التخطي إلى المحتوى

أشهر أعراض سرطان الدم، حيث يعتبر من نوعيات السرطان التي تنتج من الخلايا البيضاء التي لها دور فعال في التصدي للأمراض والالتهابات، بحيث تكون في البداية آمنة وسليمة ثم تنقسم وفقاً لما يحتاجه الجسد، فإن أصيب الفرد بمشكلة ابيضاض الدم يتسبب نقي العظم في إنتاج قدر كبير من الخلايا البيضاء التي لا تتمكن من القيام بدورها لأنها تكون غير طبيعية، ولا يلحق هذا النوع من السرطان بالصغار فقط إنما يصيب الجميع أطفالاً وكباراً.

أعراض سرطان الدم

يشعر الشخص الذي يلحق به سرطان الدم ببعض الأعراض التي تتراوح في مجملها ما بين الشديد والبسيط، وهي كالتالي:

الحمى

  • تزداد حرارة الشخص حينما يصاب بسرطان الدم، علاوة على ذلك ترافقه رعشة خفيفة.

الضعف العام

  • يشعر المريض بوهن شديد ولا يستطيع فعل الكثير من الأعمال المقررة عليه، ويشعر بالتعب من أي مجهود حتى وإن كان قليل.

العدوى المتكررة

  • تصبح مناعة الشخص ضعيفة للغاية وتهاجمه العدوى بصورة متكررة.

فقدان الشهية

  • يفقد الشخص شهيته ولا يتقبل أغلب الأطعمة المفضلة لديه، وينتج عن ذلك انخفاض واضح في وزن المريض.

تورم الغدة

  • تنتفخ الغدد الليمفاوية ويتضاعف حجمها، حينما يصاب الشخص بسرطان الدم.

كثرة التعرق

  • يتعرق المصاب بالسرطان كثيرا خلال اليوم، ويزداد التعرق بصورة أكبر أثناء النوم.

أعراض أخرى لسرطان الدم

تظهر لسرطان الدم أعراض أخرى فلا يتوقف الأمر عند الحمى والضعف العام والتقاط العدوى بصورة متكررة، إنما تبرز على بعض المرضى الأعراض التالية:

حدوث نزيف

  • يتعرض مريض سرطان الدم للنزيف بصورة مفاجئة، ومن جهة أخرى تبرز تقرحات على مناطق متعددة من الجلد.

ضيق التنفس

  • يعتبر ضيق التنفس وشعور الشخص بالاختناق، حينما يقوم بعمل مجهود أو عند قيامه بصعود السلم، من أبرز العلامات التي تشير إلى إصابة الشخص بسرطان الدم.

تبقع الجلد

  • تظهر نتوءات ضئيلة ذو لون أحمر على جلد المصاب بالسرطان.

تضخم الكبد

  • يتضرر الكبد ويظهر بصورة أضخم من المعتاد، ومن ناحية أخرى يتضاعف حجم الطحال.

آلام العظام

  • يشعر المريض بأوجاع في مناطق عديدة وخاصة في العظام.

أعراض سرطان الدم

أعراض سرطان الدم عند السيدات

يبرز السرطان عند أغلب السيدات بصورة مختلفة، وله أعراض متباينة تكون كالتالي:

اضطرابات الهضم

  • تحدث اضطرابات في الهضم لدى معظم السيدات حينما تعانين من سرطان الدم ويترتب على ذلك فقدان الوزن.

شكل الثدي

  • تتحول هيئة الثدي وتبرز تغيرات على حجمها، ومن ناحية أخرى يزداد سمكه وتصاب السيدة بالتهابات في الجلد الخارجي.
  • يتغير لون الثدي وتظهر نتوءات على الجلد من الخارج تجعل المرأة تشعر بالحكة.

تغير الجلد

  • يتبدل لون الجلد من اللون المعتاد إلى ألوان أخرى وقد يستمر هذا التغير طوال فترة العلاج.

الانتفاخ

  • إصابة السيدة بالانتفاخ خلال الدورة الشهرية، مع استمرارية الأمر لوقت كبير.

أوجاع الحوض

  • تشعر المرأة بوجع في الحوض علاوة على المبيضين، وأحيانا يتسبب السرطان في عطب إحداهما.

بروز دم

  • يظهر لدى بعض السيدات اللائي يعانين من سرطان الدم بقع أسفل الجلد، زيادة على ذلك يشاهدن كتل دم خفيفة أثناء التبرز.

الإرهاق المستمر

  • تجد السيدة أوجاع مستمرة في جسدها، وعند فعل أي مجهود تشعر بالإرهاق.

أعراض سرطان الدم عند الأطفال

لم يتم التأكيد بعد على صحة أعراض سرطان الدم لدى الأطفال، حيث تتمثل في الآتي:

  • الإصابة بفقر الدم.
  • إرهاق.
  • شحوب البشرة.
  • النزيف المستمر.
  • التعرض للعدوى بشكل متكرر.
  • وجود آلام في العظام.
  • تضخُّم العقد اللمفاويّة، والكبد، والطحال.
  • آلام في الرأس.
  • تضخُّم الخصيتين عن شكلها الطبيعي.

أعراض سرطان الدم للخصيتين

  • ظهور تورم ولكنه غير مؤلم في الغدد اللمفاوية بجانب منطقة العنق أو الإبطين.
  • الشعور بالرعشة.
  • الشعور بالإرهاق والتعب الشديد عن المعتاد.
  • نقص في مخزون الطاقة وكثرة خمول المريض.
  • الشعور بوجود آلام في البطن.
  • الحمى وإرتفاع درجة حرارة الجسم عن 39.
  • زيادة التعرّق في الليل.
  • وجود سعال بشكل مستمر.
  • الشعور بضيق التنفس.
  • فقدان الشهية مما يؤدي إلى نقص الوزن سريعاً.
  • حكة شديدة في الجلد.

أعراض سرطان الدم النخاعي المزمن

  • الإرهاق.
  • الحمى.
  • شحوب الجلد.
  • عُسر التنفس.
  • الضعف العام.
  • فقدان في الشهية.
  • فقدان في الوزن.

أعراض سرطان الدم على الجلد

  • تصبح البشرة داكنة المظهر.
  • اصفرار الجلد وكذلك العين.
  • احمرار الجلد.
  • حكة.
  • نمو الشعر الزائد عن المعدل الطبيعي.

أعراض سرطان الدم الليمفاوي

  • فقر الدم.
  • انخفاض في مستوى الكريات البيضاء وكذلك الصفائح الدموية.
  • زيادة التعرض لمسببات الأمراض المعدية.
  • نزيف مستمر.

تشخيص سرطان الدم

يستطيع المريض تقليل الأعراض الناتجة عن سرطان الدم عند اكتشافه في وقت مبكر والقيام بمعالجته، ويتم تشخيص سرطان الدم؛ كالتالي:

فحص الدم

  • يقوم المختص بطلب فحوصات متعددة من المريض، على سبيل المثال قياس مقدار حمض اليوريك، علاوة على وظائف الكلى.
  • فحص الدم المجهري الذي يبين عامة الخلايا السرطانية التي تستوطن الجسم.
  • يتم فحص خزعة النخاع لمعرفة نوع السرطان الذي يتواجد داخل الجسم.

سائل الدماغ الشوكي

  • يوصى الطبيب بعمل فحص للسائل الذي يحمي المخ بالإضافة إلى الحبل الشوكي.

البزل القطني

  • يطلبه المختص كي يعرف مقدار الخلايا السرطانية المتفشية داخل السائل الموجود في الحبل الشوكي.

فحص الوراثيات

  • يفحص المختص الكروموسومات المتواجدة داخل الخلايا أو يقوم بعمل فحوصات للنخاع، كي يعرف إن كانت الوراثة لها دور في تفشي السرطان أم لا.

التشخيص الجزيئي

  • يستطيع هذا التشخيص معرفة تأثير السرطان عليه، علاوة على ذلك يبين العيوب المتواجدة داخل الكروموسومات.

الصور الإشعاعية

  • يلجأ الطبيب في بعض الحالات إلى الصور الإشعاعية، لأن لها دور في إظهار الخلايا المتضررة بالسرطان.

أسباب سرطان الدم

سرطان الدم من الأمراض الشاقة والمستعصية التي تدمر الخلايا الجسدية للمصابين به، وهناك الكثير من العوامل التي تتسبب في وجوده؛ وهي كالتالي:

خلل النخاع

  • يتفشى سرطان الدم في جسم الإنسان حينما يحدث خلل أو عطب واضح في النخاع، حيث ينتقل مباشرة إلى خلايا الدم ومنها إلى عامة أنسجة الجسم.
  • يستطيع سرطان الدم التوسع والانتشار حِينما تنمو الخلايا البيضاء المتفشية في النخاع.

المواد الكيميائية

  • تعرض الشخص للعناصر الكيميائية المندثرة في الدخان والوقود يجعله عرضة للسرطان.

الإصابة السابقة

  • يمكن أن تتسبب الأنواع الأخرى من السرطان في جلب سرطان الدم، وبالأخص لدى الأشخاص الذين تمت معالجتهم بالإشعاع.

الوراثة

  • الجينات الوراثية لها فاعلية كبرى في انتشار سرطان الدم داخل الجسم البشري.

المواد المشعة

  • يُصاب الكثير من الأشخاص الذين يعملون في مناطق تحتوي على عناصر مشعة، وكذلك الأفراد الذين تعرضوا لمفاعلات إشعاعية خلال الحروب.

أنواع سرطان الدم

سرطان الدم لا يتواجد بصورة واحدة، إنما تنشأ منه عدة أنواع يمكن أن يصاب الشخص بإحداها؛ وهي كالتالي:

اللوكيميا وأعراضها

  • يُطلق على اللوكيميا اسم آخر وهو ابيضاض الدم، ولها تأثير بالغ على النخاع، وتظهر بكثرة عند صغار السن.
  • ينتج جسم الشخص المصاب باللوكيميا قدر كبير من الخلايا البيضاء التي تتصدى للخلايا الجيدة وتمنعها من العمل على إبعاد الأمراض.
  • حينما يصاب الفرد باللوكيميا يمتنع نخاع العظم عن القيام بدوره في إنشاء خلايا حمراء، علاوة على ذلك لا ينتج صفائح دموية.
  • تظهر اللوكيميا على صورة رشح وتعرق وأوجاع المفاصل، علاوة على ذلك تتورم العقد اللمفاوية وتشتد الحرارة لدى المريض.
  • يندفع الدم من اللثة بشكل مفاجئ علاوة على ذلك تنتفخ ويفقد الفرد الوزن، بالإضافة إلى ذلك قد يطارد الشخص فقر الدم.

المايلوما وأعراضها

  • تنتشر المايلوما في الخلايا البيضاء، علاوة على ذلك تتوغل إلى خلايا البلازما.
  • تعمل خلايا الجسم على إنشاء أجسام مضادة، الوظيفة الأساسية لها التصدي للجراثيم والفيروسات، ولكن حينما يتوغل بها السرطان لا تتمكن من ذلك.
  • يُساند السرطان في جعل الأجسام التي ينتجها الجسد غير فعالة، علاوة على ذلك تتكدس في النخاع وتسبب المزيد من الأضرار للفرد.
  • تظهر أعراض المايلوما على صورة ضعف وتنميل الأطراف والبول باستمرار، زيادة على ذلك يشعر المريض بوجع في العظام ويكون عرضة للعدوى.

أعراض سرطان الدم

أنواع أخرى من سرطان الدم

يوجد نوع آخر من سرطان الدم يُطلق عليه اللمفومات، والذي يقوم بمهاجمة الجهاز اللمفاوي، ويستطيع هذا النوع التفشي في أي مكان في الجسم، لأن الجهاز اللمفاوي متواجد في عموم الجسد ويتضمن ما يلي:

أنواع السرطان اللمفاوي

  • مرض هودجن: حينما يصاب الفرد بهذا النوع يقوم جسد الإنسان بإنتاج خلايا مختلفة عن الخلايا الطبيعية التي ينتجها الجسم.
  • اللمفومة اللاهودجكينية: يعتبر أكثر الأنواع اللمفاوية تفشيا بين المصابين، ويتطلب العلاج السريع.

أعراض اللمفاويات

  • تظهر على الشخص الذي لديه سرطان لمفاوي حمى وإرهاق حاد وأوجاع بأكثر من منطقة في الجسم.
  • يفقد الشخص شهيته ومن ناحية أخرى يشعر بأوجاع في البطن ويتعرق بكثرة عند الليل.
  • يهاجم الشخص السعال وأوجاع الصدر زيادة على ذلك يتضخم الطحال وتنتفخ الغدد اللمفاوية.

أعراض سرطان الدم

الفئات المعرضة للإصابة بسرطان الدم

هناك مجموعة من الفئات تكون عرضة لسرطان الدم أكثر من غيرها، وهم كالتالي:

الأشعة العلاجية

  • المرضى الذين يطبقون فحوصات إشعاعية بصورة مستمرة.

مرضي الإيدز

  • الأمراض المناعية لها دور بارز في جذب الكثير من الأسقام للمصاب بها، ويعد سرطان الدم أبرز الأمراض التي تنجذب سريعا لها.

الإصابات السابقة

  • يمكن أن يصاب الأشخاص الذين لديهم جد أو أب مصاب بنفس المرض، بسبب انتقال الكروموسومات بطريقة وراثية.

علاج سرطان الدم

يتبع الفرد العلاج الكيميائي حينما يكون لديه سرطان حاد، حيث يطبق الأدوية على 3 مراحل، كالتالي:

مرحلة التحريض

  • الهدف من مرحلة التحريض تهدئة الشخص وتبديل الخلايا التالفة بخلايا جيدة.
  • يأخذ المريض جرعات عالية من الدواء في مدة معينة أحياناً تكون أسبوع وفي حالات أخرى تصل إلى شهر.
  • يظل المريض داخل المشفى لمدة شهر كامل حتى تتطور الخلايا في الجسد وتنمو بطريقة سليمة.

مرحلة التكثيف

  • يجري المريض عدد من التحاليل حتى يتأكد من زوال الخلايا السرطانية بعيدا عن الدم، وعلى الرغم من عدم ظهورها ينصح الطبيب بأخذ جرعات إضافية لإقصاء الخلايا التي لم تظهر بالاختبار.
  • يأخذ المريض نفس العلاجات التي أخذها في مرحلة الحث، ولكنها تكون بمواعيد أخرى وجرعات مغايرة.

مرحلة المداومة

  • الغاية التي تتطلبها هذه المرحلة تتمثل في حجب الخلايا السرطانية عن الرجوع للفرد مرة ثانية.
  • يأخذ المريض جرعات قليلة من العلاج قد تستمر لعام أو أكثر، وإن كان نوع السرطان ضمن النوعيات التي تعود ثانية يتطلب الأمر إدراج خلايا جذعية في الجسم.
  • لا يطبق علاج المداومة على عموم سرطانات الدم، إنما يعطي عند الإصابة بالنوع الليمفاوي الحاد.

اقرأ أيضاً: مرض اللوكيميا (سرطان الدم) بالتفصيل

علاج سرطان الدم المزمن

سرطان الدم المزمن لا يتطلب العلاج الفوري إنما يتم مداوته على المدى الطويل، فهو لا يتطور بصورة سريعة لأنه بطيء في الانتشار، ولا تبرز أعراضه بشكل سريع، ومن الأفضل متابعة المريض عند اكتشاف إصابته بهذا النوع، ويمكن معالجته بالخيارات التالية:

زرع خلايا

  • أحياناً يشير الطبيب إلى ضرورة زرع خلايا جديدة كبديل للتالفة.

العلاج الإشعاعي

  • يعد العلاج الإشعاعي من الخيارات القوية التي تساهم في التخلص من السرطان المزمن.

التجارب السريرية

  • يستطيع الطبيب اكتشاف مدى فاعلية العلاجات من خلال التجارب السريري التي يجريها للمريض.

العلاج الكيميائي

  • يعد العلاج الكيميائي من النوعيات الهامة التي تُساهم في التخلص من السرطان.

أعراض سرطان الدم

المعالجة الملطفة لسرطان الدم

يلجأ المختصون للمعالجة الملطفة إذا برزت تطورات واضحة على سرطان الدم، علاوة على ذلك يستخدمه الأطباء في مداواة الأمراض التي لا يتوفر لها علاج، فهو يُساهم في تلطيف الحياة من النواحي النفسية والجسدية، بالإضافة إلى التالي:

تخفيف الآثار الجانبية

  • يُساند العلاج الملطف في تخفيف الآثار التي تنتج عن الأدوية الأخرى التي يلتقطها المريض.

التعايش

  • يتمكن الشخص من التعايش مع السرطان وجميع الأمراض الأخرى التي تلحق به.

التخطيط للمستقبل

  • يخطط المريض لمستقبله وفقا للعلاج الذي يأمر به الطبيب.

مساندة المريض

  • يستطيع كافة الأشخاص المحيطين بالمريض فهم الوضع الذي يمر به، لكي يتمكنون من تقديم المساندة له.

ملاحظة: قد يعود سرطان الدم للشخص ثانيةً بعد التعافي، وفي هذه الحالة يجب تطبيق الأدوية مرة أخرى والحرص على راحة المريض.

طرق الوقاية من سرطان الدم

يأتي سرطان الدم للأشخاص بشكل مفاجئ، لذا يفضل تفعيل الفحوصات عند الشعور بتغير، ومن الجيد اتباع السبل الجيدة للوقاية منه والتي تتمثل في الآتي:

تجنب التدخين

  • يفضل التخلي عن عادة التدخين المستمر التي يطبقها البعض تجنباً العناصر الضارة التي تتضمنها.

تجنب الكحوليات

  • تحتوي الكحوليات على مواد قوية لها تأثير بالغ على خلايا الجسم، حيث تساهم في جلب السرطان.

الطاقة الإشعاعية

  • يفضل الابتعاد عن أي مصادر تحتوي على إشعاع مثل المفاعلات والبنزين.

ممارسة الرياضة

  • الرياضة من الأنشطة اليومية الهامة التي تمد الجسم بالطاقة وتدعم الشخص بالحيوية وتخلصه من الترسبات الضارة.

الطعام الصحي

  • الأطعمة الجيدة لها تأثير نافع على صحة الإنسان بخلاف المأكولات الضارة التي تحوي دهون.

أعراض سرطان الدم تتضمن وجود حمى وكثرة التعرق علاوة على الضعف العام وفقدان الشهية والعدوى المتكررة، ويظهر عند السيدات على صورة تغيرات في الثدي وانتفاخات وأوجاع في الحوض واضطرابات في الهضم، وأسّبابه خلل النخاع والتعرض للعَناصر الإشعاعية والوراثة بالإضافة إلى الإصابة السابقة، ويتم علاج النوع الحاد على مراحل عدة هي الحث والتكثيف والمداومة، أما النوع المزمن فمن خلال زرع الخلايا والعلاج بالإشعاع.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن أعراض سرطان الدم، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *