التخطي إلى المحتوى

الطعام المناسب لالتهاب القولون التقرحي هذا هو الموضوع الذي سنتحدث عنه اليوم، ولكن لابد أن نعلم أنه لا يوجد هناك غذاء مناسب لجميع الأشخاص، بل هناك أكثر من نظام غذائي.

ويجب أن نأخذ في الاعتبار أن الغذاء يؤثر على صحتك بشكل عام وليس على هذا النوع من الالتهابات حيث أن الغذاء له دور كبير في المحافظة على جسم الإنسان، ولابد من إتباع بعض النصائح في نظام غذائك اليومي سواء كنت مصاب بهذا النوع من الالتهابات أم لا.

الطعام المناسب لالتهاب القولون التقرحي

الطعام المناسب لالتهاب القولون التقرحي

لابد أن نعلم أن لا يوجد هناك غذاء يناسب جميع الحالات المصابة بالتهاب القولون التقرحي، ولكن من الممكن أن نعطيك بعض النصائح نحو التغذية المناسبة التي يتم تناولها بشكل يومي وهي كالتالي:

  • الفاكهة التي لا يوجد بها الكثير من الألياف منها مثلاً الموز والشمام والبطيخ.
  • ليس هذا فقط بل كذلك الفاكهة المطبوخة ينصح بتناولها بشكل كبير خصوصاً للمرضى الذين يعانون من تضيقات أو قاموا بعمل بعض العمليات الجراحية.
  • كذلك ينصح بتناول البروتينات الخالية من الدهون، ومن هذه البروتينات السمك والبيض وكذلك اللحم الأبيض والدواجن.
  • ليس هذا فقط بل ينصح بتناول بعض الحبوب المكررة من أمثلتها المكرونة البيضاء بالإضافة إلى دقيق الشوفان وكذلك الأرز الأبيض وغيرها.
  • جميع الخضروات المطبوخة والتي لا تحتوي على بذور ولا قشرة ومن أمثلتها الخيار.
  • مجموعة المكملات الغذائية التي يتم تناولها عن طريق الفم، ولابد من الاستعانة بالطبيب المختص وذلك من أجل تحديد هذه المكملات الغذائية التي تناسب احتياجاتك.
  • كذلك التمر يعد من الأطعمة المناسبة لمرضى التهاب القولون التقرحي.

لا تفوت أيضا فرصة مشاهدة: أساكول لعلاج التهابات القولون التقرحي

ما هو القولون التقرحي؟

هناك الكثير من الأشخاص لا يعلمون ما هو التهاب القولون التقرحي وهذا ما ظهر أمامنا في مربعات البحث على جوجل، ولكن من خلال هذا المقال سنتعرف على القولون التقرحي وهو كالتالي:

  • هو نوع من أنواع الالتهابات التي تصيب الأمعاء الموجودة في الجسم، وينتج عن هذا الالتهاب قرحة طويلة الأمد قد تصيب الجهاز الهضمي بشكل كبير، وينتج عنها الكثير من الأعراض التي تظهر على الشخص بشكل ملحوظ..
  • ولهذا الالتهاب تأثير قوي على البطانة التي توجد من الداخل للأمعاء الغليظة.
  • ليس هذا فقط بل يكون لهذه القرحة تأثير كبير على المستقيم.
  • ويحدث تطور كبير للأعراض بمرور الوقت وليس بشكل مفاجئ، لذلك لابد من القيام بمعالجة الأمر من خلال الطبيب المختص.

الزبادي والقولون التقرحي

  • يعتبر الزبادي من الأطعمة التي مع البروبيوتيك ولها دور كبير في التخفيف من حدة التهاب القولون التقرحي، حيث أن الزبادي مصدر من المصادر المهمة التي يمكننا من خلالها الحصول على البروتين.
  • ليس هذا فقط بل له دور كبير في تسهيل عملية الهضم، لذلك ينصح بتناولها والتأكد من سلامتها للمساعدة في علاج التهاب القولون التقرحي.
  • وتجنب الزبادي التي تحتوي على بعض قطع الفواكه ولعل السبب في ذلك الأمر هو أنه يصعب على مرضى التهاب القولون التقرحي هضمها.

يمكنك أيضًا الاطلاع على : مدة هضم الحليب في الجسم

المشروبات المفيدة للقولون التقرحي

وكما عرفنا الطعام المناسب لالتهاب القولون التقرحي  علينا أن نعرف كذلك المشروبات التي تناسبهم أيضاً، فمنها على سبيل المثال ما يلي:

عصير التفاح: يعتبر عصير التفاح من المشروبات التي يوصي بها الأطباء لمرضى التهاب القولون التقرحي، وذلك لأنه له دور كبير في علاج التهابات الجهاز الهضمي، ولكن ينصح عدم وجود سكر فيه لأن السكر قد يزيد من الالتهاب.

  • من المشروبات التي ينصح بها الأطباء أيضاً الماء مع عصير الفواكه، ولعل السبب في ذلك أن تناول كميات كبيرة من الماء فهذا يساعد في تعويض الكربوهيدرات المفقودة.
  • الابتعاد عن عصير الخوخ ولعل السبب في ذلك أنه  يحتوي على نسبة كبيرة من الألياف.
  • الفواكه المعلبة منها على سبيل المثال الكمثرى حيث ينصح الأطباء بتناولها.

الطعام المناسب لالتهاب القولون التقرحي

الأكلات الممنوعة لمرضى القولون التقرحي

هناك مجموعة من الأطعمة التي لابد من الابتعاد عنها لمرضى القولون التقرحي فمن هذه الأطعمة الممنوع تناولها ما يلي:

  • جميع البقوليات والخضروات المليئة بالألياف، منها على سبيل المثال الفاصوليا وكذلك الخضروات الصلبة حيث أنها تزيد من التهاب القولون كما أنها تزيد من الأعراض الناتجة عنه، كما أن هذه الأطعمة تعد من الأطعمة التي تصعب على الجهاز الهضمي.
  • ليس هذا فقط بل لابد من تجنب الأطعمة المصنعة والتي يتم القيام بمعالجتها، حيث أن هناك العديد من الدراسات العلمية المختلفة التي قد أثبتت أن جميع الأطعمة المصنعة تعمل على التهاب القناة الهضمية.
  • لذلك يلزم على جميع مرضى الالتهاب التقرحي الابتعاد بشكل كبير عن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات.
  • هذا بالإضافة إلى الأطعمة الدهنية وكذلك المحليات الاصطناعية.
  • عدم الإفراط في تناول جميع منتجات الألبان حيث أنها من الممكن أن تسبب زيادة نسبة الغازات في المعدة، وربما ينتج عنها حدوث الإسهال بشكل كبير، ومن هنا ينصح الأطباء بعدم الإفراط في تناولها.
  • عدم تناول المكسرات الكاملة ولعل السبب في ذلك الأمر أن المكسرات تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف والدهون، وعلى الرغم من أنها تعد مصادر غنية بالمغذيات ولكن هناك كثير من الأشخاص يعانون من صعوبة كبيرة عند القيام بتناولها، خصوصاً مرضى التهاب القولون التقرحي وذلك لأنها تعتبر من مهيجات الجهاز الهضمي.
  • وهذه تعتبر أغلب الأطعمة التي ينصح الأطباء المختصين مرضى التهاب القولون التقرحي بعدم تناولها.

نصائح لمرضى القولون التقرحي

هناك مجموعة من النصائح المهمة التي لابد من أن نأخذها في الاعتبار وذلك لأنها تفيد مرضى التهاب القولون التقرحي بشكل كبير، فمن هذه النصائح على سبيل المثال ما يلي:

  • تقسيم الوجبات وذلك من خلال القيام بتناول الوجبات الصغيرة بشكل يومي حوالي 4 أو 5 وجبات تقريباً.
  • تناول كميات كبيرة من الماء، وذلك لأن الماء يمنع الجسم من التعرض للجفاف كما أنه يزيد من رطوبة الجسم بشكل كبير، ليس هذا فقط بل أنه عند تناول كمية كافية من الماء يصبح لون البول أصفر فاتح من غير شوائب.
  • ويمكن تناول عصير الطماطم.
  • شرب الماء ببطء.
  • وعدم ابتلاع الهواء فهذا الأمر قد يسبب دخول العديد من الغازات لجسمك.
  • ضع وجبات الطعام جاهزة في المطبخ بشكل يومي.
  • كذلك عند القيام بطهي الطعام لابد من استخدام التقنيات البسيطة في الطهي منها على سبيل المثال الشوي والتشويح، بالإضافة إلى السلق بالبخار.
  • قم باستخدام مفكرة وضع فيها الطعام الذي يتم تناوله بشكل يومي وسجل الأعراض التي تشعر بها، وهذه تعتبر أهم النصائح والإرشادات التي تفيد مرضى التهاب القولون التقرحي.

هل يشفى مريض القولون التقرحي

هناك العديد من الأشخاص يجيبون على هذا السؤال باختصار وتكون إجابتهم هي لا، ولكن من الممكن أن يحسن من حالته وذلك من خلال مجموعة من الأطعمة والمشروبات الصحية التي يتم تناولها، وتهدف علاجات القولون التقرحي إلى الآتي:

  • التخفيف من حدة المرض وذلك من خلال تناول الأدوية التي تقلل من الأعراض والشعور بالألم.
  • عدم دخول المرض في مرحلة طويلة الأمد.
  • الحفاظ على مستوى المرض وعدم زيادته وتطوره الشديد.
  • الجلوس في حالة من الهدنة وعدم المعاناة الشديدة.
  • ولابد أن نعلم أن هناك بعض الأشخاص يجيبون عن سؤالنا هذا( هل يشفى مريض التهاب القولون التقرحي؟)بنعم.

ولعل السبب في ذلك الأمر هو اختفاء أعراض المرض فجأة وذلك عند المحافظة على تناول مجموعة من الأطعمة المناسبة، وكذلك تناول الدواء بشكل منتظم فهنا تختفي الأعراض، ولكن في الحقيقة أن هذا المرض يستمر فترة طويلة من الزمن وربما يلازم المريض طوال حياته.

قد يهمك أيضا التعرف على: ادوية علاج القولون الجديدة 

علاج نهائي لالتهاب القولون التقرحي

هناك مجموعة من الأدوية الطبية التي تساعد بشكل كبير في التخفيف من حدة المرض، ولكن جميع هذه الأدوية لا تخلصنا من هذا المرض بل أنها تقلل من ظهور أعراضه.

ويجب أن نعلم أن هناك العديد من الخيارات العلاجية المختلفة والتي يوصينا بها الأطباء بشكل كبير ولكن تختلف هذه العلاجات من شخص إلى أخر، ومن هذه العلاجات على سبيل المثال ما يلي:

هناك نوعين من أنواع الأدوية أدوية قصيرة الأمد وأدوية أخرى طويلة الأمد:

أولًا الأدوية الطويلة الأمد:

  • يجب أن تلازم المريض طوال فترة حياته، منها على سبيل المثال (الأمينوساليسيلات).
  • ومن خلال هذا النوع من الأدوية يتم الحد من الالتهابات المرافقة للمرض.
  • ويوجد هذا الدواء في أكثر من صورة فعلى سبيل المثال يوجد على هيئة كبسولات فموية وربما يوجد على هيئة تحاليل.

ثانياً: الأدوية المعدلة للمناعة:

  • ولهذه الأدوية دور كبير في الحد من نشاط المرض لدى المريض وهذا يتم من خلال القيام بعملية تهدئة للجهاز المناعي.
  • ومن أمثلة هذا النوع من الادوية الستيرويدات القشرية ويتم وصف هذه المجموعة من الأدوية للحالات الحادة المصابة بالقولون التقرحي.
  • ولعدم حصول أي مضاعفات صحية ينصح باستخدام هذه الأدوية لفترة قصيرة من الزمن.

علاجات منزلية بطرق طبيعية

هناك مجموعة من العلاجات المنزلية المختلفة التي عند المحافظة عليها يوضع التهاب القولون التقرحي تحت السيطرة، وعدم ظهور أعراض جديدة للمريض، هذا بالإضافة إلى الحد من ظهور هذه الأعراض، ومن هذه العلاجات المنزلية على سبيل المثال ما يلي:

  • القيام بتناول مجموعة من مكونات البروتين المختلفة وذلك من خلال مجموعة من المصادر الطبيعية لها منها على سبيل المثال اللبن الرائب.
  • القيام باستخدام مجموعة من المركبات الطبيعية ولعل السبب في ذلك الأمر هو أن هذه المركبات لها دور كبير في علاج القولون التقرحي، وهذا ما قد توصلت إليه الدراسات العلمية المختلفة ومن هذه المركبات على سبيل المثال جل الصبار.
  • القيام بممارسة بعض التمارين الرياضية بشكل يومي والحرص على رشاقة الجسم وعدم زيادة الوزن.
  • كذلك من العلاجات المنزلية القيام بتناول كميات كبيرة من الماء حيث أنها تساعد بشكل كبير من الحد من هذا المرض، وخصوصاً عندما يعاني الشخص من الإسهال الشديد.
  • تناول بعض المكملات الغذائية المهمة مثل مكملات الكالسيوم وذلك لأنها تساعد بشكل كبير في سد النقص الذي حدث بسبب امتصاص الأمعاء لبعض العناصر.
  • الحد من تناول المواد في الحمية الغذائية منها على سبيل المثال اللحوم الحمراء وكذلك الدهون وغيرها من المواد المختلفة.
  • الحد من التوتر الزائد والقلق الشديد.
  • وينصح بتناول مجموعة من الوجبات الصغيرة الحجم حيث يكون لها دور كبير في علاج التهاب القولون التقرحي.

وبهذا نكون أنهينا حديثنا حول الطعام المناسب لالتهاب القولون التقرحي وتعرفنا أيضًا على أهم الأدوية والعلاجات المنزلية، وبالطبع لا ننصح باستخدام أي منها قبل استشارة الطبيب المعالج لتجنب المضاعفات السلبية.

وقد كان هذا كل شيء عن الطعام المناسب لالتهاب القولون التقرحي، نرجو أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف نحاول الرد عليكم في خلال أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *