التخطي إلى المحتوى

كيف اتوب توبة نصوحة وكاملة ، خُلق ابن آدم خطّاء لذلك خلق الله التوبة والتي تعتبر من رحمة الله بعبادة، يقول الله تعالى: “وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى”، ولكن كيف سيكون العالم بدون فرصة للرجوع والكف عن المعاصي .

كيف ستكون الآخرة بدون غفران للذنوب، الإنسان معرض للذل في حياته كثيرًا وبدون فتح باب التوبة للعباد لربما استمر الكثير في عصيانهم ويأسهم من القبول، ولقد ضرب لنا الله المثل في قصص كثير من الصحابة ممكن فعلوا الذنوب الجلل وتابوا إلى الله واصبحوا دعاه إلى الله ومنه المبشرين بالجنة، كل ذلك ليكونوا مصدر للأمل لمن غلبته ذنوبه ليعود لباب الله مجددًا.

معنى التوبة في الاسلام

في اللغة كلمة توبة تعني الرجوع من المصدر “توب”  والتي تعني ترك، ولكن شرعًا فمعنى كلمة توبة يختلف قليلًا حيث تعني ترك الذنوب مع الندم على فعلها والنية عدم الرجوع إليها مرة أخرى وللتوبة أهمية عند الله فقد قال في كتابة العزيز: “فإن الله يحب التوابيين” فقد أ‘لى الله من منزلة التوبة والتوابين حتى لا يمل العباد من كثرة أخطائهم وتوبتهم، فقد جاءة الكلمة هنا بصيغة التفضيل لتدل على أن الله سبحانه وتعالى لا يمل من أن يغفر ويتجاوز عن سيئات عباده مهما تكررت.

شروط التوبة

ماهي التوبة النصوح

التوبة النصوح هي التوبة التي لا عزم على العودة للذنب بعدها، ولكي تكون التوبة صحيحة ونصوح كاملة فهناك العديد من الشروط التي يجب تحقيقها وهي:

  • أولًا ترك الذنب: أول شروط التوبة هي الإقلاع علن الذنب، وهناك نوعان من الذنوب، تلك المتعلقة بالله سبحانه وتعالي وتكون التوبة فيها بترك الذنب والندم عليه، وإن كان معصية في حق الخلق مثل السرقة أو النميمة وكافة أنواع الظلم، فتكون التوبة فيها برد الحقوق إلى أصحابها وطلب السماح منهم.
  • الندم على فعل الذنب قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- : « النَّدَمُ تَوْبَةٌ »، ويجب أن يكون هذا الندم نابع من احساس المسلم بالتعدي على حقوق الله، ويجب أن يكون مخلصًا في ندمه فالنيه وإخلاصها لله وحدة هي شرط أساسي من شروط التوبة.
  • العزم على عدم الرجوع إلى المعصية مرة أخرى ولكن هذا يورث الشك في قلوب الكثيرين فيتسألون ماذا لو عاد للذنب مرة أخرى؟ هل تُقبل منه توبة، يقول الله في كابه العزيز: “وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ”، فالله يقبل التوبة ولا يكل من ذلك.

التوبة

شاهد أيضا:

متي لا تُقبل التوبة

لا تقبل التوبة في حالتين فقط، الحالة الأولى هي عند الوفاة وخروج الروح وذلك لقوله لَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ”، كما يُقفل باب التوبة عند قيام الساعة أى عندما تشرق الشمس من مغربها حينها لا قبول للتوبة وذلك لقول الله تعالى: “لا يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا”.

باب التوبة مفتوح لكل مسلم لا يُغلق أبدًا فالله يفتح يديه بالليل ليتوب مسيئ النهار ويفتح يده بالنهار ليتوب مسيئ الليل، وخطوات التوبة سهلة تستوجب فقط النية والندم، هل شجعك هذا الموضوع على اللجوء إلى الله والتوبة من جديد .

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *