تجربتي مع بخاخ افوجين للشنب والذقن

تجربتي مع بخاخ افوجين للشنب والذقن كانت من قُبيل التجارب الفعالة، إن اللحية تعد من اللمسات الذكورية الجذابة، وتعتبر من معايير جمال الرجل في أعين النساء، لذا يهتم الرجال ممن يعانون من ضعف في إنبات شعر الوجه بالبحث عن منتج فعال يحفز نمو الشعر دون أن يستتبع أضرارًا.. وأنا من أولئك الرجال لذا أقدم لكم خلاصة تجربتي في استخدام Avogain.

تجربتي مع بخاخ افوجين

تجربتي مع بخاخ افوجين للشنب والذقن

أعلم أن اللحية زينة الرجل، كما أن شعر الشارب والذقن عند الرجال يبدأ في الظهور من بعد البلوغ، إلى أن يصبح كثيفًا.. وما كان ينتقصني بحق أنه لم يظهر لديّ سوى بعض الشعيرات البسيطة التي اضطر إلى حلقها لتنبت.

إلا أن النتيجة واحدة، لذا عزمت على تجربة المنتجات التي تعمل على إنبات الشعر والتي كان من أشهرها بخاخ Avogain.

لِما كانت نتيجة أي منتج تتضح بعد فترة من الالتزام عزمت على الاستمرار في استخدام بخاخ افوجين لمدة نصحني بها الطبيب وهي 4 أشهر.

وقد لاحظت نتيجة مبهرة حيث نما شعر الذقن والشارب وتغير شكلي إلى النحو الذي كنت أريد، على أن طريقة استعمال البخاخ التي اتبعتها طوال تلك المدة كانت كالتالي:

  1. تنظيف اللحية بشكل جيد.
  2. تجفيف اللحية قبل تطبيق البخاخ.
  3. رش عدة بخات على اللحية.
  4. تدليك جلد الذقن ونثر المحلول فيها.
  5. ترك المحلول حتى يجف من تلقاء نفسه، ولا يتم استخدام مجفف الشعر في التجفيف.
  6. يستعمل البخاخ مرتين يوميًا.
  7. مع مراعاة ألا يلامس البخاخ منطقة العينين أو أي جروح في الوجه والأغشية المخاطية.

لذا أنصح كل من يعاني من نفس حالتي أن يستخدم ذلك العلاج لأنه يحتوي على مادة فعالة وهي مادة المينوكسيديل التي تساعد على نمو الشعر، وكذلك حالات الصلع عند الرجال، فمن خواص تلك المادة توسيع الأوعية الدموية.

لا يفوتك أيضًا:  تجربتي مع بخاخ افوجين ٥ للشعر (Avogain)

تجربة صديقي مع بخاخ افوجين للذقن

لمّا سردت على صديقي المقرب تجربتي مع بخاخ افوجين للشنب والذقن عزم على التجربة هو أيضًا، وبعد عدة أشهر قصّ عليّ نتيجة استخدامه.. فأردت أن أنقلها لكم على النحو التالي:

لمّا سمعت بتجارب كثيرة عن بخاخ افوجين عزمت على تجربته أيضًا، فأنا من الرجال ذوي الوجه الأملس، وقد كنت أرغب في إنبات شعر ذقني والشنب لأنهما لا ينبتان الشعر بشكل طبيعي فلا بد من مادة محفزة.

بالفعل استخدمت البخاخ والذي علمت أنه يتواجد أيضًا على شكل رغوة أو محلول.. وبالفعل ظهرت آثاره بعد بضعة أشهر، إلا أنني قد توقفت فجأة عن استخدامه لفترة الأمر الذي استتبع آثارًا لا يُحمد عقباها.

حيث تساقط معظم الشعر الذي تسبب البخاخ في إنباته، وأصابتني فراغات في لحيتي جعلتني اضطر إلى حلقها، مما دفعني إلى استشارة الطبيب ونصحني بعدم التوقف ثانية عن استخدامه ومراعاة الالتزام حتى أحصل على النتائج المرجوة، وجدير بالذكر أنني كنت أحفظ البخاخ في درجة حرارة الغرفة العادية، وحرصت على إبعاده عن الرطوبة والشمس وكانت تلك هي طريقة التخزين الصائبة التي وجدتها في إرشادات الاستخدام.

لكن في نهاية الأمر أذكر أن بخاخ Avogain هو الخيار المثالي للحصول على لحية كاملة كثيفة، لاسيما لمن يعاني من فراغات في ذقنه وتظهر بشكل غير مكتمل، حيث يساهم البخاخ بخصائصه الفعالة في استعادة نمو بصيلات الشعر وتعزيز الدورة الدموية.

لا يفوتك أيضًا:  بخاخ مينوكسيلوك (Minoxilook) دواعي الاستخدام والاثار الجانبية

تجربة التحسس من بخاخ افوجين

هنا لم تكن تجربتي مع بخاخ افوجين مشابهة لتلك التجربة لرجل من معارفي المقربين، فعندما كنتُ أحدثه عن البخاخ وفعاليته ذكر لي تجربتي السابقة الخاصة باستخدامه، والتي نقلتها لكم على النحو التالي:

لم أكن أعلم أن المنتجات الكيميائية من شأنها أن تستتبع أضرارًا غير متوقعة، كما لا يُعتد بفعاليتها في كافة الحالات بأسرها وإن كانت تعاني من نفس الأمر، فما وجدت من بخاخ افوجين رغم فعاليته المعترف بها إلا الآثار الجانبية.. وأسرد لكم تجربتي على النحو التالي:

علمتُ أن بخاخ Avogain يُستخدم لعلاج تساقط الشعر وضعف نموه، وهو يستخدم من الرجال الذين يعانون من لحية خفيفة ويرغبون في تكثيفها، ويتوافر في الصيدليات على شكل سبراي يكفي الواحد منه لاستخدام 25 يوم على نحو تقريبي..

إلا أن مشكلتي هو عدم التأكد من مدى تحسسي من المادة الفعالة له وهي “مينوكسيديل”، الأمر الذي عرضني إلى آثاره الجانبية.. فقد لاحظت ظهور تلك الأعراض تباعًا:

احمرار في منطقة الذقن والشارب.
إحساس باللذعة.
سخونة في المنطقة وحرقة.
بعض الانتفاخ أو التورم.

حينما وصل الأمر إلى حد التورم والطفح الجلدي كان عليّ أن استشير الطبيب والذي أخبرني أنني أعاني من تحسس تجاه المادة الفعالة لذا لا يُنصح في حالتي استخدام البخاخ، لذا أنصحكم عند العزم على استخدام افوجين تجريب البخاخ على منطقة صغيرة من الجسم لملاحظة نتيجة فعالة والتأكد من مدى التحسس.

ففي بعض الحالات قد تتفاقم الأعراض ويتسبب البخاخ بدوره في التأثير السلبي على أجهزة الجسم، مما يتطلب التوقف الفوري عن الاستخدام.

لا يفوتك أيضًا:  أفوجين Avgain Solution لعلاج الصلع الهرموني

تعليمات عند استخدام افوجين

تجربتي مع بخاخ افوجين للشنب والذقن

من خلاصة تجربتي مع بخاخ افوجين للشنب والذقن وتجارب الآخرين عزمت على أن أقدم لكم بعض التعليمات التي يجب اتباعها قبل الاستخدام تحسبًا لأضراره المحتملة، والتي أتت على النحو التالي:

  • المداومة على استعمال البخاخ لبضعة أشهر أو ما يزيد تبعًا للحالة هو أمر هام للحصول على نتائجه الفعالة، فلا يُرتجي منه نتائج بعد عدم أيام.
  • لا يجب التعرض المباشر للشمس بعد وضع البخاخ مباشرةً، حتى لا يتسبب في احمرار الجلد.
  • من الأفضل استخدام البخاخ للذقن والشنب قبل النوم، لضمان عدم عرض تلك المناطق إلى الأتربة.
  • من المحتمل أن يتسبب استخدام البخاخ بالقرب من العينين في التهابات.
  • لا يجب أن يُستخدم البخاخ بالقرب من منطقتي الفم أو الأنف دون حذر، حتى لا يؤدي بدوره إلى ضيق التنفس.
  • بمجرد معاناة الرجل من بعض الأعراض الجانبية عند الاستخدام، لا ينبغي التغافل عنها واستشارة الطبيب على الفور.
  • مراجعة الطبيب قبل استخدام البخاخ للتأكد من أن حالتك الصحية تتناسب معه، علاوة على التأكد من تحسسك من المادة الفعالة.
  • ربما تكون البخاخة قابلة للاشتعال، لذا يجب الحذر عند وضعها في مكان للتخزين وعند الاستخدام.
  • يجب متابعة نتائج البخاخ من آونة لأخرى حتى تتأكد من أنه مُجديًا مع حالتك.

لا يقتصر بخاخ (Avogain) على إنبات الشنب والذقن عند الرجال فحسب، بل تستخدمه النساء أيضًا في حالات تساقط الشعر والصلع الوراثي.

  • ماريهان أحمد
  • منذ شهر واحد
  • تجربتي

اسئلة شائعة

  • هل يُمكن التعرض للشمس بعد استخدام بخاخ افوجين للذقن؟

    لا يُنصح بذلك لأن البشرة قد تكون أكثر حساسية.

  • هل يُمكن استخدام محلول افوجين ليلًا؟

    يُمكن بعد تركه يجف لمدة 8 ساعات.

  • ما مدة استخدام بخاخ افوجين للحصول على لحية كثيفة؟

    ما بين 6 أشهر إلى عامين.

  • هل سيبقى مظهر لحيتي كثيفًا حين التوقف عن استخدام بخاخ افوجين؟

    بمجرد أن تصبح كثيفة إثر استخدام افوجين يُمكن أن يظل الشعر هكذا والأمر يعتمد على مدى الاستمرارية قبل التوقف المفاجئ.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.