التخطي إلى المحتوى

قصص حب قبل النوم رومانسية مكتوبة 2021 الكتاب خير صديق من الجمل المعروفة والمنتشرة بشكل كبير. كثير من الأشخاص الذين يعتبرون الكتاب كصديق هو لأنه متعدد المجالات، فعندما يشعرون بالحزن سيقرأون القصص الدرامية، وعندما يحتاجون إلى الابتسامة سيذهبون الى الكتب الترفيهية، وهكذا في جميع المجالات، العلمية، التاريخية والطبية.

قصص حب قبل النوم

قصص حب قبل النوم

عندما نقرأ كلمة حب، فكثير منا يتبادر الى ذهنه الحب بين رجل وامرأة. الا ان مفهوم الحب أكبر وأوسع من ذلك. هناك الحب بين الأصدقاء، العائلة، الاخوة والكثير من العلاقات الأخرى. في هذه الرحلة سنحاول أن نتنقل بين العديد من المحطات المختلفة لأشكال علاقات الحب ونراه بشكل آخر.

قصة حب بين ريما وطلابها

قصص حب قبل النوم

كانت المعلمة ريما ذات السبع وعشرين عاماً شابة لطيفة، هادئة وجميلة. بعد ان انهت ريما تعليمها الجامعي، اختارت أن تعمل كمعلمة. فهي الوظيفة التي عملت بها والدتها، وكانت دائماً تعلم بأن تكون مثلها، فريما تعتبر والدتها قدوة لها.

وقع اختيار ريما على مدرسة تقع بالقرب من بيتها. فهي لا تريد ان تستيقظ باكراً كثيراً، ولا أن تقضي الوقت في الطريق. تم قبول ريما في المدرسة، فهي بالفعل تمتلك العديد من المهارات.

بدأ العام الدراسي، وذهبت ريما في اليوم الأول وهي في كامل نشاطها، متحمسة لرؤية طلاب فصلها. كانت ريما تعلم مسبقاً ان المهمة ليست سهلة، فهي ستقوم بتدريس المرحلة الثانوية.

دخلت ريما الفصل، وبعد أن مرت المرحلة الروتينية للسلام والتعريف، بدأ الطلاب بمشاغباتهم المعروفة. الا انها كانت أكثر حدة، نظراً لكون ريما صغيرة في السن نسبياً وهادئة.

تحملت ريما تلك الأفعال بكل صبر وهدوء نفسي حتى انتهت الحصة. ظل الوضع على ما هو عليه، بل كان يزداد سوءاً في بعض الأحيان، وريما كما هي لا تؤذي الطلاب او تبلغ عنهم.

في أحد الأيام، مر المسئول في المدرسة على الفصل.

المسئول: كيف الحال معلمة ديما؟ وكيف حال الطلاب؟

ديما: انا بخير، وطلابي بألف خير.

المسئول: ألا يصدر منهم أي مشاغبات أو أفعال غير مرغوبة؟

ريما: لا نهائياً.

شكرا المسئول ديما وخرج ليكمل جولته. ساد الصمت الفصل لعدة دقائق. ثم قام أحد الطلاب وسأل.

الطالب: لماذا قولتي هذا؟ لما لم تخبريه الحقيقة؟

ديما بابتسامة هادئة: لأني في يوم من الأيام كنت طالبة مثلكم، وكنت اجلس مكانكم. صمتت قليلاً ثم أكملت: اعرف ما تفكرون فيه واشعر بمشاعركم. أنتم جيدون انا متأكدة من ذلك.

نظر الطلاب الى بعضهم البعض في خجل شديد، واعتذروا من المعلمة ديما كثيراً. ومنذ ذلك اليوم والحب الذي يجمع بين المعلمة ديما وطلاب فصلها يتحدث عن جميع من بالمدرسة.

قصص حب قبل النوم ليست بالضرورة ان تكون قصص رومانسية، وانما يمكن ان تكون قصص خفيفة مثل حب ريما وطلابها.

قصة حب قصيرة

قصص حب قبل النوم

في أحد الشوارع الهادئة عاشت لارا مع عائلتها السعيدة. كانت للارا صديقة تسمى رنا تسكن بالمنزل المجاور.

الفتاتين صديقتين منذ الصغر دائماً مع بعضهما البعض، في المدرسة، الجامعة وحتى بالعمل.

في أحد الأيام اتصلت رنا على صديقتها وأخبرتها بان هناك امر مهم تريد ان تخبرها به. وبالفعل اتفقت الفتاتين على المكان والميعاد. وصلت الاثنتين في المعاد المحدد.

رنا: لارا مرحباً، على الرغم من أنى رأيتك بالأمس الا انى افتقدتك بشدة.

لارا وهي تضحك: افتقدتني!! اذاً فهناك شيء كبير حدث. أخبريني سريعاً.

رنا وهي تضحك: لم أستطع ان اضحك عليكي. تعالي نجلس لأخبرك ما حدث.

حكت رنا لصديقتها لارا عن الشاب الذي تقدم لخطبتها وعن مدى سعادتها به. لكن بدأت علامات الحزن ترتسم على وجهها عندما وصلت لنهاية القصة.

لارا: ماذا حدث؟ أين ذهبت الابتسامة؟ أهو والدك مرة أخرى!

رنا: أجل!!

لارا: لا تقلقي هذه المرة سأتصرف أنا.

عادت لارا الى المنزل وقصت على والدها ما حدث واخبرته انها تحتاج الى مساعدته. بالفعل قام الأب بما يجب واستطاع أن يقوم بإقناع والد رنا.

أقيمت الخطوبة وكانت لارا مع صديقتها منذ ما يقرب من أسبوع قبل الحدث يقومون بتجهيز كل ما يلزم لها. كان كل من ينظر إليهم يعتقد ان الفتاتين توأمين من شدة تقاربهم وحبهم الشديد لبعض.

بعد ان انتهت الخطبة احتضنت رنا لارا بشدة وهي تبكي وتضحك.

رنا: أنا احبك كثيراً، في بعض الأوقات اشعر بانه لو كان لي اخت لما احببتها بهذا القدر. صمتت رنا وهي تحاول ان تغالب دموعها ثم أكملت: لولاكِ لم تم هذا اليوم. أنتي أجمل هدية قد يحصل عليها أحد في هذا العالم.

حدوته قبل النوم سندريلا

قصص حب قبل النوم

قصة سندريلا من قصص الحب المشهورة كثيراً لجميع الأجيال، وهي مفضلة للكثير منهم. فالقصة تجمع العديد من أنواع الحب. حب العائلة الموجود في بداية القصة بين سندريلا، والدها ووالدتها. حب الفتاة لوالدها والعكس، الموجودة في العلاقة ما بين سندريلا ووالدها بعد وفاة الوالدة. حب الأم لبناتها وعدم رغبتها في ان يكون هناك من أفضل منهم، في العلاقة ما بين زوجة اب سندريلا وبناتها. الحب ما بين الأب وابنه، وهي العلاقة ما بين الأمير ووالده ومحاولته المستميتة لتزويجه. قصة الحب ما بين شاب وفتاة، وهي النهاية السعيدة التي عاشتها سندريلا مع اميرها.

دائماً ما تروى القصة من وجهة نظر واحدة، وهي جهة سندريلا. هل فكرت يوماً ماذا سيحدث ان قامت احدى الاختين برويتها؟

حدوته كره ديرزيلا قبل النوم

قصص حب قبل النوم

عاشت ديرزيلا، الأخت غير الشقيقة لسندريلا، حياة بائسة بعد وفاة والدها. أصبحت والدتها عصبية بشكل كبير، تصيح وتصرخ لأتفه الأسباب. كان للفتاة اخت أصغر منها. كانوا يتشاجرون كثيراً لأتفه الأسباب. بعد وفاة والدهم تقاربت الفتاتين وأصبحوا اخوة جيدين.

كبرت الفتاتين وهم يحاولون الاعتماد على نفسيهما، خاصة بسبب والدتهم المزعجة. لم تكن الفتيات على قدر كبير من الجمال، وكانت الأم في كثير من الأحيان تزعجهم بهذا الأمر.

مرت الأيام، وتعرفت والدتهم على والد سندريلا في أحد الرحلات. بعد عدة لقاءات بينهم ومعرفة الام عن أحواله المادية المرتفعة، قررت ان تتقرب منه لتتوجه وتضمن بذلك مستقبلها ومستقبل بناتها.

مرت الأشهر واستطاعت والدة ديرزيلا الوصول الى ما تريد، وبالفعل تزوجت والد سندريلا وانتقلت لتعيش معه في منزلها.

عندما شاهدت تلك السيدة جمال سندريلا شعرت بالغيرة الشديدة، وكيف ان بناتها لم يكونوا بذلك الجمال، فعادت تلقي عليهم وتذكرهم بتلك الكلمات في الأوقات التي لم تتواجد بها سندريلا.

أما عن ديرزيلا، وهي المقصودة بتلك القصة، فقد رأت عكس ما عاشته هي. عند وصولهم الى القصر، وجدت كيف ذهبت سندريلا مسرعة باتجاه والدتها لتحتضنه، ومدى اشتياق الأب لابنته وحنوه عليها.

كانت دائماً ما تقارن مظهرها بمظهر سندريلا، وكانت كلما تحاول ان تطرد تلك الأفكار من رأسها، تأتي أمها لتذكرها بها.

بعد ان دخلت الى القصر وبدأت بالتجول به، قارنت ما تعيشه فتاة وحيدة، وهي سندريلا، من ترف، بالحياة الفقيرة المتقشفة التي عاشتها هي.

استمعت ديرزيلا الى العديد من القصص عن والدة سندريلا، وشاهدت لها العديد من الصور، فشعرت بالغبطة الشديدة، وتمنت أن تكون والدتها مثلها.

كان أكثر ما أثر في الفتاة المسكينة ديرزيلا، هو أن والدتها منعتها من الزواج مِن من تحب فقط لتتزوج من هو أكثر منه ثراء.

ماذا لو كانت القصة بتلك الطريقة؟ هل ستتعاطف مع ديرزيلا ولو قليلاً؟ هل ستشعر بأن لها الحق بان تتعامل مع سندريلا بهذه الطريقة؟ لا تنسوا ان تشاركونا برأيكم في مجموعة قصص حب قبل النوم مكتوبة.

حكايات رومانسية وحب قبل النوم للكبار

قصص حب قبل النوم

عاد سعيد للعيش مع عائلته في منزلهم المتواضع بعد أن انفصل عن زوجته بعد العديد من السنوات المليئة بالخلافات. ظل سعيد في غرفته لا يريد الخروج منها بعد أن دخل في اكتئاب شديد، فهو وعلى الرغم مما حدث، الا انه مازال يحب زوجته.

حاول كل من والده ووالدته كثيراً إخراجه من الغرفة، الا انهم لم يفلحوا بذلك. مرت عدة أيام، واضطر سعيد للخروج من الغرفة ليذهب الى عمله، فصاحب العمل لن ينتظره أكثر من ذلك.

مرت ثلاث سنوات، حدث فيهم العديد من الأشياء، فزوجته قد تزوجت بآخر، وتوفي كل من والده ووالدته. شعر سعيد بانه لا يريد أن يمكث أكثر من ذلك في تلك المنطقة، فقرر السفر الى الخارج، فهو لم يعد له أحد.

وصل سعيد الى منزله الجديد في الدولة الأخرى، وبعد أن استقر قرر ان يخرج في جولة استكشافية للمنطقة التي سيعيش فيها. بعد أن عاد سعيد وجد على باب شقته صندوق وعليه ملاحظة كتب عليها:

مرحباً بك في منزلك الجديد.

حاول سعيد أن يعرف مرسل الصندوق، إلا أنه لم يفلح في ذلك، فأخذه ودخل ليكتشف أن الصندوق به أكثر الأطعمة التي يحبها.

ظل الوضع هكذا لعدة أيام، وسعيد لا يستطيع الوصول إلى المرسل. وفي أحد الأيام، وهو يخرج من سيارته بعد ان عاد من عمله، لمح فتاة تصعد الى نفس المنزل. شعر سعيد بدقات قلبه تخرج من صدره، فهو يعرف الفتاة.

مرت عدة أيام وسعيد يحاول ان يصل الى مرسل الصناديق، والى الفتاة دون جدوى. وفي أحد الأيام، بعد أن ذهب الى السوبر ماركت المجاور ليشتري ما يحتاجه، وجد في أحد عربات التسوق الكثير من الصندوق الذي دائماً ما يجده على باب بيته. قرر سعيد ان يتوقف بالقرب من العربة، فربما يكون هو نفس الشخص.

قصة حب سعيد والعائلة المجهولة

قصص حب قبل النوم

مرت عدة ثواني كأنها ساعات على سعيد، وفجأة ظهر صاحب العربة ليجده رجل كبير وزوجته. شعر سعيد باليأس الشديد، فهو لا يعرفهم، اذاً فبالتأكيد ليسوا هم. أكمل سعيد ما يحتاجه وعاد الى المنزل.

كانت المفاجأة بعد أن نزل سعيد من سيارته، فلقد وجد أن الرجل الكبير وزوجته في السوبر ماركت يسكنون معه في نفس المكان، فتأكد من أنهم هم من يرسلون الطعام. في أثناء ذهابه إليهم ليشكرهم ويعرف كيف أنهم يعرفون الطعام الذي يحبه، فوجئ بالفتاة التي لمحها من قبل تجري على الرجل وهي تقول له ابي.

تسمر سعيد في مكانه، وبدء باستعادة شريط من الذكريات يعود الى أكثر من عشرون عام. فالفتاة هي اول حب له في حياته.

كانت جدة الفتاة تسكن بالقرب من منزل والديه، وكانت الفتاة طوال اجازتها تمكث عند جدتها. رأها سعيد أول مرة عندما ذهب ليأخذ للجدة بعض الاحتياجات، فسعيد هو الشخص الذي كان يقوم برعاية الجدة في غياب الفتاة.

تعرف سعيد قليلاً على الفتاة في تلك الفترة، وأحبها وبدلته الفتاة نفس الشعور، إلا أن أي منهم لم يفصح عن مشاعره لأي أحد. مرت الأيام وعادت الفتاة الى عائلتها وكان تذهب فقط في أيام الاجازة الى منزل الجدة. بعد أن توفيت الجدة، لم تعد الفتاة تظهر، وحاول سعيد ان ينساها مع الوقت، بعد ان علم استحالة الوصول إليها، وتزوج ومرت حياته.

رأت الفتاة سعيد ولاحظ كل منهم ارتباك الآخر. شعر الأب بذلك بعد ان شاهد احمرار وجنتي صغيرته. ابتسم الأب في هدوء وذهب في اتجاه سعيد.

الاب: السلام عليكم سعيد، كيف حالك؟ لقد انتقلت حديثاً ولم نستطع الترحيب بك بشكل جيد.

سعيد بارتباك شديد: وعليكم السلام…. لقد حاولت البحث كثيراً عن مرسل الصندوق.. الا … انني… اسف لم أستطع الوصول اليك.

الاب بابتسامة هادئة: سننتظرك ان شاء الله غداً لنرحب بك بشكل ملائم.

قصة زواج سعيد وحبه الاول

قصص حب قبل النوم

مرت الساعات على سعيد وهو ينتظر اليوم التالي بسعادة بالغة. ذهب سعيد الى منزل والد الفتاة. استقبله الرجل وزوجته أفضل استقبال. علموا منه ما حدث في السنوات الفائتة. أمضى معهم الوقت وهو يشعر بالفرح الشديد، وأصبحت العائلة مثل عائلة جديدة موجودة لسعيد.

مرت عدة أشهر وذهب سعيد الى والد الفتاة وأخبره بكل ما حدث، وعن اعجابه بابنته ومحاولته الوصول إليها دون جدوى. على الرغم من معرفة الوالد بالقصة من ابنته، الا انه لم يبدي أي موافقة او رفض وانما أخبر سعيد ان عليه ان يراجع ابنته في تلك النقطة.

ذهب الوالد ليزف لابنته الخبر الذي انتظرته منذ رات سعيد يدخل الى المنزل الذي يسكنون فيه. وافقت الفتاة على الفور. أقيمت الأفراح، وعاش سعيد وزوجته في سعادة وهناء في ظل عائلة تحبه وتأتمنه على ابنتها.

بذلك نكون أنهينا قصة أخرى من قصص حب قبل النوم مكتوبة نهاية سعيدة. ماذا عن نهاية قصصكم؟

قصة حب مكتوبة

قصص حب قبل النوم

عاشت الفتيات في الدار يحبون بعضهم، فكيف لا وهم كبروا بلا اخ، ام او اب. كبروا ولم يجدوا امامهم الا أنفسهم يحبوا بعض ويحموا بعض.

في أحد الأيام فوجئ الفتيات بمجيء فتاة جديدة، وكانت تلك سابقة من نوعها، فهذا لا يحدث من قبل. لم يدخل على الفتيات اية فتاة كبيرة.

ظلت الفتاة الجديدة وحيدة، خائفة ولا تستطيع التأقلم مع باقي الفتيات. شعرت الفتيات بذلك الشيء، فقرروا أن يبدؤوا هم باحتواء صديقتهم الجديدة. ذهبوا جميعاً الى الفتاة ودار الحوار التالي.

احدى الفتيات: مرحباً، انا اسمي تاليا، ما هو اسمك؟

الفتاة الجديدة في خوف: اسمي ماريا.

تاليا: اسمك جميل جداً، وانت جميلة. تعالي لأعرفك على باقي الفتيات.

بدأت تاليا تعرف ماريا على الفتيات الواحدة تلو الأخرى، وكل واحدة منهم ترحب بها بابتسامة كبيرة. شعرت ماريا بقليل من الراحة، فالفتيات لطيفان ويرحبون بها.

اخذت الفتيات ماريا الى مكان سريرها، وبدأت كل واحدة منهم تعطيها شيء من مما تملك، فمنهم من اعطتها لعبة، وأخرى اعطتها فستان، وواحدة اعطتها كتاب. كل فتاة من الفتيات كانت تخبرها بانها سيصبح لديها الكثير والكثير، الا ان عليها أن تعتبر ذلك كهدية ترحيبية.

مع الوقت أصبحت ماريا سعيدة جداً في وسط الفتيات، لم تعد خائفة، بل انها شعرت ان حياتها الجديدة أفضل كثيراً من الحياة التعيسة التي كانت تعيشها في منزل أحد أقاربها بعد أن توفي كل من والدها ووالدتها في حادث سير.

قصة حب قبل النوم مصورة

كما اتفقنا من قبل، أنه ليس بالضرورة ان يكون الحب بين رجل وامرأة، وأن هناك العديد من الأنواع الأخرى، واستطعنا بالفعل أن نذكر بعض منها، سنقص عليكم الان نوع آخر وهو الحب بين الأصدقاء والخوف على بعضهم البعض من خلال القصة المصورة التالية.

قصص حب قبل النوم

قصص حب قبل النوم

قصص حب قبل النوم

قصص حب قبل النوم

قصة رومانسية قبل النوم الشاب الصياد

يُحكى أنه في فترة ليست ببعيدة من الزمان كان يعيش رجل يعمل بمنهة الصيد في منزل صغير بجوار الغابة، يستيقظ كل نهار ويذهب بأدوات الصيد الى الغابة لإصطياد ما يقدر عليه من الطيور لبيعه، وذات يوم خرج الصياد الى الغابة وبدأ بتجهيز بندقيته للصيد وعندما وجه البندقية نحو هدفه إذ بفتاة تمتلك من الجمال ما لم تراه عينيه من قبل لدرجة أنه لم يستطع التحدث معها من شدة ذهوله بجمالها ورقتها، وخلال دقائق اختفت الفتاة من أمامه، فقرر أن يحضر كل يوم الى هذا المكان ليرى تلك الجميلة مرة اخرى ويتحدث اليها.

وبالفعل كان الصياد يذهب يومياً الى نفس المكان ليرى تلك الفتاة من بعيد، وذات يوم قرر أن يصارحها بحبه له، ولكن في هذا اليوم لم تأتي اليه الفتاة، حزن الصياد وظل يذهب كل يوم ويظل منتظراً تحت الشجرة أملاً في ان تظهر أمامه ولكن دون جدوى.

بدأ الصياد في البحث عن الفتاة في أنحاء البلدة يسأل عنها كل من يعرفه ولكن لم يستطع أحد أن يفيده، ثم خطرت بباله فكرة أن يرسم لها صورة من ملامحها الرقيقة التي رسخت في ذاكرته، وبالفعل رسم الصورة وقام بنشرها في جميع أنحاء البلدة، وبعد مرور أيام جاءه اتصال هاتفي، فرد الصياد ليجدها هي الفتاة، وكان أول ما قالته الفتاه هو : لماذا تبحث عني؟

قصص حب رومانسية قصيرة

فرد الصياد وهو في غاية الفرح والشوق مُعبراُ عن مشاعره بالحب اتجاهها عبر الهاتف، وفي الجهة الآخرى كانت الفتاة تستمع إليه وهي تبكي لتخبره هي الآخرى عن إعجابها به.

مرت الأيام وهما يتحدثان عبر الهاتف خلال الرقم الذي اتصلت به الفتاة، وبعد أيام قليلة أخبرها الصياد انه يريد الإلتقاء بها لمرة واحده فقط في نفس المكان الذي شهد إلتقائهم للمرة الأولى، فوافقت الفتاة.

ذهب الصياد مُبكراً الى المكان وبدأ بتحضير كل شيء إستعداداً لمنحها خاتم الخطبة.

حضرت الفتاة وتفاجأت بشكل المكان المُزين لكن بمجرد أن قدم لها الشاب الصياد الخاتم حتى بدأت في البكاء.

فسألها الصياد: ماذا بكِ لما هذا البكاء؟

فقالت بحزن شديد: لقد خطبني والدي لرجل غني يكبرني بالسن كثيراً وأنا لا أحبه.

فذهب الصياد لوالدها وطلب يدها منه ولكن والد الفتاة اشترط عليه أن يجمع ضعف ثروة الرجل الذي خطبها له في البداية وذلك خلال أسبوع واحد فقط.

فتوجه الصياد الى تاجر عقارات وقام ببيع جميع ممتلكاته، وخرج في نفس اللحظة للعمل وظل يعمل طوال هذا الأسبوع ليل ونهار، ولكن لم يحالفه الحظ فلم يستطع جمع المبلغ المطلوب خلال تلك الفترة الضيقة.

تكملة قصة الشاب الصياد

فقرر الشاب العودة الى منزل والد الفتاة ليعطيه جميع ما استطاع جمعه ويستسمحه في مد المهلة أسبوعاً آخر.

اعتذر الشاب لوالد الفتاة وهو حزين وفي قمة حرجه، ولكنه فوجيء بفتح باب الغرفة وجود أغاني وضيوف حفلة كبيرة، ظن الشاب انها حفلة خطبة الفتاة على الرجل الغني، ولكن سارع والدها بتصحيح الأمر وقال له: لن أجد أفضل منك زوجاً لأبنتي، لقد تأكدت من حبك الشديد لها ولذا فاليوم هو حفلة خطبتكما تزوج الشاب من الفتاة وأصبح لديهما طفلين وعاشا في سعادة.

حدوتة قبل النوم لخطيبتى

كان هناك شابا يدعى صالح كان يحب زميلته في الجامعه والتى تدعى فاطمة ولكنه لم يجد الفرصة المناسبة لكى يخبرها بحبه لها ورغم انهم كانوا زملاء واصدقاء الا انه كان دائما يخاف ان يفصح لها عن مشاعره حتى لا يخسرها  ،اخذ صالح يفكر كثيرا في طريقه او وسيله يخبر بها فاطمة حتى قرر في يوما من الايام ان يكتب لها جوابا ويخبرها بأنه يحبها ولا يستطيع العيش بدونها واعطاها الجواب وطلب منها ان تقرأه عندما تكون في غرفتها بمنزلها .

وفي اليوم التالى جاءت فاطمة الى الجامعه بعد ان قرأت الجواب وعندما قابلت صالح قالت له انها لا تستطيع ان تبادله نفس الشعور لانها تحب شخص اخر وسوف يتزوجا قريبا ولكنها لن تسطيع ايضا ان تستغنى عنه كأخ وصديق في حياتها .

في نهاية رحلتنا في مجموعة قصص حب قبل النوم مكتوبة 2021، نتمنى ان نكون استطعنا أن نوصل فكرة عن مفهوم أعم وأشمل للحب تناسب جميع الاعمار، الكبار منهم والصغار. وأن يكون موقعكم المفضل محتوى، وكما عودكم دائماً، استطاع أن يمتعكم وفي نفس الوقت حافظ على الذوق العام، واوصل لكم نوع من الحب هو الأهم على الإطلاق، وهو حبنا لكم وحرصنا الدائم على تلبية رغباتكم.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *