سبب كثرة الإفرازات المهبلية عند البنات وأنواعها

ما هو سبب كثرة الإفرازات المهبلية عند البنات وأنواعها؟ ومتى تعتبر مشكلة صحية؟ حيث إن العديد من الإناث حول أنحاء العالم يعانين من الإفرازات ذات الرائحة الكريهة، ويقلقن حيال هذا الأمر، وذلك ينتج عن شعورهن بظهور بعض العلامات الغير طبيعية أو غير المعتاد عليها ترافق تلك الإفرازات، وسنعرض أسباب كثرتها خلال سطور هذا المقال.

سبب كثرة الإفرازات المهبلية عند البنات

سبب كثرة الإفرازات المهبلية عند البنات وأنواعها ومتى تعتبر مشكلة صحية

تنتج الإفرازات المهبلية لدى الإناث عن عملية التنظيف الذاتي للمهبل، وهي عملية تحدث بانتظام لدى كل فتاة وامرأة، وأثناء مراحل متنوعة من الدورة الشهرية، ولكن يمكن أن تلاحظ بعض الفتيات وجود بعض الإفرازات الغير معتادة عليها في تلك الفترة.

مما يجعلهن يتساءلن حول “ما هي سبب كثرة الإفرازات المهبلية عند البنات وأنواعها ومتى تعتبر مشكلة صحية؟”، وخلال تلك الفترة نتناول سبب كثرة تلك الإفرازات، وتجدر الإشارة إلى أن هناك مجموعة من الأسباب الطبية التي تُفسر ذلك، ونذكرها خلال السطور الآتية:

1- البكتيريا المهبلية

من أكثر الأمور التي يمكن أن تتعرض إليها الفتاة هي الإصابة بالتهاب في منطقة المهبل، والذي يكون ناتج عن العدوى البكتيرية، وهو ما يُسمى بـ “مرض المهبل الجرثومي”، ويترتب عليه ملاحظة كثرة حدوث الإفرازات المهبلية ذات الروائح الكريهة.

بالإضافة إلى أنه ليس من قائمة الأمراض المنقولة جنسيًا، ولكنه ينتج عن عدم التوازن الطبيعي للبكتيريا الواقعة في المهبل، ويمكن التعامل مع الأمر بالتوجه إلى الطبيب المعالج والمتخصص في هذا المجال، وأخذ الأدوية العلاجية المناسبة.

لا يفوتك أيضًا:  علاج الإفرازات المهبلية

2- فيروس الورم الحليمي البشري

يمكن أن تلاحظ الفتاة كثرة الإفرازات المهبلية الغير طبيعية في بعض الأحيان، والتي منها يدل على الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري HPV، أو سرطان عنق الرحم، وينتج عن الاتصال الجنسي.

حيث إنه في الغالب يصاحب تلك العدوى الكثير من الإفرازات ذات اللون البني الدموي والرائحة الكريهة، ويستلزم التوجه إلى الطبيب على الفور عند الشعور بأي شيء غير معتاد، والخضوع إلى الإجراءات اللازمة وإجراء مسح عنق الرحم.

3- الكلاميديا والسيلان

يعتبر الكلاميديا Chlamydia والسيلان Gonorrhea من ضمن الأمراض التي تنتقل بواسطة الاتصال الجنسي، ومن الأعراض المرافقة لها كثرة الإفرازات المهبلية غير الطبيعية ذات اللون الأخضر أو الأصفر.

فعند ملاحظة هذا الأمر يجب التوجه إلى الطبيب في أسرع وقت؛ للخضوع إلى الفحوصات الخاصة بتشخيص تلك الأمراض، وأخذ العلاج المناسب لحالة المريضة.

4- التهاب الحوض

يعد مرض التهاب الحوض Pelvic Inflammatory Disease من الأمراض المنقولة بواسطة الاتصال الجنسي، وهي ناتجة عن انتشار البكتيريا في جميع الأعضاء التناسلية، ويترتب على هذا ظهور إفرازات مهبلية سميكة وكثيرة وذات رائحة كريهة.

كما أنه في الغالب يتم السيطرة على الأمر بأخذ بعض المضادات الحيوية ذات المفعول القوي، والتي تكون على هيئة أقراص تُؤخذ فمويًا أو على شكل حقن، ويجب ذكر هذا النوع من الالتهاب عند التحدث حول سبب كثرة الإفرازات المهبلية عند البنات وأنواعها ومتى تعتبر مشكلة صحية.

5- داء المشعرات

يعتبر داء المشعرات Trichomoniasis عبارة عن عدوى تنتقل بواسطة الاتصال الجنسي، أو من خلال ملامسة المريض او استخدام أدواته الشخصية، ومن الأعراض التي تدل على الإصابة بهذا المرض هو كثرة الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة، بجانب المعاناة من الحكة الشديدة والتهاب حاد.

6- عدوى الخميرة Yeast Infection

تكون تلك العدوى فطرية ويكثر انتشارها بين الكثير من النساء حول أنحاء العالم، وفي الغالب يرافقها بعض الإفرازات سميكة ذات اللون الأبيض ورائحة كريهة، بالإضافة إلى الحكة الشديدة والحرقان في منطقة المهبل.

حيث إن فطر الخميرة موجودة بصورة طبيعية في المهبل، ولكن يمكن أن يحدث في بعض الحالات نمو وتكاثر لتلك الخميرة، مما ينتج عنها الإصابة بالعدوى، وهذا يتم في بعض الحالات، والتي تتمثل فيما يلي:

  • من تستخدم المضادات الحيوية بكثرة.
  • المعاناة من التعب الشديد والإجهاد أيضًا.
  • الإصابة بداء السكري.
  • استعمال حبوب منع الحمل لفترة طويلة دون تغير النوع.

لا يفوتك أيضًا:  أسباب الإفرازات المهبلية بعد الجماع

أنواع الإفرازات المهبلية

استكمالًا لحديثنا حول إجابة سؤال ما هو سبب كثرة الإفرازات المهبلية عند البنات وأنواعها ومتى تعتبر مشكلة صحية، نتناول خلال هذه أنواع تلك الإفرازات، والتي تُصنف إلى إفرازات مهبلية طبيعية، وأخرى غير طبيعية، ونوضح هذا عبر الجدول التالي:

نوع الإفرازات متى تحدث
الشفافة المائية من المعتاد أن جسم الفتاة يقوم بإنتاج إفرازات شفافة مائية أثناء الحيض، ولكن يمكن أن تلاحظ هذا الأمر عند بذل أي مجهود بدني شاق، أو بعد ممارسة التمارين الرياضية.
الشفافة المخاطية عادةً تلاحظ الفتاة إفرازات ذات قوام مخاطي أثناء فترة التبويض، وتعد من الإفرازات الطبيعية في مثل تلك الفترات.
البيضاء تلاحظ الفتاة بعض الإفرازات عند بداية أو نهاية فترة الحيض، وهذا الأمر طبيعي، إنما إذا كانت ذو كثافة أكثر والشعور بالحكة، فيتم مراجعة الطبيب على الفور.
خضراء أو صفراء في حال ملاحظة إفرازات ذات ألوان كالأصفر والأخضر بجانب رائحة كريهة، فإن هذا يُشير إلى الإصابة بأحد الأمراض، ويتوجب التوجه إلى الطبيب على الفور.
حمراء إذا تم ملاحظة تغير في لون الإفرازات المهبلية أثناء فترة الدورة الشهرية، فهذا الأمر طبيعي ولا يستدعي القلق.

بعد معرفة أنواع وأشكال الإفرازات الطبيعية، ننتقل بالحديث إلى النوع الآخر من الإفرازات “الإفرازات الغير طبيعية”، والتي تتمثل في ملاحظة بعض التغييرات في لون وسُمك الإفرازات، حيث إن هناك بعض أنواعها البنية أو الدموية، وفي تلك الحالة تُشير إلى عدم انتظام الدورة الشهرية.

بالإضافة إلى مرافقتها بعض الألم في منطقة الحوض، وتعاني العديد من الفتيات من تلك الإفرازات ذات الروائح الكريهة، وهذا يدل على الإصابة بأحد الأمراض الفطرية والبكتيرية، ويتوجب الذهاب إلى الطبيب لتلقي العلاج المناسب على الفور.

متى تعتبر الإفرازات المهبلية مشكلة صحية؟

سبب كثرة الإفرازات المهبلية عند البنات وأنواعها ومتى تعتبر مشكلة صحية

استكمالًا لتطلعنا على سبب كثرة الإفرازات المهبلية عند البنات وأنواعها ومتى تعتبر مشكلة صحية، فمن الجدير بالذكر أن نوضح متى تعد هذه الإفرازات مشكلة خطيرة على صحة الفتاة.

حيث إن هناك مجموعة من المؤشرات التي تدل على وجود مشكلة صحية، والتي عند ملاحظتها يتم التوجه إلى الطبيب على الفور، ونعرض تلك الإفرازات المهبلية التي تُشير إلى وجود مشكلة ما خلال النقاط الآتية:

  • وجود إفرازات مهبلية تشبه قوام ولون الجبن.
  • كثرة الإفرازات المهبلية في وقت غير وقتها.
  • ملاحظة إفرازات ذات لون بني أو أخضر.
  • وجود إفرازات لزجة وبيضاء اللون، وترافقها رائحة كريهة وغير طبيعية أيضًا.
  • ملاحظة دم مع الإفرازات المهبلية في عدم وجود الدورة الشهرية.
  • وجود إفرازات مهبلية ذات لون أصفر باستمرار.

لا يفوتك أيضًا:  ما هي أسباب عدم الشفاء من الالتهابات المهبلية

كيفية الوقاية من إفرازات المهبل

بعد التطلع إلى إجابة سؤال ما هو سبب كثرة الإفرازات المهبلية عند البنات وأنواعها ومتى تعتبر مشكلة صحية، فتجدر الإشارة إلى وجود مجموعة من الإرشادات التي تساهم في تقليل حدوث تلك الإفرازات، ونذكر تلك النصائح عبر النقاط التالية:

  • الابتعاد عن استعمال الصابون الذي يحتوي على مواد عطرية في غسل وتنظيف منطقة المهبل.
  • الحرص على إبقاء منطقة المهبل نظيفة وجافة، وهذا يتم من خلال غسلها بانتظام باستعمال صابون خاص بتلك المنطقة ومياه دافئة.
  • الابتعاد عن حمامات الفقاعات.
  • الانتباه إلى ضرورة ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن؛ لأنها تتمتع بقدرة عالية في امتصاص الرطوبة من الجسم، وتقلل من احتمالية الإصابة بالالتهابات الفطرية.
  • يجب تجفيف منطقة المهبل بعد كل مرة يتم فيها استعمال الحمام، ويتم المسح من اتجاه الأمام نحو الخلف لا العكس، حيث إن هذا يحد من دخول الجراثيم إلى تلك المنطقة، وعدم حدوث أي عدوى.
  • الابتعاد عن ارتداء الملابس الضيقة على الجسم، خاصةً الضيقة عند منطقة المهبل؛ لأن هذا الأمر يؤثر عليها بصورة كبيرة جدًا، وينتج عنه المعاناة من الالتهابات والإفرازات المهبلية الغير طبيعية المُسببة للأمراض.

يجب التنويه إلى اختيار غسول جيد ومناسب ومكون من مواد مخصصة لتنظيف وتطهير منطقة المهبل، والتأكد من أنه لا يحتوي على أي مواد عطرية ينتج عنها أي عدوى أو مرض.

  • عمرو عيسى
  • منذ شهرين
  • الصحة والطب

اسئلة شائعة

  • هل يلعب النظام الغذائي دورًا في كثرة الإفرازات المهبلية؟

    نعم، حيث إن أعضاء الجسم تتأثر بنوعية الغذاء.

  • ماذا يحدث إذا تم استخدام غسول معطر عند غسل منطقة المهبل؟

    يحدث تهيج للأعضاء التناسلية، والحكة الشديدة والإصابة بالالتهابات.

  • هل يجب عدم مشاركة الأشخاص الآخرين الأدوات الشخصية؟

    نعم؛ لأن الأمراض والعدوى تنتقل بواسطة تلك الأدوات.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.