أسماء أشهر الأمراض المسببة للوفاة بالعالم

بعض الأشخاص يرغبون في التعرف على أشهر الأمراض المسببة للوفاة بالعالم.. لكي يتسنى لهم إمكانية التعرف على الطرق السليمة لتجنب الإصابة بها؛ لذا فمن خلال السطور التالية سنخبرك بكل التفاصيل الخاصة بهذا الشأن.

الترتيب الأمراض عدد الوفيات كل سنة
1 مرض القلب الإقفاري 7.4 مليون
2 السكتة الدماغية 6.7 مليون
3 داء الانسداد الرئوي المزمن 3.0 مليون
4 عدوى الجهاز التنفسي السفلي 3.0 مليون
5 الخرف 2.9 مليون
6 سرطان الرئة 1.7 مليون
7 السكري 1.6 مليون
8 الإسهال 1.4 مليون
9 السل 1.3 مليون
10 تلف الكبد 1.2 مليون

مرض القلب الإقفاري

مرض القلب الإقفاري

من أكثر الأمراض المسببة للوفاة و التي يمكنها أن تقضي على حياة الفرد المصاب.. حيث وصلت نسبة الوفيات من المصابين بهذا المرض على مدار العام الواحد إلى 7.6 مليون شخص من مختلف الأماكن في العالم أجمع.

حيث يتسبب هذا المرض في ضيق الأوعية الدموية التي تختص بتوصيل الدم إلى عضلة القلب.. وكنتيجة طبيعية للأمر ينخفض معدل الأكسجين الذي من المقرر له الوصول إلى القلب؛ وعليه فإن النتيجة الحتمية لذلك هي الإصابة باضطراب شديد يتحول فيما بعد إلى اضطرابات مميتة.

الجدير بالذكر أن نسبة الوفيات من مصابي هذا المرض ترتفع بصورة ملحوظة في الدول النامية.. وعلى النقيض نجد أن معدل الوفيات قد تراجع بعض الشيء في الدول الأوروبية؛ والفضل في ذلك يعود إلى توافر الرعاية الطبية والخدمات الصحية اللازمة.

أما عن المسببات التي تقود إلى الإصابة بهذا المرض.. فتتمثل في الإصابة بداء السكري أو الوزن الزائد، علاوة على أن السبب وراء الأمر قد يكون وجود تاريخ عائلي مع هذا المرض.. أو التدخين أو ضغط الدم المضطرب.

من هنا نشير إلى إمكانية الوقاية من هذا المرض الخطير.. بالاعتماد على ممارسة التمارين الرياضية بصورة منتظمة، بالإضافة إلى ضرورة الابتعاد عن تناول السكريات أو المواد الكحولية والتدخين.. وفي حال ظهور أي أعراض تشير إلى الإصابة بهذا المرض، فينبغي عليك الإسراع في مراجعة الطبيب المختص على الفور.

اقرأ أيضًا:  الأمراض التي تنقلها البعوضة

السكتة الدماغية

السكتة الدماغية

يأتي هذ المرض في المرتبة الثانية من أكثر الأمراض المسببة للوفاة التي يمكنها أن تصيب الفرد وتؤدي إلى وفاته في بعض الأحيان.. إن لم يتم إسعافه على الفور، والجدير بالذكر أن تلك السكتة عادةً ما تكون ناتجة عن نقص معدل تدفق الدم إلى الدماغ.

أما عن العامل الذي يقود إلى تلك الحالة فيتمثل في إصابة شرايين الدماغ بالانسداد.. ومن هنا نجد أن النتيجة الحتمة لتلك الأعراض تتمثل في موت الخلايا في غضون بضع دقائق.

في تلك الحالة من المقرر أن يشعر الإنسان بالخدر دون سابق إنذار.. كما يواجه صعوبة في المشي، بالإضافة إلى أنه في حال إن لم يتلقى المصاب المساعدة الطبية اللازمة بحد أقصى 3 ساعات.. فقد يصاب بالإعاقة التي تلازمه لما تبقى من حياته، وفي أسوأ الحالات قد يتوفى.

تجدر الإشارة إلى أن هناك العديد من المسببات التي قد تقود بالتبعية إلى تلك الحالة.. والتي تتمثل في الإصابة بضغط الدم المرتفع، أو وجود تاريخ عائلي للإصابة بهذا المرض.. ناهيك عن التدخين بشراهة والذي يمكن أن يزيد من فرص الإصابة بالسكتات الدماغية.

من هنا نشير إلى أن السيدات من الأصول الأفريقية هن الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.. وبحلول عام 2000 قد وصل عدد الوفيات من مصابي هذا المرض إلى 5.7 مليون شخص، بينما في عام 2015 فقد ارتفعت النسبة لتصل إلى 6.2 مليون شخص.

كذلك بحلول عام 2017 حيث ارتفع الرقم مرة أخرى.. وتم تسجيل 6.7 حالة وفاة إثر الإصابة بالسكتة الدماغية؛ لذا فقد تم تصنيفه على أنه واحد من أخطر الأمراض التي تؤدي إلى الوفاة على مستوى العالم أجمع.

داء الانسداد الرئوي المزمن

داء الانسداد الرئوي المزمن

واحد من الأمراض الفتاكة التي عادةً ما تتسبب في وفاة المصاب.. فهو مرض رئوي التهابي مزمن، يمكنه أن يؤدي إلى إعاقة تدفق الهواء الخارج من الرئتين.

كما أن هذا المرض يشمل بعض الأعراض التي تتمثل في صعوبة التنفس والسعال وتكون المخاط.. بالإضافة إلى أنه في بعض الأحيان قد يحدث نتيجة للتعرض إلى الجسيمات المهيجة والغازات لفترات طويلة.

إلى جانب ذلك فالمصابين بهذا المرض عادةً ما يكونوا أكثر عرضة للإصابة بمرض القلب وسرطان الرئة.. ناهيك عن العديد من المشاكل الصحية الأخرى التي تأتي واحدة تلو الأخرى.

تجدر الإشارة إلى أن الأعراض الأكثر شيوعًا لهذا المرض تتمثل في انتفاخ الرئة والتهاب القصبات المزمن.. ناهيك عن ضيق التنفس والأزيز والإصابة بضيق الصدر، كما تشمل تلك الأعراض تورم الكاحلين أو الساقين بشكل عام.. وفقدان الوزن الغير متعمد في المراحل التالية.

في بعض الأحيان قد تظهر الأعراض على هيئة قلة النشاط.. أو الإصابة بالعدوى في الجهاز التنفسي بصورة متكررة، ناهيك عن البلغم ذو اللون الشفاف أو الأبيض أو الأصفر المائل إلى اللون الأخضر.

أما عن الأعراض التي تستدعي ضرورة الحصول على مشورة الطبيب على الفور.. فتتمثل في أن تلك الأعراض السابق الإشارة إليها لا تتحسن مطلقًا.

أحيانًا ما يمكن أن يتحول شكل البلغم إلى الأسوأ.. ولا سيما حين يميل لون الشفاه إلى الأزرق، والأمر ذاته ينطبق على فراش الأظافر.. كما تشتمل الأعراض الخطيرة على تسارع نبضات القلب وفقدان التركيز والشعور بالدوار.

اقرأ أيضًا: أمراض الجهاز العصبي

عدوى الجهاز التنفسي السفلي

عدوى الجهاز التنفسي السفلي

يندرج هذا المرض ضمن قائمة الأمراض الخطيرة التي يمكنها أن تؤدي إلى الوفاة.. حيث يعد نوع من أنواع العدوى البكتيرية أو الفيروسية التي يمكنها أن تؤثر بالسلب على الأنسجة وخلايا الجهاز التنفسي نفسه.

كما يمكن أن تؤثر تلك الفيروسات بالسلب على القصيبات الهوائية أو على الرئتين.. ومن هنا نجد أن تلك العدوى يمكنها أن تقود بالتبعية إلى عدد هائل من الأمراض الأخرى، والتي تتنوع ما بين التهاب الرئة والتهاب القصبات الهوائية.. بالإضافة إلى التدرن الرئوي، أو ما يعرف باسم داء السل.

تجدر الإشارة إلى أن تلك الأمراض التي تنتج عن الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي السفلي.. تعد الأقل انتشارًا بالمقارنة مع الأمراض الأخرى، ولكن هذا لا ينفي أنها ستظل من الأمراض الخطيرة التي يمكنها أن تؤثر بالسلب على حياة الفرد وتقود إلى الوفاة.

بالنسبة إلى الأسباب التي قد تقود إلى هذا المرض.. فتتمثل في الإصابة بالبكتيريا والفيروسات ووجود بعض الكائنات الدقيقة الأخرى في محيط القناة التنفسية السفلية، كما يمكن أن ينتج الأمر عن التعرض إلى دخان التبغ أو الغبار أو بعض المواد الكيميائية.

ناهيك عن التلوث الهوائي والأبخرة والدخان.. وفيما يتعلق بالأعراض التي تشير إلى الإصابة به فتتمثل في الشخير وصعوبة الرضاعة، بالإضافة إلى الخمول والانفعال أو الزراق في الالتهابات الشديدة وارتفاع درجة الحرارة أو انخفاضها بشكل ملحوظ.

الخرف من الأمراض المسببة للوفاة

الخرف

على الرغم من أنه واحد من الأمراض الشائعة التي تصيب كبار السن.. إلا أنه لا يزال يندرج ضمن قائمة الأمراض الخطيرة التي تقود إلى الوفاة، وإليك أهم الأعراض التي تنم عن الإصابة بهذا المرض في الآتي:

  1. فقدان الذاكرة بشكل ملحوظ.. علاوة على وجود صعوبة في التواصل أو التعبير عن المشاعر باستخدام الكلمات.
  2. وجود صعوبة في القدرات البصرية والمكانية.. والتي يمكنها أن تظهر عندما يشعر الإنسان بأنه قد فقد القدرة على معرفة الطريق خلال القيادة على سبيل المثال.
  3. مواجهة صعوبة في التفكير أو حل المشاكل.. بالإضافة إلى صعوبة التعامل في إطار وجود بعض المهام المعقدة، كما تشتمل الأعراض على صعوبة التنظيم والتخطيط.
  4. الاضطرابات والتوهان وصعوبة التنسيق في الوظائف الحركية.. ناهيك عن التغيرات النفسية والتغيرات التي تصيب الشخصية، والتي يأتي على رأسها احتمالية الإصابة بالاكتئاب.
  5. قد يصاب الفرد بالقلق أو البارانويا أو الهياج والهلاوس… وهو من الحالات التي تستدعي مراجعة الطبيب المختص على الفور.

سرطان الرئة

سرطان الرئة

من بين الأمراض الخطيرة التي يمكنها أن تقتل الفرد المصاب.. ومن هنا نجد أن المسؤول عن الإصابة بهذا المرض بنسبة 90% هو التدخين؛ لذا فإن الإقلاع عنه يمكن أن يخفض من فرص الإصابة بسرطان الرئة.

أما عن أنواع هذا المرض فتتمثل في سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة.. والذي يظهر على هيئة ورم خبيث يأخذ شكل سنبلة الشوفان، وأغلب المصابين به هم المدخنين بشراهة.. كما يوجد سرطان الرئة ذي الخلايا غير الصغيرة.

ذلك النوع الأكثر شيوعًا والذي يشتمل على سرطان الخلايا الحرشفية والسرطان الغدي.. بالإضافة إلى السرطانية كبيرة الخلايا، وتجدر الإشارة إلى أن هذا النوع من السرطانات ينقسم إلى 7 مراحل.. وإليك أهم الأعراض التي تظهر مصاحبة له فيما يلي:

  • وجود بحة في الصوت أو الإصابة بضيق التنفس.. فضلًا عن إمكانية الإصابة بالسعال المستجد الذي عادةً ما يظهر ويختفي بين الحين والآخر.
  • الإصابة بتغيرات في السعال المزمن.. والأمر ذاته ينطبق على السعال الذي عادةً ما يصيب المدخنين.
  • السعال المصحوب بالبلغم الدموي.. ناهيك عن الأوجاع التي تصيب المصاب في محيط الصدر، والإصابة بمتلازمة بانكوست التي تظهر على هيئة بعض الآلام التي تصيب منطقة الكتف وما حولها.. وعادةً ما تكون ناتجة عن ضغط الورم على الأعصاب.
  • الإصابة بمتلازمة الوريد الأجوف العلوي.. والتي تقود إلى الشعور بالامتلاء في منطقة الرأس، ولا سيما ضيق التنفس وبروز أوعية الصدر ووذمة الوجه التي تعد من بين الأعراض الشهيرة المصاحبة لها.

أما عن الأسباب التي قد تقود إلى هذا المرض فتتمثل في العلاج بالاعتماد على الأشعة أو الإصابة بالتليف الرئوي، علاوة على الإصابة بالأمراض الرئوية والالتهابات البسيطة.. كما تشمل المسببات التعرض إلى السموم البيئية أو الإصابة بمرض الإيدز والتدخين السلبي والعديد من العوامل الجينية.

داء السكري

داء السكري

على الرغم من أنه من الأمراض الشائعة إلا أنه من الأمراض الخطيرة التي قد تؤدي إلى الوفاة.. ومن هنا نشير إلى أنه يعتمد في الأساس على كيفية استخدام الجسم إلى سكر الدم المعروف باسم الجلوكوز.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الداء يشتمل على السكري من النوع الأول والسكري من النوع الثاني.. أما عن الأعراض الشائعة التي قد تدل على الإصابة به، فقد وردت على النحو التالي:

  1. الإصابة بالعطش الشديد وكثرة التبول عن الحد المعتاد.. بالإضافة إلى الشعور بالجوع على غير الطبيعي.
  2. فقدان الوزن دون مبرر يعد من الأعراض المصاحبة لداء السكري.. ناهيك عن وجود الكيتونات في البول والإرهاق وسهولة الاستثارة.
  3. عدم وضوح الرؤية والإصابة بالالتهابات المتكررة.. سواء الجلدية أو المهبلية.

بالنسبة إلى الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض.. فتتمثل في تناول الكثير من الوجبات التي تشتمل على الكربوهيدرات بكميات مرتفعة، وقلة النوم والتدخين بكثرة.. علاوة على أن السبب قد يتمثل في تناول بعض الأدوية أو التعرض إلى الضغوطات النفسية.

أيضًا يمكن أن يتمثل السبب في انخفاض معدل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.. وفي بعض الأحيان يمكن أن يعود السبب إلى التاريخ المرضي مع هذا الداء لعائلة المريض، وعلى كلٍ فينبغي الحصول على المساعدة الطبية قبل فوات الأوان.

الإسهال من أكثر 

الإسهال

قد تشعر بالدهشة حين تعلم أن الإصابة بالإسهال قد تكون السبب في فقدان الحياة.. وعلى الرغم من أنه يعد واحد من الأمراض الشائعة، إلا أنه خطير بما يكفي وينقسم إلى ثلاثة مجموعات.. فهناك الإسهال التناضحي والإسهال الإفرازي والإسهال النضحي أو الدموي.

أما عن الأعراض التي تصاحبه فعادةً ما تتمثل في ظهور انتفاخ في تجويف البطن أو التشنجات المعدية.. بالإضافة إلى أن الأعراض قد تشمل كذلك ظهور البراز الرخو والبراز المائي، ناهيك عن الشعور المتكرر في التغوط.

كما تشتمل الأعراض المصاحبة للإسهال على الشعور بالقيء والغثيان.. وفي بعض الحالات الخطيرة قد يصل الأمر إلى الإصابة بالحمى وفقدان الوزن والدماء التي تظهر مع البراز.

فيما يتعلق بالأسباب فتتمثل في وجود عدوى جرثومية أو الالتهابات التي تسببها الكائنات الأخرى.. فضلًا عن تناول الأطعمة المثيرة لحساسية الجهاز الهضمي أو تعاطي بعض الأدوية أو الخضوع إلى المعالجات الإشعاعية وغيرها من المسببات الأخرة.

مرض السل

السل

واحد من أمثلة الأمراض الخطيرة التي تصيب الرئتين ويمكنها أن تنتقل من شخص إلى آخر.. كما أن المرض سرعان ما ينتشر من خلال الرذاذ المتطاير في الهواء في حال أن قام المصاب بالعطس أو السعال.. وإليك الأعراض التي تشير إلى الإصابة به على النحو التالي:

  1. الإصابة بالحمى والشعور بالإرهاق.. علاوة على إمكانية الإصابة بالسعال لمدة 3 أو 4 أسابيع متواصلة، وهي من الحالات الخطيرة التي تستدعي ضرورة العودة إلى الطبيب على الفور.
  2. التعرق الليلي وفقدان الوزن الغير مبرر.. ناهيك عن السعال المصحوب بالمخاط والدماء، والشعور بألم في محيط الصدر أو خلال التنفس أو عند السعال.. وأخيرًا فقدان الشهية.

الجدير بالذكر أن هناك عوامل خطر يمكن أن يقود لها هذا المرض.. ومنها إمكانية الإصابة بنقص المناعة والإصابة بالإيدز، ناهيك عن الإصابة بداء السكري، ومرض الكلى الحاد والعديد من الأمراض السرطانية الأخرى.

اقرأ أيضًا:  أنواع أمراض الجلد

تليف الكبد من الأمراض المسببة للوفاة

تليف الكبد

ينتمي هذا المرض إلى قائمة الأمراض التي يمكنها أن تقضي على حياة الفرد المصاب.. حيث إنه يصيب الكبد ويؤدي إلى تلفه على المدى الطويل، كما أن الأعراض التي تظهر في ذلك الوقت تتنوع ما بين الشعور بالغثيان والإرهاق وفقدان الشهية.. بالإضافة إلى الإصابة بالنزيف أو التكدم بسهولة، ناهيك عن إمكانية الإصابة بالتورم الذي عادةً ما يصيب الساقين أو الكاحلين.

البعض يشير إلى أن تلك الأعراض قد تظهر كذلك على صورة الإصابة بحكة في الجلد أو فقدان الوزن شكل ملحوظ.. كما تشمل أيضًا الإصابة باصفرار لون الجلد والعينين، فيما يعرف باسم اليرقان.

إلى جانب ذلك فإن النساء المصابات بهذا الداء.. عادةً ما تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية والتشوش والنعاس وثقل اللسان، وفي المقابل يصيب الرجال فقدان الرغبة الجنسية والتثدي.

من خلال التعرف على أشهر الأمراض المسببة للوفاة بالعالم.. ستحصل على فرصة للحفاظ على صحتك، كما سيمكنك الحصول على العلاج المناسب في حال أن كنت تعاني من أيٍ من الأعراض التي تشير إلى الإصابة بواحدٍ من تلك الأمراض.

  • محمد حسني
  • منذ 5 أشهر
  • الصحة والطب

اسئلة شائعة

  • أكثر الأمراض المسببة للوفاة؟

    مرض القلب الإقفاري

  • ما هو أصعب مرض في العالم؟

    مرض السرطان

  • هل الأمراض المزمنة وراثية؟

    بعضها وراثي والبعض الآخر قد يكون بسبب عوامل بيئية أو طفرة جينية مكتسبة

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.