التخطي إلى المحتوى

قصص رعب مخيفة حقيقية ومكتوبة من خلال موقع Muhtwa.com. عندما يتعلق الموضوع بالقراءة، فإنك ستقابل مختلف الأصناف من البشر، كل منهم يفضل نوع مختلف عن الآخر. وقد تكون قصص الرعب من اغرب المجالات التي يفضلها البعض. تتنوع قصص الرعب في مجالاتها، فمنها ما تحكي عن الجن والعفاريت، وأخرى تكون مقززة أكثر منها مرعبة، والبعض الاخر، وقد يكون هو الأكثر رعباً، عندما يتعلق الموضوع عن قصص رعب حقيقية حدثت بسبب وجود دوافع نفسية او مرضية لدى الأشخاص.

قصص رعب مكتوبة حقيقية

قصص رعب مخيفة

في البداية وقبل أن نبدأ، لطفاً إذا كان عمرك اقل من ثمانية عشر عاماً، أو أكبر حتى من ذلك الا أنك تمتلك بعض المخاوف، الهواجس أو التهيؤات، فلا تقوم بقراءة تلك المقالة حفظاً على الصحة النفسية والجسدية.

قصة تنمر يؤدي الى الوفاة

يحكى انه في احدى المدارس، الواقعة في واحدة من الدول الأوروبية، عاشت الفتاة جيسي ذات السادسة عشر عام حياة بائسة. كان باقي الطلاب دائماً ما يسخرون منها ويتنمرون عليها، ولأنها خجولة لم تستطع الرد عليهم.

ظلت تلك الفتاة تعاني الكثير على مدار أشهر دون ان يساعدها أحد من المدرسة، ودون أن تخبر أحد من أهلها.

وفي يوم من الأيام، إقترح أحد الطلاب على الآخرين اقتراح وقرروا أن ينفذوه.

أحد الطلاب: جيسي، أنظري! لقد قررنا أن نتوقف عن الاستهزاء بك في حالة واحدة.

أجابت جيسي بخجل وهي تتلعثم: ما هو؟

طالب آخر: أتعرفين المقابر الموجودة في المنطقة الشمالية؟

جيسي: أجل.

طالب ثاني: عليكي ان تذهبي الى هناك عند اكتمال القمر.

أكمل طالب رابع: وأرخي بأعلى صوت عند المقبرة الوسطى وقولي: ” أريد أن أكون صديقتك”.

ترددت جيسي كثيراً قبل الإجابة على السؤال، فتلك المقابر تشتهر بين السكان بأنها مسكونة، وان الاشباح تظهر بكثرة وتقوم بأفعال غريبة في أيام اكتمال القمر.

لم تستطع جيسي التفكير طويلاً، لان أحد الطالب قد قام بقطع حبل افكارها حين أخبرها.

الطالب وسط تعالي ضحكات الطلاب الآخرين: ماذا قررت يا جيسي، ستكملين على هذا المنوال لنهاية العام!

جيسي: حسناً، موافقة.

وفي اليوم المتفق عليه، وعندما دقت الساعة الثانية عشر منتصف الليل، كان جيسي وباقي الطلاب يقفون عند المقابر المتفق عليه.

أحد الطلاب: هيا جيسي، أدخلي!

جيسي: إن أنا أششش أشعر….

أحد الطلاب: ماذا حدث؟! الن تدخلي؟

اخرج الطالب هاتفه المحمول وبدء في تصوير جيسي وهي تتلعثم في الكلام، فما كان منها الا ان قررت الدخول. وبالفعل قامت بالمتفق عليه.

قصة رعب جيسي والمقبرة

 

في نفس الوقت، لأن السماء كانت ملبدة بالغيوم وهو فصل الشتاء، بدأ الرعد والبرق والامطار في التساقط. صرخت جيسي صرخة عالية فظع الطلاب بسببها وهربوا جميعاً تاركين المسكينة وحيدة.

عندما حل الصباح، ولم تكن جيسي قد عادت إلى المنزل، بدأ والديها بالسؤال عنها في المدرسة والأماكن المحيطة. مما اضطر الطلاب للاعتراف في النهاية بما جرى.

هرع الجميع الى المقابر، فوجدوا الفتاة جثة هامدة وعلى وجهها تبدو علامات الخوف والفزع. عند وصول الشرطة الى المكان، وقيامهم بالتحريات.

استنتجوا ان بسبب الخوف الذي عانته الفتاة، واثناء محاولتها الهرب، كانت ملبسها قد اشتبكت في بعض الأشجار الموجودة في المكان مما جعلها تعتقد أن أحد الأشباح هو من يقوم بجرها للخلف.

قصة الفتاة بدون الأرجل

 

في أحد المنازل الهادئة المكونة من ثلاث طوابق، عاشت العائلة المكونة من خمس افرد في المنزل بكل هدوء. وفي أحد الأيام، وبعد ان رن جرس الباب وذهبت الفتاة الكبرى لتفتح الباب.

في البداية حتى تستطيعون تخيل المشهد. في جهة اليمين كان يوجد باب الشقة، وفي جهة اليسار كان يوجد السلم الداخلي الذي يقود الى الدور السفلي، وهو لم يكن مستخدم بشكل كبير. وكانت تلك المنطقة شبه منفصلة عن المنزل الأساسي.

نعود الى القصة، قبل ان تهم الفتاة بفتح الباب، نظرت إلى اليسار فاذ بها ترى فتاة طفولية الملامح، طويلة بدون أرجل، ترتدي السواد وشبه طائرة بالقرب من السلم.

حاولت الفتاة أن تدقق النظر لتتأكد من مما ترى، فوجدت أن تلك الفتاة مازالت أمامها.

خافت الفتاة كثيراً الا ان الفضول لم يمنعها من تعليق نظرها باتجاه الفتاة بدون الارجل، قطع ذلك الذهول جرس الباب عندما دق مرة أخرى.

باتت تلك الفتاة ليلتها تفكر فيما رأت، وهي تقنع نفسها بكافة الوسائل ان ما رأتها لم يكن حقيقة، وإنما هو من نسج خيالها.

قصة رعب في منزل العائلة

قصص مخيفة

من افضل القصص المخيفة في اليوم التالي، ذهبت الفتاة إلى نفس المنطقة من المنزل للتأكد من وجود الفتاة بدون الارجل، لم تجدها. فأقنعت نفسها ان ذلك بالفعل لم يكن سوى أوهام.

مرت الأيام، وعادت الفتاة بدون أرجل للظهور مرة أخرى في نفس البقعة من المنزل. وهنا شعرت الفتاة بالخوف، فقررت ان تخبر والدتها.

الا ان هذا لم يكن خيار جيد، فمنذ ذلك اليوم والفتاة دون الأرجل بدأت تظهر للفتاة في أماكن متفرقة من المنزل. ولم تعد تظهر لها بينما تقف لوحدها، وإنما حتى وهي برفقة أحد.

مرت السنين والوضع لم يتغير، وإنما بدأت الفتاة برؤية أطفال آخرين أكثر رعباً، وسيدة عجوز، هي تعرف بالأساس انها متوفية. حاولت الفتاة التأقلم مع الوضع لأنه لم يكن باليد حيلة.

وبعد عدة سنوات، قررت العائلة الانتقال للعيش في منطقة أخرى، وتم هدم المنزل وبني مكانه مبنى ذات احدى عشر طابق.

وفي أحد الأيام، وبينما أحد الأشخاص ذهب ليقوم بشراء شقة بالمبنى. أخبر صاحب البناء بأنه لم يعد يريد الشراء ليست مريحة وأنه رأى بها حيوان يشبه التمساح، إلا أنه اختفى بعد ذلك.

كانت نفس الشقة التي كانت الفتاة ترى بها الأشخاص والفتاة بدون أرجل.

قصص رعب مكتوبة مضحكة

عاشت ماري مع زوجها، الذ تعشقه لدرجة الجنون، في هدوء وسلام. ولم يعكر صفوهم أي نوع من المشاكل الزوجية التي عادة ما تحدث في جميع البيوت.

حتى جاء يوم من الأيام، وكانت ماري قد وصلت الى مرحلة لا يرثى لها. لملمت بعض من ملابسها وبعض من الأشياء المهمة الخاصة بها، تأنقت، وضعت كامل زينتها، وعطرها المفضل وحملت حقيبتها باتجاه الباب.

صاحت وهي تخرج والحزن واضح على صوتها: حبيبي، صدقني لا أستطيع البقاء أطول من ذلك.

لم يأتي أي رد من الزوج الذي كان جالساً كالمعتاد على كرسيه الهزاز أمام شاشة التلفاز، وإنما كان الهدوء هو المسيطر على الموقف.

أردفت ماري قائلة: لا تخف يا حبيبي، قليل من الوقت فقط هو كل ما احتاج. أنظر! لقد أخذت بعض من اشيائك معي. وكسرت زجاجة العطر التي كنت تفضلها حتى تبقى رائحتي في المكان.

بعد أن فتحت ماري الباب نظرت الى مكان جلوس زوجها.

وقالت: صدقني يا حبيبي لم يخبرني أحد قط ان الرائحة ستبدو كريهة بهذا الشكل، أغلى العطور، البخور وكل المنظمات لم تزيلها. لكن لا تقلق فلن تتأثر كثيراً بها.

وقبل ان تغلق الباب نظرت مرة أخرى وقالت: حبيبي سأترك لك التلفاز على برنامجك المفضل حتى لا تشعر جثتك بالوحدة الشديدة.

وغادرت ماري على ان تعود مرة أخرى حتى لا تترك زوجها وحيد.

ليست جميع قصص رعب تبدو مخيفة حتى وان كانت حقيقية، فبعضها يكون نهايته مسلية، ومضحكة. إن شعرت بعد انتهائك من قراءة قصص رعب مكتوبة مضحكة بالضحك، فعليك أن تحذر جميع من حولك منك، انت تعاني من مرض فتاك!!

قصة زمرد والصوت المرعب

 

من اقوي قصص الرعب المخيفة كانت زمرد تمشي في الشارع عائدة الى منزلها بعد أن أنهت عملها. كان الشارع مظلم كثيراً بعد أن انقطعت الإضاءة من أعمدة النور الموجودة في المكان. والليلة لم تكن مقمرة، مما جعل السماء مظلمة.

حاولت زمرد البحث عن هاتفها وهي تشعر بخوف شديد، حتى استطاعت الوصول إليه. فتحت زمرد كشاف الهاتف إلا أنها فوجئت بأن البطارية على وشك النفاذ.

حاولت زمرد ان تسرع في خطواتها على امل ان تصل الى المنزل دون ان يغلق الهاتف، لكن دون جدوى. فجأة بدأت زمرد تسمع أصوات خلفها، فأسرعت من خطواتها إلا أن الصوت كان يقترب.

من شدة الظلام تعثرت زمرد في شيء على الأرض فوقعت، كان الألم شديد، الا انها وقفت وحاولت السير رغم الألم فقط لتنجو من المجهول الذي يتبعها.

مما زاد خوف الفتاة، انها وقبل ان تذهب الى عملها، كانت علمت عن طريق نشرة الاخبار عن وجود شخص يتبع الفتيات ثم يقوم بقتلهم.

بعد عدة خطوات وجدت زمرد أحد المحال اضوائه مازالت تعمل، فدخلت اليه مسرعة وهي تبكي والدماء قد غطت أجزاء من ملابسها.

حاول صاحب المحل تهدئتها، وجلب لها بعض المياه. واعطها بعض من القطن والشاش لتحاول ربط قدمها المصابة.

حكت زمرد لصاحب الحل ما جرى، وكيف أنها شعرت بالخوف الشديد. فما كان من الرجل الا ان أخبرها ان هناك شيء عالق في حذائها، وانه هو السبب في هذا الصوت.

قصص رعب مكتوبة قصيرة

 

عاد مسعود بعد يوم عمل شاق الى منزله، وفي طريق العودة وجد فتاة صغيرة، ما بين الخامسة عشر والثامنة عشر، تحاول أن توقف سيارة أجرة تقلها إلى منزلها.

نظر مسعود اليها وتخيل ان تكون ابنته زهراء في نفس الوضع، فهي في نفس العمر وعادة ما تخرج لتحضر الدروس الخاصة بها.

توقف مسعود بجانب الفتاة ودار الحوار التالي.

مسعود: يا صغيرة، اين تريدين ان تذهبي؟

الفتاة: اريد ان اذهب الى نهاية الشارع يا عمي، لكن لا أستطيع أن أوقف سيارة.

نظر مسعود الى الفتاة وهو يشعر ان المكان بعيد نسبياً، الا انه تذكر ابنته زهراء فأخبر الفتاة ان تركب.

مرت عدة دقائق، ووجد مسعود أن الفتاة تشعر ببرد شديد، فناولها المعطف والقفاز الخاص به لتضعها.

وصل مسعود الى المكان الذي وصفته الفتاة، وهو مكان في وسط ارض فضاء ويعد الى حد ما خارج المدينة. نزلت الفتاة وعاد مسعود الى منزله.

ما ان دخل حتى سألته زوجته عن سبب تأخره وأنها اتصلت به عدة مرات الا أنه لم يجب، وهنا تذكر مسعود أن الهاتف كان قد وضعه في جيب المعطف وهو خارج من العمل.

قصص رعب مسعود والسيدة العجوز

قصص رعب مخيفة

أخبر مسعود زوجته بما حدث، وأنه سيعود في اليوم التالي يسترده من الفتاة. وبالفعل في صباح اليوم التالي ذهب الى نفس المكان، ودق على الباب وفتحت له سيدة عجوز.

السيدة العجوز: ماذا تريد يا بني؟

مسعود: يا جدة، لقد أوصلت فتاة الى هنا بالأمس، وكنت قد اعطيتها معطفي وبه بعض الأشياء الخاصة بي.

السيدة العجوز: ماذا تقول يا ولدي، لا اسمع جيداً.

أعاد مسعود القصة على السيدة العجوز خمس مرات وهو يشعر أن ملامحها في كل مرة تبدو مختلفة الا انه لم يهتم كثيراً.

في المرة الأخيرة أخبرته العجوز انه لا يوجد من يسكن في البيت، والمنطقة بأكملها، غيرها.

شعر مسعود بالغرابة، فهو متأكد من العنوان. شك مسعود في العجوز فطلب منها ان تعطيه كوب من الماء. دخل المنزل، وبينما ينظر الى الصور القديمة المعلقة على الحائط، وجد صورة الفتاة التي اوصلها.

مسعود: يا جدة، هذه الفتاة التي قمت بتوصيلها البارحة!! اين هي؟

السيدة العجوز: ماذا تقول يا بني؟ وبعد معاناة استطاعت أن تسمع فردت قائلة: إنها حفيدتي، ولقد توفيت منذ ما يقرب من عشرة أعوام.

أصاب الذهول مسعود وقرر ان يخرج من المنزل ويذهب الى أصدقائه ليروي لهم ما حدث.

صديق مسعود: اين الموقع بالتحديد؟

مسعود: في نهاية الشارع الجنوبي، ووصف له العنوان بالكامل.

صديق آخر: ماذا تقول يا رجل! لقد توفي جميع من في هذا المنزل بحريق منذ ما يقرب من خمسة عشر عام!!!!

تقول السيدة: قرر زوجي شراء منزل جديد في إحدى المناطق الجديدة التي تم إنشاؤها مؤخراً والتي يُعرف عنها أنها تكون في البداية غير مؤهلة بالسكان بشكل مزدحم مثل غيرها من المدن .

كان المنزل كبير جداً وتم تنفيذ ديكوره بشكل يأسر قلب كل من يدخله من شدة جمال تفاصيل كل زاوية من زوايا المنزل، وهو الأمر الذي جعلني إنسى فراق أصدقائي وجمال مدينتي القديمة، فقد كنت في غاية السعادة بهذا المنزل الرائع.

قصص رعب قصة المنزل المسكون

وبعد أن قمنا بتوزيع الغرف والإنتهاء من مهمة ترتيب كل فرد منا لغرفته، استلقيت على سريري من شدة التعب والإرهاق، فشعرت فجأة وكأن أحدهم جلس على طرف السرير بجواري، فكأن شيء ثقيل قد هبط على السرير بقوة.

فتحت عيناي بثقل وأنا متوقعه أن ابنتي الكبرى هي التي جاءت لتنام بجواري كما كانت تفعل دائماً في صغرها، نظرت في الغرفة ولكني لم أجد أحد معي.

تتابع حديثها قائلة: لم أعطي للموضوع أهمية أكبر من حجمه، واغمضت عيناي لاستكمال نومي وأنا أقول لنفسي: لعلها كانت تهيؤات على إثر الإرهاق الجسدي الذي شهدته اليوم، وغفوت في النوم ومرت أولى الليالي في هذا المنزل بسلام.

ولكن بعد ذلك لاحظت بأن ما شعرت به في أول ليلة لم يكن على سبيل التخيلات، فقد تكرر ذلك عدة مرات، حتى شعرت وكأن هذا الشخص ينام بجواري طوال الليل وجسده يلمسني، ووصل الأمر إلى شعور بوجود أنفاس دافئة تلاحقني في كل مكان داخل المنزل.

وبعد عدة أيام تفاجأت بابنتي الصغيرة التي لا تزال رضيعة وهي تنظر بتركيز الى سقف المنزل وتحرك عينيها يميناً ويساراً وكأنها تراقب حركة أحدهم وتراه بالفعل، بل وتشير إليه بيديها وتضحك اليه بصوت جهور، كل هذا وأنا واثقة بأن المنزل لايوجد به أحد سوانا.

تيقنت بعدها بأن هناك أمر مريب يحيط بهذا المنزل، ولكني انتظرت حتى أجد الدليل الكافي لتركه.

وذات يوم جاءت والدتي لزيارتي، وعندما قمت باستضافتها داخل المنزل قالت لي: هذا المنزل غريب وغير مريح نفسياً، بل إني أشعر وكأنه مسكون بالأشباح يا ابنتي.

انتفض قلبي من الخوف بمجرد أن بدأ عقلي في تصديق كلام والدتي، ولكني حاولت بسرعه تجاهله والتظاهر بالتماسك والقوة أمامها.

تكملة قصة المنزل المسكون

قصص رعب حقيقة مكتوبة

ثم تابعنا الحديث وبعدها فوجئت بها تسألني: من هذا الطفل الذي يلعب مع ابنتك في الغرفة؟

فقلت لها بتعجب: أي طفل يا أمي؟ هل نسيتي أني لدي ابنتين فقط؟

فقالت: أنا واثقه اني شاهدت صبي يقف في إحدى نوافذ منزلك ومعه ابنتك الرضيعة، لقد رأيتهما أثناء دخولي من باب المنزل.

قمت مسرعة الى الطابق العلوي لأجد بالفعل ابنتي الرضيعة في مكان مختلف عن تلك التي وضعتها به، وإن النوافذ كلها مفتوحه.

تقول لم ألبث سوى ساعتين حتى اتصلت بزوجي وطلبت منه الحضور فوراً للعودة الى منزلنا القديم.

في نهاية مقالنا قصص رعب مخيفة حقيقية ومكتوبة، حاولنا قدر الإمكان أن لا تكون القصص مرعبة بشكل كبير، وان يكون بعضها يتخلله بعض من المرح حتى تستطيعون الذهاب الى النوم. اما من يحب قصص الرعب و يستمتع بقراءتها، فحاول أن تعتبر تلك القصة مجرد جزء ترفيهي مقابل ما تقرءه من القصص المرعبة الأخرى، أو الرعب الحقيقي الذي نشاهده في حياتنا بشكل يومي.

X

التعليقات

  1. اعجبتني .. عندي قناه باليوتيوب بروي فيها قصصكم مع حفظ حقوق الكاتب اوصاحب القصه شاركوني قصصكم
    قناتي : Mex rena

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *