التخطي إلى المحتوى

علاج التهاب المهبل بالأعشاب بزيت الزيتون, غالبًا ما يصاب النساء في مراحل عمرية مختلفة بالتهاب في منطقة المهبل ومن ثم يتجهون للبحث عن علاج تلك الالتهابات بالطرق الطبية والبدائل المختلفة التي تعتمد على الأعشاب المختلفة مثل زيت الزيتون الذي يساهم في الحد من الالتهابات المختلفة كما يسهل عملية الجماع دون حدوث أية التهابات أو متاعب.

  • غالبًا ما تصاب منطقة المهبل لدى المرأة بالتهابات من أنواع مختلفة وهي تحدث نتيجة الإصابة بعدوى البكتيرية.
  • وتنتقل هذه العدوى من مكان إلى آخر في المنطقة الحساسة مما يسبب مشاكل صحية كبيرة.
  • ويحدث هذا الالتهاب في الغالب نتيجة استخدام المواد الكيماوية المختلفة التي تتضمن في عناصرها مواد صناعية ومستحضرات غير طبيعية.
  • لذلك يحذر من استخدام أنواع الصابون القاسي على الجلد نظرًا لأضراره وتسببه في حدوث التهابات.
  • كما يحذر من استخدام إزالة الشعر بالشفرات الحادة التي تسبب تهيج المنطقة.
  • وقد يحدث التهاب المهبل نتيجة الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة التي تتمثل في داء المشعرات المهبلية.

التهابات المهبل

  • تعد التهابات المهبل أحد الأمراض الشائعة التي تواجه المرأة وتجعلها تشعر بحالة من عدم الاستقرار كما تسبب لها الإحراج خاصة في التجمعات.
  • وهو يشكل أحد أنواع الالتهابات التي تثير الحكة كما تميل إلى اللون الأحمر الذي حدث نتيجة تصاعد العدوى البكتيرية.
  • ويتطلب الأمر الإسراع في تلقي العلاج المناسب وإتباع الوصفات التي تسهل من تخفيف حدة الالتهاب حتى تستطيع المرأة ممارسة حياتها بشكل طبيعي.
  • من المعروف إن التهابات المهبل تؤثر على عملية الجماع وتزيد من حدة الألم ومن ثم يجعل المرأة غير قادرة على الشعور بالمتعة أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.

علاج التهاب المهبل بزيت الزيتون

  • يساعد زيت الزيتون بفاعلية في علاج التهابات المهبل.
  • من المعروف إن التهابات المهبل تنتج عن الإصابة بجفاف الجلد ومن ثم تثير الشعور بحكة.
  • كما تسبب الالتهابات حرقان شديد عند التبول؛ لذلك تحتاج المرأة إلى التخفيف من حدة هذه الأعراض من خلال إضافة بعض أنواع الزيوت إلى ماء الاستحمام والجلوس فيها.
  • ويعد زيت الزيتون أحد أهم تلك الزيوت التي يمكن الاعتماد عليها لترطيب تلك المنطقة والتخفيف من حدة الالتهابات فيها.
  • ولا يُنصح بالاعتماد عند علاج التهابات المهبل على زيوت ذات رائحة عطرية.
  • تسبب تلك الزيوت الغير طبيعية في زيادة التهاب وتهيج في هذه المنطقة الحساسة.

علاج التهاب المهبل

فوائد زيت الزيتون للمهبل

  • تتعدد فوائد زيت الزيتون ذلك الزيت ذو القيمة الغذائية المرتفعة حيث تعتمد عليه الكثير من النساء للاعتناء بجمالهن، كما يساعد في علاج التهابات المهبل خاصة عند إضافته لزيت شجرة الشاي.
  • كما إن زيت الزيتون يعد من أفضل العلاجات الطبيعية المنزلية التي ليس لها آثار جانبية على المهبل.
  • يستخدم في علاج الجفاف المهبلي.
  • ويتم الاعتماد عليه بهدف استخدامه على السطح الخارجي للمهبل.
  • يُنصح باستخدامه داخل حواف المهبل فقط دون محاولة إدخاله إلى المهبل.
  • وقد ثبت زيت الزيتون فاعلية كبيرة في تجديد الأنسجة الجافة والمتهيجة والحفاظ على ترطيب المهبل.
  • ولا يفضل استخدام زيت الزيتون فقط لعلاج تلك الالتهابات بل يجب استشارة الطبيب المعالج في البداية.
  • يساعد الطبيب في تحديد المشكلة الرئيسية والتي قد تكون ناتجة عن مرض ما ومن ثم يحدد كورس العلاج السليم والفعال.

شاهد أيضًا: طرق علاج التهابات المهبل للمتزوجات

فوائد زيت الزيتون لصحة المرأة

توجد العديد من الفوائد الأخرى لزيت الزيتون والتي تنعكس بالإيجاب على صحة المرأة، وتتمثل أهم هذه الفوائد في:

  • قد ثبت فاعلية زيت الزيتون في تجديد الشباب وتأخير ظهور علامات الشيخوخة.
  • ويرجع ذلك إلى إن زيت الزيتون غني بمضادات الأكسدة التي تساعد في محاربة الجذور الحرة.
  • ومن ثم يعمل على تجديد الدورة الدموية ويبطئ عملية الشيخوخة الطبيعية لجسم الإنسان.
  • ومن هنا نجد إن العديد من مستحضرات التجميل والعلاجات الطبيعية لجمال البشرة تعتمد في مكوناتها الأساسية على زيت الزيتون.
  • ومن ثم يمكننا ملاحظة أثره الكبير على إضافة لمعان طبيعي للبشرة كما يساهم في تعزيز صحة ونضارة البشرة.
  • وقد ثبت عند تحليل مكونات زيت الزيتون احتوائه على العديد من المكونات الفعالة التي تتمثل في هيدروكسي أويتروسول hydroxytyrosol.
  • ويعمل هذا المكون بفاعلية على علاج سرطان الثدي وفق أحدث الدراسات التي تم إجرائها كما يساعد في الوقاية منه خاصة عند الوصول إلى سن اليأس.

أعراض التهابات المهبل

تتعرض الكثير من النساء للإصابة بالتهابات المهبل حيث يمكن ملاحظة ذلك الأمر من خلال مجموعة من الأعراض التي تبدو واضحة وتتمثل في:

  • الشعور بوجود حكة مهبلية مزعجة بشكل يفوق القدرة والحد الطبيعي.
  • حدوث تنقيط أو نزيف مهبلي في غير مواعيد الطمث وهو الأمر الذي يستدعي الكشف والمتابعة المنزلية.
  • ملاحظة وجود تغيرات كبيرة في طبيعة الإفرازات المهبلية.
  • الشكوى من وجود ألم شديد خاصة أثناء الجماع.

شاهد أيضًا: علاج للقضاء على التهابات المهبل

علاج التهابات المهبل في المنزل

قد ترفض الكثير من النساء قبل الذهاب إلى الطبيب والكشف عن الالتهابات المنزلية بسبب الشعور بالإحراج لذلك تعتمد على بعض الوصفات المنزلية السهلة التي تساعد في تقييم الحالة وعلاجها، وتوجد العديد من الوصفات المنزلية التي تستخدم في علاج تلك الالتهابات والتي تتمثل في.

العسل لعلاج التهاب المهبل

  • يتم الاعتماد على العسل لعلاج التهاب المهبل والحد من الأمراض الأخرى التي من الممكن أن تصيب الجهاز التناسلي.
  • يتم الاعتماد على مزيج العسل والزبادي من أجل علاج التهاب المهبل.
  • ومن المعروف إن الزبادي يحتوي على نوع من البكتيريا التي تعرف اللاكتوباسيلاس.
  • وهذه البكتيريا تفيد في علاج الالتهاب نظرًا لأنها تعيش أيضاً في الأعضاء التناسلية.
  • إضافة إلى ذلك تساهم مكونات وخصائص العسل في القضاء على الحكة المهبلية كما يساعد في تهدئة الجلد.
  • والعديد من السيدات يعملن على صنع كريم للمهبل من خلال خلط العسل مع الزبادي حيث يعمل على علاج الالتهاب كما يساعد في تخفيف أعراض عدوى الخميرة.

استخدام الزبادي اليوناني لعلاج التهاب المهبل

  • يتم الاعتماد على الزبادي اليوناني كأحد العلاجات المنزلية الشائعة التي تساهم في القضاء على عدوى الخميرة التي يصعب علاجها.
  • ومن المعروف إن الزبادي اليوناني يحتوي على البروبيوتيك الهام وهو أحد المكونات الفعالة التي تساهم في نمو البكتيريا الجيدة في المهبل.
  • وتعمل البكتيريا الجيدة على القضاء على بعض الخميرة والحفاظ على صحة المهبل.
  • يساعد تناول الأطعمة “الكومبوتشا، الكيمتشي، مخلل الملفوف، وحساء الميسو الياباني” في الحصول على فوائد البروبيوتيك للمهبل والاستفادة بها في محاربة البكتيريا الضارة.

علاج التهابات المهبل بالخل الأبيض

  • يتم الاعتماد على الخل الأبيض في علاج الكثير من أنواع الالتهابات والحد من انتقال الفطريات .
  • كما يساعد في تهدئة عدوى الخميرة وتقليل حكة الجلد الناتجة عن الالتهابات.
  • ويتطلب استخدام الخل في علاج الالتهاب العمل على تخفيفه حيث يتم إضافة كوب صغير منه إلى حوض الاستحمام ومن ثم يتم إضافة الماء إليه.

زيت جوز الهند لعلاج التهاب المهبل

  • يساهم زيت جوز الهند في علاج التهابات المهبل والقضاء على العدوى البكتيرية.
  • يلعب زيت جوز الهند دور في قتل المبيضات والتخلص من العدوى الفطرية التي تصيب المهبل.
  • ويساهم جوز الهند في محاربة الأعراض التي تنتج عن تلك العدوى مثل الحكة والالتهابات حيث يحتوي هذا الزيت على مجموعة الخصائص المضادة للبكتيريا والفطريات.

الثوم لعلاج التهاب المهبل بالثوم

  • يعمل الثوم كمضاد طبيعي للبكتيريا حيث يساهم في تقليل الالتهابات الناتجة خاصة عند الإصابة بعدوى بكتيرية في المهبل.
  • ومن ثم يفضل الاعتماد على الثوم لعلاج تلك الالتهابات من خلال إضافته إلى النظام الغذائي المتبع.
  • ومن غير المسموح إدخال الثوم في المهبل لأنه سوف يؤدي إلى حرق الجلد الرقيق في المنطقة الحساسة.

زيت شجرة الشاي لعلاج التهاب المهبل

  • ثبت بعد إجراء الدراسات فاعلية زيت شجرة الشاي في علاج بعض التهابات المهبل خاصة عدوى الخميرة.
  • لكن يجب الحذر والعمل على استشارة الطبيب أولاً قبل استخدامه في المهبل حتى لا يتسبب في تفاقم المشكلة.
  • ويرجع ذلك إلى تحسس بعض أنواع البشرة منه لذلك يجب العمل على اختباره من خلال فرك القليل منه على الساعد.
  • يمكن الاعتماد عليه واستخدامه بعد تخفيفه بزيت أخر مثل زيت جوز الهند أو زيت الزيتون في حال لم يأتي بأي رد فعل تحسسي خلال فترة من 24 إلى 48 ساعة.
  • من غير المسموح استخدام زيت شجرة الشاي للحامل.

زيت الأوريغانو لعلاج التهاب المهبل

  • يعمل زيت الأوريغانو ضمن خصائص مضادة للفطريات نظرًا لاحتوائه على مضادات فطريات قوية وهي الثيمول والكارفاكرول.
  • ومن ثم تعمل هذه المضادات على تثبيط نمو المبيضات التي تسبب الالتهابات والحكة حيث يتم وضع الزيت على السدادة قبل إدخالها إلى المهبل.
  • يتطلب استخدام زيت الأوريغانو تخفيفه قبل الاستخدام بزيت آخر ناقل.
  • من الممكن أن يأتي بنتائج عكسية في حال تم وضعه بشكل مباشر على الجلد.
  • وقد يكون الزيت الأخر الناقل هو زيت اللوز الحلو أو زيت جوز الهند أو زيت الزيتون حيث يتم إضافته إلى ما يقرب من 3 إلى 5 قطرات من زيت الأوريغانو العطري ومزجهم سويًا.
  • ويجرى الاستخدام من خلال غمر السدادة في هذا الخليط لبضع دقائق ثم يتم إدخالها وتغييرها كل 2 إلى 4 ساعات على مدار اليوم.
  • يحذر أن تبقى السدادة في المهبل فترة تتجاوز الست ساعات.
  • ويجب العمل على اختبار الأوريغانو على الساعد قبل الاستخدام للتأكد من أنه لا يسبب الحساسية.

أهمية فيتامين سي لعلاج التهاب المهبل

  • من المعروف أن فيتامين سي يساعد بفاعلية في تعزيز صحة الجهاز المناعي الهامة.
  • كما يعمل على محاربة كافة أشكال العدوى التي تهاجم الجسم يؤثر على المهبل بشكل سلبي وتسبب الإصابة بالتهابات.
  • كل هذا ويعمل فيتامين سي على مقاومة الميكروبات ويحد من عملية نمو المبيضات.
  • تبعا لذلك يهتم الطبيب بمنح المريض بروتكول خاص بالعلاج يعتمد على الأطعمة الغنية بفيتامين سي مثل الفواكه الحمضية.
  • هذا ويتم الاعتماد على تناول الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين ولكن يحذر وضع الفيتامين بشكل مباشر على المناطق الحساسة.

صودا الخبز لعلاج التهاب المهبل

  • شاع استخدام صودا الخبز في علاج الالتهابات التي تصيب المهبل وتسبب خطورة على الجهاز التناسلي للمرأة.
  • ويساعد صودا الخبز في تخفيف حكة المهبل الناتجة عن جفاف الجلد كما يقي من الإصابة بالهربس التناسلي.
  • يجرى استخدام صودا الخبز من خلال العمل على تخفيفها.
  • ويجرى ذلك من خلال وضع ربع كوب منها في حوض الاستحمام الممتلئ بالماء أو في طبق كبير يمكن الجلوس فيه.
  • كما يمكن الاعتماد على صودا الخبز من خلال صنع معجون مكون من 2.5 مل مضاف إليه لتر ماء ومن ثم يمكن استخدام المزيج على المنطقة الحساسة.

علاج التهاب المهبل

دقيق الشوفان لعلاج التهاب المهبل

  • يتم الاعتماد على دقيق الشوفان كأحد الوصفات والمستحضرات الطبيعية المستخدمة في علاج التهابات المهبل.
  • وهو قد أثبت فاعلية كبيرة في تخفيف الحكة الناتجة عن التهابات المهبل وجفاف الجلد.
  • كما يمكن استخدامه في علاج أمراض الجلد مثل الأكزيما.
  • وينصح بوضعه في حوض الاستحمام ويفضل الاعتماد على دقيق الشوفان الغروي الذي يساعد في علاج الحكة والالتهابات.

فيتامين هـ لعلاج التهاب المهبل

  • يلعب فيتامين هـ دور كبير في تخفيف حكة المهبل الناتجة عن التهاب الجلد التأتبي.
  • كما يساعد في علاج حالات جفاف المهبل التي تحدث عند انقطاع الطمث.
  • ومن ثم يساعد الكثير من النساء الذين يعانون من وجود تهيج في جدران المهبل.
  • ويمكن استخدام فيتامين هـ بشكل موضوعي كما يمكن أخذه عن طريق الفم.
  • ويوجد فيتامين هـ في الصيدليات على هيئة تحاميل.
  • كما يوجد في شكل كريمات للمنطقة الحساسة.

مخاطر ومضاعفات العلاج المنزلي لالتهابات المهبل

على الرغم من فاعلية الكثير من الوصفات المنزلية في علاج التهابات المهبل إلا إنه ينصح بتجنب استخدامها حتى لا تحدث أية مضاعفات كما يحذر الاعتماد عليها مع الفئات التالية:

النساء الحوامل

  • ينصح دائمًا المرأة الحامل بعدم استخدام أي من تلك الوصفات الطبيعية لتخفيف التهابات المهبل نظرًا لأنها تكون أكثر عرضة من غيرها للتغيرات الهرمونية.
  • ومن ثم من الممكن أن تتسبب تلك العلاجات المنزلية في زيادة الخطورة على صحة الحامل والجنين.
  • أما عند الإصابة بالتهابات المهبل يجب التحدث مع الطبيب المتابع للحمل من أجل التعرف على أسباب هذه الالتهابات والطرق الآمنة لعلاجها.

في حالة التعرض لعدوى منقولة جنسياً

  • لا يُنصح المرأة التي تعرضت لعدوى منقولة جنسياً باستخدام العلاجات المنزلية لتخفيف التهابات المهبل.
  • من الممكن أن تؤثر تلك العلاجات على صحة المهبل بشكل سلبي.
  • وفي هذه الحالة تحتاج المرأة إلى استشارة الطبيب المعالج والذي يحدد لها أفضل علاج مناسب.

في حالة الإصابة بعدوى الخميرة المتكررة

  • لا ينصح باستخدام العلاجات المنزلية عند المعاناة من عدوى الخميرة باستمرار لأنها من الممكن أن تؤثر بشكل سلبي.
  • تحتاج تلك العدوى إلى علاجات وأدوية أخرى يوصي بها الطبيب.

إرشادات الوقاية من التهاب المهبل

تعتبر الوقاية خير من العلاج لذلك يجب الحرص على متابعة الأساليب التي تساعد في الحد من التهابات المهبل، وتتمثل أهم هذه الأساليب:

  • تتسبب كذلك الأطعمة المصنعة في زيادة حدة الالتهابات لذلك يجب الابتعاد عنها.
  • الحرص على ارتداء الملابس الداخلية القطنية لأنها تخفف من حدة الالتهابات التي تزيد الحكة والاحمرار وتضر بصحة المهبل.
  • غالبًا ما تحدث الحساسية نتيجة ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من ألياف صناعية نظرًا لأن منطقة المهبل أكثر عرضة للتعرق.
  • يجب الابتعاد بشكل كلي عن استخدام المستحضرات المهيجة للجلد.
  • لذلك ينصح عند الاستحمام تلاشي استخدام المستحضرات الكيميائية في تنظيف المهبل نظرًا لأنها تسبب تهيج الجلد.
  • ويفضل الاعتماد على المواد الطبيعية نظرًا لأنها تعتبر آمنة على تلك المنطقة ويكون استخدامها من الخارج فقط وليس الداخل.
  • يجب الاكتفاء بشطف تلك المنطقة بالماء حتى لا تؤثر المستحضرات على الرقم الهيدروجيني للمهبل وتؤدي إلى الالتهابات.
  • الحرص على تناول الأطعمة الصحية التي تتضمن العناصر الغذائية ومن ثم يجب الابتعاد عن الأطعمة التي يوجد بها الدهون والسكريات.

نصائح علاج التهابات المهبل

  • في حالة تفاقم الالتهاب يتم الاعتماد على المضادات الحيوية والتي تساعد في القضاء على البكتيريا كما تحد من تفاقم الالتهاب.
  • ولكن يُنصح بعدم الإفراط في استخدام تلك الأنواع من الأدوية نظرًا لأنها تؤثر على بشكل سلبي على البكتيريا الجيدة التي تحافظ على صحة المهبل.
  • إذا كانت العدوى فطرية لا تجدي المضادات الحيوية معها شيء كما لا تساعد في علاجها.
  • يُنصح عند تفاقم الالتهاب الحفاظ على نظافة المهبل والحفاظ على ترطيبها وحمايتها من الجفاف.
  • كما يفضل حمايتها من البلل من خلال استخدام المناشف النظيفة خاصة على المنطقة الحساسة لتفادي تكاثر البكتيريا والفطريات بها.
  • عند التنظيف يتم الاعتماد على الماء من الداخل كما يتم استخدام مستحضرات طبيعية من الخارج.
  • ويفضل عدم حك تلك المنطقة أو فركها من أجل تنظيفها.
  • ويجب على المرأة المتزوجة الحرص على تنظيف المهبل بشكل جيد بعد الممارسة الحميمة ولا ينصح باستخدام الدش المهبلي الذي يمكن أن يسبب الالتهابات.
  • يساعد الطبيب في تعريف المريض ببعض النصائح الهامة خاصة في حالة استمرار الالتهابات.
  • يلجأ الكثير إلى العلاجات الطبيعية كما ذكرنا لكم لأنها تساعد في تخفيف الالتهابات المهبلية البسيطة والمؤقتة.
  • وينصح عند تنظيف المنطقة التناسلية أن يتم الأمر من الأمام إلى الخلف بعد التبرز حتى لا تنتقل العدوى من الخلف إلى المهبل.
  • يفضل الاعتماد على فوط صحية مصنوعة من القطن ويجب تجنب الفوط الصحية المصنوعة من خامات صناعية تسبب حدوث الالتهاب.
  • أثناء الدورة الشهرية تكون النساء أكثر عرضة للالتهاب لذلك يجب الحرص على تبديلها بشكل مستمر حتى لا تتفاقم البكتيريا مسببة انتشار للعدوى.
  • ينصح كذلك الرجل أثناء العلاقة الحميمة بارتداء الواقي الذكري نظرًا لأنه يساعد في وقاية المرأة من العدوى المحتملة التي يمكن أن تسبب الالتهابات.

عرضنا لكم متابعينا علاج التهاب المهبل بالأعشاب بزيت الزيتون، للمزيد من الاستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *