التخطي إلى المحتوى

عادات المسلمين في رمضان المبارك يأتي شهر رمضان فتحُلّ معه البهِجة والسُّرور ، حيْث يُجلِب معه طُقوسا وعادات تختلِف مِن بلد إلى آخِر ، كما تلعب التّنشِئة الأجتماعية دوْرا كبيرا في ظُهور تِلك الاِختِلافات في العادات الرّمضانيّة ، غيْر أنّ هُناك العديد مِن العادات والطُّقوس تكون مُشتركة ومُتشابِهة إلى حدّ كبير بيْن مُعظم البُلدان الأسلامية في الشّهر العظيم ، تتمثّل في تجهيز المساجِد للأستعداد لأستقبال المصليْن الّذين يقبلون على الصّلاة بِشكل كبير في هذا الشّهر العظيم .

حيْث يتِمّ العمل على جُعِل المساجِد تظهر في أبهى حُلّة ، فيَتِمّ صيانتُها وتنظيفها وتزويدها بِجميع المُستلزمات الخاصّة بِها مِن سجّاد ومصاحِف وثريّا وغيْرِها إذا تطلُّب الأمر ، ومِن بيْن العادات المُشتركة كذلِك في شهر رمضان ، التّجهيز لِموائد الرّحمن الّتي يتِمّ توْفيرُها لِمُنِح وجبات الإفطار لِلمُحتاجين وعابِرُي السّبيل الّذين هُم على سفر ، أو مِن هُم بعيدون على أهلِهُم وأوْطانهُم ، الأقبال على المساجِد في شهر رمضان وإعدادُها لِذلِك وكذلِك موائد الرّحمن ، مِن أكثر العادات الّتي قد تصادُفك في الوَطن الإسلاميّ حيْث تعتبِر قاسِما مُشتركا تحرِص عليها جميع المُجتمعات الاسلامية في كُلّ مكان .

عادات المصريين في شهر رمضان

ما إن يقترب شهر رمضان الكريم، ستلاحظ بشكل كبير البدء في تعليق الزينة في شوارع وأحياء مصر، حيث أن زينة رمضان عادة يحرص المصريون على القيام بها لأستقبال شهر رمضان الكريم، وهذه الزينة التي يتم تعليقها هي عبارة عن أعلام مصنوعة من الورق والقماش وكذلك من البلاستيك بألوان زاهية بالإضافة إلى تعليق الفوانيس، يستقبل المصريون شهر رمضان بالأغاني مثل أغنية هاتو الفوانيس ورمضان جانا والأناشيد الدينية .

ومصر كباقي البلدان تحرص على تجهيز المساجد وإعداد موائد الرحمن، كما أن شهر رمضان فرصة للمصريين لتبادل الزيارات بين الأقارب والأحباب، كما أن تحضير بعض الأطعمة مثل الكنافة والخشاف والقطايف التي يكثر عرضها للبيع في شهر رمضان، هي أيضا إحدى العادات المميزة لهذا الشهر الفضيل في مصر.

عادات المغاربة في شهر رمضان

يحرص المغاربة في شهر رمضان على التعبد والتقرب إلى الله بشكل ملحوظ وكبير، حيث إن المساجد تصبح مملوءة عن آخرها في هذا الشهر المعظم، حيث حتما ستلاحظ حشدا جماهيريا من المصلين في مشهد لم تراه من قبل، كما أن للمغاربة عادات غذائية تميزهم تتمثل في إطباق وجبات الافطار، حيث لا تخلو أي مائدة مغربية من شوربة الحريرة اللذيذة، بالإضافة إلى حلوى الشباكية التي تجتمع النساء في طقوس رائعة قبل أسبوع من حلول الشهر الكريم لتجهيزها، بالإضافة الى طبق سلو المصنوع من المكسرات .

كما أن الحليب والتمر هو أول ما يبتدئ به الصائم المغربي إفطاره، كما أن شهر رمضان في المغرب هو مناسبة التزاور وصلة الرحم والتجمع حول مائدة واحدة، وأيضا من عادات المغاربة إقامة موائد الرحمن في كل حي سكني لتكون ملاذا للمحتاجين وعابري السبيل، وليلة القدر تكون مميزة في المغرب حيث يتم تزيين أيدي النساء والفتيات بالحناء، ويرتدي الأطفال الصغار الذين صاموا لأول مرة زيا تقليديا ويتم تزيين البنات ورسم الحنة على أيديهم وأخذ صور تذكارية لهم.

عادات السعوديين في شهر رمضان

لشهر رمضان الكريم نكهة خاصة، حيث أن السعوديون يستقبلون هذا الشهر بالغناء والأهازيج والدفوف مرددين عبارات الترحيب بهذا الضيف العزيز، وفي الحرم النبوي يتم بسط الموائد الرمضانية، حيث يحرص السعوديون على إقامتها لأخذ الأجر والثواب حيث يقفون مرحبين بالمارة عارضين عليهم الجلوس على مائدتهم، لأن السعودية هي بلد الحرمين الشريفين فانك تلاحظ إقبال كبير على أداء العمرة والاعتكاف في الحرمين، كما أن السعوديون يهتمون بشكل كبير بزيادة حلقات الذكر وتلاوة القرآن في شهر رمضان في نهاية المقالة اقرأ اجمل الكلمات عن رمضان .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *