أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع

كتب : Ekram Rabia

أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع بشكل آمن يحدد وفقًا لحالة الحامل والجنين حيث يعتبر الشهر التاسع هو الشهر الآمن للولادة الطبيعية سواء تمت الولادة خلال أسابيع الشهر التاسع الأولى أو بعد استكماله كاملًا، ولكن تشير كافة الإحصائيات إلى أهمية إتمام الشهر التاسع والولادة في نهايته في حين تتم الكثير من الولادات على مدار أسابيع الشهر التاسع من البداية إلى النهاية، فهل هناك أسبوع أفضل للولادة في الشهر التاسع؟.

أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع

الولادة في الشهر التاسع

  • وصول الحامل إلى الشهر التاسع يعني احتمالية الولادة في أي يوم خلال أيام الشهر التاسع من الحمل والذي يبدأ بالأسبوع السادس والثلاثون.
  • وحال أكملت الحامل الشهر التاسع تصبح متممة الأربعين أسبوع هم أسابيع الحمل بشكل كامل.
  • تتعرض الحامل للعديد من العوامل خلال الشهر التاسع والتي يتحدد بناءً عليها موعد الولادة إما في بدايته أو خلال المنتصف أو بعد إكمال الشهر التاسع.
  • ولكن في كل الأحوال على الطبيب إتمام الرعاية الكاملة للحامل قبيل موعد الولادة لضمان ولادة الطفل معافى وصحته جيدة.
  • على الطبيب فور بداية الحمل في الشهر التاسع بدء الاستعدادات لاحتمالية الولادة في أي وقت، وعليه التأكد من استقرار حالة الجنين وخاصة الرأس بنزولها في الحوض وفي تلك الفترة تبدأ الحامل في التقاط أنفاسها بسهولة بعد تخفيف ضغط الجنين على منطقة الحجاب الحاجز.
  • حينما ينزل الجنين في الحوض في الشهر التاسع تقل حركته لضيق المساحة المتاحة له فتقل ركلاته، في حين تزداد الضربات أسفل الأضلاع ويصبح احتمالية ولادة الطفل أكبر في الأسبوع الـ 40 للحمل.
  • ولكن عدد الحوامل ممن يولدون قبل الموعد الطبيعي للولادة أو بعده لا يتعدى 4% من بين الحوامل.

أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع

  • من الطبيعي أن تتم الولادة في الأسبوع الأول من الشهر التاسع للحمل وهناك احتمالات بنسبة كبيرة أن تتم الولادة طبيعيًا في هذا التوقيت، ولكن أغلب السيدات من الحوامل تتم ولادتهم خلال الأسبوع 38 وحتى نهاية الأسبوع الـ 40 للحمل.
  • وقد تتعدى بعض السيدات الأسبوع الـ 40 لتتم الولادة بعد إتمام الشهر التاسع وغالبًا ما يكون ذلك نتيجة لاحتساب وقت الحمل بشكل خاطئ أو بحساب آخر موعد للدورة الشهرية خطأ.
  • وعليه فإن وصول الحامل للأسبوع 36 من الحمل هو بداية احتمالية الولادة بشكل طبيعي ومع المرور بالشهر الـ38 والـ 39 والـ 40 يعد ذلك مؤشر لولادة طفل سليم صحيًا ومكتمل الأعضاء مع ارتفاع نسب الولادة الطبيعية خلال هذه الأسابيع الأخيرة من الشهر التاسع للحمل.

لا تفوت أيضا فرصة مشاهدة:  طريقة التخلص من هواء الرحم بعد الولادة

8 مزايا لإتمام الشهر التاسع لنهايته

كما ذكرنا أنه مع بداية دخول الحامل الشهر التاسع تبدأ احتمالات الولادة في أي وقت ولكن أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع هو الأسبوع الـ38 وحتى الأسبوع الـ 40 لولادة طفل معافى.

حينما تكمل الحامل الشهر التاسع أي إتمام 40 أسبوع من الحمل فتكون بذلك حصدت الكثير من المزايا والتي تتحقق بإتمام الشهر التاسع لآخره، وأهم تلك المزايا:

عدم احتياج الطفل لدخول الحضانة

  • فأغلب حالات ولادة الأطفال في بداية الشهر التاسع وحتى الأسبوع الـ39 يحتاجون للإبقاء عليهم في الحضانة لمدة تبدأ من 4 أيام وتصل إلى أسبوعين أو أكثر حال كانت حالة الطفل حرجة.
  • أما الأطفال ممن يتم ولادتهم بعد إتمام الحمل لنهايته والولادة في الأسبوع الـ 40 يقل تعرضهم لاحتياجهم للحضانة بنسبة 5%.

نضج الطفل واكتمال نموه

  • حال ولادة الطفل بعد إتمام الشهر التاسع فيولد الطفل ناضج وكامل النمو أما في حالة الولادة في وقت مبكر من الشهر التاسع أو قبل ذلك فاحتمالية عدم نضج الطفل تأتي بنسبة كبيرة.
  • حيث يحتاج الطفل إلى الدخول في الحضانة لتأهيله صحيًا للتفاعل مع الوضع الجديد.

حماية دماغ الطفل

  • الولادة بعد إتمام الشهر التاسع تعد حماية لدماغ الطفل حيث تشير الدراسات إلى أن ولادة الأطفال في نهاية الشهر التاسع تجعلهم أفضل تحصيلًا في مجال الدراسة.
  • على العكس من حالات الأطفال ممن ولدوا مبكرًا خلال الأسبوع الأول أو الثاني من الشهر التاسع.
  • كما تزداد احتمالات تعرض الأطفال ممن ولدوا مبكرًا إلى الشلل الدماغي بنسبة تفوق 3 أضعاف الأطفال المولودين بعد منتصف الشهر التاسع.

التخلص من أمراض التنفس

  • يولد الأطفال بعد إتمام الشهر التاسع مأمنين من أمراض التنفس وصعوبة التنفس وأمراض الرئة.
  • في حين الأطفال المولودين خلال الأسبوع الأول من التاسع يحتاجون إلى الوضع داخل الحضانة لاحتياجهم لأجهزة التنفس الصناعي.

زيادة فرص الولادة الطبيعية

  • تزداد فرص الولادة الطبيعية كلما زادت فترة الحمل لتصل الحامل إلى آخر الشهر التاسع أما الولادة قبل الموعد الطبيعي تزداد فيها حالات الولادة القيصرية.

تجنب مخاطر الطلق الصناعي

  • حال كانت الأم بحاجة إلى الولادة مبكرًا وعدم استكمال الشهر التاسع للحمل فتتم الولادة باستخدام الطلق الصناعي وتحتمل هذه العملية العديد من المخاطر.
  • حيث يفتح الرحم في غير موعده ليمر الجنين عبر قناة الولادة إلا أن الهرمونات الطبيعية في جسم الحامل قد تعيق هذه الخطوة ويتطلب تدخل الطبيب بعملية قيصرية لإنقاذ الجنين.

تجنب الولادة القيصرية

  • لازال هناك تخوف من الدخول في الولادة القيصرية والتي تعد من أخطر العمليات الجراحية والتي لا يمكن للأم التعافي منها إلا بعد مرور فترة طويلة بعد الولادة، كما يؤثر على صحة السيدة فيما بعد.

التعامل مع الطفل عقب الولادة مباشرةً

  • من أهم مزايا الولادة في نهاية الشهر التاسع زيادة فرص الولادة الطبيعية بما يسمح بتواصل الأم مباشرةً مع طفلها عقب الولادة،.
  • على عكس حالات الولادة المبكرة خلال الاسبوع 36 و 37 يحتاج فيها الطفل إلى الدخول في الحضانة لتمنع الأم من التعامل مع طفلها عقب الولادة.

أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع

في أي أسبوع تتم الولادة الطبيعة لتكون آمنة

  • الولادة في أول يوم من الشهر التاسع من الولادات التي تعتبر غير آمنة على الأم والجنين حيث يحتاج الجنين بنسبة 75% إلى الدخول في الحضانة لاستكمال نموه في حين تكون الولادة آمنة حال تمت بعد إتمام الشهر التاسع من الحمل أي في الأسبوع الـ 40.
  • بمرور الأسبوع الـ 38 يمكن القول بأن الجنين قد أخذ مدته الكافية في رحم الأم وبإمكانه الآن الخروج إلى الدنيا بأمان.
  • حيث يكتمل نمو الجنين كما تكتمل رئته ويصبح أكثر قدرة على التنفس في بيئة مخالفة لبيئة الرحم دون الاحتياج للمشيمة، وعليه تصبح الولادة في هذا التوقيت من أفضل الأوقات لولادة طفل سليم ومعافى.
  • حال دخلت الحامل أسبوعها الـ 40 أي أصبحت على وشك الانتهاء من الشهر التاسع وإتمامه كاملًا فهي في هذه الحالة مؤهلة للولادة الطبيعية بشكل آمن ولن يحتاج طفلها إلى الحضانة بل يولد الطفل بصحة جيدة.
  • هناك بعض الحالات الحرجة التي تتطلب الولادة في أوقات مبكرة وذلك بداية من الشهر السابع للحمل وكذلك الشهر الثامن والأسابيع الأولى من الشهر التاسع، حيث يهدد الجنين في هذه الحالة بصعوبات في التنفس واحتياج لاستكمال نموه بالحضانة.
  • كما أن هناك نسبة كبيرة من الأطفال ممن يتم ولادتهم مبكرًا دون الحاجة إلى حضانة لاكتمال نموهم.
  • حيث يتم تحديد ميعاد الولادة بناءً على رؤية الطبيب وما تظهره الفحوصات والتحاليل التي تجرى للأم وخاصة السونار، فقد تتطلب الحالة ولادة مبكرة لإنقاذ الجنين من مشكلة معينة تحدث حال زادت عدد أيام الحمل.

قد يهمك التعرف على:  رجيم المرضعات بعد الولادة القيصرية أقرأ المزيد على 

الولادة في اول التاسع

أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع بإجماع الأطباء والدراسات العلمية الطبية هو الأسبوع الـ40  أي بإتمام الشهر التاسع للتأكد من اكتمال نمو الجنين وتقليل فرص احتياجه للحضانة، حيث يطلق على الولادة قبل هذا التوقيت بالولادة المبكرة والتي تعني زيادة فرص ولادة جنين غير مكتمل النمو وبالتالي زيادة فرص الاحتياج للحضانة.

هناك العديد من الأسباب التي تقف وراء ولادة الطفل في بداية الشهر التاسع أي في الأسبوع الـ36 من الحمل ومن أهم تلك الأسباب:

  • اتساع عنق الرحم مبكرًا نتيجة لضعف الرحم.
  • الإصابة بتسمم الحمل.
  • وجود تاريخ سابق بولادة مبكرة.
  • حال كانت الأم أقل من 16 عام.
  • حال كانت الأم أكبر من 35 عام.
  • إصابة الأم بأمراض القلب أو أمراض الكلى.
  • الإصابة بتشوهات رحمية.
  • الحمل خلال عام من الولادة السابقة.
  • تعرض الأم لإهمال رعايتها الصحية خلال فترة الحمل.
  • تعرض الأم لالتهابات المسالك البولية.
  • التعرض لعدوى الغشاء الأمنيوسي.
  • عدم الاهتمام بالتغذية السليمة للأم خلال فترة الحمل.
  • حال كانت الأم حامل في توأم.
  • حال تم إعاقة عملية نمو الجنين.
  • إصابة الأم بسكر الحمل.
  • حال كانت الأم تتعاطى المخدرات أو مدخنة.
  • التعرض للإجهاد والعمل الشاق خلال فترة الحمل.

أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع

ما هو أنسب أسبوع من الشهر التاسع للحمل للولادة فيه

حينما تبدأ الأم شهرها التاسع تكون قد وصلت إلى مرحلة الأمان وتجنب الولادة المبكرة خلال الشهر السابع أو الثامن وتبدأ من جديد في التفكير في الأسبوع الأفضل للولادة خلال الشهر التاسع ويتدخل في تحديد ذلك ما يوفره كشف السونار والتحاليل والفحوصات التي يجريها الطبيب.

حال كانت الأمور مستقر فتنصح الحامل باستكمال حملها حتى إتمام الشهر التاسع والولادة في الأسبوع الـ 40 أي بنهاية الشهر التاسع كـ أفضل موعد طبيعي للولادة كما يتسع المجال للولادة بأمان خلال الأسبوع 39 أي أن الولادة خلال النصف الثاني من الشهر التاسع هي الأفضل على الإطلاق طالما أنه لا يوجد مبرر للولادة قبل ذلك.

نهاية الأسبوع الثاني من الشهر التاسع أي نهاية الأسبوع الـ 38 للحمل هو أنسب فترات تحديد موعد الولادة أو الانتظار لموعد الولادة الطبيعية لتجنب تعرض الجنين للعديد من الأخطار التي تنتج عن الولادة قبل هذا الموعد، وأبرز هذه المخاطر وأكثرها شيوعًا:

  • تعرض الطفل لمتلازمة الضائقة التنفسية.
  • ولادة الطفل بوزن أقل من الوزن المثالي وقت الولادة.
  • صعوبة ضبط درجة حرارة جسم الطفل.
  • الحاجة إلى استكمال نمو الطفل في الحضانة.

تعرض الطفل لمشكلات متعلقة بالتطور وأبرزها:

  • ضعف تركيز الطفل فيما بعد.
  • ضعف إدراك الطفل.
  • التعرض لمشاكل سلوكية.
  • التعرض لمشاكل في النطق والإدراك الحركي.
  • تعرض الطفل لانسداد بعض شرايين القلب.

شاهد أيضا:  متى يبدا بالجماع بعد الولادة القيصرية شرعا 

أفضل أسبوع للولادة القيصرية في الشهر التاسع

الولادة القيصرية واحدة من العمليات الجراحية التي يتم من خلالها إتمام عمليات الولادة كبديل للولادة الطبيعية،  وتتم الولادة القيصرية في حالة تعسر الولادة الطبيعية أو بناءً على رغبة الحامل في تجنب آلام الولادة الطبيعية.

  • في كثير من الأحيان تمثل الولادة القيصرية طريقة اختيارية تتم بالاتفاق بين الحامل والطبيب، حيث يحدد موعد معين لبدء إجراءات العملية القيصرية بناءً على التيقن من اكتمال نمو الجنين وضمان عدم تعرضه لأي وعكة صحية بعد الجراحة القيصرية.
  • يأتي الأسبوع الـ 39 من الحمل كـ أنسب موعد للولادة القيصرية في الشهر التاسع حال لم يكن هناك اختيار آخر قبل ذلك تفرضه ظروف الحمل.
  • حيث يحمل هذا الأسبوع أدنى حد للخطر الذي يمكن أن يتعرض له الجنين أو الأم مع تجنب مخاطر الولادة القيصرية التي تتم خلال الأسبوعين الـ 36  أو 37 من الشهر التاسع.
  • الأسبوع الـ 39 يعد أنسب أسبوع للولادة في الشهر التاسع لضمان صحة الجنين والأم حيث تقي الولادة القيصرية في هذا التوقيت الطفل من الكثير من المشاكل الصحية وتتحسن حالة الأم الصحية بسرعة، حال استكملت حملها لتصل إلى الأسبوع الـ 38 أو 39 على عكس الولادة القيصيرية الإجبارية أو الاختيارية قبل ذلك.
  • يعد الأسبوع الأسوأ للولادة القيصرية في الشهر التاسع هو الأسبوع الـ 37 حيث يتعرض الطفل للكثير من المخاطر الصحية بصورة تفوق أي مخاطر يمكن أن يتعرض لها الجنين حال ولادته في الموعد المناسب باكتمال الشهر التاسع.

الولادة بعد عشرة أيام من الشهر التاسع

دخول الحامل الشهر التاسع هو مؤشر جيد لإمكانية الولادة الطبيعية بشكل آمن ولكن تختلف درجة الأمان وفقًا للمدة المستغرقة من الحمل في الشهر التاسع، فكلما تمكنت الحامل من استكمال أسابيع أكثر خلال الشهر التاسع كلما زادت درجة الأمان.

هناك الكثير من الحالات التي تبدأ أعراض الولادة فيها بعد إتمام عشر أيام من الشهر التاسع حيث تشعر الحامل بأعراض الولادة كاملة، ويبقى الزامًا على الطبيب بدء إجراءات الولادة العاجلة طالما تطلب الوضع ذلك.

غالبًا ما تكون الولادة خلال العشرة أيام الأولى من الشهر التاسع ناتجة عن التعرض لبعض المشكلات الصحية للحامل أو الجنين حيث تزداد الانقباضات الرحمية أو يتعرض الجنين لنقص الماء حوله مما ينذر بضرورة الولادة في هذا التوقيت وفي الغالب تتم الولادة بعد عملية قيصرية.

تسمى الولادة في العشرة أيام الأولى من الشهر التاسع بالولادة المبكرة، حيث يعتبر الأسبوع الـ 40 هو الشهر المثالي للولادة وبالتالي تعد الولادة قبل هذا التوقيت ولادة مبكرة ومع زيادة مضاعفات الولادة المبكرة يمكن اعتبارها أحد المشكلات الطبية المعقدة.

وللوقاية من التعرض للولادة المبكرة بعد عشر أيام من الشهر التاسع يجب اتباع التعليمات التالية:

  1. تجنب الأنماط الحياتية الخاطئة التي تنتهجها الحامل وأهمها أنماط التغذية الخاطئة خلال فترة الحمل وقبل الحمل.
  2. استخدام مكملات البروجسترون  وذلك في الحالات التي تعاني من قصر عنق الرحم أو التعرض لولادة مبكرة سابقة.
  3. القيام بتطويق عنق الرحم خلال فترة الحمل وخاصة حال كانت الحامل تعاني من قصر عنق الرحم والذي يؤدي إلى ولادة مبكرة خلال الفترة الأولى من الشهر التاسع.

أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع

الولادة في بداية الشهر التاسع

الولادة في أول يوم من الشهر التاسع أي الأسبوع الـ 36 للحمل تعد ولادة مبكرة متأخرة وذلك بالولادة في بداية الشهر التاسع وعدم استكمال الحمل، حيث تتعرض الحامل إلى أعراض الولادة المبكرة في هذا التوقيت.

من الضروري تجنب الولادة في اليوم الأول من الشهر التاسع وذلك لزيادة المخاطر الصحية التي تصيب الحامل والجنين حال تمت الولادة في هذا الوقت، ولكن هناك بعض الاحصائيات التي تشير إلى أن حوالي 99% من الأطفال ممن يولدون في الأسبوع الأول من الشهر التاسع يتخطون مرحلة الخطر وذلك حال اكتمال الرئة.

هناك أعراض مؤكدة للولادة في اليوم الأول من الشهر التاسع وأهم تلك الأعراض:

  • اتساع عنق الرحم.
  • بدء نزول المياه المحيطة بالجنين.
  • زيادة حدة تقلصات البطن والرحم.
  • ظهور ألم حاد بالظهر.
  • الاسهال.
  • التعب العام.
  • غريزة التعشيش.
  • نزول إفرازات مهبلية ذات قوام ولون مختلف.
  • ارتخاء المفاصل.
  • استقرار الطفل في منطقة الحوض.
  • انتشار التقلصات بمناطق متفرقة من البطن.

أغلب الولادات تكون بعد أي أسبوع

حينما تقترب الحامل من الدخول في الشهر التاسع تصبح قد اقتربت كثيرًا من موعد الولادة ولكن لازال الأسبوع الـ 40 هو أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع على الإطلاق وينصح بتحديد موعد الولادة سواء طبيعيًا أو قيصريًا خلال تلك الفترة.

الولادة بداية من الأسبوع الـ 39 تعد تجنب للكثير من المخاطر التي يتعرض لها الجنين والحامل حال تمت الولادة المبكرة في أول أيام الشهر التاسع إلا أن هناك بعض الحالات التي تتطلب التدخل بالولادة القيصرية في بداية الشهر التاسع وذلك عند تعرض الأم أو الجنين لأي من الحالات التالية:

التعرض لحالة عدم التناسب الرأسي الحوضي

  • وهنا تكبر رأس الجنين بصورة تفوق المساحة التي سيتواجد بها الجنين في الحوض ويمر من خلالها وتتعرض السيدات من ذوات الحوض الضيق لهذه المشكلة وتظهر في بداية الشهر التاسع.

الولادة القيصرية السابقة

  • قد تتاح الفرصة أمام الحامل للولادة بصورة طبيعية ولكن قد لا تتعرض للكثير من المخاطر حل تمت الولادة طبيعيًا وكانت الأم قد أتمت ولادة قيصرية سابقة.

تمزق المشيمة

  • عند انفصال المشيمة من بطانة الرحم فتتمزق المشيمة وفي الغالب تتعرض السيدة لهذه الحالة خلال الشهر التاسع مما ينذر بولادة مبكرة.

وجود توأم في الرحم

  • عند الحمل بتوأم تزداد فرص الولادة القيصرية في بداية الشهر التاسع.

وضع الجنين الخاطئ

  • قد تتحرك رأس الجنين إلى اتجاه الحوض في وقت مبكر من الشهر التاسع وبالتالي تصبح الحاجة ملحة للولادة في بداية الشهر التاسع، لتجنب تعرض الجنين للمخاطر في منطقة الحوض.

مرض الأم

  • عند إصابة الحامل بداء السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو الإصابة بتسمم الحمل أو بعض الأمراض التي تنقل عن طريق الاتصال الجنسي يصبح هناك ولادة مبكرة خلال أول أيام الشهر التاسع.

تمزق الرحم

  • حينما تتعرض الحامل لتمزق الرحم فتتعرض على أثر ذلك للنزف الشديد مما يهدد بمنع وصول الأكسجين اللازم للجنين وبالتالي تدخل الأم في حالة ولادة طارئة حال تم ذلك في بداية الشهر التاسع.

التفاف الحبل السري

  • يمكن أن يتعرض الجنين إلى التفاف الحبل السري حول عنقه أو أجزاء مختلفة من الجسد وقد يقع الحبل السري بين حوض الحامل ورأس الجنين تصبح الولادة في بداية الشهر التاسع أمر ضروري لحماية الجنين والأم.

لا تفوت الإطلاع على:  أدعية تأخر الحمل والولادة مكتوبة (دعاء الحمل السريع) 

أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع

فوائد إتمام الشهر التاسع من الحمل

متى تكون الولادة في الشهر التاسع بأمان، تحتاج كافة الحوامل إلى الإجابة الحاسمة عن هذا التساؤل لتجنب أي مضاعفات للولادة المبكرة سواء للجنين أو الحامل بالإضافة للاستفادة من فوائد استكمال الشهر التاسع من الحمل وأهم هذه الفوائد:

  1. ولادة الأجنة بين الأسبوع الـ 37 والـ 39 يجنبهم الاحتياج للحضانة حيث يتم اكتمال نمو الأجنة واستكمال نمو الأعضاء وانضباط التنفس وحالة الدماغ.
  2. اكتمال رئة الطفل بصورة طبيعية.
  3. وصول الجنين للوزن المثالي حال كانت حالة الحمل مستقرة.
  4. تأهيل الجنين للتعامل مع البيئة الخارجية وخاصة التنفس.
  5. زيادة فرص الولادة طبيعيًا وتجنب أضرار الولادة القيصرية.
  6. القدرة فيما بعد وفي حالات الحمل التالية على استكمال الشهر التاسع والولادة الطبيعية.

أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع هو الأسبوع الأخير للحمل وما قبله أي الأسبوع 39 والأسبوع 40 حيث يكتمل نمو الجنين بصورة طبيعية في رحم الأم، وباستكمال مدة الحمل كاملة يولد الجنين بصحة جيدة وتزداد فرص الولادة الطبيعية مع تجنب الولادة القيصرية، وعلى الحامل فور الدخول بجنينها إلى الشهر التاسع استشارة الطبيب بشكل مستمر لتحديد الموعد المثالي للولادة والذي يفضل أن يقترب من انتهاء شهور الحمل كاملة.

وقد كان هذا كل شيء عن متى تكون الولادة في الشهر التاسع ، نرجو أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف نحاول الرد عليكم في خلال أقرب وقت.

هل كان المقال مفيداََ ؟

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.