التخطي إلى المحتوى

اجمل اشعار وقصائد عن الام مكتوبة , اليوم سنتحدث مع حضراتكم عن كلمة تنطقها جميع مخلوقات الله سبحانه وتعالى، كلمة تحمل في طياتها الكثير من المعاني التي تشعرنا دوماً بالحب والدفء والأمان والحنان، إنها الأم التي وصانا بها الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم وذلك لأن الأم ما هي إلا مصدر للرحمة والمحبة والثقة.

أماه.. يا أماه ما أحوج القلب الحزين لدعوة كم كانت الدعوات تمنحني الأمان قد صرت يا أمي هنا رجلاً كبيراً ذا مكان وعرفت يا أمي كبار القوم والسلطان.. لكنني.. ما عدت أشعر أنني إنسان

اشعار عن الأم

من خلال هذه الفقرة يسعدني أن أقدم لحضراتكم مجموعة من اروع الاشعار عن الام التي قيلت عن الأم وذلك لأننا يجب علينا أن نتغنى بأجمل وأعذب وأرق الكلمات التي كتبت عن الأمهات وذلك لأننا نعلم نتيقن أن الأم هي أكثر شخص يتسم بالحنان ويعطي بدون أي مقابل ويخاف علينا من أي شيء.

ولهذا ما جعل الشعراء يقوموا بكتابة أروع الأبيات الشعرية تقديراً منهم لمكانة الأم وفضلها على أبنائها، وفيما يلي يعرض موقع محتوى على حضراتكم مجموعة رائعة من الأبيات والقصائد الشعرية التي تغنى بها الشعراء والتي توضح مكانة الأم وواجبنا نحوها رداً جميلها علينا.

  • وأعطِ أباكَ النصفَ حياً وميتاً وَفَضَّل عليه من كرامِتها الأُما أَقَلَّكَ خِفّاً إذا أَقَلَّتْكَ مُثْقلاً وأرضعَتِ الحَوْلَين واحْتلمت تما وَألْقتكَ عَن جُهْدٍ وألقاكَ لذةً وضَمَّتْ وشَمَّتْ مثلما ضَمَّ أو شَمّا.
  • لا تشتمنَّ امرأً في أن تكون له أمٌ من الرومِ أو سوداْ عجماءُ فإِنما أمهاتُ الناسِ أوعيةٌ مستودعاتٌ وللأحساب آباءُ ورب واضحةٍ ليستْ بمنجيةٍ وربما أنجبتْ للفحلِ سوداءُ.
  • أرى أمَّ صخرٍ ما تجفُّ دموعُها وملَّتْ سُليمى مَضْجعي ومكاني فأّيُّ امرئٍ ساوى بأمٍ حليلةً فلا عاشَ إِلا في شقاً وهوانِ.
  • العيشُ ماضٍ فأكرمْ والديكَ به والأُمُّ أولى بإِكرامٍ وإِحسانِ وحسبُها الحملُ والإِرضاع تُدمِنه أمران بالفضلِ نالا كلَّ إِنسانِ.
  • الأمُّ مدرسةٌ إِذا أعدَدْتَها أعددْتَ شعباً طيبَ الأعراقِ الأمُّ روضٌ إِن تعهَدَه الحيا بالرِّيِّ أورقَ أيما إِيراقِ الأمُّ أستاذُ الأساتذةِ الألى شغلتْ مآثرهم مدى الآفاقِ.
  • زُر والِديكَ وقِف على قبريهما فكأنني بك قد نُقلتَ إليهما لو كنتَ حيث هما وكانا بالبقا زاراكَ حبْوًا لا على قدميها ما كان ذنبهما إليك فطالما مَنَحاكَ نفْسَ الوِدّ من نفْسَيْهِما.
  • وَاخْـضَـعْ لأُمِّــكَ وأرضه فَعُقُـوقُـهَـا إِحْـدَى الكِبَــرْ.

قصائد عن الام جميلة

أشعار وقصائد عن الأم

الأمهات أزهار البيوت التي تعرف بكفوفها المليئة بالتجاعيد التي تقوم برفعها إلى السماء لرب الكون داعية له أن يحمينا ويحفظنا دون أن نعلم أنها تفعل ذلك ولكننا نراها عندما يرزقنا الله سبحانه وتعالى بكل الخير في أعمالنا اقرأ اجمل قصائد عن الأم .

مــا قــلتُ والله يـا أمـي بـقـافــيـةٍ إلا وكـان مــقـامـًا فــوقَ مـا أصـفُ
يَخضرُّ حقلُ حروفي حين يحملها غـيـمٌ لأمي علـيه الطـيـبُ يُـقتـطفُ
والأمُ مـدرسـةٌ قـالوا وقـلتُ بـهـا كـل الـمدارسِ سـاحـاتٌ لـها تـقـفُ
هـا جـئتُ بالشعرِ أدنيها لقافيتي كـأنـما الأمُ في اللا وصـفِ تـتّصفُ
إن قلتُ في الأمِ شعرًا قامَ معتذرًا ها قـد أتـيتُ أمـامَ الجـمعِ أعـترفُ

قصائد جديدة عن الام

  • خبز أمي وقهوة أمي ولمسة أمي وتكبر في الطفولة يوما على صدر يوم وأعشق عمري لأني إذا متّ،أخجل من دمع أمي! خذيني ،إذا عدت يوما وشاحا لهدبك وغطّي عظامي بعشب تعمّد من طهر كعبك وشدّي وثاقي بخصلة شعر بخيط يلوّح في ذيل ثوبك عساي أصير إلها، إلها أصير.

البعض يظن أن أكمل الأمهات هي التي تكون ملمة إلمام تام بكافة العلوم والمعارف، في حين أن من ينظر إلى قلبها يجده فارغ لا تجيد في إفادة بيتها وأولادها.

ولكن من الجانب الأخر عندما نتعمق أكثر في شأن هذا الموضوع نجد أن أكمل الأمهات هي التي تتمتع بالعلم والإيمان في عقلها وقلبها والتي تكون في نفس الوقت مصدر للقوة والإلهام تدخل السرور لزوجها وأولادها وتنقص منهم الآلام.

الله سبحانه وتعالى جعل الأم في أعلى منزلة وأشرف مكان حيث جعل الجنة تحت قدميها، فالأم كالبستان الذي نأكل من ثماره، وهي أيضاً كالشمس التي تنير حياتنا وتبعث فينا الهمة.

اوجب الواجبات إكرام أمي . . . . إن أمـــي أحــق بـ الكـريم
حملتني ثقلاً ومن بعد حملي . . . . أرضعتني إلى أوان فطامي
ورعتني في ظلمه الليل حتى . . . . تركت نومها لأجل منامي
إن أمي هي التي خلقتني . . . . بعد ربي فصرت بعض الأنام
فلها الحمد بعد حمدي إلهي . . . . ولها الشكر في مدى الأيام

ابيات شعر عن الأم

أشعار وقصائد عن الأم 1439/2018

ابيات شعر عن الأم قبل مجيء الإسلام كانت بعض الشرائع تقوم بإهمال الأم وتم اعتبارها من الكائنات المهمشة، ولكن عندما جاء الإسلام وانتشر في بقاع الأرض أوصانا بالأم وجعلها رقم واحد في حياة أي إنسان، فالإسلام أمرنا جميعاً ببر الأم حتى وإن كانت مشركة والعياذ بالله، والمقصود ببر الأم هنا أن نقوم برعايتها والإحسان إليها وأن نعمل على طاعتها في غير معصية الخالق وأن نكتسب رضاها عنا.

وإذا أمعنا النظر في ذلك نجد أن الله سبحانه وتعالى جعل حق الأم أعظم من حق الأب وذلك لأنها تعبت وسهرت وأرضعت وربت، ولكي يذكرنا الله بهذا الكلام قام سبحانه وتعالى بتأكيد ذلك في أكثر من سورة في كتابه العزيز لكي نتذكره دوماً.

إبراهيم المنذر
أَغرى امرؤٌ يوماً غلاماً جاهلاً . . . . بنقودهِ حتى ينالَ به الوطرْ
قال ائتني بفؤادِ أُمِّكَ يا فتى . . . . ولكَ الدراهمُ والجواهرُ والدُّررْ
فمضى وأَغمدَ خنجراً في صدرِها . . . . والقلبَ أخرجَهُ وعادَ على الأثرْ
لكنهُ من فرطِ دهشتهِ هوى . . . . فتدحرجَ القلبْ المعفرُ إِذا عثرْ
ناداهُ قلبُ الأمِّ وهو معفرٌ . . . . ولدي حبيبي هل أصابَكَ من ضررْ
فكأَنَّ هذا الصوتَ رغمَ حُنُوِّهِ . . . . غضبُ السماءِ على الولدِ انهمرْ
فاستسلَّ خِنْجَرَه ليطعنَ نفسهُ . . . . طعناً سيبقى عبرةً لمن اعتبرْ
ناداهُ قلبُ الأمِّ كفَّ يداً ولا . . . . تطعنْ فؤادي مرتينِ على الأثرْ

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *