التخطي إلى المحتوى

العُنف معروف مُنذ بدء الخليقة وتتعدّد أنواعه ، والعُنف مرفوض بِكُلّ صورِه وأشكاله ، وجميع الأديان السّماويّة تُحرِّم ذلِك وتمنعه منعا باتا ، لما فيه مِن أذى نفسُي وجسديّ ، والعُنف له عواقب قد تُؤدّي إلى القتل أحيانا لِذلِك سنُتناوَل العُنف بِكُلّ صورِه وأشكاله مع ذِكر العِبارات المُتنوِّعة عن العُنف في المُجتمع .

أنواع العنف

للعنف أشكال متعددة، ولكن العنف الأكثر أنتشاراً في المجتمع هو العنف الأسري، وهذا النوع له أشكال وأجزاء متعددة، منها العنف ضد الأطفال، أو العنف ضد الزوجة وغيرها :

  • أولاً العنف الجسدي هو العنف الذي لا يتوقف على الأذى اللفظي فقط، ولكنه يصل إلى الضرب أو الحرق وربما القتل أو الحبس، وقد يؤدي ذلك إلى ضرورة معالجة المريض في حالة التعدي والأذى الشديد.
  • ثانياً العنف النفسي وهو العنف الذي يقتضي السب والشتم والإهانة، وربما العنف بالتهديد أو التخويف، أو رؤية أعز الأقارب يتأذى مثل ضرب الأم أو ضرب الأخوات.
  • ثالثاً العنف الجنسي وهذا النوع يعتبر أسوأهم وأقساهم وأشدهم ألماً لأنه يضم العنف الجسدي والنفسي معاً فالعنف الجنسي يقتضي إجبار الزوجة على ممارسة الجنس وبطرق قاسية وبدون رغبة منها.

كل هذه الأنواع من العنف قد تؤدي إلى إنتشار القتل والجريمة و خلق مجتمع فاشل ومتدني المستوي وبالتالي الطبقة الصغيرة المؤهلة نفسياً للنجاح لا تستطيع تحقيقه، في هذه الأجواء المريبة، لأنه من الطبيعي أن تتكاتف جميع شرائح المجتمع لتحقيق هذا النجاح.

العنف ضد الأطفال

قد يؤدي العنف ضد الأطفال إلى وفاة الطفل أو مرضه أوضرورة علاجه، فنتيجة طبيعية للعنف ضد طفل أنه لن يتحمل ذلك فبالتالي سيلحق بيه الضرر، وحتى لو لم يكن الضرر جسدي فهو يمكن أن يكون ضرر نفسي، كما أن هناك بعض الناس تستغل الأطفال جنسياً وعادة ما يكون شخص قريب منه أو حوله وأمامه بشكل مستمر.

فنحن عندما نرى المجرمين في المجتمع نضع عليهم اللوم، وأنهم من أذوا أنفسهم ولكن إذا ألقينا نظرة للوراء سوف نجد أنهم تربوا في بيئة قاسية وربما غير آدمية لذلك لابد من وضع عقوبة صارمة لكل من يؤذي أى شخص سواء نفسياً أو جسدياً أو بأي صورة من الصور .

العنف في المدارس

ويعد هذا النوع من أنواع العنف المتكرره يومياً والذي تنتج عنه حالات متعددة من الأطفال المصابين بالكدمات أو بعض آثار الضرب كما أن هناك أساتذة يسبون تلاميذهم ويعنفوهم أمام أصدقائهم مما يسبب لهم أذى نفسي ومؤلم.

فنجد في الجامعات الطلاب يتعاملون مع بعضهم البعض بشيء من الحدية والعنف وذلك يعكس التربية التي نشأوا عليها سواء في البيوت أو في المدارس.

أسباب العنف

الأسباب التي قد تدفع الإنسان إلى أن يعنف أهله أو أسرته أو حتى أصدقائه قد تتعدد أسبابه، فمنها مثلاً تناول المخدرات، فتناول المخدر من أول الأسباب التي تدفعه لذلك لأن المدمن يقوم بكل أفعاله بدون أن يشعر.

وقد يكون السبب أن المعنف نفسه قد يكون تربي في بيئة إجتماعية سيئة ومتوترة، أو تربى في بيئة يحوطها و يسيطر عليها الإدمان أو الإجرام، وربما الإنفصال، فالإنفصال يجعل الطفل يشعر بالضياع وعدم الإستقرار.

مظاهر العنف

قد يظهر على الشخص المعنف إنه غير سوي في تصرفاته، وقد يظهر عليه بعض التشوهات الجسدية من علامات الضرب أو الحروق أو بعض الكدمات، وربما الهزال من تعرضه للمنع من الطعام.

آثار العنف على المجتمع

العنف ضد الأطفال قد يبني جيلاً يحوطه الجبن والخوف ممزوجاً بالشر و الكراهية والحقد، وبالتالي تسود المجتمع حالة من اليأس ونبنى مجتمع فاشل لا يطمح للتطور ولا النجاح، لذلك لابد من معالجة هذه الحالات ومحاولة وضع عقوبات رادعة لمنع ذلك.

عبارات متنوعة عن العنف

  • الظلم يستدعي الظلم، والعنف يولد العنف.
  • العنف يبدأ حينما يتوقف الكلام.
  • العنف سلاح للضعفاء.
  • العنف هو الملاذ الأخير للعاجز وعديم الكفاءة.
  • الذي يزرع الكراهية يحصد العنف والانتقام والموت….
  • الانتصار الذي تحققه بالعنف بمثابة هزيمة.
  • العنف -بأي شكل تجلى- يعد فشلا.
  • العنف من أهم الصناعات الامريكية.
  • العنف بأيدي الشعب ليس عنفا بل هو العدالة.
  • لم نعثر لحد الآن على أي شيء كالقوة لمقاومة العنف.

صور معبرة عن العنف

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *