر عليها المسلمين.
  • انطلق المسلمون بعرض البحر وانتهى عصر بحر الروم للأبد وبذلك يكون المسلمين فرضوا سيطرتهم التامة على الروم.
    التوجيه الروحي والتمسك بشريعة الله تعالى كان من أهم الأمور التي ساهمت بانتصار المسلمين بهذه المعركة والتي ساعدت بتحفيزهم للنصر.
  • أصبح البحر المتوسط بحرا إسلاميا وأصبح الأسطول البحري المسلم هو سيد الأساطيل وبدأ المسلمون براسة المعارك البحرية وكيفية التعامل مع السفن وحيل القتال المختلفة.

الزوار شاهدو أيضا:

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *