التخطي إلى المحتوى

طرق علاج التهاب اللثة الشديد في المنزل, يواجه الكثير من الأشخاص مشاكل في الأسنان نتيجة التهاب اللثة الشديد الذي يسبب الإزعاج ويستوجب العلاج الفوري بالأدوية الطبية والوصفات المنزلية المعدة للحد من الالتهاب وتنظيف الفم وعلاج التورم والحفاظ على صحة الأسنان ومنع تسوسها، وتوجد العديد من الوصفات المنزلية التي تستخدم في علاج التهاب اللثة وتحد من آلامها، وسوف نعرض لكم أهم هذه الطرق العلاجية.

  • يواجه العديد من الأشخاص مشاكل في اللثة والأسنان نتيجة الإصابة بالالتهاب الشديد الذي يجعل الأسنان أكثر عرضة للسقوط.
  • ويقتضي علاج التهاب الأسنان استخدام الأدوية الطبية التي يصفها الطبيب للحد من الآلام والحفاظ على اللثة سليمة وصحية.
  • كما توجد العديد من الوصفات الشهيرة والتي يتم الاعتماد عليها لعلاج تلك الالتهابات المصاحبة للثة والأسنان.
  • وتحتوي معظم هذه الوصفات على مواد طبيعية وأعشاب تساهم إلى حد كبير في علاج الالتهاب والوقاية من أمراض والتهابات اللثة الأخرى.

تقرحات الفم واللثة

علاج التهاب اللثة

  • تستهدف الأشكال والطرق العلاجية لالتهاب اللثة المساعدة في تسهيل إعادة التصاق نسيج اللثة المعافى على سطوح الأسنان بطريقة صحية.
  • كما تعمل الطرق العلاجية على تخفيف الانتفاخات والحد من التورم وتقليص عمق الجيوب مرة أخرى.
  • ومن ثم يساعد ذلك في الوقاية من خطر حدوث التهاب في اللثة أو وقف تفاقم التهاب اللثة القائم.
  • وتختلف طرق علاج التهاب اللثة حسب المرحلة التي وصل إليها حيث قد يقتصر العلاج على استخدام الوصفات المعدة للتخلص من الجراثيم والبكتيريا.
  • فيما يتم الاعتماد على العمليات الجراحية في بعض الحالات بهدف استعادة الطبقة الداعمة للسن.

طرق علاج التهابات اللثة في المنزل

يستلزم اتباع الطرق السليمة للحفاظ على صحة اللثة والوقاية من الالتهابات المصاحبة لها وهذا الأمر ضروري للحفاظ على الأسنان وتجنب سقوطها وسوف نعرض لكم أهم الطرق التي يمكن اتباعها في المنزل لعلاج التهاب اللثة:

المحلول الملحي

  • يتم استخدام المحلول الملحي على نطاق واسع باعتباره مطهرًا كما يساعد في الحد من الالتهاب.
  • وهو يعمل على علاج الجسم من الكثير من الالتهابات والعدوى المختلفة.
  • وقد أثبتت الدراسات المختلفة والتجارب العملية التي تم إجرائها فاعلية المحلول الملحي في علاج الالتهاب الخاص باللثة وعلاج التورم.
  • وبالتالي يعتمد الكثير من الأشخاص على استخدام المحلول الملحي كأحد أشكال علاج التهابات اللثة.

خطوات استخدام المحلول الملحي لعلاج اللثة

  • في البداية يتم احضار مقدار من المياه وتسخينهم على النار.
  • ثم يتم في الخطوة التالية سكب الماء الساخن في كوب ومن ثم يتم تركه لكي يصبح فاترًا.
  • يتطلب منك في الخطوات التالية إضافة ¾ ملعقة صغيرة من الملح إلى الماء.
  • يتم استخدام المحلول الملحي المعقم من خلال المضمضة ويجب التأكد من وصوله إلى جميع أجزاء الفم.
  • بعد انتهاء المضمضة يتم بصق المحلول بشكل كامل من الفم.
  • ويتم تكرار هذه المضمضة ثلاث مرات بشكل يومي حتى تتحسن الحالة وتنتهى الالتهابات.

استخدام غسول الفم لعلاج التهاب اللثة

توجد العديد من أشكال غسول الفم التي يتم صنعها في المنزل وتساعد في علاج التهاب اللثة ومنها:

غسول الفم من زيت عشبة الليمون

  • يساعد زيت عشبة الليمون بفاعلية في علاج الإصابة بالتهاب اللثة والبلاك وذلك وفقًا لأخر الدراسات التي تم إجرائها.
  • ويعتمد صنع غسول الفم من زيت عشبة الليمون من خلال إضافة 3 قطرات من هذا الزيت إلى الماء.
  • ومن ثم يتم استخدامه كغسول للفم ثلاث مرات يوميًا.

غسول الفم من الألوفيرا

افضل مضمضة لالتهاب اللثة

  • تشير كافة التجارب العلمية والدراسات التي تم إجرائها إلى فاعلية الألوفيرا في علاج أعراض الإصابة بالتهاب اللثة نظرًا لأنها تحتوي على عناصر فعالة.
  • ومن ثم يتم العمل على استخراج هلام الألوفيرا واستخدامه كغسول فم دون إضافة أي مادة عليه.
  • وتكرر هذه العملية ثلاث مرات خلال اليوم حتى تشعر بتحسن.

غسول الفم من زيت شجرة الشاي

  • ينصح أيضًا بتجربة غسول الفم من زيت شجرة الشاي نظرًا لفاعليته في الحد من التهابات اللثة بأنواعها.
  • وفقًا لدراسة علمية حديثة فإن زيت شجرة الشاي من شأنه أن يقلل النزيف الناتج عن الإصابة بالتهاب اللثة.
  • ويتم إعداد هذا الغسول من خلال إضافة 3 قطرات من زيت شجرة الشاي إلى كوب من الماء الساخن
  • ثم يتم استخدامه للمضمضة ثلاث مرات يوميًا حتى يتم التحسن.
  • وقد لا يصح استخدام هذا الغسول في حال إتباع كورس علاجي نظرًا لأنه يتفاعل مع بعض أنواع الأدوية.
  • لذلك يُنصح في هذه الحالة استشارة الطبيب والاستعلام منه.

المضمضة بالزيت

  • ثبت علميًا فاعلية الزيت في علاج التهاب اللثة حيث يتم استخدامه من خلال طريقة الدهن لمدة 30 دقيقة.
  • وهو يساعد في الحد من البكتيريا المتواجدة بالفم والتي تسبب الإصابة بالتهاب اللثة وتنقل العدوى.
  • ويتم الاعتماد في هذه الوصفة على دهن الفم واللثة بملعقتين صغيرتين من الزيت.
  • وبعد الانتظار لمدة 30 دقيقة ثم يتم العمل على التخلص من بقايا الزيت في الفم.
  • وطبقًا للتجارب العلمية ينصح باستخدام زيت جوز الهند أو اللوز لهذا الغرض.

شاهد أيضًا: ادوية علاج التهاب اللثة والاسنان

غسول الفم من أوراق الجوافة

  • تستخدم أوراق الجوافة في صنع غسول فعال وقوي للفم يساعد في التحكم بالبلاك الموجود باللثة والفم.
  • كما يحتوي على مجموعة من الخصائص الهامة المضادة للبكتيريا وهي تساعد في علاج حالات الإصابة بالتهاب اللثة.
  • ويتم تجهيز هذا الغسول من خلال طحن ستة أوراق من نبات الجوافة وإضافة المسحوق لكوب من الماء المغلي.
  • ومن ثم يتم تركه حتى يبرد لمدة 15 دقيقة.
  • ويتاح استخدام المحلول للمضمضة بعد أن يبرد بشكل يومي حتى يتحسن الالتهاب.

هلام الكركم

  • يحتوي الكركم على الكثير من الخصائص الفعالة والهامة المضادة للالتهاب والفطريات.
  • لذلك يكثر استخدامه في الوصفات العلاجية والتركيبات المستخدمة للحد من المشاكل الصحية.
  • وقد ثبت إنه يتم استخدام الهلام المصنوع من الكركم من أجل الحماية من الإصابة بالتهاب اللثة.
  • ويتم استخدام الكركم من خلال تطبيق الهلام الخاص به على اللثة وتركه لمدة 10 دقائق ومن ثم شطفه بالماء.

أعراض التهاب اللثة

على الرغم من عدم وجود أعراض واضحة وشائعة لالتهاب اللثة إلا إن هناك بعض المؤشرات التي تشير إلى حدوث التهاب باللثة وتنبئ بخطورة كبيرة فيها، وهذه هي أهم الأعراض:

  • انبعاث رائحة كريهة أو طعم كريه من الفم بشكل دائم.
  • ملاحظة ظهور فجوات عميقة بين اللثة وسطح السن.
  • وقوع الاسنان بشكل متلاحق وهي من مضاعفات الالتهاب.
  • ملاحظة تحرك الأسنان عند الضغط عليها.
  • حدوث تغيرات في مواقع الأسنان خاصة عند التقائها والتصاق الواحدة بالأخرى عند إحكام إغلاق الفكين.
  • حدوث نزيف في اللثة عند فرك الأسنان بالفرشاة أثناء غسلها.
  • ملاحظة وجود احمرار اللثة وانتفاخ شديد بها.
  • حساسية اللثة الزائدة من بعض أنواع الأطعمة خاصة الحارة منها.
  • حدوث تغيرات في مكان الأسنان الاصطناعية.
  • تغير مكان تيجان الأسنان.

وقد لا تظهر هذه الأعراض بشكل جماعي كما من الممكن وقوع التهاب مع عدم وجود أي من تلك الأعراض.

مراحل علاج التهاب اللثة

  • من الممكن أن يصيب التهاب اللثة بعض الأسنان ومن الممكن أن يلحق بالأضراس فقط.
  • ويرجع الأمر لطبيب الأسنان أو الطبيب الاختصاصي بأمراض الأسنان في تشخيص وتحديد درجة خطورة التهاب اللثة وتحديد العلاج المناسب.
  • ويجب على المريض الالتزام بكافة النصائح والارشادات الطبية حتى يتخطى المرحلة العلاجية التي يخضع لها وتثمر بنتائج إيجابية.

علاج التهاب اللثة

شاهد أيضًا: دكتارين لعلاج التهابات الفم واللثة

أسباب الإصابة بالتهاب اللثة

يرجع السبب الرئيسي للإصابة بالتهاب اللثة إلى تكون طبقة من الجراثيم على سطوح الأسنان كما توجد مجموعة من العوامل الأخرى التي تتسبب في حدوث الالتهاب والتي منها:

حدوث تغيرات هرمونية

  • وتعد أهم تلك التغيرات التي تحدث أثناء فترة الحمل وخلال  سن البلوغ وفي سن اليأس أو خلال الدورة الشهرية.
  • تؤثر هذه التغيرات الهرمونية على الأسنان بشكل سلبي.
  • كما ترفع من حساسية الأسنان تجاه الأطعمة والمواد المختلفة.
  • وبالتالي تزيد من خطر واحتمالية حدوث التهابات في اللثة.

تناول بعض الأدوية

  • قد تتسبب بعض الأدوية في حدوث جفاف بالفم نظرًا لأنها تسبب انخفاض في إنتاج اللعاب.
  • ومن المعروف إن اللعاب يتمتع بمجموعة من الخصائص المميزة التي توفر الحماية للثة والأسنان.
  • ولذلك يترتب على عدم وجوده تكون طبقة غير طبيعية على اللثة مسببة التهاب وتورم.
  • وتشمل الأدوية المسببة لذلك مضادة للاختلاجات (Convulsion)، مثل ديلانتين (Dilantin)
  • كذلك الأدوية المعالجة لالتهاب البلعوم مثل: بروكارديا (Procardia) وأدالات (Adalat).

العادات السيئة

  • تتسبب بعض العادات السلبية في زيادة فرص الإصابة بالتهاب اللثة.
  • ولعل أبرز هذه العادات التدخين الذي يسبب أضرار بالغة نظرًا لأنه يسبب عدوى فيروسية وبكتيرية.
  • كما يسبب مضاعفات خطيرة تصل إلى حد الإصابة بسرطان اللثة.
  • كما إن إهمال الأسنان وعدم المداومة على تنظيفها بالمعجون يسبب ضرر بالغ في اللثة.
  • ولذلك يجب الالتزام والحرص على تنظيف الأسنان بواسطة الفرشاة.
  • كما يمكن استعمال النصاح السني الذي يقي من الإصابة بالتهاب وتورم الأسنان.

التاريخ العائلي

  • قد يكون السبب وراء الإصابة بالتهاب اللثة هو إصابة أحد أفراد العائلة بالتهابات ومشاكل في اللثة.
  • وهكذا تنتقل التهابات اللثة في العائلة على أساس وراثي.
  • وعلى الرغم من إتباع إجراءات الوقاية والحفاظ على نظافة الفم وإتباع العادات الصحية إلا إن هناك ما يقرب من 30% معرضون بدرجة عالية للإصابة بالتهابات اللثة لأسباب وراثية.
  • لذلك إذا كان هناك أحد أفراد العائلة قد عانى أو يعاني من أمراض اللثة فمن المرجح أن يُصاب آخرون من أفراد العائلة بها.
  • ولهذا يجب إجراء الفحوصات اللازمة عند وجود حالات مشابهة في العائلة للإصابة بالتهاب اللثة نظرًا لزيادة فرص الإصابة بها.
  • كما يجب إجراء تنظيف مهني للأسنان عند المختص في فترات متقاربة والخضوع للعلاجات اللازمة لإبقاء المرض تحت المتابعة والمراقبة الدائمة.

الإصابة ببعض الأمراض

بعض الأشخاص تتأثر لديهم اللثة بشكل سلبي نتيجة الإصابة ببعض الأمراض التي منها:

  • مرض السرطان.
  • يتأثر الجهاز المناعي بشكل سلبي نتيجة الإصابة بمتلازمة العوز المناعي المكتسب ” الإيدز”.
  • كذلك يؤثر مرض السكري بشكل سلبي على اللثة ويلحق بها التهابات خطيرة نظرًا لأنه يؤثر على قدرة الجسم على امتصاص السكريات الموجودة في الأغذية المختلفة.
  • وبالتالي يسبب التهابات اللثة والتهابات الأسنان.

علاج التهاب اللثة

مضاعفات التهاب اللثة

تتسبب التهابات اللثة في حدوث مضاعفات خطيرة تتمثل في:

  • زيادة خراجات اللثة
  • ينتج عن حدوث التهابات اللثة حدوث ضرر بالغ في الرباط اللثوي وهو عبارة عن النسيج الذي يربط السن بالسنخ.
  • كما يسبب الضرر فقدان العظم السنخي وهو عظم الفك الذي يحتوي على تجاويف الأسنان.
  • يحدث أيضًا انحسار اللثة.
  • زيادة المساحة بين الأسنان بشكل فضفاض.
  • قد تتضاعف الأضرار وتصل إلى حد فقدان الأسنان.

كيفية الوقاية من التهاب اللثة

توجد العديد من العادات السليمة التي يمكن اتباعها بهدف الوقاية من التهاب اللثة:

  • فرك الأسنان بالفرشاة والتي يمكن من خلالها تنظيف الأسنان بشكل جيد بهدف منع تراكم طبقة الجراثيم على سطح الأسنان.
  • استعمال الخيط السني والذي يساعد بفاعلية في التخلص من بقايا الطعام ومن الجراثيم وإزالتها من الفراغات التي بين الأسنان ومن تحت خط اللثة.
  • استعمال غسول الفم والذي يساعد في مقاومة البكتيريا كما يحد من كمية الجراثيم في الفم ومن ثم تقضي على طبقة الجراثيم وحدوث التهابات اللثة
  • العمل على تغيير العادات اليومية السلبية واستبدالها بعادات إيجابية وصحية مفيدة مثل التوقف عن التدخين.
  • والتي تساهم إلى حد كبير في حماية الفم من الملوثات والمواد الضارة.
  • يُنصح بعدم التعرض إلى ضغوطات نفسية.
  • كذلك يجب المحافظة على نظام غذائي متوازن.
  • يجب الابتعاد عن الشد على الأسنان بقوة.

عرضنا لكم متابعينا طرق علاج التهاب اللثة الشديد في المنزل، للمزيد من الاستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نقوم بالرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *