التخطي إلى المحتوى

كيف يمكن للمرأة أن تفرق بين لون دم بشارة الحمل ودم الدورة الشهرية؟ وما العلامات التي تصاحبه وتؤكد للمرأة حدوث الحمل؟ حيث تدور الكثير من الأسئلة في ذهن الزوجة التي ترغب في الحصول على جنين.. لذا دعونا نتعرف على لون الدم في تلك الحالة وأهم أعراضها.. بالإضافة إلى توضيح الفرق بينه وبين دم الطمث الشهري.

لون دم بشارة الحمل

منذ أن تتزوج المرأة وهي تحلم بحدوث الحمل.. وتنتظر كل شهر أن تغيب الدورة الشهرية فيتأكد لها حدوثه.. كون غياب الطمث الشهري إحدى أعراض الحمل الشهيرة.
لكنها تصاب بالخوف والذعر في حالة نزول بضع قطرات من الدماء.. حيث تنسبها في تلك اللحظة إلى الدورة الشهرية كونها لا تعرف الفرق بين لون دم بشارة الحمل ودم العادة.

لذا كان علينا توضيح أن لون دم بشرى الحمل هو اللون الوردي أو الأحمر الفاتح.. وله عدة أعراض، بينما لون دم الدورة الشهرية يندرج من الأحمر الداكن إلى اللون الأسود عند بعض السيدات.

لا يفوتك أيضًا: متى يظهر الحمل في تحليل الدم العادي

موعد نزول دم التعشيش

دم التعشيش هو القطرات الدموية التي تؤكد انغراس البويضة في جدار الرحم وحدوث الحمل.. والذي من الممكن أن ينزل قبل موعد الدورة الشهرية بيوم أو يومين في حالة انتظامها.. أما في حالة الاضطراب وعدم قدرة المرأة على التعرف على موعدها بدقة، فإنه يصعب تحديد موعد نزوله.

إلا أنه من الممكن أن تميزه المرأة بعدما تعرفت على لون دم بشرة الحمل من خلال ما سبق، والجدير بالذكر أن التقطير الدموي في تلك الحالة لا يتجاوز يومين على الأكثر، ولا يحتاج إلى ارتداء الفوط الصحية الخاصة بالطمث الشهري.. حيث إن دم التعشيش ليس بمستوى التدفق الذي يستحق ذلك.

على الرغم من أن نزول دم الحمل أمر ليس مقلقًا.. إلا أنه ينبغي على المرأة أن توافي الطبيب بالمستجد من الأخبار في حالة زيادة تدفق الدم أو استمراره لمدة أكثر من يومين.

أعراض الحمل الأولية

لون دم بشارة الحمل

في بداية فترة الحمل تتعرض المرأة إلى العديد من التغيرات الهرمونية مما يتسبب في ظهور بعض الأعراض، والتي يؤكدها ظهور لون دم بشارة الحمل، حيث تتمثل أعراضه المبدئية فيما يلي:

  • في فترة تلقيح البويضة وانغراسها في الرحم تتعرض المرأة لبعض التقلبات الهضمية التي تسبب لها النفور من الكثير من العناصر الغذائية.. علاوة على شعورها بالدوار والغثيان وأحيانًا الرغبة في القيء.. خاصة في الفترة الصباحية.
  • تشعر الحامل في الأسابيع الأولى بارتفاع درجة حرارة الجسم نسبيًا نتيجة تلقيح البويضة واستكمالها الطريق في الرحم.
  • ينتاب المرأة الحامل الشعور بالنعاس في الأسابيع الأولى، كما تشعر بالتعب والإرهاق دون أن تقوم بأي من الأعمال التي تتسبب في ذلك.
  • من الطبيعي أن تشعر المرأة بوخز في منطقة أسفل البطن والظهر في حال حدوث الحمل، كعرض من الأعراض الأولية.
  • تورم في الثديين نتيجة إفراز هرمون البرولاكتين المسئول عن إنتاج الحليب.. والذي يرتفع بشكل ملحوظ جراء حدوث الحمل مما يؤدي إلى انتفاخ الأثداء.
  • كثرة التبول من الأعراض الأكثر شيوعًا للحمل، حيث تؤثر التغيرات الهرمونية على الكلى وتضغط على المثانة.. مما يقلص من استيعابها للبول.
  • من الممكن أن تتعرض بشرة الحامل إلى الاسمرار نتيجة الإصابة بما يسمى بكلف الحمل.. إلا أنه من الأعراض التي تنتهي بانتهاء تلك الفترة، حيث تعود البشرة إلى ما كانت عليه بعد الولادة.
  • التغيرات المزاجية أحد علامات الحمل الأولية والتي تنجم عن الاضطرابات الجسمانية والنفسية.. التي تتعرض لها المرأة في تلك الفترة.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي أيضًا من أعراض الحمل الأكثر شيوعًا خاصة في الأيام الأولى، ويرجع ذلك إلى عدم قدرة الأعضاء الهضمية على التكيف مع وجود الحمل.. فيؤدي الأمر إلى عسر الهضم وحدوث الانتفاخ والإمساك، لكن من الأشياء السارة أن هذا العرض لا يدوم إلا أيامًا قليلة وينتهي من تلقاء نفسه.

لا يفوتك أيضًا: هل ألم الثدي الأيسر من علامات الحمل بولد

الفرق بين دم الدورة الشهرية والحمل

بغض النظر عن لون دم بشارة الحمل ولون دم الدورة الذي يعتبر من أفضل الفروقات التي تطمئن المرأة.. إلا أن هناك العديد من الاختلافات التي يجب أن نطرحها من خلال ما يلي:

1- مدة النزيف

تتراوح مدة نزيف دم الحمل بين 24 ساعة إلى 48 ساعة كحد أقصى، بينما يستمر النزف في حالة مجيء الدورة الشهرية من 4 إلى 7 أيام على أن يكون التدفق سريعًا وقويًا.

2- التخثرات الدموية

التخثر الدموي هو التكتل، والذي يظهر بصورة واضحة في دم الدورة الشهرية للكثير من الفتيات والنساء، وتزداد نسبة التخثرات في حالة اضطراب موعد الطمث الشهري.

بينما في حالة نزول الدم الذي يبشر بالحمل فإن المرأة لا ترى ولا تشعر بأي من تلك التكتلات على الإطلاق.

3- التشنجات والتقلصات

لا يصاحب دم الحمل أي من التقلصات، بل بالكاد تشعر المرأة بنزوله، بينما في حالة الدورة الشهرية فإن المرأة تتعرض إلى حدوث الكثير من التقلصات والتشنجات.. علاوة على الأعراض الآتية:

  • ألم في منطقة أسفل البطن والظهر.
  • انخفاض في ضغط الدم.
  • الشعور بالحزن وأعراض الاكتئاب، والتي تنتج عن طريق التغيرات الهرمونية التي تتعرض لها المرأة في تلك الفترة.
  • وخز في الثدي مع ارتفاع درجة حرارته في بعض الأحيان.
  • انتفاخ الرحم نتيجة احتوائه على السوائل.. التي تخرج في فترة الدورة الشهرية.
  • ظهور بعض الحبوب على البشرة، والتي تعتبر من أهم علامات اقتراب الدورة الشهرية.
  • الصداع وألم جسم في عضلات الجسم بأكمله.
  • الأرق واضطرابات في النوم، ويرجع ذلك إلى شعور المرأة أو الفتاة بعدم الراحة بسبب ظهور أعراض الدورة الشهرية.
  • كثرة التبول، وذلك لضغط الرحم على المثانة في فترة الحيض، وهو من الأعراض المشتركة بين الحيض وحدوث الحمل.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم، مما يؤدي إلى شعور المرأة بالقشعريرة في الكثير من الأحيان.. خاصة في فصل الشتاء.

أسباب نزول الدم في فترة الحمل

لون دم بشارة الحمل

من الممكن أن تتعرض المرأة إلى النزيف الدموي حتى بعد التأكد من الحمل من خلال ظهور أعراضه ورؤيتها للون دم بشارة الحمل، ويرجع ذلك إلى الأسباب التالية:

1- عدم ثبات الحمل

يعود تمسك البويضة بجدار الرحم إلى مستوى هرمون الحمل في جسم المرأة، الذي من الممكن أن يحدث له انخفاض بشكل مفاجئ.. مما يتسبب في نزول بعض القطرات الدموية، ويمكن معالجة الأمر من خلال تناول بعض المثبتات التي يصفها الطبيب.

2- الحمل خارج الرحم

على الرغم من ارتفاع هرمون الحمل في جسم المرأة إلا أنها تتعرض في بعض الحالات إلى النزيف الدموي.. والذي يأتي تفسيره على أنه حمل ارج الرحم، أي في قناة فالوب.. والذي يتم إجهاضه فور العلم به.

لا يفوتك أيضًا: إفرازات الحمل بالصور

3- تعرض المرأة للإجهاض

من شأن إخفاق الحمل وموت الجنين أن يتسبب للمرأة بنزول الدم، خاصة في فترة الحمل الأولى، حيث تتعرض الحامل إلى نزيف دموي بسيط ويتفاقم الأمر مع وجود التقلصات المؤلمة.. ليعلن العرضين أن الحامل بصدد فقد الحمل.

يجب على المرأة أن تكون ملمة بكافة الفروقات بين دم الدورة الشهرية ولون دم بشارة الحمل.. حتي تتمكن من التمييز بينهما فور النزول.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *