التخطي إلى المحتوى

ثقب الغشاء المغلف للجنين ،تم تعريف عمل ثقب في الغشاء المغلف للجنين أو بزل السلى على أنه ازاله كمية من السائل الأمنيوسي الموجود في الرحم و المحيط بالجنين لحمايته ،ويحتوي هذا السائل على مواد كيميائية وخلايا جينية ينتجها الجنين .

ثقب الغشاء المغلف للجنين

طريقة إجراء ثقب الغشاء

يتم عمل هذا الإجراء في خمس وأربعين دقيقة تقريبًا،بينما عملية تجميع السائل الأمينوسي تستغرق حوالي خمس دقائق حيث يتم أخذ العينة بواسطة إبرة ويتم استخدام الألترا ساوند أو الاشعة فوق الصوتية لتحديد المكان الآمن بدقة وعناية ليتم إدخال الابرة في الحويصلة الأمينوسية أو الكيس السلوي.

بعد اتمام عملية تجميع السائل الأمينوسي يتم تحليل العينة في المختبر وتظهر النتيجة بعد عدة أيام أو اسابيع ،ويتم إجراء هذا الفحص بعد 14 إلى 20 أسبوعا من الحمل.

يمكن إجراء الفحص في وقت مبكر من الحمل في الأسبوع الحادي عشر عن طريق بعض المعدات الطبية المخصصة ، ويمكن إجراؤه خلال الأشهر الثلاث الأخيرة من الحمل عند الحاجة.

ومن الضروري جدًا متابعة نبض الجنين بعد العملية عن طريق استخدام الموجات فوق الصوتية عند الطبيب ،وقد تشعر الأم ببعض الأنقباضات بعد بزل السلى ولكن إذا استمرت هذه الانقباضات لعدة ساعات فيجب استشارة الطبيب .
كذلك يجب استشارة الطبيب فورًا إذا حدث نزيف مهبلي أو عند فقدان الإفرازات المهبلية أو ارتفاع حرارة الجسم أو عند وجود حركة غريبة للجنين او عند فقدان حركته تمامًا ،وايضًا في حالة حدوث التهاب أو احمرار في مكان وضع الإبرة.

حالات بزل السلى

هناك العديد من الحالات التي تستدعي عمل بزل السلى مثل ان يتم إجرائه لتحديد العيوب والمشاكل الخلقية وبعض مشاكل الكروموسومات مثل مرض فقر الدم المنجلي ومتلازمة داون ،وضمور العضلات والتليف الكيسي ومشاكل الأنبوب العصبي التي لا يكتمل فيها نمو العمود الفقري أو الدماغ بشكل صحيح وغيرها من الحالات الكثيرة .

ثقب الغشاء المغلف للجنين

أما بالنسبة للنساء الحوامل فيتم إجراؤه للواتي لديهن نسبة كبيرة وعوامل خطر للإصابة بأمراض جينية ،ومن هذه الحالات ان يكون هناك تاريخ مرضي للإصابة بالعيوب الخلقية في العائلة ، او ان تظهر نتيجة غير طبيعية للفحص الألترا ساوند أو الفحوصات المختبرية ،وفي حالة ولادة طفل سابق مصاب بأحد العيوب الخلقية.

مضاعفات ومخاطر بزل السلى

هناك عدد من المضاعفات والمخاطر التي من المحتمل حدوثها بعد إجراء ثقب الغشاء المغلف للجنين والتي من الضروري أن تكون الأم على دراية بها قبل إجرائه .

من هذه المضاعفات الإجهاض الذي قد يحدث بنسبة تتراوح بين 0.5% إلى 1% عند إجراء بزل السلى بعد الأسبوع الخامس عشر من الحمل ،وقد تزيد النسبة واحتمالية الإجهاض عند اجرائه في وقت مبكر من الحمل .

قد يحدث بعض الأضرار بسبب الإبرة مثل احتمالية ثقب المشيمة بالإبرة في بعض الأحيان وفي بعض الحالات قد يتطلب الأمر للوصول إلى السائل أن يتم اختراق المشيمة ولكن في أغلب الأوقات يلتئم الجرح دون مضاعفات.

إصابة الجنين بحنف القدم

إجراء بزل السلى قبل الأسبوع الخامس عشر من الحمل يزيد من احتمالية إصابة الجنين بحنف القدم ،وهي حالة تشوه خلقى الكاحل والقدم ،لذلك فإنه لا ينصح بإجراء هذا الاختبار قبل الأسبوع الخامس عشر من الحمل .

كانت هذه اهم المعلومات التي يجب معرفتها عن بزل السلى او اجراء ثقب في الغشاء المغلف للجنين ، لا تترددي إذا كان لديك أي سؤال بخصوص هذا الموضوع .

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *