من هو أغنى رجل في أوروبا

من هو أغنى رجل في قارة أوروبا؟، سؤال يشغل تفكير الكثيرين، حيث يرغب العديد في معرفة كيف استطاع هذا الشخص الوصول إلى هذا المستوى والأسباب التي جعلته من أغنى الرجال على مستوى القارة، ويرى البعض أن السبب في ذلك يرجع إلى طموح الشخص ورغبته المستديمة في تحقيق النجاحات من خلال العمل المستمر وبذل الكثير من أجل تحقيق هدفه.

الاسم : برنار أرنو
تاريخ الميلاد: 5 مارس 1949 (العمر 72 سنة)
صافي الثروة: 189.9 مليار  USD (2022)
مكان الميلاد: فرنسا

من هو أغنى رجل في قارة أوروبا

  • يعد برنار أرنو هو أغنى شخص في أوروبا وثالث أغنى شخص في العالم في عام 2021، بثروة صافية قدرها 198 مليار دولار، وذلك حسب ما جاء في مجلة فوربس، وتمثل ثروة أرنوت 3% من إجمالي الاقتصاد الفرنسي.
  • برنار أرنو هو الرئيس التنفيذي لشركة LVMH، وهو رجل أعمال فرنسي ثري يمتلك أكثر من 190 مليار دولار، كما يمتلك كذلك Louis Vuitton و Moet و Chanden، كما يعد نفسه ممثل للثقافة والموروثات الفرنسية.
  • ولد برنار أرنو في الخامس من شهر مارس لعام 1949، يدين بالديانة المسيحية، وتزوج من هيلين مرسييه، ولديه خمسة أبناء، تخرج من المدرسة المتعددة التكنولوجية.
  • كان والده أيضًا رجل أعمال وبعد تخرجه من المدرسة الثانوية التحق بكلية Ecole Polytechnique الشهيرة بدرجة في الهندسة، بعد التخرج التحق الشاب كمهندس بعمل والده في الهندسة المدنية وبدأ يفكر ويخطط لنمو الشركة وتطويرها والارتقاء بها.
  • قام بتعديل اتجاه شركته بعد إقناع والده بالأمر، حيث ركز اهتمامه بقطاع العقارات المتنامي وكان ناجحًا للغاية في هذا المجال.
  • في النهاية بدأ في دمج شركته مع شركات أخرى وأصبح مالك العلامة التجارية الشهيرة Christian Dior و Le Bon Marche، ونتج عن اندماج الشركتين شركة LVHM، والتي وضع بها الكثير من ملايين الدولارات للمشاركة في أسهم الشركة، مما جعله المساهم الأول في LVHM.
  • تم انتخابه في النهاية رئيسًا لمجلس الإدارة، وهنا بدأت خطة توسع كبيرة جعلت الشركة واحدة من أكبر الشركات لبيع المنتجات الفاخرة في العالم.

أغنى رجل في قارة أوروبا

إنجازات برنار أرنو

  • عندما وصل الاشتراكيون الفرنسيون إلى تملك أمور السلطة عام 1981، انتقل أرنو وعائلته إلى الولايات المتحدة، حيث استطاع تحقيق نجاحات رائعة في الولايات المتحدة كما فعل في فرنسا، وطور عمارات في بالم بيتش وفلوُريدا، وفي النهاية بنى ممتلكات عائلته في أمريكا تشبه التي تركها في فرنسا عندما انتقل منها.
  • تغير الوضع السياسي في موطنه فرنسا عام 1983، مما جعله يقرر الجوع مرة أخرى إلى فرنسا، خاصةً بعد أن قام الاشتراكيون باتباع نهج اقتصادي متواضع.
  • شهدت شركة المنسوجات Boussac Saint-Frères، إفلاسًا تجاريًا، مما جعل أرنوت يفكر في ضمها إلى مجموعة شركاته، حيث أن الشركة كانت تضم الكثير من الأعمال التجارية، والتي من بينها: دار الأزياء كريستيان ديور.
  • بعد ذلك قام Arnot بالتعاون مع Antoine Brahim، الشريك الإداري لشركة Lazard Freres Investment Company، الذي شارك في رعاية شراء أرنو لشركة Busnak.
  • قام Arnout بمنح المشروع مبلغ قيمته 15 مليون دولار وساعد Berheim في تأمين تذاكر بقيمة 80 مليون دولار لبوسك سانت فريرز.
  • وبالرغم من كل هذه السيطرة، إلا أن Arnot قام بالتخلي عن كثير من مقتنيات الشركة، فلم يعد يملك غير ماركة Christian Dior المشهورة وقسم Bon Marche، كما وقع الاختيار عليه ليكون الرئيس التنفيذي لشركة Dior في عام
  • في عام 1987، تمت دعوة أرنوت من قِبل رئيس الشركة Henry Rakamier للاستثمار في LVMH.
  • على مدار العامين التاليين، أنفق أرنوت مئات الملايين من الدولارات على عملية الاستثمار هذه واستمر في شراء المزيد والمزيد من أسهم الشركة.
  • في يناير 1989، استحوذ Arnate على 5% من أسهم LVHM و 35% من حقوق التصويت، ثم انتخب بالإجماع رئيساً لمجلس الإدارة.
  • بعد توليه منصب LVHM، اختار إقالة العديد من كبار المديرين التنفيذيين وتوظيف مواهب جديدة لتنشيط المنظمة، حيث كان مديرًا مجتهدًا وكان يميل إلى فصل الموظفين الأقل من المتوقع.
  • كانت لديه خطط كبيرة لتنمية وتوسيع أعماله واستحوذ على العديد من الشركات الأخرى في التسعينيات، بما في ذلك شركات العطور Guerlain (1994 Lowe (1996))  Marc Jacobs (1997)  Sephora (1997) و Thomas Pink (1999).
  • كان استحواذ Arnot على المقتنيات من السلع الفاخرة في LVHM Congress كبيرًا جدًا، كما أنه كان حازم في استيلائه المنهجي والمدروس على الشركة.
  • أدى إدراج عدد من العلامات التجارية المعروفة في المجموعة إلى نجاح العديد من شركات الأزياء الأخرى حول العالم من خلال السير على نفس نهج أرنوت.

أغنى رجل في قارة أوروبا

أشهر أقوال برنار أرنو

هناك العديد من الأقوال التي اشتهر بها برنارد أرنو، منها:

في الأعمال الفاخرة عليك أن تؤسس على التراث.

عندما تكون في الجانب الإداري، فإنه يتوجب عليك فهم الحس الفني، حيث يكون هناك حوار مع الجانب الإبداعي.

لقد كنت دائمًا مسرورًا من الاستثمارات التي قمت بها مع صديقي ألبرت فريد، وأشعر بالاسف اني لم اكمل معه، كنت أريد أن أصبح أكثر ثراء.

حقائق سريعة عن برنارد أرنو

  • تم تعيينه قائدا جوقة الشرف الفرنسية عام 2007 ورئيس أركان جوقة الشرف الفرنسية عام 2011.
  • تم منحه جائزة مواطنة الشركات من مركز وودرو ويلسون الدولي، وذلك في عام
  • يشارك Bernard Arnault LVHM في عدد من الأنشطة الخيرية، ودعم منظمات البحوث الإنسانية والعلمية والطبية، مثل: Save the Children and Foundation Hospitals de Paris.
  • يمتلك أرنو (المعروف بحبه للقطع الفنية المميزة) مجموعة من أعمال بيكاسو وإيف كلاين وهنري مور ضمن مجموعته.

اقرأ أيضاً:  من هو أغنى رجل في قارة أفريقيا

بعد تصفية قطاع البناء، امتلك أرنو 40 مليون فرنك، التي استثمرها في قطاع العقارات المتنامي آنذاك، المعروف الآن باسم Fairnell، وهي إحدى أنجح شركات تنظيم العطلات، الأمر الذي جعله أغنى رجل في أوروبا، كما أشتهر أرنولت في أوروبا بأنه من قام بانعاش وتنشيط الأزياء الفرنسية، حيث قام باختيار مصمم الأزياء البريطاني الشهير جون جاليانو بديلًا عن هوبير دو جيفنشي في دار الأزياء بباريس.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن من هو أغنى رجل في قارة أوروبا، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

  • Sarah Rezk
  • منذ 5 أشهر
  • حول العالم

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.