التخطي إلى المحتوى

بعد إبرة التفجير متى يحدث الحمل، يُعد هذا السؤال من أكثر الأسئلة التي تتداولها العديد من النساء عبر شبكة الإنترنت، وتعتبر إبرة التفجير أحد أكثر الوسائل التي يلجأ إليها الكثيرون في الآونة الأخيرة، الأمر الذي جعل مدى فاعلية تلك الوسيلة محط تساؤل العديد من الناس.

 إبرة التفجير

  • تعاني الكثير من السيدات من مشاكل تتعلق بتأخر الإنجاب أو العقم لأسباب مختلفة.
  • ولذلك تلجأ الكثير منهن إلى العديد من الوسائل الحديثة التي توصل إليها الطب لحدوث الحمل.
  • ومن أكثر الوسائل شيوعًا في الآونة الأخيرة هي إبرة تفجير البويضة، والتي تُعرف بحقنة إنضاج البويضة.
  • والتي تهدف بشكل أساسي إلى زيادة الخصوبة، وعلاج ضعف أو تأخر الإنجاب.
  • وقد تحدث كثير من الأطباء عن أن تلك الإبرة تحقق نتائج إيجابية بنسبة تعادل 15%.
  • وتُعد تلك الإبرة عبارة عن هرمون طبيعي ويُعرف بالهرمون الملون “LH”، يتم استخراجه من المشيمة.
  • يقف ذلك الهرمون بشكل أساسي وراء عملية الإباضة، إلى جانب تحفيز وتنشيط حركة المبيضين.
  • يعمل هذا الهرمون بشكل أساسي على تسهيل عملية انقباض الحويصلة، المسئولة بشكل أساسي عن إنتاج البويضة.
  • الأمر الذي يجعلها جاهزة لعملية التخصيب عقب مرور مدة زمنية لا تقل عن 48 ساعة.
  • بشكل عام يبلغ حجم البويضة قبل عملية الحقن ما لا يقل عن 17 مل، وتتم عملية الحقن على مرحلتين.
  • المرحلة الأولى يتم فيها حقن وتنشيط البويضة حتى يزيد حجمها من 17 مل إلى 20 أو 22 مل.
  • والمرحلة الثانية هي تلك الخاصة بعملية التفجير والتي يقصد بها النمو إلى بنسبة 2 سم وخروج البويضة.
  • تتساءل الكثير من السيدات حول المدة الزمنية اللازمة لحدوث الحمل، أو بصيغة أخرى بعد إبرة التفجير متى يحدث الحمل.
  • وإجابة هذا السؤال أن عملية الحمل تحدث عقب انقطاع الدورة الشهرية الأولى بمدة لا تقل عن 48 ساعة.
  • ويتم الكشف عن وجود الحمل من خلال قياس نسبة هرمون البروجسترون في الدم.

آلية عمل إبر التفجير

  • بشكل عام تحدث عملية الحمل في جسم الأنثى نتيجة تمزيق هرمون الغدد التناسلية للحويصلة التي تحيط بالبويضة.
  • ثم تنطلق تلك البويضة إلى ما يُعرف بقناة فالوب، وتعتبر تلك هي الطريقة الطبيعية المتمثلة في تحفيز عملية الإباضة.
  • وفي حالة عدم تمكن جسم الأنثى من إجراء تلك العملية بشكل طبيعي يلجأ الطبيب إلى حل خارجي يتمثل في إبر التفجير.
  • ينطلق ذلك الهرمون المسئول عن تمزيق الحويصلات من خلال تلك الإبر.
  • وبسبب عدم ثبات موعد معين لحدوث عملية التبويض يتابع الطبيب التطورات التي يحدثها الجسم بشكل دائم من خلال الموجات فوق صوتية.

علامات حدوث الحمل بعد إبرة التفجير

  • هناك بعض العلامات التي بمجرد ظهورها يمكن التأكد من حدوث الحمل عقب الحصول على إبرة التفجير.
  • بشكل عام تعمل إبرة التفجير على تنشيط البويضة الناضجة الموجودة في المبيض، لتنمو بشكل كامل قبل عملية الإباضة.
  • ومن ثم تنطلق حتى تمر من قناة فالوب، وفيما يلي سوف نعرض بعض العلامات التي تدل على حدوث الحمل عقب إبر التفجير.
  • قد تعاني السيدة التي قامت بالحقن من بعض التقلصات في المنطقة السفلية من البطن والظهر.
  • وعادة ما تكون تلك التقلصات نتيجة زرع بويضة مخصبة في جدار الرحم.
  • ويمكن أن تلاحظ السيدات أيضًا نزيف الذي ينتج بالأساس عن حدوث عملية الانغراس، وعادة ما يتميز ذلك النزيف بلون أفتح من لون من الحيض.
  • قد يحدث للسيدات أيضًا بعض التغيرات في الثدي، مثل حدوث تورم بسيط، أو الشعور بوخز خفيف.
  • وتعود تلك التغيرات إلى تغير نسب الهرمونات الموجودة في الجسم.
  • وقد تظهر تلك العلامة في فترة زمنية تتراوح ما بين أسبوع إلى أسبوعين، وذلك عقب إبرة التفجير.
  • يعتبر التبول المتكرر من أحد العلامات التي تدل على تلقيح البويضة، إذ أن ارتفاع نسب هرمونات الحمل في الجسم إلى زيادة الدم في الكلى.
  • إلى جانب زيادة تدفق الدم في منطقة الحوض، الأمر الذي يؤدي إلى كثرة الحاجة إلى التبول.
  • التغيرات المزاجية تُعد من أهم علامات حدوث التخصيب بنجاح وبداية حدوث الحمل.
  • إذ أن اضطراب الهرمونات يساهم في خلق تلك الاضطرابات، إلى جانب علامات أخرى مثل الدوار، أو غثيان الصباح، واشتهاء بعض الأطعمة.

نسب حدوث الحمل بعد إبرة التفجير

 إبرة التفجير

  • لا يوجد نسب ثابتة تتناول حدوث الحمل بعد إبرة التفجير بشكل ثابت، إذ أن الأمر له العديد من المقومات والعوامل التي تساعد في عملية حدوث الحمل.
  • مثل عامل العمر، ومن العوامل المهمة أيضًا التي تساعد في حدوث الحمل هي الأدوية التي تعزز من عملية التخصيب.
  • إلى جانب الإلمام بالسبب الرئيسي وراء حدوث العقم.
  • وكشفت العديد من الإحصائيات والدراسات التي تم نشرها في عام 2017 أن إبرة التفجير تساهم بشكل كبير في إتمام عملية الحقن.
  • إذ تم الكشف عن نسبة السيدات اللاتي قمن بالتلقيح الصناعي إلى جانب إبرة التفجير وتمت عملية الحمل لديهن بنجاح بأنها تعادل 18.2%.
  • في حين أن حدوث الحمل لدى السيدات اللاتي قمن بالتلقيح الصناعي فقط دون اللجوء إلى إبرة التفجير وصل إلى نسبة 5.8%.
  • وهذا يوضح مدى أهمية تلك الإبر في حدوث الحمل بشكل عام.
  • في حين أنه تم عمل إحصائية على ما يعادل 1400 سيدة يعانين من العقم قمن باللجوء إلى الإبرة التفجيرية كوسيلة للحمل.
  • وكشفت نتيجة تلك الإحصائية عن أن 12% من النساء تأكدن من حدوث الحمل لديهن عقب اللجوء لتلك الوسيلة.
  • فيما بلغت نسبة المواليد الأحياء ما يُعادل 7.7%، ويمكن أن تزداد تلك النسب في حالة صغر سن السيدة.

إبرة التفجير وجنس الجنين

  • تعمل إبر التفجير على زيادة هرمون hCG في الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع فرصة الحمل بأنثى دون الذكور.
  • كما أن فرصة الحمل بتوأم أيضًا مرتفعة جدًا، ويعتمد ذلك الأمر بشكل أساسي على حجم الحويصلة الموجودة حول البويضة.
  • وذلك قبل عملية الحقن، وما إن تحدث عملية الحقن تنفجر تلك الحويصلة.
  • كما تزداد فرصة إطلاق أكثر من بويضة في حالة انفجار أكثر من حويصلة.
  • الأمر الذي يؤدي إلى زيادة احتمالية الحمل بتوأم.

وفي النهاية لقد تناولها موضوع بعد إبرة التفجير متى يحدث الحمل وتحدثنا عن كل شيء يخص ذلك الموضوع، وفي حالة وجود أي استفسار يرجى كتابته أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *