التخطي إلى المحتوى

متى يجب الغسل؟ ذلك السؤال الذي يجب كل مسلم ومسلمة على دراية كاملة به، لأن الغسل من شروط الطهارة، والطهارة هي من الشروط الواجبة على كل مسلم. فلا تصح الصلاة بدون الوضوء، وهو أساس الطهارة، كذلك حج بيت الله الحرام، وكلِِ منهما من أركان الإسلام الخمسة التي لا يكتمل إسلام المرء من دونهما، بالإضافة إلى قراءة القرآن الكريم الذي هو من العبادات الهامة على المسلمين، ولا يجب قراءته. إلا إن كان المسلم متوضأ، وعليه لابد من العلم بكامل المواضع التي يجب على المسلم فيها الغسل، بالإضافة إلى المواضع التي يستحب فيها الغسل ولا يجب.

عن أبو مالك الأشعري -رضي الله عنه-، عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: « الطُّهورُ شطرُ الإيمانِ، والحمدُ للَّهِ تملأُ الميزانَ».

متى يجب الغسل في الإسلام

أجاب أهل العلم على سؤال متى يجب الغسل في الإسلام؟ من خلال ما ورد في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة حيث حدد الله -سبحانه وتعالى- ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعض المواضع التي ينبغي على كل مسلم الغسل والطهارة فيها، بعضها لكلا الجنسين سواء كان الذكور أو الإناث أو بعض المواضع التي تخص الإناث فقط، وعدد أربعة مواضع، هم كالتالي:

  1. نزول المني: يكون ذلك في ثلاث حالات: (الجماع، الاستمناء، والاحتلام).
  2. التقاء الختانين، بدخول الحشفة كاملة سواء كان بإنزال أو بغير إنزال.
  3. الحيض.
  4. النفاس.

متى يجب الغسل

متى يجب الغسل

شاهد معنا: حكم مشاهدة الأفلام الإباحية في الشريعة الإسلامية.

شاهد أيضا:

متى يجب الغسل على الرجل

على الرغم من أن إجابة سؤال متى يجب الغسل على الرجل؟  قد تكون معروفة بالفعل للكثير من المسلمين من الرجال، وهو أنه يجب الغسل في موضعين من المواضع الأربعة في موجبات الغسل في الشريعة الإسلامية. إلا أنه توجد بعض الحالات التي يكون يجب على الرجل الاغتسال فيها ولا يعلمها الكثير منهم، والتي سوف نذكرها بالتفصيل فيما يلي:

  • نزول المني: حدد علماء الدين وجوب الغسل عند الرجل في الإسلام بنزول المني بلذة، ولكن دون ذلك سواء كان مني أو مذي لا يجب فيه الغسل، ويكفي التطهر منه بغسل الذَّكر والوضوء مثل وضوء الصلاة. أما عن نزول المني بشهوة والذي يلزم الغسل يكون في ثلاث حالات:
  1. الجماع: يجب الغسل بعد الجنابة، والتي تؤدي إلى نزول المني باللذة, كما ورد في قوله تعالى: (…. وإن كنتم جنُباً فاطَّهروا …).
  2. الاستمناء: يكون نزول المني في هذه الحالة عن طريق مداعبة الذَّكر دون الجماع، ويكون ذلك باليد ونحوه. مما يؤدي إلى الشعور باللذة عند نزوله ولذلك يستوجب الغسل.
  3. الاحتلام: نزول المني بناء على حلم قد شهده الرجل دون إرادته أثناء نومه، وعند الاستيقاظ رأى الماء، عليه أن يغتسل حتى يتطهر.
  • التقاء الختانين، بدخول الحشفة كاملة سواء كان بإنزال أو بغير إنزال: ويكون ذلك بالتقاء الختانين (الذَّكر والفرج) بدخول الحشفة كاملة (رأس العضو الذكري)، وفي هذه الحالة يجب على الرجل الاغتسال حتى وإن لم يحدث إنزال، والدليل على ذلك ما ورد في سنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الحديث النبوي الشريف.

عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذا جلس بين شعبها الأربع، ثم جهدها فقد وجب الغسل».

متى يجب الغسل

لا يفوتك مشاهدة: جميع مبطلات الصيام عند الرجل في الصيام. 

متى يجب الغسل على المرأة

على عكس الرجل فإن الإجابة على سؤال متى يجب الغسل على المرأة؟ تكون، بأنه يجب الغسل عليها في الأربعة مواضع المعروفة في الشريعة الإسلامية، وهي:

  1. نزول المني: ينطبق على المرأة ما ينطبق على الرجل في وجوب نزول المني بشهوة حتى يجب عليها الغسل، والذي ينزل في الحالات الثلاثة: (الجماع، الاستمناء، والاحتلام).
  2. التقاء الختانين، بدخول الحشفة كاملة سواء كان بإنزال أو بغير إنزال: لا تختلف المرأة عن الرجل، أنه يجب عليها الغسل بتغييب الحشفة كاملة داخل الفرج، سواء كان بإنزال أو بغير إنزال. طالما
  3. الحيض: يكون ذلك كل شهر بعد انتهاء الدورة الشهرية، ويكون ذلك للمرأة العزباء والمتزوجة.
  4. النفاس: يكون دم النفاس عقب الولادة، ويستمر فترة من الزمن قد تصل إلى أربعين يوماً، وهي حالة تخص المتزوجة التي وضعت مولودها.

متى يجب الغسل للزوجين

أحد المعلومات الخاطئة المنتشرة عند الكثير من المسلمين هو أن الغسل لايكون واجباً على الزوجين. إلا إن حدث إنزال، وغير ذلك لا يستوجب الغسل، وهو ما يخالف ما ورد في السنة النبوية الشريفة، التي أوضحت أنه يجب الغسل للزوجين، في بعض الحالات حتى وإن لم يتم الإنزال. هذا بجانب الغسل الواجب بعد الجنابة, كما ورد في القرآن الكريم.

  • بعد الجماع: يلزم على الزوجين الاستحمام بعد الجماع بين الزوجين، لأن الجنابة من موجبات الغسل, كما ورد في كلِِ من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

(ۚ…. وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ۚ …). [المائدة: 6].

  • نزول المني بدون التقاء الختانين: في بعض الأوقات يحدث إستمتاع بين الزوجين، ولكن دون حدوث النكاح بينهما سواء كان باليدين أو بالمداعبات المختلفة. مما يؤدي إلى نزول المني سواء من كلا الزوجين أو أحدهما سواء كان الرجل أو المرأة، وهو ما قال به النبي الكريم -عليه أفضل الصلاة وأجل التسليم-.

عن أبو سعيد الخدري -رضي الله عنه-، عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إنما الماء من الماء».

عن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-، عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذا رأت الماء، وإذا فضخت الماء فاغتسل».

  • التقاء الختانين، بدخول الحشفة كاملة سواء كان بإنزال أو بغير إنزال: ثبت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أنه يجب على الزوجين الاغتسال طالما ألتقى العضوين الذكري والأنثوي مع بعضهما البعض حتى وإن لم تنتهي العلاقة كاملة، وحدث استمتاع دون إنزال المني.

قال أبو هريرة -رضي الله عنه-: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذا قعد بين شعبها الأربع وألزق الختان بالختان فقد وجب الغسل».

متى يجب الغسل

متى يجب الغسل

متى يجب الغسل

لا يفوتك مشاهدة: شرح طريقة الاغتسال من الجنابة.

متى يجب الغسل من الجنابة

بناء على ما ذكرناه في الفقرة السابقة. فإن الإجابة على سؤال متى يجب الغسل من الجنابة؟ يمكن الإجابة عليه من خلال ما ورد في السنة النبوية الشريفة، وهي ثلاثة حالات:

  1. الجماع كاملاً بنزول المني.
  2. الاستمتاع دون النكاح، ولكن مع نزول المني.
  3. التقاء الختانين مع بعضهما البعض حتى وإن لم يتم الإنزال.

شاهد أيضاً: حكم من لا يتطهر من الجنابة.

متى يجب الغسل للمرأة العزباء

بناء على ما ورد في كلِِ من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة. فإن الإجابة على سؤال متى يجب الغسل للمرأة العزباء، تكون في حالتين. بحيث تنطبق هذه الحالات على النساء جميعاً سواء كان المتزوجة أو العزباء. بينما توجد حالات يجب الاغتسال فيها على المرأة المتزوجة لا تجب على العزباء، مثل الجنابة والنفاس. أما عن الحالات التي يجب على العزباء الاغتسال فيها، فهي:

  1. نزول المني: البعض يظن بالخطأ أن المرأة العزباء لا تخرج مني، وأنه يجب أن تتزوج حتى يتم ذلك، ولكن هذا خطأ شائع. لأنه يمكن أن تنزل المرأة العزباء المني إما عن طريق الاحتلام أو من خلال الاستمناء، وهو المحرم شرعاً.
  2. الحيض: ويكون ذلك كل 28 يوماً وفقاً للدورة الشهرية للمرأة سواء كانت العزباء أو المتزوجة.

(وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ ۖ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ ۖ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ۖ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ). [البقرة: 222].

متى يجب الغسل

تعرف على: خروج المني من المرأة بدون جماع.

متى يجب الغسل من الاحتلام للمرأة

الاحتلام ليس حكراً على الرجل فقط. إنما يمكن أن تحتلم المرأة، والدليل على ذلك ما ورد في السنة النبوية الشريفة، والذي يوضح أنه أنه يجب الغسل من الاحتلام للمرأة. طالما رأت الماء الذي نزل بناء على هذا الحلم حتى وإن كانت نائمة ولم تشعر بذلك، وهو ما أكد عليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الحديث النبوي الشريف.

روى مالك في الموطأ (1/51) والبخاري (282) والنسائي (1/114) عن أم سلمة -رضي الله عنها- قالت: «جاءت أم سليم امرأة أبي طلحة إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقالت يا رسول الله! إن الله لا يستحي من الحق هل على المرأة غسل إذا هي احتلمت؟ قال: (نعم إذا رأت الماء)».

متى يجب الغسل

موجبات الغسل المختلف عليها

المقصود من موجبات الغسل المختلف عليها، هو أنه توجد بعض المواضع التي يوجد عليها خلاف بين علماء الدين، وما إن كانت هذه المواضع يجب الغسل فيها أم يستحب. فنجد أن سؤال متى يجب الغسل في الإسلام، قد أجاب عليه بعض العلماء، وحددوا أكثر من حالة بجانب الحالات المتفق عليها في وجوب الغسل، والحالات الزائدة هي أربع حالات:

  • غسل الميت: يوجد خلاف بين علماء الدين على ما إن كان غسل الميت واجب أم مستحب. إلا أن رأي الجمهور منهم أنه واجب، والدليل على ذلك أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قد أمر بغسل ابنته عندما ماتت.

عن أم عطية نسيبة أبي كعب -رضي الله عنها-، قالت: «توفيت بنت النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقال لنا: اغسلنها ثلاثا، أو خمسا أو أكثر من ذلك، إن رأيتن، فإذا فرغتن فآذنيني. فلما فرغنا أذناه فنزع من حقوه إزاره، وقال: أشعرنها إياه».

  • الاغتسال من غسل الميت: اختلف العلماء في وجوب أو استحباب الاغتسال عقب الانتهاء من غسل الميت أو حضوره. بسبب الاختلاف في حكم الحديث الذي جاء في هذه المسألة. إلا أن الرأي الأوسط والذي يتم الأخذ به بين الجمهور ومنهم ابن عثيمين -رحمه الله-، أنه يستحب وليس واجباً.

عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، قال: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من غسل ميتاً فليغتسل».

  • غسل يوم الجمعة: على الرغم من أن غسل يوم الجمعة واجب عند الكثير من السلف الصالح -رضي الله عنهم أجمعين-. إلا أن جمهور العلماء قد قالوا أنه من السنة. أي أنه مستحب وليس واجباً.
  • الكافر إذا أسلم: يوجد خلاف واسع في هذه المسألة بين المذاهب الأربعة، منقسم إلى قولين هما:
  1. قول الشافعية والحنفية: قالوا باستحباب اغتسال الكافر إن أسلم ولكنه ليس واجباً، والدليل على ذلك أن كثير من الكفار قد أسلموا في عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولم يأمرهم بالاغتسال. بينما يكون الغسل واجباً على الكافر إذا أسلم وهو جنب، مثله مثل المسلم الذي يكون الغسل عليه واجباً، طالما هو جُنب.
  2. قول الحنابلة والمالكية: يرى أصحاب هذان المذهبان أنه يجب على الكافر الاغتسال إذا أسلم سواء كان جنباً أو غير ذلك، والدليل على ذلك ما ورد في السنة النبوية الشريفة من أحاديث تفيد بِإغتسال بعض ممن أسلموا في عهد رسولنا الكريم -صلوات الله عليه وتسليمه-.

روى أبو هريرة -رضي الله عنه-: «أنّ ثمامة بن أثال -رضي الله عنه- أسلم. فقال النّبيّ -صلى الله عليه وسلم- : (اذهبوا به إلى حائط بني فلان فمروه أن يغتسل)».

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه-أن: «قيس بن عاصم أنّه أسلم: فأمره النّبيّ -صلى الله عليه وسلم- أن يغتسل بماء وسدر».

متى يجب الغسل

متى يجب الغسل

متى يجب الغسل

شاهد أيضاً: من غسل ميتاً فليغتسل.

متى يستحب الغسل في الإسلام

بعد أن أجبنا في الفقرات السابقة على سؤال متى يجب الغسل في الإسلام سواء كان للرجال أو للنساء، سوف نجيب في هذه الفقرة على سؤال متى يستحب الغسل في الإسلام؟ والمقصود هنا أن الشريعة قد حددت بعض المواضع التي لا يجب على المسلم التطهر فيها. إلا أنه مستحب أن يغتسل فيها، ومعظم هذه المواضع قد وردت في السنة النبوية الشريفة. مما يعني أنه إن اغتسل المسلم يثاب على ذلك بينما إن تركه. فإنه لا يجازى على عكس موجبات الغسل التي يحاسب عليها المسلم إن تركها عمداً.

  1. عند الاجتماع بالناس: سواء كان هذا الاجتماع في الفرح أو الحزن.
  2. عند تغير البدن: مثل الاستيقاظ من النوم أو الإفاقة من الإغماء أو الانتهاء من قضاء الحاجة ونحوه.
  3. في بعض العبادات: مثل الإحرام، مثلما ثبت عن خاتم المرسلين سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، أنه قال:

روى زيد بن ثابت -رضي الله عنه-: «أن النبي -صلى الله عليه وسلم- تجرد لإهلاله ، واغتسل».

متى يستحب الغسل

إجمالاً لما ذكرناه من معلومات في هذه المقالة. فإننا قد أجبنا على سؤال متى يجب الغسل في الإسلام، ووضحنا كافة الحالات التي يجب الغسل فيها على كل مسلم ومسلمة سواء كان المتفق عليها بين علماء الدين أو المختلف عليها، وفي ختام المقالة حرصنا على الإجابة على سؤال متى يستحب الغسل؟ مع توضيح الحالات الخاصة بالإجابة على هذا السؤال بالتفصيل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *