التخطي إلى المحتوى

نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل, تشهد الكثير من النساء نزول قطع دم مع الدورة وهو أمر يعتبر مصدر قلق وشك حيث تعتقد الكثير منهن إن السبب وراء نزول قطع الدم يرجع إلى حدوث إجهاض الحمل ولكن هذا ليس السبب دائمًا حيث تتسبب بعض الأمراض والعوارض الصحية في حدوث ذلك، لذلك يجب على المرأة أن تراقب حالتها جيدًا خلال الدورة حتى تستطيع التعرف على السبب الحقيقي وراء ذلك ومن ثم تتمكن من علاجه.

نزول قطع دم مع الدورة

  • تعتبر كتل أو قطع الدم هي عبارة عن مزيج من خلايا الدم والأنسجة التي تتكون داخل بطانة الرحم من البروتينات الموجودة في الدم.
  • وتلعب هذه البروتينات دور في تنظيم عملية تدفق الدم خلال الدورة الشهرية .
  • ومن ثم تشكل هذه المادة السميكة في الدورة آلية للدفاع عن الجسم خلال وقت الحيض حيث تساعد في حماية جسم المرأة كما تمنع الكثير من الدم من النزول ومن ثم تحافظ على نسبة الهيموجلوبين ضمن الإطار الطبيعي.
  • وتشهد المرأة نزول قطع دم مع الدورة بشكل أكبر خلال اليومين الأولين من وقت الحيض خاصة عندما تكون عملية التدفق ثقيلة وكثيفة.
  • وتتفاوت درجة لون هذه القطع حيث إنها من الممكن أن تكون ساطعة اللون أو حمراء داكنة.
  • على جانب آخر تعاني بعض الحالات الطبية من نزول قطع دم كبيرة مع الدورة تحدث بالتزامن مع نزيف الحيض الشديد ويصاحبها آلام كبيرة.

نزول قطع دم مع الدورة

أسباب نزول قطع دم مع الدورة

تشغل الإجابة على سؤال “نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل” الكثير من النساء خاصة المتزوجات حديثًا حيث يخشون من حدوث الإجهاض عند رؤية نزول قطع دم مع الدورة.

  • ولعل السبب الرئيسي الذي يقف وراء نزول قطع دم مع الدورة هو تجريد خلايا بطانة الرحم من مكانها حيث يقوم الجسم أثناء ذلك بإطلاق البروتينات التي ينشأ عنها حدوث تجلط في الدم الموجود داخل الرحم.
  • ويقي تجلط الدم الرحم من النزيف كما يمنع تخثر الأوعية الدموية في بطانة الرحم.
  • من المعروف إن الدم الموجود داخل الجسم يحتوي على بعض بروتينات التخثر وبالتالي يحدث خلال الدورة أن تتكتل هذه البروتينات معًا عندما يكون التدفق أكبر من المعتاد.
  • ومن ثم يمكن ملاحظة خروج قطع دم مع الدورة بشكل متكتل في الأيام الأولى من الحيض.
  • هناك مجموعة من الأسباب الأخرى التي ينتج عنها نزول قطع وكتل الدم خلال الدورة الشهرية وهو ما سوف نستعرضه لكم فيما يلي:

عيوب الرحم

  • ينتج عن وجود عيوب في الرحم نزول قطع دم مع الدورة ويعد هذا من الأسباب الشائعة لحدوث ذلك.
  • يزداد الضغط على جدار الرحم عندما يحدث تضخم أو تقرح حيث ينتج عنه نزول قطع دم مع الدورة.
  • كما إن قدرة الرحم على الانقباض تعد أحد العوامل التي تتسبب في تخثر الدم داخل الرحم.
  • ويتسبب هذا التخثر في تجمع قطع الدم والكتل الكبيرة التي تنزل كل شهر خلال فترة الحيض.
  • ينتج عن وجود انسداد الرحم أيضًا نزول قطع دم مع الدورة وهو يشكل أمر خطير يحدث نتيجة وجود أورام في بطانة الرحم.

الأورام الليفية

  • تتسبب الأورام الليفية في نزول قطع دم مع الدورة وفي الغالب تكون هذه الأورام ليفية وغير سرطانية.
  • وهي عبارة عن ورم ينمو في العضلات الموجودة في جدار الرحم ويتزامن مع نزول هذه القطع حدوث نزيف الحيض الثقيل.
  • وينتج عن وجود الأورام الليفية حدوث نزيف الحيض غير المنظم كما يتم الشعور بوجود ألم في منطقة أسفل الظهر.
  • وتشعر المرأة التي تعاني من وجود ورم ليفي بالألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمية كما تعاني من بروز البطن.
  • يصيب الورم الليفي ما يقرب من 80% من النساء ويزداد التعرض له عند الوصول إلى سن الخمسين ويرجع ذلك إلى تفاوت نسب هرمون الأستروجين والبروجستيرون.

شاهد أيضًا: ما هي أسباب نزول قطع دم زي الكبدة للحامل

بطانة الرحم المهاجرة

  • يحدث لدى الكثير من النساء الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة وهي التي تنمو فيا بطانة الرحم في الجهاز التناسلي خارج الرحم.
  • وتنمو بطانة الرحم بالقرب من فترة الحيض وهي تتسبب في حدوث مجموعة من الأعراض حيث ينتج عنها الشعور بالألم.
  • كما ينتج عنها الشعور بالغثيان والقيء والإسهال وتزداد حدة الأعراض بالقرب من فترة الحيض.
  • تتسبب بطانة الرحم المهاجرة في الشعور بعدم الراحة أثناء ممارسة الجنس كما يحدث الإصابة بالعقم.
  • يسيطر أيضًا الشكوى من وجود ألم في الحوض ومن ثم يتسبب في حدوث نزيف غير طبيعي.
  • ومن غير المعروف ما هو سبب بطانة الرحم المهاجرة ولكن تؤكد الكثير من التقارير الطبية إن السبب وراء ذلك يرجع إلى الوراثة والهرمونات.
  • كما تتسبب جراحة الحوض في نمو بطانة الرحم في الجهاز التناسلي.

الإصابة بالسرطانات

  • تتسبب الإصابة بالسرطانات في نزول قطع دم مع الدورة نتيجة تكون الخلايا الضارة التي تتخلل داخل جدار الرحم.
  • وهي تختلف عن الأورام الليفية الحميدة حيث يمكن إزالة تلك الأورام أما السرطانات يصعب إزالتها حتى لا تنتشر.

حدوث الخلل الهرموني

  • تتكون بطانة الرحم نتيجة حدوث التوازن بين الهرمونات الأستروجين والبروجسترون.
  • ينتج عن وجود زيادة أو تراجع في تلك الهرمونات حدوث نزيف حاد أثناء الدورة الشهرية.
  • ويحدث اختلال توازن الهرمونات نتيجة مجموعة من الأسباب مثل انقطاع الطمث كذلك عند الوصول إلى سن اليأس.
  • كما يتسبب الإصابة بالضغط العصبي في حدوث خلل في التوازن الهرموني.
  • زيادة أو فقدان الوزن يعد مؤشر على الإصابة بالخلل الهرموني.

اجهاض الحمل

  • غالبًا ما تشهد المرأة نزول قطع دم مع الدورة عند إجهاض الحمل ونزول الجنين الذي يظهر في شكل كتل متجمعة في شكل دموي.
  • كما يحدث بالتزامن مع الإجهاض وفقد الحمل مبكرًا نزول كتل دم أثناء الدورة الشهرية وحدوث نزيف حاد وتشنج في عضلات الرحم.
  • وفي حالة حدوث هذه الأعراض يجب على المرأة الإسراع بالكشف من أجل إجراء الفحوصات اللازمة والتأكد من حدوث إجهاض الحمل من عدمه.
  • يجب الإسراع في حالة كان الدم غزيرًا حتى لا تتعرض المرأة لفقدان الوعي وتدخل في مرحلة الخطر نتيجة الإصابة بهبوط الدورة الدموية.

نزول قطع دم مع الدورة

نقص نسبة الحديد

  • ينتج عن وجود نقص في نسبة الحديد الإصابة بفقر الدم وهو ما يتسبب في نزول قطع دم مع الدورة.
  • يسبب فقر الحديد حدوث تخثر أثناء الحيض وهو ما يتسبب في نزول كتل وقطع الدم مع الدورة.
  • وفي هذه الحالة يجب استشارة الطبيب المعالج والذي يقوم بإجراء الفحوصات اللازمة من أجل التأكد من وجود فقر دم من عدمه.
  • ويتطلب في هذه الحالة تناول مكملات الحديد الغذائية والتي تساعد بفاعلية في تعويض نسبة ما تم فقده من الحديد حتى يستطيع الإنسان المقاومة والاستمرار.
  • كما يمكن تناول بعض الأطعمة الغنية بالحديد والتي تساعد في علاج نقص الحديد ولعل من أهم تلك الأطعمة الفول واللحوم والعدس والبقدونس.

وجود نقص في الفيتامينات

  • ينتج عن وجود نقص في الفيتامينات والمعادن خاصة فيتامينات c و K حدوث تخثر في الدم حيث تعمل تلك الفيتامينات على تنظيم تكوين الجلطات في الدم.
  • ولذلك يجب تعويض نقص تلك الفيتامينات لتلافي حدوث أية تخثر في الدم ومنع حدوث الجلطات ونزول قطع دم مع الدورة.
  • ويمكن تعويض نقص الفيتامينات من خلال تناول بعض الأطعمة والمكونات الغذائية مثل البروكلي والجزر والفراولة والسبانخ والبرتقال حيث تساعد في تنظيم الدم ونزوله خلال وقت الحيض.

فحوصات النساء والولادة

  • ينتج عن إجراء فحوصات النساء والولادة نزول بعض قطع دم مع الدورة كما تتسبب في نزول الحيض بشكل متقطع.
  • وسرعان ما تستقر الدورة بعد مضي يومين أو ثلاثة من إجراء الفحوصات وتعود الدورة للاستقرار في موعدها التالي.

تفسير نزول جلد مع الدورة

  • غالبًا ما تعاني الكثير من السيدات من نزول قطع من الجلد أثناء الدورة وهي تخرج من بطانة الرحم بشكل مباشر.
  • ولا يشير ذلك إلى تعرض المرأة للإجهاض بل إن تلك القطع الجلدية تنزل من المهبل وتنسلخ من بطانة الرحم.
  • وتكون هذه القطع الجلدية عديمة اللون وهي تحتاج إلى فحص الطبيب في حال ظهرت في دورتين متتاليتين.

هل هو حمل نزول قطع دم مع الدورة

  • الكثير من النساء تعتقد إن نزول قطع دم مع الدورة يدل على الحمل ولكن هذا الأمر يعد غير صحيح حيث توجد العديد من الأسباب التي تتسبب في حدوث ذلك.
  • وقد ذكرنا لكم معظم هذه الأسباب التي تتسبب في نزول كتل دموية في اليومين الأولين من نزول دم الحيض.
  • تجدر الإشارة إلى إن الكثير من النساء يعانون من نزول هذه الكتل الدموية في بداية نزول دم الحيض حيث يعد أمر طبيعي ولا يستدعي القلق بهذا الشكل.
  • الأمر الذي يثير القلق والشك هو نزول قطع الدم في مواعيد أخرى غير موعد الدورة حيث يشير ذلك إلى تعرضها للإجهاض وفقدان الطفل.
  • ويزداد الأمر خطورة عندما تشعر المرأة أثناء نزول قطع الدم بأي ألم أو تشنجات.
  • ويجب استشارة الطبيب المعالج في حالة تعرض المرأة لحدوث نزيف من المهبل مصحوب بنزول قطع دم حيث يشير ذلك إلى تعرضها لتجلط دموي وينبئ بخطورة كبيرة لذلك يجب إجراء الفحوصات اللازمة.
  • كما يتطلب الفحص إذا كان الدم المصاحب للكتل الدموية فاتح ووردي اللون وبدون أية رائحة حيث يؤكد إنه دم مختلف عن دم الحيض.

أسباب نزول قطع دم مع الدورة للبنات

قد يحدث لدى الكثير من البنات نزول قطع دم مع الدورة وهو أمر طبيعي لا يشكل أية خطورة ويرجع حدوثه إلى عدد من الأسباب التي تتمثل في:

  • تتسبب الاضطرابات الهرمونية في نزول قطع دم أثناء الدورة كما تنذر في بعض الأحيان بوجود مشاكل صحية قد تتطلب العلاج.
  • كما ينتج نزول قطع الدم عند حدوث اضطرابات في الصفائح الدموية.
  • ينتج عن الإصابة بمرض فون ويلبراند نزول دم الحيض بغزارة كبيرة مصحوب ببعض القطع الدموية.
  • حدوث اضطرابات في النزيف المسؤول عن دم الحيض يؤثر بشكل مباشر على طبيعة الحيض ويؤدي إلى نزول بعض القطع الدموية.

نزول دم متجلط أثناء الحمل ماذا يعني

  • عندما تدرك المرأة حملها فإنها تسعى إلى معرفة كافة التطورات التي تحدث تؤثر على هذا الحمل أول بأول.
  • والكثير من النساء يحدث لديهن نزول قطع دم خلال الشهر الأول من الحمل ومن ثم يهدد ذلك استكمال الحمل كما يؤثر على صحة المرأة ومناعتها بشكل عام.
  • ولكن لا داعي للقلق حيث يعد هذا أمر طبيعي يحدث مع كافة النساء في مرحلة الحمل ويمكن التحقق من صحة الجنين من خلال إجراء فحص السونار.
  • يساعد هذا الفحص في التأكد من عدم حدوث أي ضرر لصحة الجنين.
  • لذلك تستطيع الأم الشعور بالراحة وعدم القلق والتأكد من عدم حدوث أي ضرر للجنين في تلك المرحلة.

ما هي أعراض الحمل

بعدما أجابنا لكم عن سؤال ” نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل” سوف نعرض لكم أهم الأعراض التي ترافق حدوث الحمل والتي يمكن للمرأة التعرف عليها وإدراكها بسهولة، وتتمثل أهم هذه الأعراض في:

الشعور بالغثيان والقيء

  • يعد الشعور بالغثيان من أكثر الأعراض الشائعة التي ترافق الحمل وهو عرض شائع من الممكن أن يصيب المرأة في الشعور الأولى وفي أي وقت من النهار أو الليل.
  • لهذا يمكننا أن نلاحظ إن بعض النساء يمكن لهم الشعور بالغثيان بعد أسبوعين من الحمل.
  • ويحدث الغثيان خلال الشهور الأولى من الحمل نتيجة الارتفاع السريع في مستويات هرمون الاستروجين.
  • يحدث الغثيان لدى المرأة الحامل نتيجة القيام بإفراغ المعدة ببطء كما إنه ينتج عن حدوث بعض التقلبات في مستويات هرمون الاستروجين إلى جانب إنه أحد أسباب ارتفاع ضغط الدم.
  • ويرتبط حدوث الغثيان كنتيجة للعديد من التغيرات الجسدية التي تصاحب المرأة في الشهور الأولى من الحمل.
  • كما يحدث الشعور بالغثيان والرغبة في القيء نتيجة ارتفاع حاسة الشم لدى النساء الحوامل والتي تسبب الشعور بالروائح المختلفة مثل الأطعمة التي تطبخ أو العطور أو دخان السجائر.
  • يساعد تناول بعض المشروبات مثل الزنجبيل معظم الأمهات الحوامل في التقليل من هذا الشعور.
  • كما يمكن الاعتماد على تناول بعض الأدوية الآمنة المضادة للغثيان والتي يمكن تناولها خلال الأشهر الأولى من الحمل.

حدوث تورم في الثديين

  • تتسبب التغيرات الهرمونية في حدوث تورم في الثديين مع بداية الحمل حيث تشعر المرأة بأن هناك ثدي أكبر في الحجم وأثقل من الثدي الآخر.
  • ويتسبب حدوث التورم في تلك المنطقة في زيادة حجم الدم وهو ما يؤدي إلى ظهور أوردة ملحوظة في الثديين.
  • ومن أجل مكافحة حساسية الثدي يجب ارتداء حمالة صدر مريحة وخالية من الأسلاك ويمكن التخفيف من حدة الألم من خلال وضع قماشة باردة.
  • يساعد ارتداء ملابس فضفاضة في مكافحة الألم والحد من التورم الذي يظهر في الثدي.

غياب الدورة الشهرية

  • عندما يحدث الحمل لا ينزل دم الحيض ويعد ذلك أكبر مؤشر على حدوث الحمل حيث تنغرس البويضة في جدار الرحم عقب حدوث عملية التخصيب.
  • ومن ثم تصبح بطانة الرحم أكثر قوة وتتهيأ لاستقبال الجنين ولا تنزل في صورة دم الحيض.

ظهور الأوردة

  • عند حدوث الحمل يتجه الرحم إلى التوسع من أجل إفساح المجال للجنين لكي يستقر في البطن.
  • وتظهر الأوردة بشكل واضح بداية من الجانب الأيمن للجسم نتيجة تراجع الدم إلى الساقين والذي يتسبب في توسع الأوردة.
  • ولا يتوقف الأمر عند هذا فقط حيث يحدث أيضًا أن تصاب المرأة كنتيجة لذلك بمرض في الجهاز التناسلي فيما تشكو بعض النساء من الإصابة بالبواسير.

حدوث مغص وألم في البطن

  • تظهر أعراض الحمل في البداية من خلال نزول بعض قطرات الدم وذلك نتيجة لانغراس البويضة في جدار الرحم.
  • ويعرف نزول الدم بنزيف الانغراس وهو يكون بشكل طفيف ولا يؤثر على صحة المرأة.
  • ويبدأ نزيف الانغراس بعد نحو 10 إلى 14 يوماً من الإخصاب ويكون لون الدم أفتح من لون الحيض العادي ويستمر ليوم أو يومين فقط.

عدم الرغبة في تناول الطعام

  • يتسبب هرمون الحمل في جعل المرأة غير راغبة في تناول الطعام حيث تفقد شهيتها ورغبتها في تناول الطعام.
  • ويأتي شعور عدم الرغبة تجاه بعض الأطعمة فيما يتم تفضيل تناول بعض الأطعمة الأخرى وتميل النفس إليها.
  • وتحدث هذه الاضطرابات في تناول الطعام خلال الأشهر الثلاثة الأولى وترجع إلى التغير الهرموني.

الشعور بألم في الرأس وصداع

  • يحدث في بداية الحمل الشعور بألم في الرأس نتيجة حدوث بعض التغيرات الهرمونية والتي تؤدي إلى زيادة الدورة الدموية.
  • ويعرف هذا الألم في الرأس المتكرر باسم صداع الحمل ويمكن علاجه من خلال الاسترخاء والراحة والنوم بشكل منتظم.
  • كما يمكن الحصول على دروس يوجا الحمل وممارسة بعض التمارين الأخرى التي تساعد في بسط العضلات خاصة الموجودة في الدماغ.
  • يمكن التخلص من هذا الألم من خلال تناول الوجبات الصحية التي تحتوي على العناصر الغذائية.
  • يمكن التخلص من صداع الجيوب الأنفية الذي يرافق الحمل من خلال وضع قماشة دافئة على منطقة العين والأنف.
  • كذلك يساعد وضع كمادات باردة على مؤخرة رقبتك في التخفيف من حدة التشنج والألم.
  • يساعد تدليك الرقبة وتجربة المساج في الحد من الألم.

الشكوى من الإمساك

  • كثيرًا ما تشكو النساء خلال الأشهر الأولى من الحمل من حدوث الإمساك هو أحد الأعراض المبكرة الشائعة للحمل.
  • تشهد الأشهر الأولى من الحمل بطء في حركة الأمعاء نتيجة ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون.
  • ومن ثم تتأثر عملية الحمل ويحدث تصلب في كمية البراز الذي يتم إنتاجه وبالتالي يصعب القيام بعملية الإخراج.
  • وينصح لمكافحة الإمساك تناول الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من الألياف والأوراق الخضراء.
  • كما يمكن الإكثار من شرب السوائل حيث إنها تساعد في تلين حركة الأمعاء والتخلص من الفضلات.
  • لا يفضل تناول الملينات أثناء الحمل وفي حالة الضرورة يجب القيام باستشارة الطبيب المعالج.

التغيرات المزاجية

  • تشهد الفترة الأولى من الحمل وبالأخص الأشهر الثلاثة الأولى بعض التغيرات المزاجية حيث تزداد حدة انفعال المرأة مع الأحداث من حولها.
  • لهذا يمكن ملاحظة سرعة تأثرها وانهيارها وبكائها عند سماع خبر ما لا يستحق كل هذا كما تصبح أيضًا أكثر عاطفية من قبل.

ضعف ودوخة

  • يحدث خلال فترة الحمل الأولى أن يتم الشعور بضعف ودوخة وهذا بسبب توسع الأوعية الدموية وانخفاض ​​ضغط الدم.
  • كما يتم الشعور بدوار ويختل توازن الجسم بسبب انخفاض نسبة السكر في الدم.

تذوق طعم معدني

  • تتأثر حاسة التذوق لدى العديد من النساء خلال الأسابيع الأولى من الحمل.
  • كما تشعر بعض السيدات بمذاق يشبه الطعم المعدني وهو يسمى بخلل التعرق.
  • ويحدث هذا المذاق كنتيجة طبيعية لبعض التغيرات الهرمونية الناتجة عن الحمل مثل ارتفاع مستوى هرمون الأستروجين.
  • يختفي الشعور بالمذاق المعدني بعد انتهاء فترة الثلاثة أشهر الخاصة بالحمل.
  • تساعد الحمضيات مثل الليمون والبرتقال في التخلص السريع من هذا المذاق.
  • كما يمكن الاعتماد على النعناع والمشروبات الخالية من السكر في تغير هذا الطعم والمذاق.

انسداد الأنف

  • عند حدوث الحمل تشكو الكثير من النساء من انسداد الأنف وتضخم الممرات الأنفية.
  • ويرجع ذلك إلى زيادة إنتاج هرمون الأستروجين والذي يتسبب بشكل أساسي في انسداد الأنف بالمخاط الزائد الذي يتم إفرازه.
  • وينصح بضرورة استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من أدوية مضادات الاحتقان لأنها قد تتعارض مع الصحة وتسبب مضاعفات كبيرة.

انتفاخ البطن

  • لعل من أبرز الأعراض التي تدل على حدوث الحمل في وقت مبكر هو الشعور بانتفاخ البطن.
  • ويرجع هذا الانتفاخ إلى زيادة فاعلية هرمون البروجسترون والذي يؤثر بشكل مباشر على العضلات ومن ثم يؤثر على حركة الهضم.
  • وينتج عن عسر الهضم انتفاخ البطن وتجمع الغازات.

الشعور بالتعب والإرهاق

  • يمكن التعرف على حدوث الحمل في وقت مبكر من خلال الشعور بالتعب والإرهاق.
  • ويحدث ذلك نتيجة ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون حيث يتسبب هذا الهرمون عند ارتفاع نسبته في زيادة الرغبة في النوم لفترات أطول خلال اليوم.
  • وينتج الشعور بالتعب نتيجة انخفاض مستويات السكر في الدم وتراجع مستوى ضغط الدم وزيادة إنتاج الدم حيث يتسبب كل هذا في زيادة استنزاف الطاقة خلال الحمل.
  • تشير الكثير من الدراسات إلى زيادة معدل ساعات النوم بالنسبة للمرأة خلال الأشهر الأولى من الحمل حيث يستمر ذلك حتى نهاية الشهر الثالث إلى أن يستقر جسمها مع التغيرات الجديدة التي تحدث.

ارتفاع درجة حرارة الجسم

  • تتسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل في حدوث ارتفاع في درجة حرارة الجسم الأساسية.
  • ومن المعروف إن درجة حرارة الجسم ترتفع بعد فترة وجيزة من الإباضة وتبقى مرتفعة حتى حدوث الدورة الشهرية التالية.
  • وبالتالي يمكن التعرف على حدوث الحمل من خلال قياس درجة حرارة الجسم وقت الإباضة والتي إذا ظلت مرتفعة لمدة أسبوعين تشير إلى حدوث حمل.

حدوث نزيف والتهاب اللثة

  • تتسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل في حدوث التهاب ونزيف اللثة وهي تعد من ضمن الأمراض التي تحدث نتيجة لهذا الالتهاب.
  • ويظهر نزيف اللثة بشكل مضاعف عند القيام بتنظيفها من خلال استخدام الفرشاة أو الخيط.
  • كما يحدث على صعيد آخر نزيف بالأنف نتيجة توسع الأوعية الدموية وهو الأمر الذي لا يستدعي القلق ولكن إذا استمر بشكل أكثر من المعتاد يجب استشارة الطبيب.

عرضنا لكم متابعينا نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل، للمزيد من الاستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *