التخطي إلى المحتوى

دعاء لبس الثوب الجديد عبر موقع محتوى،  والدعاء من الأمور الهامة التي ينبغي على كل إنسان الحرص عليها والالتزام بها في كافة شئون حياته المختلفة، سواء لتيسير الأمور وقضاء الحاجة، أو لتفريج الهموم والكروب أو للعمل أو للزواج وما غير ذلك.

فهو من العبادات العظيمة التي يفضلها رب العالمين جلا وعلا، كما أنه يعمل على تقريب العبد وتقوية صلته بمولاه، وبه يشعر براحة البال والسكينة والطمأنينة، وأن المولي عزوجل معه في كافة الأحوال وشتي الظروف، وفى مقالتنا اليوم سوف نتعرف سوياً على دعاء لبس الثوب، كما سنذكر لكم الأهمية والفوائد المرتبطة بدعاء لبس وخلع الثوب، فقط تفضلوا بمتابعة المقالة.

دعاء لبس الثوب الجديد

دعاء لبس الثوب الجديد مكتوب

إن دعاء لبس الثوب الجديد المقصود به أن يتوجه العبد لربه ومولاه بالشكر والحمد علي هذه النعمة، ثم يسأله جلا وعلا خير  هذا الثوب الجديد الذي قام بارتدائه ثم خير الهدف التي تم صنعه من أجله وهي ستر منطقة العورة.

وفي الوقت ذاته يقوم بالاستعاذة من شر هذا اللباس الجديد أي كونه علي سبيل المثال تم اكتسابه من حرام أو أنه نجساً وما شابه ذلك، ثم الاستعاذة بالله من شر الهدف الذي  صُنع من أجله مثل أن يكون هذا اللبس محرم ارتدائه بالنسبة للرجال والعكس، أو أنه لباس قد يتسبب في الوقوع في الآثام والمعاصي والمحرمات التي نهى عنها الله تعالي، كلباس الزينة الذي يعتبر مخالفًا للشريعة الإسلامية،  والذي للأسف بات يرتديه الكثير من البنات والنساء في الوقت الحالي، نسأل الله لهم جميعا الهداية، وإليكم دعاء لبس الثوب الجديد، وهو:

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قال: (كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا اسْتَجَدَّ ثَوْبًا سَمَّاهُ بِاسْمِهِ، إِمَّا قَمِيصًا أَوْ عِمَامَةً، ثُمَّ يَقُولُ: “اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ، أَنْتَ كَسَوْتَنِيهِ، أَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِهِ وَخَيْرِ مَا صُنِعَ لَهُ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهِ وَشَرِّ مَا صُنِعَ لَهُ).

ادعية لبس الثوب الجديد مكتوبة

إن ارتداء اللباس الجديد ما هو إلا فضل ونعمة من رب العالمين علي عبده، ولاسيما أن معظم الأشخاص قد يعجزون عن الحصول عليه ولاسيما في الفترة الحالية نتيجة العوز والحاجة وسط الارتفاع الكبير في الأسعار الذي بات سمة من سمات العصر الآن، لذلك أرشدنا الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه إلى أهمية شكر رب العالمين علي هذه النعمة العظيمة، وهذا الشكر يكون عن طريق ترديد أدعية لبس الثوب الجديد، والمتمثلة في الآتي:

عَنْ سَهْلِ بْنِ مُعَاذِ بْنِ أَنَسٍ، عَنْ أَبِيهِ، أن رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ((مَنْ لَبِسَ ثَوْبًا فَقَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي هَذَا وَرَزَقَنِيهِ مِنْ غَيْرِ حَوْلٍ مِنِّي وَلَا قُوَّةٍ، غَفَرَ الله لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)).

عَنْ أُمِّ خَالِدٍ بِنْتُ خَالِدٍ بِنْ سَعِيد رضي الله عنهما، قَالَتْ: أُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِثِيَابٍ فِيهَا خَمِيصَةٌ سَوْدَاءُ، قَالَ: ((مَنْ تَرَوْنَ نَكْسُوهَا هَذِهِ الخَمِيصَةَ؟))، فَأُسْكِتَ القَوْمُ، قَالَ: ((ائْتُونِي بِأُمِّ خَالِدٍ))، فَأُتِيَ بِي النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فَأَلْبَسَنِيهَا بِيَدِهِ، وَقَالَ: ((أَبْلِي وَأَخْلِقِي))[2]، مَرَّتَيْنِ، فَجَعَلَ يَنْظُرُ إِلَى عَلَمِ الخَمِيصَةِ وَيُشِيرُ بِيَدِهِ إِلَيَّ وَيَقُولُ: ((يَا أُمَّ خَالِدٍ هَذَا سَنَا))، وَالسَّنَا بِلِسَانِ الحَبَشَةِ: الحَسَنُ.

عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ: لَبِسَ عُمَرُ رضي الله عنه ثَوْبًا جَدِيدًا، فَقَالَ: ((الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي مَا أُوَارِي بِهِ عَوْرَتِي، وَأَتَجَمَّلُ بِهِ فِي حَيَاتِي، ثُمَّ قَالَ عُمَرُ رضي الله عنه: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: ((مَنْ لَبِسَ ثَوْبًا جَدِيدًا فَقَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي كَسَانِي مَا أُوَارِي بِهِ عَوْرَتِي، وَأَتَجَمَّلُ بِهِ فِي حَيَاتِي، ثُمَّ عَمَدَ إِلَى الثَّوْبِ الَّذِي أَخْلَقَ _ أَوْ أَبْقَى _ فَتَصَدَّقَ بِهِ كَانَ فِي حِفْظِ اللَّهِ عز وجل، وَفِي كَنَفِ اللَّهِ عز وجل، وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ حَيًّا وَمَيِّتًا، مرتين)).

دعاء لبس وخلع الثوب

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم -: ((سِتْرُ مَا بَيْنَ أَعْيُنِ الْجِنِّ، وَعَوْرَاتِ بَنِي آدَمَ إِذَا وَضَعُوا ثِيَابَهُمْ أَنْ يَقُولُوا: بِسْمِ اللَّهِ)).

عنِ ابْنِ عُمَرَ: أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم رَأَى عَلَى عُمَرَ قَمِيصًا أَبْيَضَ فَقَالَ: ((أَجَدِيدٌ قَمِيصُكَ هَذَا أَمْ غَسِيلٌ؟))، قَالَ: بَلْ غَسِيلٌ، فَقَالَ: ((الْبَسْ جَدِيدًا، وَعِشْ حَمِيدًا، وَمُتْ شَهِيدًا، وَيَرْزُقُكَ اللَّهُ قُرَّةَ عَيْنٍ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ))، قَالَ: وَإِيَّاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ.

قال أبو نضرَةَ كانَ أصحَابُ النبيِّ إذا لـَبِسَ أحَدُهُـمْ ثَوبـاً جَدِيداً قِيلَ لهُ : تُبْلِي ويُخْلِفُ اللهُ تَعَالَى.

أهمية دعاء لبس الثوب الجديد

أهمية الدعاء وفوائده

كما سبق وذكرنا هناك أهمية وفوائد كثيرة عند ترديد دعاء لبس الثوب الجديد، فهذا الدعاء بصفة عامة له أهمية كبيرة في حياة الإنسان المسلم، إذ أنه يدعو ربه في كافة الأوقات والأحوال حتى مع ارتداء اللبس الجديد لم ينساه جلا في علاه، ويمكن تلخيص أهم الفوائد التي يحصل عليها الإنسان من دعاء لبس الثوب الجديد، على النحو التالي:

  • هذا الدعاء من أسباب مغفرة الذنوب للعبد المسلم، إذ أنه يغفر له ما تقدم وما تأخر من ذنبه، ومما لا شك فيه أننا جميعنا بحاجة لأن يغفر الله لنا حتى يكون لنا نصيباً من الفوز بجنته التي أعدها لعباده المتقين.
  • هذا الدعاء يساعد الإنسان علي الشعور بالراحة والطمأنينة، وأنه في معية رب العالمين سبحانه وتعالي.
  • دعاء لبس الثوب الجديد، يوفر للإنسان الحماية من شرور الدنيا المختلفة ولاسيما العين والحسد.
  • هذا الدعاء يجعل الإنسان يشعر بفضل ونعم رب العالمين عليه، إذ أنه عزوجل أنعم عليه بهذا اللبس الجديد.
  • ارتداء اللباس الجديد يجعل الإنسان يشعر بالسعادة والفرح، كما أنه من أسباب زوال الهم والغم والحزن عنه.

وبذلك نكون قد ذكرنا لكم أدعية لبس الثوب الجديد، شاركونا تعليقاتكم برسالة اسفل هذه المقالة عبر موقع موقعنا محتوي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *