التخطي إلى المحتوى

الكلمات التي تلقاها ادم من ربه فتاب عليه، أبينا آدم هو أول إنسان خلقه الرحمن وأول المخلوقات التي عاشت على الأرض، وكان متواجدًا قبل ذلك في الجنة وخلق البارئ شخص يؤنسه وهي حواء وطلب الله منهما ألا يقتربوا من شجرة محددة في الجنة، ولكن الشيطان دخل لهما وصار يوسوس لكليهما حتى خالفا أمر الجبار واتجها معًا إلى الشجرة وأكلا منها فأخرجهما الله من النعيم وصارا يعيشان في الأرض.

الكلمات التي تلقاها ادم من ربه

الشيطان لا يحب الخير للإنسان لذلك كره تواجد آدم في الجنة ورغب في إخراجه منها فوسوس له، وعقب مخالفة آدم لأمر الرحمن وأكله من الشجرة التي ظن أنه سيصير خالدًا في الجنة إن أكل منها حسبما وسوس له الشيطان، تلقى من الخالق كلمات وتاب له، وهي كالتالي:

“ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين” سورة الأعراف.

“سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك، لا إله إلا أنت ظلمت نفسي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت”

مخاطبة آدم دون حواء عند التوبة

عقب إخراج آدم من الجنة لم يستطع تحمل غضب الله فاتجه له تائبًا راغبًا في الغفران، وقد تحدث الرحمن في القرآن عن التوبة لآدم فقط فقد قال تعالى” فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم” ولم يذكر حواء معه حيث ذكر أنه تاب عليه هو، ولم يقل في الآية أنه تاب عليهما، وذلك للأسباب الآتية:

الشخصية البارزة

شاهد أيضا:
  • الإنسان المقصود والأساسي في الخروج من الجنة هو آدم، فأغلب الآيات تذكره هو وتدور حوله مستخدمة ضمير الغائب.

مقصودين معًا

  • توجيه اللغة العربية بعض الضمائر والألفاظ بصيغة مذكرة، ويكون المقصود منها الإناث والذكور أي الاثنين معًا.

ستر المرأة

  • تم إبعاد حواء عند التحدث عن المعصية وطوى القرآن ذكرها، وتفرد بها آدم فقط لأنه يُفضل ستر المرأة.

المرأة تابعة

  • المرأة تابعة أي أنها تسير في حذو الرجل وتفعل مثله، فتفرد آدم بالذكر مع المعصية دون حواء.

قصة خلق آدم عليه السلام

خلق الرحمن آدم من طين ثم نفخ الروح فيه، وبعد اكتمال خليقته أمر كل الخلائق الموجودة بأن تسجد له وهم الملائكة وإبليس، فلم يعترض الملائكة وقاموا بتنفيذ أمر الجبار، أما إبليس اعترض على تكريم آدم ورفض السجود له ورأى أنه خلق من طين، ولا يستحق أن يصل إلى مكانة عليا، وقد قال تعالى:

  • “خلق الإنسان من صلصال كالفخار وخلق الجان من مارج من نار” سورة الرحمن.
  • “ذلك عالم الغيب والشهادة العزيز الرحيم الذي أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين” سورة السجدة.
  • “وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين” سورة البقرة.
  • ” ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس لم يكن من الساجدين قال ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين” سورة الأعراف.
  • ” وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس قال أأسجد لمن خلقت طينا” سورة الإسراء.
  • “خلق الإنسان من نطفة فإذا هو خصيم مبين” سورة النحل.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” إن الله خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض، فجاء بنو آدم على قدر الأرض، فجاء منهم الأبيض والأحمر والأسود وبين ذلك، والسهل والحزن وبين ذلك، والخبيث والطيب وبين ذلك”

العداوة بين آدم وإبليس

أخرج الرحمن إبليس بعيدًا عن الجنة ولعنه، لأنه لم ينفذ الأمر الرباني بالسجود لآدم، وتوعد الشيطان له ولكل الذرية التي تأتي منه بأنه سيقوم بغوياتهم، وقد أسكن الخالق النبي آدم في الجنة وأمره بالابتعاد عن شجرة معينة، ولكن الشيطان أغواه وجعله يقترب ويأكل منها، فأنزله القدوس للأرض، وذلك يدل على حقده على البشر وكرهه لهم، وقد ذكر القرآن ما يلي:

“قال يا إبليس مالك ألا تكون مع الساجدين قال لم أكن لأسجد لبشر خلقته من صلصال من حمأ مسنون قال فاخرج منها فإنك رجيم وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين” سورة الحجر.

“قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون قال فإنك من المنظرين إلى يوم الوقت المعلوم قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين” سورة الحجر ” قال هذا صراط علي مستقيم إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين” سورة الحجر.

” ويا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة فكلا من حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين” سورة الأعراف.

“فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى فأكلا منها فبدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وعصى آدم ربه فغوى” سورة طه.

حياة آدم على الأرض

نزل آدم هو وزوجه على الأرض وصار يحتاج إلى أساسيات الحياة التي تجعله يقوى على العيش والاستمرار عليها، لذلك كان يسعى من أجل بناء حياة كاملة يعمر بها الأرض علاوة على ذلك قام بتشييد الكعبة للعبادة ومن ناحية أخرى أكرمه الله بإنجاب الذرية، ومرت حياته بما يلي:

ملابس آدم

  • حاول آدم وزوجه ستر جسدها بالورق حينما ظهر في الجنة، ولكنه لم يبق ملتصقًا عليه حينما هبطا إلى الأرض.
  • أرسل الله لآدم كبشًا من الجنة فذبحه ونزع الصوف منه، وعمدا إلى نسج ثياب كي يستر عورة كلا منهما وكي يحتمي كليهما من هواء الأرض بعد أن اعتاد على أجواء الحياة في الجنة.

أكل آدم

  • كان الطعام يأتي لآدم في الجنة قبل أن يطلبه فلما عاش إلى الأرض وشعر بالجوع عرفّه جبريل المأكولات التي تساعده على إنهاء الجوع.
  • تعلم آدم طرق الطحن والعجن، علاوة على ذلك عرف كيفية الزراعة بالإضافة إلى الحصاد.

شرب آدم

  • استطاع آدم الحفر في الأرض من أجل إخراج الماء العذب، فصار يستطيع الشرب إثر تناول الأكل.

كيف يتوب الإنسان إلى الله

يُفضل أن يتوب المسلم إلى الله سريعًا حينما يخطئ أو يفعل ذنب سواء أكان في حق الله أو في حق أحد من الخلق، لأن التوبة تجعل الآثام تزول عن المؤمن علاوة على ذلك يغفر له الرحمن، ومن الجيد طلب السماح من العباد إن أخطأ المسلم في حق أي أحد منهم، ويستطيع المسلم التوبة كالتالي:

الاستغفار

  • يجب الاستغفار كثيرا حينما يخطئ العبد، كي يرحمه الخالق ويزيل ذنوبه ويبدله خيرًا.

الندم

  • لن يتمكن العبد من تحقيق التوبة إلا إذا كان نادمًا على جميع الأفعال الخاطئة التي قام بعملها.

ترك المعاصي

  • يُفضل أن يبتعد الشخص عن كافة المعاصي التي اعتاد على فعلها مثل الغيبة.

رد الحقوق

  • يجب رد الحقوق لمالكيها الأصليين، ومن الجيد طلب السماح منهم.

العمل الصالح

  • يُفضل الرجوع إلى المهيمن والإكثار من إدراج الأعمال الصالحة في حياة المسلم.

تذكر الآخرة

  • تذكر الآخرة يجعل الشخص يبتعد عن فعل أي ذنب، وكذلك تذكر الموت يقصى العبد عن عمل الآثام.

ذكر الله

  • يتعين على التائب ذكر الجبار في كافة الأوقات، فهو يساعد على التقرب من الرحمن.

الإخلاص

  • يُفضل أن يكون فؤاد المؤمن حاضر وحسن النية ويعلوه الإخلاص.

يتقصى الكثيرون عن الكلمات التي تلقاها ادم من ربه لترديدها عند فعل المعاصي، ولقد أسكن الله أبينا آدم الجنة إثر سجود الملائكة له ورفض إبليس ذاك التكريم فأخرجه الرحمن بعيدًا عن الجنة، فحقد على آدم ووسوس له أن يأكل من الشجرة التي نهى الخالق من الاقتراب لها فأنزله القدوس من الجنة، وطلب آدم التوبة من الخالق فتاب عليه.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن الكلمات التي تلقاها ادم من ربه فتاب عليه، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *