تضخم القلب أسبابه وأعراضه وعلاجه وطرق الوقاية منه

علاج تضخم القلب بطرق حديثة من موقع محتوى، وهو عبارة عن حالة مرضية والناتجة عن زيادة في حجم القلب، نتيجة التعب والإجهاد الشديد والإصابة ببعض أنواع الالتهابات والفيروسات وغيرها من الأسباب الأخرى، وهو يعد من الأمراض التي تشكل خطرا على حياة الإنسان، فقديما كان هذا المرض من أكثر الأمراض المؤدية للوفاة، أما اليوم ومع تقدم العلم اصبح الإنسان يتعايش معه، ويحدث هذا التضخم نتيجة عدم قدرة القلب على ضخ الدماء المحملة بالأوكسجين إلى الخلايا المختلفة لجسم الإنسان بصورة طبيعية.

أعراض تضخم القلب

قبل أن نتعرف على طرق علاج تضخم القلب، نذكر أهم الأعراض المصاحبة له والمتمثلة في الآتي:

  • تورم واحتقان في منطقة الساقين.
  • وجود مشاكل واضطرابات في عمل الغدة الدرقية.
  • السعال.
  • الشعور بألم شديد في الصدر.
  • زيادة الوزن بطريقة غيرة مفسرة.
  • زيادة في محيط الخصر.
  • صعوبة وضيق في التنفس.
  • خفقان في القلب.

أسباب وعوامل تضخم القلب

هناك ثمة أسباب مسئولة عن الإصابة بتضخم القلب والتي يمكن تلخيصها قي النقاط التالية:

  • زيادة الوزن.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • وجود نقص في التروية القلبية.
  • الإصابة بمرض نقص المناعة “الإيدز”.
  • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.
  • التشوهات الخلقية.
  • الإصابة بأمراض الكلى المختلفة.
  • الحمل عند السيدات.
  • الإصابة ببعض أمراض القلب والتي منها أمراض الشريان التاجي وأمراض صمامات القلب وغيرها من الأمراض الأخري.

علاج تضخم القلب

يمكن تلخيص طرق علاج تضخم القلب على النحو التالي:

يتم الرجوع إلى الطبيب المعالج، الذي بدوره يقوم بتشخيص الحالة المرضية للتعرف على أسباب المرض وأعراضه وعوامل الخطر ومضاعفاته، ومن ثم يقوم ببدء أولى خطوات العلاج، وهناك بعض الطرق العلاجية التي يلجأ أليها الطبيب والمتمثلة في الآتي:

أولا، تقديم العقاقير الطبية والتي تعمل على إدرار البول، حيث أن البول يعمل على تخليص الجسم من الماء الزائد والصوديوم المتجمعين حول القلب، هذا فضلا عن الأدوية الأخرى التي تعمل على خفض ضغط الدم، إلى جانب الأدوية التي تمنع تخثر الدم، فكافة هذه العقاقير والأدوية مهمة جدا في الحد من الإصابة بجلطات الدم وتعد إحدى طرق العلاج لتضخم عضلة القلب.

ثانيا، يقوم الطبيب المعالج بإعطاء المريض الديجوكسين، والذي يلعب دورا كبيرا في تحسين أداء عمل القلب.

ثالثا، استخدام جهاز تنظيم معدل دقات القلب، والذي يعد إحدى الطرق العلاجية المهمة والذى يعمل على تنظيم انقباضات القلب.

رابعا، خضوع المريض لإجراء عملية جراحية، وذلك للتخلص من صمام القلب المريض واستبداله بصمام آخر صحي، وكذلك عمل عملية جراحية للشريان التاجي والتي تهدف إلى التخلص من الأوعية الدموية الضعيفة والمريضة.

الوقاية من تضخم القلب

هناك مجموعة من القواعد والإرشادات الهامة التي يجب على كل فرد إتباعها والالتزام بها للحد من فرصة الإصابة بهذا المرض، والتي يمكن تلخيصها على النحو التالي:

  • ضرورة ممارسة التمارين الرياضية بصورة منتظمة لما للرياضة من فوائد عديدة للجسم.
  • ضرورة التخلص من الوزن الزائد والذي يعد من أحد الأسباب المؤدية للإصابة بهذا المرض.
  • إتباع نظام غذائي صحي وتناول أنواع الأطعمة التي تتضمن كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
  • تجنب الأطعمة التي تحتوى على كميات كبيرة من الأملاح.
  • الابتعاد عن كل ما يثير التوتر والاضطراب النفسى لدى الشخص.
  • ضرورة الإقلاع نهائيا عن التدخين لما له من أثارا سلبية يتركها على الجسم بصفة عامة، وكذلك الابتعاد عن الأشخاص المدخنين.
  • تجنب تناول المشروبات الكحولية.
  • زيارة الطبيب بانتظام وعلى نحو مستمر.
  • الراحة والاسترخاء والحصول على قسط كاف من النوم أثناء الليل.
  • سمر السيد البدوى
  • منذ 5 سنوات
  • الصحة والطب

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.