أعراض وطرق علاج مرض الذهان الزوري

ما هي أعراض وعلاج مرض الذهان الزوري ؟ لا شك في أن من رأى شخص عزيز عليه يمر بهذه التجربة شعر بالأسى والألم، وتدور بالرأس ملايين الأسئلة ولا يستطيع العقل الإجابة عنها، ونحتاج إلى من يطمئنا باحتمالية الشفاء، كما نتمنى أن يرجع بنا الزمن ونجد من نحب كما كانوا لا يجدون في الابتسام صعوبة فهل هذا ممكن؟

مرض الذهان الزوري

أعراض وعلاج مرض الذهان الزوري

مرض الذهان هو أحد الأمراض النفسية المنتشرة في مجتمعاتنا، وعلى الرغم من أن التوعية المتاحة عنه قليلة نوعًا ما مقارنةً بنسبته إلا أنه في الآونة الأخيرة بدأ المجتمع الطبي يتحدث عنه بشكل مستمر.

لا توجد أسباب واضحة يجتمع عليها الأطباء بشأن الإصابة بمرض الذهان الزوري دون غيره، ربما تكون الأسباب وراثية فبعض الأشخاص أكثر عرضة له من غيرهم، أو قد يكون العبء النفسي على الشخص والكبت المستمر للمشاعر، ومهما اختلفت الأسباب فأعراض الذهان الزوري متشابهة وإمكانية علاجه متوفرة أيضًا.

لا يفوتك أيضًا:  ريمينيل Reminyl علاج مرض الذهان والزهايمر

أعراض الذهان الزوري

أعراض وعلاج مرض الذهان الزوري

أنت لست أول من يخوض التجربة مع مريض الذهان، فمن كل مائة شخص هناك شخص أو اثنين يعانون من مرض الذهان مرة واحدة، فالرجال والنساء معرضون له، ويكون في متوسط عمر يتراوح ما بين 12-29 عام.

لا يوجد اختلاف أن أعراضه هي الأكثر إيلامًا للمحيطين قبل المريض، وفي الغالب ما تنقسم أعراض مرض الذهان إلى ما يلي:

1- الأعراض الإيجابية

وهي الدليل الأكثر صراحة على مرض الذهان وعلى الرغم من هذا قد يفسره البعض على أنه حساسية شديدة، ولكن في واقع الأمر أن المريض لا يستطيع أن يفرق ما بين الواقع والإدراك الذاتي، ويعتبر أن القرب من الأحباء هو تهديد له فيشعر بالتالي:

  • الهلوسة: يعاني أصحاب هذا المرض من الأصوات العالية، فمن الطبيعي بالنسبة لهم سماع محادثات وضجيج بينما لا يشعر أي شخص آخر بهذا، ربما يرون صور لأشخاص يحيطون بهم ليس لها أي أساس من الصحة.

بل وقد يشعرون بأن بعض الأطعمة كأنها ذات مذاق مسموم وبعض الأماكن لها رائحة كريهة كأن شخص ما أطلق أنبوب من الغاز السام وقد يشاهدون ألوان أو أشكال تتغير لونها.

  • التوهم: يشعرون بالاضطهاد الغير مبرر وكأن هناك أشخاص يراقبون حركاته، ولا يردون الخير لها، وأحيانًا تكون الفكرة الوهمية المسيطرة على هذا الشخص هو أنه ذو نفوذ قوي أو أنه المسؤول الأوحد عن سعادة كل من على هذا الكوكب، ولا تكون فكرة القدرات الاستثنائية التي يتميز بها الأطفال بعيدة عن أعراض مرض الذهان الزوري.

2- الأعراض السلبية

مرض الذهان يستخدم هذا المصطلح بشكل عام على كل من يعاني من الهلاوس، ولكن لا يقتصر هذا العرض بل هناك بعض أعراض مرض الذهان السلبية الأخرى والتي يشعر بها المريض.

وكأنه فقد جزء من روحه ولا يستطيع أن يمارس الحياة العادية المعتادة ولا يعرف هل هو غير قادر على هذا أم لا يريده، هو فقط لا يشعر بالارتياح بجانب الناس فيشعر بما يلي:

  • الخمول: يشعر المريض بعدم رغبة في فعل أي شيء أو بمعنى أصح هو فقد القدرة على القيام من الفراش وممارسة الأعمال اليومية له، فترك السرير هو أصعب أمر على الإطلاق.
  • العزلة الاجتماعية: لم يعد التواصل الاجتماعي أو العلاقات تهمه بعد الآن فعقله لا يستوعب المزيد من الأصوات، ويشعر بالاضطراب بجانب التجمعات الكبيرة، وقد يصف بعض المرضى أنفسهم بأنهم يعانون فوبيا من الناس، ولا تخطر على بالهم أنه أحد أعراض مرض الذهان.
  • صعوبة المزاج: قد يصف بعض المرضى أنفسهم أنهم فقدوا القدرة على الشعور بالفرح أو حتى الحزن، ويكون الشعور المسيطر هو عدم المبالاة وكأن المريض تحت التخدير حتى الكلام يقل بشكل كبير ولا يعلم ما السبب، وإذا ما سألت الشخص على أي شيء في الغالب ما تكون الإجابة بتحريك الرأس إما بالإيجاب أو بالسلب.

لا يفوتك أيضًا:  رازادين Razadyne علاج مرض الزهايمر والذهان

3- الأعراض المعرفية

لا تتأثر الحياة الاجتماعية للمريض فقط أو لا يقتصر المرض على الأصوات أو الصور التي يشاهدها المريض بل يتأثر العقل بالشكل الأكبر، حيث يشعر باضطرابات التفكير، يصبح غير قادر على تجميع فكرة معينة على نهايتها، وتتدفق الأفكار على ذهنه مرة واحدة كما أنه لا يستطيع التركيز كالمعتاد حتى الذاكرة تصبح أضعف بكثير.

4ـ الأعراض الأولية للذهان

في بعض الأحيان لا يظهر الذهان بشكل مفاجئ وفي البعض الآخر يأتي كالصاعقة ولكن عندما نتعرف على الأعراض الأولية له قد يساعدنا هذا كثيرًا في رحلة الشفاء والتعافي، وتتمثل الأعراض الأولية في الجدول الآتي:

التغييرات الاجتماعية الانطواء والعزلة الفجائية.
تغييرات الاهتمامات الاهتمامات الغير اعتيادية كالسحر والقوة الخارقة.
تغييرات في الطاقة فقدان الشهية واضطرابات النوم والقلق المستمر.
تغييرات المشاعر الاكتئاب والخوف الغير مبرر والخمول.
قلة الأداء العام تشتت الذهن وعدم القدرة على التحمل.
قلة إدراك البيئة المحيطة عدم التواصل الفعال مع البيئة المحيطة.

علاج الذهان الزوري

أعراض وعلاج مرض الذهان الزوري

يعتمد بعض الأشخاص على العلاج الدوائي فقط وعلى الرغم من أنه جزء هام لكن لا يمكن اختزال علاج الذهان عليه فقط، والأهم هو المعالج القادر على تكوين روابط بينه وبين المريض، ويكون أساس العلاقة فيما بينهما هو التفاهم فيستطيع أن يعيد ثقة المريض بنفسه ويلجأ الطبيب النفسي المعالج إلى عدة طرق ومنها:

  • العلاج المعرفي السلوكي
  • التربية النفسية.
  • علم النفس العميق.
  • العلاج الأسري.
  • المعالجة بالحركة سواء بالرقص أو بالفن.
  • العلاج النفسي الاجتماعي
  • تدريبات المهارات الاجتماعية.
  • تدريبات الإدراك فوق المعرفي.

كيف تساعد مريض الذهان؟

قد تشعر أن مريض الذهان أصبح شخص غريب عليك أو أنك أصبحت أكبر تهديد له، وهذا يمثل ضغط نفسي كبير ولكن من الهام أن تعرف أنه يمر بمرحلة عصيبة يرى العالم من حوله بمنظر مختلف، ويحتاج إلى الدعم لكي تظل الأسرة صامدة متكاملة لذلك، فتلك الآتية الخطوات ستساعدك:

  • يجب عليك معرفة كل ما يمر به وطرق علاج مرض الذهان، وما هي الطريقة المثلى بالنسبة له، فالجهل بهذا المرض يجعله أصعب بكثير مما هو عليه.
  • قدم الحب والقبول ولا تقف مكتوف الأيدي واستشر الأطباء حول طريقة الدعم التي قد تفيده.
  • الحفاظ على الثقة هو التحدي الأكبر في تلك المرحلة، فإذا لم تستطع الحفاظ عليه بشكل كامل حاول ألا ينقطع بالمرة.
  • سرعة العلاج ربما يكون المريض غير مستوعب ضرورة العلاج ولا يعتقد أنه مريض من الأساس بل إن العالم من حوله هو الذي يحتاج العلاج وهنا تكمن المشكلة الكبيرة، ولكن لا تفقد الأمل حول العلاج النفسي وليس العقارات وحدها.

لا يفوتك أيضًا:  اقراص دوبرين لعلاج الذهان والقولون العصبي Dobrin

أنواع الاضطرابات الذهانية

توجد عدة أنواع من مرض الذهان تختلف في أسبابها ومدة علاجها وكذلك قد تختلف الأعراض، وتتمثل فيما يلي:

  • ذهان نتيجة المخدرات يأتي هذا النوع نتيجة الإفراط في تناول المواد المخدرة أو الكحوليات أو يأتي نتيجة وقف استهلاكها، وهنا يكون لمدة قصيرة ثم تختفي الأعراض بشكل نهائي.
  • الذهان العضوي وهذا النوع يكون نتيجة لأسباب عضوية تؤثر على عمل المخ مثل الأورام أو الصرع، وكذلك الإيدز وبعض الأمراض الجسدية الأخرى.
  • اضطرابات ذهانية وجيزة في الغالب ما تكون نتيجة صدمة نفسية كفقدان أحد الأشخاص وفي الغالب ما تختفي الأعراض بسرعة وتكون رحلة التعافي وجيزة.
  • الاضطراب التوهمي وأبرز ما يميز هذا النوع هي الأوهام الحادة أما بالنسبة لباقي الأعراض فتظهر بشكل خفيف ومعتدلة.
  • الفصام وهو الاضطرابات الذهانية المستمرة مع الشخص أكثر من 6 أشهر مع استمرار الأعراض والتغييرات السلوكية.
  • اضطراب فصامي الشكل، وفي هذا النوع تظهر الأعراض الذهانية ولكن لمدة تقل عن 6 أشهر.

مريض الذهان يحتاج إلى الدعم والمساندة والقبول وهذا أقل ما نستطيع أن نقدمه، لذلك استمر في طريق البحث عن علاج مرض الذهان الزوري، واستشر الطبيب حول الطريقة الأمثل لمساعدة المريض.

  • عمرو عيسى
  • منذ 3 أسابيع
  • الصحة والطب

اسئلة شائعة

  • هل الذهان مرض خطير؟

    في الغالب لا يشكل خطورة إلا إذا كان حاد.

  • هل يمكن أن يعود مريض الذهان لطبيعته؟

    على حسب حالة المريض.

  • متى يبدأ الشفاء من مرض الذهان؟

    تخف حدة الأعراض بعد تناول الجرعة، وتبدأ عملية التحسن بعد أسبوعين.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.