معلومات عن تاريخ الوقاية من الأمراض

تساهم معلومات عن تاريخ الوقاية من الأمراض في معرفة أبرز الطرق الإرشادية التي تُمكن الشخص من تفادي الإصابة بأي مرض قدر الإمكان، حيث إن الوقاية من المرض أفضل من الإصابة به، ويتوجب على كل فرد الالتزام بجميع الإجراءات الوقائية الخاصة بكل مرض .

تاريخ الوقاية من الأمراض

معلومات عن تاريخ الوقاية من الأمراض

إن تاريخ الوقاية من الأمراض حافل بالكثير من المعلومات، والتي يمكن الاستفادة منها جميعها في عدم التعرض إلى مرض ما، حيث إن تلك المعلومات تساعد نسبة كبيرة من الأفراد حول أنحاء العالم على الإلمام ببعض الطرق الوقائية من بعض الأمراض، ونذكر معلومات عن تاريخ الوقاية من الأمراض عبر النقاط التالية:

  • خلال القرن الـ 5 قبل الميلاد، قام الطبيب اليوناني “أبقراط” بتصنيف أسباب المرض إلى عوامل خاصة بالمناخ والمواسم، والظروف البيئية التي تُحيط بالإنسان، والعوامل الخاصة بالنظام الشخصي، مثل: (الطعام الغير منتظم – ممارسة الرياضة من عدمها – العادات الشخصية للشخص).
  • أثناء العصور الوسطى تم استبعاد مبادئ الطب الوقائي، وهذا على الرغم من انتشار الطاعون وويلات الجذام.
  • في عصر النهضة جاء التعلم الجديد، وترتب على هذا الأمر حدوث ثروة محتوى الطب بشكل تام، وتم ملاحظة أن هناك علاقة تربط بين تغير فصول السنة والطقس والظروف البيئية وعادات الفرد والإصابة بالأمراض المتعددة.
  • كانت هناك حركة تجريبية خاصة بالوقاية العملية التي تزامنت مع نمو المعرفة الطبية، حيث إنه في عام 1443م تم الإعلان عن ظهور الطاعون، وتم وضع طرق التطهير والحجر الصحي الخاص بالمرضى.
  • خلال منتصف القرن الـ 17 تم الإعلان عن أساس علم الأوبئة، وفي عام 1798م تم إعداد وتقديم التطعيم الخاص ببعض الأوبئة.
  • تمتعت الأعوام الأولى والمتوسطة من القرن الـ 19 بالعديد من الاكتشافات الخاصة بانتقال الأمراض المعدية، مثل: (الكوليرا – التيفوس – حمى التيفوئيد).
  • أثناء منتصف القرن الـ 19 اكتشف “لويس” عن وجود دور للميكروبات الحية، في الإصابة بالعدوى، وفي أواخر نهاية ذلك القرن تم تأكيد أن الأمراض يمكنها الانتقال من خلال الحشرات.
  • منذ نهاية عام 1900م وتم الاطلاع على الكثير من التطورات في مجال الطب الوقائي، والتي تختلف عن الأمراض المعدية.
  • في القرن الـ 20 تم إدخال المزيد من التطورات في الطب الوقائي، وارتبط بالعوامل النفسية، وهذا فيما يخص التقنيات الجراحية الجديدة، والصحة الكلية وطرق التخدير الحديثة، والأبحاث المتعلقة بالجينات.

لا يفوتك أيضًا:  ما هو زلال البول وكيف الوقاية منه وعلاجه

الوقاية من الأمراض

بعد الاطلاع على معلومات عن تاريخ الوقاية من الأمراض تساعد الطب الوقائي في تفادي الإصابة بها، ويجب أن يعلم كل فرد الإجراءات اللازمة التي عن طريقها يتم معالجة الأشخاص، والغاية من تلك المعلومات الحد من انتشار المرض مرة أخرى بين الأفراد.

بالإضافة إلى أن الطب الوقائي يُعبر عن الجهود المُسلطة تجاه الوقاية من الإصابة بالأمراض المتنوعة، ويتألف هذا العلاج من العناصر، والتي تتمثل فيما يلي:

  • تثقيف المريض.
  • تعديل نمط الحياة.
  • الأدوية والعقارات.

كيفية الوقاية من الأمراض المعدية

بعد معرفتنا بعض المعلومات عن تاريخ الوقاية من الأمراض، فتجدر الإشارة إلى وجود مجموعة من الجراثيم والفيروسات والطفيليات والفطريات التي تعيش وتتواجد داخل وخارج جسم الإنسان، والتي منها ما يقع داخل الجهاز الهضمي وتمثل بكتيريا نافعة تساعد على تسهيل عملية الهضم.

كما أنه يوجد منها الضار أيضًا، والذي ينتج عنه الإصابة بالأمراض مثل: (التهاب السحايا – الإيدز)؛ لذلك توجد مجموعة من الطرق التي يتم اتباعها من أجل الوقاية من هذه الأمراض المعدية، ونوضحها خلال النقاط التالية:

  • من أهم الأشياء تلقي التطعيمات الموصى بها من قِبل وزارة الصحة؛ من أجل تحصين جسم الإنسان ضد أي نوع من الجراثيم الضارة، والتي ينتج عنها الإصابة بالأمراض.
  • التأكد من غسل وتنظيف اليدين بشكل جيد باستخدام الماء والصابون، قبل القيام بأي شيء، كتحضير الطعام أو البدء في تناوله، والحرص على غسلهما بعد تنظيف الأنف والعطس والسعال، وبعد اللعب مع الحيوانات المتنوعة، أي غسلها وتعقيمها بصورة مستمرة.
  • استعمال مرفق اليد في تغطية الفم عند السعال والأنف عند العطس، وهذا إذا لم يكن من هناك مناديل ورقية بالقرب من الشخص.
  • الابتعاد عن الإمساك بأي مناديل أو أقمشة مجهولة المصدر؛ لأنها يمكن أن تحتوي على الجراثيم المعدية.
  • الحرص على غسل وتعقيم الجروح السطحية بعناية شديدة، وتعقيم الأدوات جيدًا قبل الاستخدام.
  • التوجه إلى الطبيب لإجراء الفحص اللازم إذا كانت الجروح ناتجة عن عضة حيوان أو لدغة حشرة.
  • استعمال الأدوية بصورة صحيحة، والحرص على اتباع تعليمات الطبيب وأخذ الجرعة المُحددة، والابتعاد عن تناول العقارات بدون استشارة من الطبيب المعالج.
  • في حالة الإصابة بأي مرض معدي يجب على المُصاب البقاء داخل المنزل لحين أن يتعافى أو يقرر الطبيب خروجه وممارسة الحياة بشكل طبيعي.
  • الحفاظ على نظام غذائي جيد ومُفيد لجميع أعضاء الجسم، بجانب الحرص على النظافة الشخصية قدر الإمكان.

لا يفوتك أيضًا:  ما هو التصلب اللويحي، هل هو خطير

عوامل خطر تُزيد فرصة الإصابة بالأمراض المعدية

من خلال المعلومات عن تاريخ الوقاية من الأمراض، تم الوصول إلى الأشخاص المُعرضين للإصابة بالأمراض المعدية، حيث إن هناك بعض العوامل التي يمكنها أن تؤثر في تلك الاحتمالية، ونعرضها عبر النقاط الآتية:

  • الأفراد الذين يعملون في القطاع الصحي.
  • المصابون بمرض الإيدز وفيروس نقص المناعة البشري.
  • الأشخاص الذين يستعملون الأدوية المثبطة للمناعة كالكورتيزون، وأدوية ما بعد عمليات زراعة الأعضاء.
  • المُصابون باضطرابات الجهاز المناعي.
  • الأفراد الذين لم يحصلوا على التطعيمات الموصى بها.
  • الذين يسافرون وينتقلون من بلد إلى أخرى وتكون موبوءة.

لا يفوتك أيضًا:  أدوية السيولة وضغط الدم

كيفية الوقاية من الإصابة بالأمراض المزمنة

معلومات عن تاريخ الوقاية من الأمراض

بعد التحدث حول معلومات عن تاريخ الوقاية من الأمراض، فمن الجدير بالذكر أن هناك الكثير من الأمراض التي تُصيب الإنسان وتظل مستمرة معه طوال حياته، والتي في الغالب تنتج عن سلوكيات وعادات الفرد الشخصية.

حيث إن هناك مجموعة من الطرق الوقائية التي تساعد على التقليل من الإصابة بأي من الأمراض المزمنة، والعمل على تحسين نظام حياة الفرد عن طريق اتباع بعض الإرشادات الصحية، ووردت مجموعة من الإجراءات الوقائية تم وضعها من قِبل مراكز السيطرة على الأمراض، وتتمثل في الجدول التالي:

الابتعاد عن شرب المشروبات الكحولية. الإكثار من تناول المواد الكحولية ينتج عنه الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وبأنواع من السرطان
أخذ قسط كافٍ من النوم. إن عدم الراحة يترتب عليه الإصابة بزيادة الوزن والمعاناة من الاكتئاب.
تناول الغذاء الصحي. يجب أن يتبع كل فرد نظام غذائي صحي مُفيد لحالته الصحية، للوقاية من الأمراض المزمنة كمرض السكري.
تجنب التدخين. التوقف عن التدخين يساعد على الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والرئة.
ممارسة التمارين الرياضية. يجب على كل فرد ممارسة التمارين الرياضية بصورة منتظمة بالحد الذي يقدر عليه.
إجراء فحوصات التقصي أو التحري. من الضروري المتابعة مع الطبيب وإجراء الفحوصات الشاملة؛ لمعرفة الأمراض في وقت مبكر.
معرفة التاريخ المرضي للعائلة. إذا كان أحد أفراد الأسرة يعاني من مرض ما مزمن، فتزداد فرصة الإصابة بهذا المرض.

من الجيد أن يقوم كل فرد باتباع سلوكيات صحية خلال حياته، حيث إن هذا الأمر يساهم في تحسين حياة الإنسان الصحية، والابتعاد عن الإصابة بالأمراض المزمنة والمعدية، ويجب التنويه إلى ضرورة عدم مخالطة الأشخاص المُصابين بأي مرض معدي.

  • عمرو عيسى
  • منذ شهرين
  • الصحة والطب

اسئلة شائعة

  • هل معرفة سبب المرض يساعد على الوصول إلى العلاج المناسب؟

    نعم، كما أنه يعمل على تحديد طرق الوقاية منه.

  • هل توجد علاقة بين بعض الأمراض وبين الجينات الوراثية؟

    نعم.

  • كيف يمكن الوقاية من الأمراض عند السفر والانتقال من بلد إلى أخرى؟

    يتم تلقي التطعيمات الموصى بها من قِبل وزارة الصحة.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.