التخطي إلى المحتوى

قصص حقيقية عن البنات وهي رصد حكايات واقعية حدثت بالفعل مع البنات في مجتمعنا، والتي سوف نسرد جزء منها، حيث أن هذه القصص لا بد وأن تكون لها عبرة وموعظة ليستفيد منها البنات من المواقف التي مرت على الكثير منهم، وذلك في نطاق شيق ومفيد لا تمحى من ذاكرة كل من يقرأها.

قصص حقيقية عن البنات

يوجد العديد والعديد من قصص البنات في حياتنا الواقعية بسبب أن الفتاة تمر بالعديد من المواقف من صغرها وحتى كبرها و مراحل نضجها المختلفة ومنها ما هو جيد ومنها ما هو سيئ يتحول إلى قصة يتحدث الناس عنها.

تحتوي حياة أي بنت على الكثير من القصص المختلفة من أن كانت صغيرة، حيث يسعى كلاً من الأب أو الأم لتربية البنات بعيداً عن سلبيات المجتمع، وأن يحذروا من أي صديقة سوء تسعى للاقتراب منها، وبالرغم من ذلك توجد العديد من القصص الحقيقية المؤلمة لكثير من الفتيات.

يمكن أيضاً أن يؤثر فقد أحد الأبوين على سلوكيات هذه الفتاة، فإما أن تقف في وجه المشكلات وإما تنجرف مع التيار تتحول لشخص غير سوى، وسنعرض لكم الآن بعض هذه القصص.

شاهد أيضاً: قصص حقيقية عن خيانة الحبيب

قصة الفتاة اليتيمة

كانت هناك طفله تُسمى رغد كانت تعيش في فرحة وسرور بين إخوانها ووالديها ولكن في يوم من الأيام حدث ما لم يكن متوقع وهو خبر موت والدها وأخذت الأحداث تتوالى إلى:

  • تتابعت أحداث الفتاة المكسورة التي حياتها تنقلب رأساً على عقب وتبدل حالها فقد كانت الفتاة الوحيدة على ولدين .
  • كانت الفتاة مدللة لدى أبيها، عندما تخطئ لا ينكرها ولا يقوم بسب الفتاة بل يدافع عنها دائماً.
  • الفتاة المنكسرة بعد وفاة والدها تشقلب حالها وأصبحت فتاة مغرورة كثيراً وتُهمل مذاكرتها.
  • والدة الفتاة ذهبت إليها في يوماً ما، وقالت لها أن تكمل دروسها وتهتم بتعليمها حتى تصل إلى مرحلة تعليمية متقدمة وجيدة.
  • الأم الطيبة كانت تبذل الكثير من الجهد حتى توفر النفقات لها ولأخواتها.
  • المجهود المبذول من الأم كان يذهب هباء، حيث أن الفتاة كانت تأخذ هذه النقود لكي تقوم بشراء الملابس وأدوات التجميل.
  • أخوات الفتاة حاولوا كثيراً أن يتحدثوا معها وأن يبعدها عن هذا الطريق ولكنها كانت تنفر منهما.
  • الجدير بالذكر أن هذه الفتاة المغرورة عندما وصلت إلى المرحلة الثانوية وكانت الصدمة أنها رسبت بها.
  • والدة الفتاة تأثرت كثيراً بهذا الخبر ودخلت في غيبوبة وعندما سمعت الفتاة الخبر تعلمت الدرس وعرفت قيمة أمها ونصائحها.

قصة فتاة جامعية وراء القضبان

كانت هناك فتاة تدرس المرحلة الجامعية، تحمل العديد من الصفات والأخلاق الحميدة، وفي ذات يوم أثناء خروجها من باب جامعتها، شاهدت شاباً مهندم المظهر لم تلتفت له ولكنه ظل يحادثها بكلامٍ معسول، ونتابع القصة حيث حدث:

  • الفتاة رقيقة القلب سمحت له بالتحدث معها ومال قلبها له، حتى رق قلبها أكثر وأكثر، وبعد مرور عدة أيام اختفى هذا الشاب،  لذلك حزنت الفتاة بشدة بسبب اختفائه المفاجئ، وفى أحد أيام حزنها ظهر هذا الشاب فجأة أمام باب الجامعة.
  • الشاب قال لها إنه يريد التحدث إليها، ولكنه لا يستطيع أن يتحدث معها في هذه الضوضاء أخبرها أن تذهب معه إلى مكان هادئ بعيداً عن الناس ووافقت الفتاة.
  • الفتاة ذهبت مع الشاب إلى شقة وظل يتحدث معها بكلامه المعسول وينظر إليها ويتقرب منها، حتى حدث ما لم تكن تتوقعه، وفاقت بعد وقت متأخر وصدمت عندما استوعبت أنها فقدت أعز ما تملك.
  • الفتاة عادت تهرول إلى البيت واحتفظت بمصيبتها لنفسها ولم تخبر أحداً، برغم من ظهور علامات الحزن لم تخبر أحداً.
  • الشاب قام بمعاودة الاتصال بها مرة أخرى بعد فترة وقال لها أنه يريد أن يراها للتحدث معها فى أمر هام جداً وأنه سيصلح الخطأ الذي قام بارتكابه.
  • المسكينة ذهبت إليه وأخبرها أنه سوف يتزوجها بعد أن يفعلوا نفس الشيء مرة أخرى فقامت الفتاة بصفعه على وجهه.
  • الشاب قام برفع يده في الهواء وهو ممسك شريط مصور فيديو وقال لها أن تشاهده وأخبرها أنه قام بتصويرها فانهارت الفتاة في البكاء.
  • التهديد كان هو الصعقة الكبرى للفتاة، حيث أنها إذا لم توافق على أوامره فسيقوم بفضحها ونشر مقطع الفيديو لها على الإنترنت، وبسبب خوفها من الفضيحة اضطرت الفتاة لتنفيذ أوامره.
  • الشاب ظل يستغلها وأخذها من رجل إلى رجل أخر حتى تحولت لفتاة من فتيات الشوارع.
  • الفتاة كانت  في بيتها في يوم من الأيام حين حدث ما لم يكن متوقع وهو وصول الفيديو لأبن عمها وكادوا أن يقتلوها، لكن عندها هربت الفتاة من المنزل إلى أحد بيوت الدعارة وأخذت تترقب هذا الفتى حتى قامت بقتله جزاء ما فعله بها وانتهى بها الحال في السجن.

شاهد أيضاً: قصص خيالية قصيرة جدًا ومفيدة

قصة موت فتاة على يد والدها

سأخبركم الآن بحكاية أخرى عن قصص واقعية عن البنات من المرحلة الثانوية كانت من ضمنهم بنت ملتزمة بدينها، وكانت لها صديقة مقربة كانوا يخرجون معاً ويذهبون إلى منازل بعضهم للمذاكرة، وفي يوما ما حدث ذلك….

  • كانوا يسيرون عائدون من المدرسة في يوماً ما حتى تحدثت معها صديقتها قائلة تعالي لنذهب اليوم للمذاكرة في منزل صديقتي، حيث أن هناك العديد من الأصدقاء فوافقت الفتاة.
  • حدث ما لم تتوقعه ففتحت لهما باب المنزل مدرستها في المدرسة، وكان هناك العديد من الرجال حاولوا اغتصابها ولكنها أخذت تصرخ وتقاوم حتى قاموا بتخديرها.
  • استيقظت الفتاة لتجد نفسها ملقاة على سرير ولا ترتدى أي شيء، وقاموا بتصويرها حتى تخضع لأوامرهم.
  • ظلت الفتاة تفعل ما تفعل عندما تؤمر حتى صُدمت أن أحدهم يحمل مرض الإيدز، وأصبحت مريضة بهذا المرض.
  • تعبت الفتاة بعد فترة تعباً شديداً واكتشف والدها الخبر من الطبيب عندما قام بحمل بعض الفحوصات لها فقام بقتلها لجلبها العار لأهلها.

شاهد أيضاً: قصص رومانسية جريئة للكبار

قصة أنا لست فقيرة

تحكي القصة عن بنت صغيرة تعيش في أسرة من 6 أفراد والدتها و 4 أخوة بعد موت والدها في حادث، حيث كانت والدتها تحمل عبء الأمور المادية المتعلقة بحياتهم، وكانت لا تحكى لها عنها ولا تريد الإفصاح عن أي شعور بداخلها، كان كل ما يهمها هو أن تتفوق أبنتها وتتقدم في دراستها وما حدث كان…

  • الأم المحبة اللطيفة كانت تستيقظ في الصباح الباكر من أجل أن تُعد لأبنتها وجبة الإفطار وتهندم لها الملابس وتقوم بتمشيط شعرها وتقبيلها، حتى تذهب إلى المدرسة وتقابل أصدقائها بسعادة.
  • الفتاة ذهبت في يوم من الأيام إلى المدرسة عندما قامت بالشجار مع أحد زملائها بسبب أنها أخذت قلمها الذي لا تملك غيره وأنها تريدها أن تبحث عنه وأن تقدمه لها الآن.
  • الفتاة تفاجئت بوجود فتاة أخرى غاضبة، لأنها تعنف صديقتها وقامت بشتمها وقالت لها أنتى فقيرة لأنها لا تحمل قلماً آخر.
  • الفتاة انهارت وأخذت تبكي في طريقها إلى منزلها وهي تردد جملة أنا لست فقيرة، أنا لست فقيرة لماذا قالت ذلك، لأنني ملابسي نظيفة وشعري جميل وحذائي يلمع.
  • المفاجأة كانت عندما رأت الفتاة الحقيقة لأول مرة الستائر الممزقة التلفاز القديم الثلاجة الفارغة من الطعام.
  • إخوانها وهم جالسون يتناولون القليل من الغداء وهو عبارة عن القليل من الفول والجبن.
  • الأم شاهدت أبنتها وهي تبكي وتتأمل في كل ما حولها بذهول كأنها تراه لأول مرة فاكتشفت الأمر.
  • الفتاة ذهبت إلى الأم وسألتها أمي هل نحن فقراء؟ فقالت الأم بكل عقل وهدوء أجل يا فتاتي من حيث المال نحن فقراء ولكننا أغنياء النفوس وأغنياء من حيث السعادة.
  • الأم نهضت وذهبت للتلفاز وأشارت يوجد العديد من الناس لا يملكون هذا ولا ذلك ولا تلك، وفتحت الثلاجة وأخبرتها أن قطع الجبن القليلة هذه يوجد العديد من الناس لا يمتلكونها.
  • الفتاة نظرت إلى أخوانها وهم جالسون يتناولون الأكل ويضحكون مع بعضهم في سعادة وأدركت أنهم يملكون أهم شيء وهو السعادة والهناء، وأنها غنيه النفس هادئة البال أفضل من كثير.

تعرفنا على قصص حقيقية عن البنات، أرجو أن نستفيد من الدروس المستفادة التي تعرضها علينا هذه القصص، مثل قصة الفتاة اليتيمة والفتاة الجامعية وراء القضبان والفتاة التي ماتت على يد والدها وقصة أنا لست فقيرة وأرجو أن تتذكروا هذه الدروس جيداً.

وفي الختام عزيزي القارئ نتمنى أن نكون قد قدمنا كافة المعلومات عبر موقع محتوى ونحن على أتم الاستعداد للرد على استفساراتكم في أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *