التخطي إلى المحتوى

من عمر كم يأكل الطفل زبادي هكذا تتسائل كافة الأمهات الجدد لتحديد التوقيت المناسب لإدخال الزبادي ضمن وجبات الرضيع، حيث يعد من الأطعمة المفضلة للأطفال كما يحمل العديد من الفوائد للرضع خلال مراحل النمو المختلفة ويمنحهم نسب كبيرة من الفيتامينات والمعادن الهامة لضمان صحة أفضل لأطفالنا.

من عمر كم ياكل الطفل زبادي

متى يأكل الرضيع الزبادي؟

الزبادي مصدر هام للطاقة وخاصة للأطفال حيث يمنحهم الكثير من العناصر الغذائية اللازمة في عملية النمو وبناء الجسم ويعد أحد مصادر البروتين الهامة، كما يتميز بسهولة هضمه، لذا تفضله أغلب الأمهات كوجبة أساسية يومية لأطفالهن، ولكن يبقى التساؤل الذي يدور في الأذهان عن متى يسمح للطفل بتناول الزبادي؟.

في واقع الأمر إن حساسية جسم الأطفال منذ الولادة يجعل من الرضاعة الطبيعية المصدر الأول والأهم المصرح به في التغذية وخاصة خلال السنة الأولى من عمر الرضيع، وذلك لتجنب أي مشكلات مناعية أو هضمية أو فرط حساسية تصيب الرضع.

  • أما الزبادي فنظرًا لفوائده العظيمة وقيمته الغذائية التي تساعد في بناء جسم الأطفال الرضع فقد اتفق أغلب أطباء الأطفال على أنه يسمح للأم بإدخال وجبة من الزبادي لأطفالهن الرضع بداية من الشهر السابع أو الشهر الثامن مع الإبقاء على الرضاعة الطبيعية.
  • وينصح خبراء تغذية الأطفال بضرورة الابتعاد عن إدخال الأطعمة للأطفال الرضع خلال الستة أشهر الأولى من العمر على أن يتم تقديم وجبات قليلة للغاية بداية من الشهر السابع ويفضل أن تكون مقدار من الزبادي.
  • تنصح كل أم لديها طفل بلغ الشهر السابع من العمر أن تبدأ بتحضير الزبادي من الحليب الكامل الدسم في المنزل لمنح طفلها الطاقة والعناصر اللازمة لبناء جسمه.

لا تفوت أيضا فرصة مشاهدة: مدة هضم الزبادي في المعدة

كيفية تقديم الزبادي للطفل الرضيع

بعد أن عرضنا بالتحديد من عمر كم يأكل الطفل زبادي فعلى كل أم أن تعلم الكثير عن الكيفية التي يمكن بها أن تقدم لرضيعها وجبة الزبادي ليستفيد منه بشكل كامل وذلك وفقًا لخطوات سهلة وميسرة هي كالآتي:

  • تبدأ الأم بتعلم كيفية تحضير الزبادي منزليًا لضمان نظافته وتصنيعه من حليب كامل الدسم لضمان صحة وسلامة طفلها.
  • على الأم تعويد الطفل في البداية على تقبل طعم الزبادي بتناول ملعقة زبادي واحدة.
  • بعد مرور ساعتين من تناول ملعقة الزبادي الأولى يمكن إعطاء الطفل ملعقة أخرى.
  • يفضل مراقبة الطفل في أول أيام تناول الزبادي وتسجيل مدى تقبله وما أن كانت ظهرت عليه أي علامات أو تغيرات مختلفة عن السابق.
  • في اليوم التالي يتم زيادة كمية الزبادي المقدمة للطفل مع ملاحظة أي تغيرات وخاصة التغيرت التحسسية التي يمكن أن تطرأ على الطفل في حالة تناول منتج من منتجات الألبان.
  • حال ظهرت على الطفل أي أعراض مغايرة لحالته الطبيعة يتم التوقف فورًا عن تقديم الزبادي كوجبة للطفل واستشارة الطبيب في الحال.

محاذير تناول الزبادي للأطفال

رغم الأهمية الكبيرة لإدخال الزبادي ضمن وجبات الأطفال بداية من الشهر السابع، لما يحمله الزبادي من فوائد عظيمة يستفيد منها جسم الطفل وتساعد في بناء أعضائه، إلا أنه يجب توخي الحذر مع بداية تناول الطفل للزبادي.

على الأم أن تأخذ حظرها بمتابعة طفلها بعد تناول للزبادي فقد تظهر على الطفل بعض أعراض الحساسية والتي تتفاقم حال لم يتم ملاحظتها أو الاستمرار في منح الطفل كميات من الزبادي.

من أكثر أعراض الحساسية انتشارًا والتي يسببها الزبادي لبعض الأطفال:

  • ظهور طفح جلدي أو أكزيما.
  • ملاحظة حكة بجلد الطفل.
  • ظهور سيلان بالأنف.
  • تورم جسم الطفل.

حال لاحظت الأم ظهور أي من هذه الأعراض عليها التوقف الفوري عن تقديم الزبادي لطفلها والتوجه إلى أقرب طبيب مختص لمتابعة علاج الطفل ووقف أعراض التحسس.

أما في حالة تناول الطفل للزبادي دون أن تظهر عليه أي من أعراض الحساسية فيمكن للأم زيادة كمية الزبادي الممنوحة للطفل تدريجيًا إلى يصل إلى تناول كوب من الزبادي يوميًا.

أضف إلى معلوماتك: من عمر كم يأكل الطفل الزبادي

من عمر كم ياكل الطفل زبادي

فوائد الزبادي للرضع

تقديم كوبًا من الزبادي للرضع بداية من الشهر السابع واعتبار الزبادي عنصر أساسي في مكونات وجبة الطفل، هو من باب منح الرضيع كل فوائد الزبادي وخاصة في السن المبكرة التي يحتاج الطفل فيها كافة العناصر الغذائية لتنظيم عملية النمو وتحسينها.

من أهم مزايا تناول الأطفال للزبادي:

  1. يساعد الزبادي في تحسين عملية الهضم لدى الأطفال الرضع ممن لديهم مشكلات هضمية.
  2. يتم تكسير نسبة اللاكتوز الموجودة في اللبن خلال مراحل تصنيع الزبادي.
  3. يحتوي الزبادي على نسبة عالية من البروتين تفوق نسبة البروتين في الحليب.
  4. يساعد الزبادي في منح الطفل القوة والطاقة اللازمة في عملية النمو.
  5. الزبادي من المواد الغذائية التي تعطي إحساس بالشبع وبالتالي فهو كافي لإشباع الطفل.
  6. يمكن أن يكتسب الطفل مزيد من الفيتامينات والمعادن بإضافة الفواكه لكوب الزبادي أو إضافة العسل الأبيض بعد إتمام الطفل عامه الأول.

قد يهمك أيضا التعرف على: ما هي فوائد الزبادي للأطفال ؟

وصفات شهية لوجبة الزبادي للأطفال

بعد أن يتم الطفل شهره السابع تسرع الأم بتقديم القليل من الزبادي ليتعود على طعمه تمهيدًا لإدخال الزبادي بشكل أساس ضمن الوجبات اليومية للطفل، لذا تبحث الأم دائمًا عن الوصفات الشهية التي تزيد من إقبال رضيعها على تناول الزبادي، ومن أشهى تلك الوصفات:

  • بشر ثمرة من التفاح وإضافة الزبادي مع قليل من القرفة وتقديمها للطفل.
  • إضافة التوت إلى كوب الزبادي.
  • إضافة ثمرة من الموز أو بشر الخوخ إلى كوب الزبادي.
  • يخفق الزبادي مع نوع الفاكهة المفضل للطفل ويقدم كمشروب.
  • سلق البطاطا الحلوة وهرسها وإضافة كوب من الزبادي إليها وتقديمها للطفل.
  • إضافة شرائح من الجوافة إلى كوب الزبادي.
  • يسلق الجزر ويهرس ويضاف إليه كوب من الزبادي.
  • إضافة الزبادي إلى الحبوب الكاملة كقمح البليلة أو الشوفان.

كم علبة زبادي يتناولها الطفل يوميًا

بعد الرد على تساؤل حول الزبادي للطفل يمكن طرح سؤالًا آخر عن الكمية المسموح للطفل بتناولها من الزبادي على مدار اليوم.

من الطبيعي أن تعلم الأم جيدًا أن إدخال أي نوع من أنواع الأطعمة لطفلها يتطلب مجهود خاص منها لتنظيم عملية الأكل، بحيث يتم التوازن بين الوجبة والرضاعة وخاصة وإن الطفل حينما يسمح له بتناول الزبادي يكون في شهره السابع أو الثامن أي لازال بحاجة أساسية للرضاعة.

على الأم أن تتدرج في إعطاء طفلها وجبة الزبادي بداية من ملعقة واحدة، وبعد فترة زمينة يتناول ملعقة أخرى وفي الأيام التالية تزداد الكمية تدريجيًا إلى أن يتناول الطفل كوبًا كاملًا من الزبادي صباحًا وكوبًا آخر في المساء، حيث يمنحه هذا الكوب فوائد كثيرة أهمها:

  • حماية الطفل من التهاب المعدة.
  • حل مشكلة الإمساك عند الرضع.
  • تقليل معدل إصابة الطفل بالانتفاخات.
  • تقليل حالات الشعور بالمغص عند الرضع.
  • حماية الطفل من هشاشة العظام.
  • تقوية قلب الطفل.
  • حماية الطفل من ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم.
  • مساعدة الرضيع في النوم المتواصل دون قلق.
  • نمو أسنان الطفل بشكل طبيعي وصحي.
  • القضاء على أي بكتيريا تنشط في معدة الطفل أو فمه.

متى يأكل الرضيع الزبادي هو سؤال شائع لدى الأمهات إيمانًا منهم بأهمية الزبادي للأطفال، فمع إتمام الطفل شهره السابع أو الثامن يصبح بحاجة إلى كوب أو أكثر من الزبادي يوميًا لتحقيق أقصى استفادة من فوائد الزبادي التي لا حصر لها ولينمو الطفل بصحة جيدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *