التخطي إلى المحتوى

حدوتة قبل النوم الشاطر حسن وست الحسن عبر موقع محتوى,  نقدم لكم اليوم قصة طويلة رائعة من قصص التراث المصري بعنوان الشاطر حسن وست الحسن والجمال لعشاق القصص الخيالية المسلية قبل النوم.

الشاطر حسن وست الحسن والجمال

قصة الشاطر حسن وست الحسن والجمال

كان يا مكان في قديم الزمان كان هناك غراب كبير، يتجول طوال النهار بحثاً عن طعامه، وذات يوم ذهب الغراب للبحث فوق احد الجبال فوجد قطعة قماش من الحرير في وسط الجبل، فاقترب منها الغراب فوجد بداخلها فتاة في غاية الجمال كُتب على يديها اسمها وقد كان اسمها ” ست الحسن”.

التقط الغراب الكبير الفتاة بمنقارة وطار بها الى إحدى الأشجار الكبيرة، ثم بنى عُش ووضع بداخله ست الحسن، واعتاد الغراب على اطعامها واحضار الماء لها كل يوم حتى انه كان يسرق الحليب من السوق ليحضره لست الحسن، وظل الغراب هكذا حتى كبُرت تلك الفتاة واصبحت شابه في غاية الجمال.

وذات يوم خرج ابن السطان ليتجول بصحبة حصانه في الغابة، فقاده قدره الى الوقوف اسفل الشجرة التي تسكنها ست الحسن، فشعر الحصان بوجودها أعلى الشجر وأخذ يتحرك بعصبية وتشنج محاولاً لفت انظار الأمير اليها، وبالفعل نظر الامير الى أعلى فتفاجأة بفتاة تُشبه في جمالها القمر ليلة تمامه، فسألها: من أنتي، هل انتي من الأنس ام الجن أم ارسلك الله من الجنة؟ قالت له: أنا ست الحسن.

حدوتة رومانسية

لم يستطع الأمير مقاومة جمالها كثيراً فطلب منها الزواج على الفور، وبالطبع وافقت ست الحسن، و اخذها الأمير الى القصر وعرضها على والده وزوجته فوافق والده على عقد القران، وتم الزواج وعاشا سوياً في سعادة.

ظلت البهجة والحب يحاوطان الأمير وست الحسن حتى توفى الملك في احد الحروب، وتم استدعاء الأمير لإستكمال الحرب بعد والده، فاضطر الأمير الى الخروج وترك ست الحسن وحدها بالقصر مع زوجة والده التي استغلت الفرصة وقام بسجن ست الحسن في مكان بعيد لا يمكن لأحد الوصول اليه.

وذات يوم شعرت ست الحسن بالجوع الشديد فتوسلت لزوجة الأب ان تطعمها، فوافقت بشرط ان تخلع عينيها، وبالفعل اخذت عينيها مقابل لقمة عيش، وظلت ست الحسن تفعل هكذا كلما جاعت تطلب من زوجة الأب الأكل مقابل شيء من جسدها حتى لم يتبقى منها سوى العظم، فرمتها زوجة الأب من الشباك حتى تتخلص من بقاياها.

سقطت عظام ست الحسن على خاتم سليمان، ذلك الخاتم الذي يسكنه الجن المطيع، فخرج لها العفريت ودب الروح فيها، ثم قال لها: أنا عبدك المطيع بين يديك اطلبي لتنولي ماتمنيتي، قالت ست الحسن: أعد لي جمالي الذي سُرق مني، واتمنى ان احصل على قصر ضخم فيه كل ما تشتهي الأنفس من الفواكه.

قصة الف ليله وليلة

قصة الشاطر حسن الف ليله وليلة

وخلال لحظات كان العفريت قد نفذ لها طلبها، فعادت لجمالها المعهود و وجدت نفسها داخل قصر كبير يطل على قصر السلطان، وبعد أيام قليلة عاد الأمير من الحرب منتظراً، وعندما دخل قصره قابلته زوجة أبيه وهي تتقمص شخصية ست الحسن بعد ان اخذت منها جمالها، فخُدع الأمير فيها وسألها عن زوجة ابيه، فقالت له انها ماتت، وبعد مرور يومين شعر الأمير ان زوجة قد تغيرت كثيراً ليست هذه التي تركها قبل ان يذهب للحرب.

وعندما سألها قالت له انها مريضة وتشعر بالتعب بسبب حملها في ولد، كما طلبت منه ان يحضر لها تفاح وعنب، فرح الأمير بشدة وطلب من حاشيته احضار التفاح والعنب على الفور، ولكن لم يكن هذا الوقت موسم التفاح والعنب، فذهبوا الى الملك وقالوا له: لا توجد هذه الفاكهة في المملكة كلها سوى في القصر المسحور الذي امامنا، فأمر الامير احد حراسه بالذهاب الى القصر المسحو وطلب الفاكهة من أصحابه.

ذهب الحارس ودق الباب قائلاً: يا من هنا، يا من قصره أمامنا، نرغب في تفاحة وعنب للعلية الموجدة عندنا، ردت ست الحسن: يا مقص قص لسان هذا الرجل؛ فعاد الحارس الى الامير أخرس، فارسل الأمير غيره فحدث معه نفس الشيء، فقلق الأمير وقرر الذهاب بنفسه الى صاحبة تلك القصر.

قصة الشاطر حسن

تلخيص قصة الشاطر حسن

وعندما وصل الأمير دق على الباب وقال نفس الجملة التي قالها من قبله من الحراس: يا من هنا، يا من قصره أمامنا، نرغب في تفاحة وعنب للعلية الموجدة عندنا، ردت ست الحسن قائله: أنا العليلة وأنت الدواء.

تعجب الأمير وقال لنفسه: هذا الصوت ليس بغريب، لقد سمعته من قبل، خرجت عليه ست الحسن، تفاجأ الملك وقال لها: انتي اذن ست الحسن الحقيقية، لكن من تلك التي بالقصر؟

قالت له ست الحسن: زوجة ابيك التي بالقصر، ثم حكت له القصة بأكملها، عاد الأمير الى القصر ومعه ست الحسن، وأمر حاشيته بجمع كل الحطب الموجود بالمدينة وأقام محرقة كبيرة و ألقى فيها زوجة ابيه، وعاش الأمير مع ست الحسن في سعادة وانجبوا أولاد وبنات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *