التخطي إلى المحتوى

معلومات عن عمليات زراعة رحم المرأة من موقع محتوى، تعد مشكلة عدم الإنجاب من المشكلات الكبيرة التي تعانى منها الكثير من السيدات على مستوى العالم وبخاصة أصحاب الأعمار الصغيرة، وبعد جهود العلماء والمتخصصين في البحث عن طرق بديلة يمكن الاعتماد عليها للتخلص من المشاكل الصحية التي تعيق المرأة عن الإنجاب، وفى تطور طبي هائل تم التوصل لعملية زراعة الرحم، التي كان منذ فترة ليست ببعيدة ضربا من الخيال ولكنه اليوم أصبحت حقيقة وواقعا ملموسا بعد نجاح هذا النوع من العمليات.

ما هي عملية زراعة رحم المرأة

ما هي عملية زراعة رحم المرأة

وعملية زراعة الرحم، هي عملية جراحية يتم من خلالها زراعة رحم سليم إلى مريضة ليس لديها رحم أو موجود ولكن به مرض معين لا يسمح لها  بأن تحمل جنينا، وهنا تكون هذه العملية هي العلاج المحتمل لهذا النوع من العقم، فاليوم ومع التطور الهائل في مجال الطب والعلم أصبح حلم  الإنجاب ممكنا وليس بعيدا، ليتجدد الأمل لدى الآلاف من السيدات لتحقيق حلم الأمومة حتى وإن لم يكن لديها رحم.

وقد أشار العديد من الأطباء والمتخصصين أن هذه العملية أكدت إمكانية علاج العقم الأولى الناجم عن غياب الرحم أو عدم قدرته على القيام بوظيفته الأساسية، وفتح باب الأمل للكثير من المرضى الذين يعانون من هذه المشكلة، وفى مصر لا تزال هذه العملية في مراحلها الأولية ولم يتم إجراء هذا النوع من الجراحات حتى هذه اللحظة، وخلال الفترة القادمة سيتم البدء في إجرائها تحت أشراف فريق طبي متكامل.

حالات خضعت لعمليات زراعة الرحم

حالات خضعت لعمليات زراعة الرحم

هناك العديد من الحالات التي خضعت لعملية زراعة الرحم، نذكر منها الآتي:

في المملكة العربية السعودية عام 2000 ميلاديا، قامت إحدى دكاترة النساء والتوليد بزراعة رحم من مريضة تم استئصال رحمها وكانت تبلغ من العمر 46 عاما إلى متلقية يصل عمرها 26 عاما، وقد عمل هذا الرحم المزروع لمدة 99 يوما فقط وفى النهاية كان هناك حاجة لإزالته بعد فشله بسبب تخثر الدم، وبعد إجراء هذه العملية كانت المريضة تعانى من أثنين من دورة الطمث العفوية والتي عقبها إنقطاعها تماما، الأمر الذي أثار العديد من المخاوف.

في تركيا في التاسع من شهر أغسطس للعام الميلادي 2011، تم إجراء هذا النوع من العمليات في أحد المراكز الطبية الشهيرة هناك، حيث تم عملية زرع الرحم من احد المتبرعين المتوفين على أمرأة بالغة من العمر 21 عاما ولدت بدون رحم، وقد اتضح أن هذه السيدة حدث لها ستة فترات حيض بعد الجراحة، ويقال أن الرحم كان يعمل بشكل كاملا ولكن الفريق الطبي كان حذرا بأن يعلن عن نجاح العملية بصورة كاملة، ولكن في نهاية المطاف فشل الحمل أيضا.

حالات خضعت لعمليات زراعة الرحم

في الولايات المتحدة الأميريكية في 24 فبراير للعام الميلادي 2016، تم إجراء هذا النوع من العمليات ولكنه فشل بسبب المضاعفات الناجمة عنه والأضرار التي حدثت بعد الجراحة الأمر الذي تطلب في النهاية إزالته.

في السويد في أكتوبر للعام الميلادي 2014، تم الإعلان للمرة الأولى عن نجاح هذه العملية فعليا، حيث ولد أول طفل بالعالم .

معلومات آخري عن عملية زراعة رحم المرأة

معلومات آخري عن عملية زراعة رحم المرأة

وعن طريقة إجراء هذه العملية، يقول أحد دكاترة النساء والتوليد في مصر، أن المرأة التي تخضع لإجراء هذا النوع من الجراحة يتم عمل حقن مجهري خارجي ويتم حفظ الأجنة مجمدة منها ومن زوجها ثم يتم عمل زراعة الرحم خلال فترة زمنية تتراوح ما بين ستة أشهر إلى سنة تقريبا وذلك للتأكد من عدم رفض جسم السيدة للرحم، لأنه من الصعب بعد ذلك أخذ البويضات بعد زراعته نظرا لاضطراب الصفة التشريحية للحوض.

ويسبق هذه العملية إجراء مجموعة من التحاليل المناعية والبيولوجية للمرأة المانحة للرحم وكذلك المتلقية للتأكد من وجود توافق في الأنسجة والتحاليل، ومن الممكن أن تتبرع الأم لأبنتها حتى وإن كانت في سن كبير نسبيا بعد انقطاع الدورة الشهرية، حيث أنه في الكثير من الحالات تم التبرع من الأم للابنة وكذلك يمكن أن تتبرع الأخت أو الخالة أو العمة أو غيرها.

وهناك بعض الشروط التي يجب أن تتوافر في المرأة المتبرعة برحمها والتي منها آلا يقل عمرها عن 45 عاما، وأن يكون الرحم خالي من أية أمراض ممكنة، والجدير بالذكر أن هذه العملية معقدة بعض الشيء وتتطلب تكلفة مالية باهظة ولا يمكن الجزم بنجاحها 100% على كافة السيدات اللاواتى تعانى من مشكلة عدم الإنجاب لعدم وجود رحم، فقد تصلح لسيدة ولا تصلح لآخري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *