التخطي إلى المحتوى

أدوية تأخير الدورة الشهرية من الأمور الهامة التي تهتم بها النساء، حيث قد تحتاج لرفع الدورة الشهرية في بعض المواقف لذا يجب أن تكون لديها إدراك ببعض أسماء الأدوية التي تستخدمها لرفعها، وذلك دون التعرض لأي أعراض تؤثر على صحتها، ومن المعروف أن الدورة الشهرية هي حالة فسيولوجية لا غنى عنها حتى تُجدد خلايا الدم عند المرأة.

وهي عدد من أيام معينة تستقبلها الأنثى لتجديد هرمونات الجسم وحدوث الحمل للمتزوجات، وتنشيط خلايا المبايض لغير المتزوجات، وفي حالة انتظام موعد نزول الدورة فذلك يعطي إشارة بصحة الجهاز التناسلي.

أدوية تأخير الدورة الشهرية

يوجد أدوية تحتوي على هرمونات معينة تساعد على عدم تنشيط هرمون البروجسترون في الدم وعدم القيام بوظائف نزول الدول بشكل طبيعي، وتتمثل هذه الأدوية على النحو التالي:

  • حبوب منع الحمل الأحادية النوريثيستيرون (Norethisterone).
  • حبوب منع الحمل الفموية.
  • ميكروجينون الأحادية (Microgynon).
  • حبوب منع الحمل اليومية.

حبوب منع الحمل الأحادية

هي التي تحتوي على هرمون البروجسترون الذي يعمل على كسل الهرمون المسؤول عن نزول الدورة الشهرية.

دواء النوريثيستيرون

  • يعدّ من العقارات المعروفة في تأخير الدورة الشهرية، وذلك اعتمادًا على خمول هرمون البروجسترون بالقيام بوظائفه طوال فترة تناول الدواء.
  • يعتمد فاعلية الدواء على زيادة حجم بطانة الرحم، مما يزيد من مستوى وارتفاع الهرمون، حيث ينتج عنه عدم نزولها إلا في حين ترك الدواء.

جرعة الدواء

  • يتم تناول الدواء مرتين أو ثلاث مرات لضمان فاعلية الدواء وسرعة النتيجة، وذلك قبل الموعد المعروف لدى الدورة الشهرية بحوالي يومين أو ثلاثة.
  • يبدأ فاعلية الدواء من بعد يومين من تناول الدواء ويستمر التفاعلية لمدة عشرين يوم، وفور إيقافه يتم نزول الدورة بعدها بثلاثة أيام، وذلك حتى يكون تم انتهاء تأثير الدواء في هرمونات الجسم.
  • ذلك الدواء ليس له أي آثار جانبية على النساء فهو آمن وفعال في تأخير موعد نزول الدورة الشهرية.

سعر دواء Norethisterone

  • العبوة تحتوي على شريط واحد بسعر 18 جنيه مصري.

أدوية تأخير الدورة الشهرية

حبوب منع الحمل الفموية المركبة

هذا النوع من العقاقير به نوعان مختلفان من الهرمونات يعملان على زيادة بطانة الرحم وتوقف نشاط هرمون البروجسترون بشكل فعال، لذا يجب تناول شريطين من الدواء بشكل متواصل قبل موعد الدورة الشهرية للمدة التي ترغبِ بتَوقف نزولها، ويستمر التأخير لحوالي 3 أسابيع متتالية.

يجب الالتزام بالترتيب الصحيح المدون على شريط الحبوب للحصول على فاعلية ونتيجة مضمونة، كما يجب عدم تناول جرعة زائدة إلا تحت رعاية طبية من الطبيب.

اقرأ أيضاً: ستيرونات نور Steronate Nor لعلاج تأخر الدورة الشهرية

دواء ميكروجينون

هو من الأدوية التي صنعت خصيصًا لمنع حدوث الحمل، بل ويستخدم أيضًا لتأخير نزول الدورة الشهرية، حيث أن به مادتان فعَاليتان وهما مادة إيثينيل إستراديول وليفَونورجيستريل جانب باقي المواد، ولكن هذان يقومان بتأخير الدورة، حيث تقل نسبة الهرمون بالجسم وتزيد قوة بطانة الرحم ويترتب عليه تأخر موعد نزول الدورة.

الجرعة وكيفية استعمال الدواء

  • يتم تقيم الجرعة من قِبل الطبيب النسائي المعالج للحالة.
  • الجرعة المتداولة في معظم الحالات هي قرص واحد كل يوم، ومن الضروري التنويه على أن يتم تحديد موعد محدد حتى يكون لها تأثير فعال.
  • تحتوي العبوة على شريط واحدة به 21 قرص، ثم يكرر تناول شريط أخر دون توقف وبهذه الحالة يتم تأخر نزول الدورة الشهرية.

موانع استعمال دواء Microgynon

يوجد بعض الحالات التي لابد من الانتباه قبل تناول ذلك النوع لعدم التعرض لأي أضرار، وتتمثل في الحالات التالية:

  • في حالة وجود حساسية مفرطة من أحد مكونات الدواء أو حساسية من نوع آخر.
  • النساء اللواتي يتجاوزن 35 عامًا ويقومون بممارسة التدخين ينبغي عليهم عدم تناول الدواء.
  • النساء اللواتي لديهم مشكلات بسيولة الدم.
  • الذين يتعرضون لحالة من الجلطة الوريدية أو حالات الحلة الرئوية.
  • في حالة الإصابة بمرض ما ويتطلب الحالة التعرض لعملية جراحية، لابد من التوقف عن تناول الدواء حتى يتم استكمال التحاليل بصورة طبيعية دون وجود خلل في هرمونات الجسم.
  • النساء اللواتي يتعرضون لحالة من النوبات القلبية أو الذبحات الصدرية وهذه الأمراض الخطيرة.
  • من يعانون من خلل في ضغط الدم، بالإضافة لمن أصبحوا ذو مرضى السكري.
  • النساء اللواتي يعانون من قصور في وظائف الكلى والكبد.

الأثار الجانبية لدواء ميكروجينون

قد ينتج بعض الأعراض عند تناول الدواء، ولكن ليس من الضروري أن تظهر في كافة الحالات المستخدمة للدواء، ولكن بعضهم بنسبة بسيطة وتتمثل هذه الأعراض في التالي:

  • احتمالية الإصابة بمرض سرطان الثدي، وتحديداً لمن يتجاوز من العمر 35 سنة.
  • يمكن التعرض للإصابة بمرض الكبد أو الإصابة بأمراض السرطان الحميدة أو الخبيثة.
  • زيادة وزن جسم المرأة بمعدل كبير، حيث أن تناول الحبوب تعمل على تقسيم الدهون المتراكمة في باقي الجسم.
  • قد تختلف الأعراض من امرأة لأخرى على حسب استجابة الهرمونات للدواء.

سعر دواء ميكروجينون

  • هذا الدواء متوفر في جميع الصيدليات بسعر 25 جنيه مصري.

أدوية تأخير الدورة الشهرية

دواء سيليست

هذا الدواء يعتمد على الاستعمال المزدوج، فقد يعمل على منع حدوث الحمل، بجانب تأخر نزول الدورة، حيث تم تركيبه من مجموعة من المواد المركبة التي تساهم في زيادة بطانة الرحم، مما يؤدي إلى رفع مستوى الهرمون وتأخر نزولها بشكل طبيعي.

يتكون الدواء من مادة استراديول ديسوجسترل اللذان يعملان على زيادة معدل هرمون البروجسترون والاسّتروجين، مما يزيد الإفرازات المهبلية التي تساعد في تقوية بطانة الرحم ويساهم في تأخر نزول الدورة الشهرية عن موعدها الأصلي.

الجرعة وطريقة استخدام دواء cilest

الجرعة يجب يتم تحديدها من قِبل الطبيب كي لا ينتج مضاعفات عن تناول جرعة زائدة، فالجرعة المتعارف عليها تكون كالتالي:

  • قرص واحد كل يوم يتم تناوله في موعد ثابت، فإن العبوة تحتوي على شريط واحد مرقم، فيجب تناوله على حسب الترقيم المدون عليه كي تحصلي على نتيجة مميزة.

تنويه هام: عند تناول الأقراص والتعرض لحالة من النزيف، يجب استشارة الطبيب وتناول أدوية تساعد على إيقاف النزيف وتأخر الدورة الشهرية أيضًا.

موانع استخدام دواء سيليست

يوجد حالات ينبغي عليهم عدم تناول الدواء ومنهم الآتي:

  • النساء اللواتي يعانون من سرطان الثدي.
  • التعرض للإصابة بسرطان الرحم.
  • من يعانون من صداع عصبي.
  • من تعاني من نزيف مهبلي بصفة مستمرة، فقد يزيد من النزيف.
  • النساء اللواتي لديهن حساسية من مكونات الدواء، بالإضافة إلى خلل في وظائف الميد.
  • التعرض للإصابة بمرض الشريان التاجي أو خلل في هرمونات الأوعية الدموية الدماغية.

الأعراض الجانبية لدواء سيليست

بالرغم من فاعلية الدواء، فقد تظهر بعض الأضرار السلبية على بعض الحالات وأبرز هذه الآثار كالتالي:

  • ألم عضلي.
  • جفاف المهبل.
  • خسارة الوزن.
  • التعرض إلى أورام حميدة أو خبيثة بالكبد أو الثدي.
  • خلل هرموني في الأنسجة.
  • غثيان وتقيؤ.
  • اضطرابات بالجهاز الهضمي.
  • التهاب واحمرار الجلد.

أدوية تأخير الدورة الشهرية

طريقة مضمونة لتأخير الدورة الشهرية

قد يلجأ الأطباء لوصف موانع الحمل الهرمونية لتأخير نزول الدورة الشهرية، والتي تشمل:

  • حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمون الاستروجين والبروجستين.
  • الجهاز الرحمي لمنع الحمل (اللولب).
  • حقن ميدروكسي بروجسترون.
  • اللاصق المانع للحمل.
  • الحلقة المهبلية لمنع الحمل.
  • غرسات منع الحمل: تعد إحدى الخيارات المتوفرة لمنع الحمل وتأخير الدورة الشهرية لأطول فترة مُمكنة، وذلك عبر غرس قضيب مصنوع من البلاستيك تحت الجلد في منطقة أعلى الذراع.

أدوية تأخير الدورة الشهرية

فوائد حبوب تأخير الدورة الشهرية

من المعروف أن الدورة الشهرية هي حالة فسيولوجية تحدث لجميع النساء بصفة عامة، وهي توحي بتحسين صحة المبايض والبطانة الداخلية للرحم، وتتمثل أهم فوائد تناول الأدوية في التالي:

  • النساء اللواتي يعانون من إعاقة عقلية أو إعاقة جسدية تمنعهم من إدراك القدرة على استعمال الحفاضات الصحية لهذه الأيام.
  • النساء اللواتي يتعرضون لحالة من تتفاقم مثل الإصابة بالأنيميا الشديدة، أو التعرض لحالة من التشنج فقد تمنع تناول هذه الحبوب تلك هذه الحالات.
  • عدم استعمال هذه الحبوب طوال فترة الرضاعة الطبيعية، فقد تساعد على زيادة حليب الأم.

أضرار حبوب منع الدورة الشهرية

تناول أدوية تأخير الدورة الشهرية للنساء هو ما يسعون إليه، ولكنه يؤثر بطريقة سلبية وقد تظهر تلك هذه الأعراض وتتمثل علي النحو التالي:

  • عدم القدرة على التبول، بالإضافة إلى احتباس الماء تحت الجلد.
  • حالة مزاجية سيئة طوال الوقت.
  • ألم بالثديين.
  • عدم الحاجة بالعلاقة الجنسية.
  • حالك من الإسهال.
  • إرهاق وتوتر وضعف عام.
  • نزيف مهبلي في بعض الحالات.

شاهد : أقراص بروجيلوتون لتنظيم الدورة الشهرية

الفرق بين حبوب تأخير الدورة الشهرية والحمل

حبوب منع الحمل:

  • تعد وسيلة يتم استخدامها كأحد الوسائل في تحديد الفترة بين ولادة الأطفال ويسمى (تحديد النسل)، ويتم تناولها لمدة معينة وقد تختلف مقدار الجرعة على حسب الحالة.
  • يتم تناول الحبوب لمدة 21 يوم وقد تنزل الدورة بعدها بثلاثة أيام وبمجرد انتهاء اليوم الثالث من الدورة يتم تناول حبوب منع الحمل.
  • يتم تناول استخدام هذه الحبوب في أي وقت كان ولكن لابد أن تكون بشكل يومي.

حبوب تأخير الدورة الشهرية:

  • يوجد اختلاف بين الأطباء في استخدام حبوب منع الحمل لتأخير الدورة الشهرية، فكلاهما يحملان نفس نوع المركب، لذا فيمكن تناول تلك الحبوب كونها مساعد في تأخير الطمث لمدة تتراوح بين 10 وحتى 17 يوم.
  • يتم تناول الحبوب بشكل منتظم دون انقطاع، وذلك ينتج عنه ارتفاع في مستوى الهرمون المسؤول عن نزول الحيض مما ينتج عنه تأخر، كما يجب أن يكون نسبة الهرمون متساوية مع هرمونات البروجسترون حتى يتم نزول الدورة، ولكن ارتفاعه يكون سبب رئيسي في تأخرها.

أدوية تأخير الدورة الشهرية

كيفية تناول حبوب تأخير الدورة الشهرية

كل نوع من الأدوية التي تخص عدم نزول الحيض فترة معينة من الوقت قد تتشابه في الجرعة، ولكنها تختلف في كيفية تناولها َيكون كالتالي:

  • يتم تناول الجرعة بموعد ثابت ومحدد بشكل يومي وتكون قبل موعدها بحوالي 5 أيام.
  • يمكنكِ تناول تلك الحبوب المدة التي تريدين فيها عدم نزول الحيض مثل اقترب موعد الزفاف أو السفر للخارج وهكذا.
  • عند الانتهاء من هذه الفترة يمكنكِ ترك الحبوب وبعدها بيومين تنزل الدورة الشهرية بشكل طبيعي.

ملحوظات هامة:

  • يمكن للفتيات تناول هذه أدوية تأخير الدورة الشهرية عند الحاجة لذلك، ولكن يفضل عدم تناولها إلا تحت رعاية طبية، ولكن من الأفضل والضروري عدم تناولها إلا بعد الزواج، كي لا تؤثر على الحمل فيما بعد بشكل سلبي، فقد تتغير هرمونات الفتيات بعد الزواج.
  • من الجدير التنويه على عدم تناول هذه العقاقير بشكل مستمر ولا تسرف في تناولها تحديداً للفتيات، حيث تؤثر على المبايض وتساهم في التقليل من عدد البويضات.
  • يمكن التنويه على أن الحبوب الأحادية لا تؤثر على الرضاعة الطبيعية بشكل سلبي كبير، ولكنها تساهم في تقليل منسوب هرمون اللبن، فيجب تناول الحبوب المركبة كي تزيد من منسوب اللبن خلال 6 أشهر الأولى من الولادة.
  • يفضل تناول الأدوية الأحادية في حين تأخير الدورة، فهي فعالة وآمنة، ولكن الحبوب المركبة تساهم في احتباس السوائل تحت الجلد

تأخير الدورة الشهرية بدون حبوب

لم يقتصر تأخر الدورة الشهرية على الأدوية، فيوجد بعض الفتيات التي لا ترغبّن في تناول الأدوية، لذا توجد بعض الوصفات الطبيعية التي تساعد في ذلك وأبرزها الآتي:

 خل التفاح:

  • وضع 3 ملاعق كبيرة في كوب ماء، ويتم تناوله 3 مرات علي مدار اليوم لمدة شهر.

منقوع السواك:

  • هذه طريقة طبيعية لها نتيجة فعالة عبر غمس أعواد السواك في مقدار من الماء، وقومي بتناول كبديل للماء لمدة 7 أيام وستلاحظين النتيجة.

طريقة تأخير الدورة الشهرية بالليمون

  • من المؤكد أن عصير الليمون من أكثر الطرق الطبيعية المعروفة بفوائدها العديد التي لها فاعلية كبيرة.
  • يساعد بقدر كبير في تأخر الدورة عن طريق تناول كوب من عصير الليمون على معدة فارغة بشكل يومي خصيصًا قبل موعد الدورة ب3 أيام.

من المؤكد أن أدوية تأخير الدورة الشهرية يجب تناولها تحت رعاية طبية والالتزام بالجرعة التي يصفها الطبيب، كي لا تتعرض النساء إلى أي مخاطر وتحدث نتيجة عكسية ويزيد مقدار النزيف وتتعرض لمضاعفات خطيرة، كما يجب عدم تناول هذه الجرعات من الأدوية للفتيات كي لا تقوم بتغيير هرمونات الجسم وتسبب لها بعض العوائق في الفترة القادمة كَمشكلات الإنجاب وما شبه ذلك.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن أدوية تأخير الدورة الشهرية، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *