التخطي إلى المحتوى

كيفية التعامل مع فقدان عزيز بغض النظر عن المسببات سواء موت أو سفر أو هجر وخلافه من أنواع الفقد المعروف كونها أحد أقسى التجارب التي يتعرض لها الأنسان لما يترتب عليها من شعور بالألم واليأس وليد الصدمة والأشتياق قد يصل إلى درجة الأكتئاب الحاد وعدم القدرة على مواصلة الحياة إذا لم يتم التعامل مع مشاعر الفقد بطريقة صحيحة.

التعامل مع فقدان شخص عزيز

أن النفس البشرية معقدة جدا ومتناقضة لدرجة يصعب معها تفهم طبيعة الشخص نفسه فما بالك بطبائع الغير وتفاوت شخصياتهم وسلوكياتهم وإستقبالهم لما يمرون به من صراعات نفسية وألام ونمط التعبير عن غضبهم مما يجعل وجود آلية محددة للتعامل مع مشاعر الفقدان شبه مستحيل.

ولكن الحقيقة الثابتة الوحيدة هي أنه مهما تباينت حالات الفقد وردود الأفعال حيالها والتي تختلف من شخص لأخر إلا أن المهم هو تدارك الحزن وتفهم الأزمة ومحاولة تجاوزها حتى لا يتفاقم الوضع ويشكل خطر يلزم تداركه من خلال المختصين ويمكن ذلك من خلال أتباع ما يلي:

التعامل مع الفقدان

تقبل مشاعرك بحيادية ولا تلم نفسك عليها لأنه من الطبيعى أن تحزن في حالة الفقد ولا يوجد ما يدعو للخجل في الشعور بالاستياء والحداد على وفاة أحد المقربين.

  1. التعبير عما بداخلك من إنفعالات إيجابية أو سلبية تجاه الوضع الراهن وعدم البقاء وحيداً والأفصاح عن غضبك وحزنك ومشاطرة ألمك مع المحيطين بك للتخفيف من وطأة تلك الأحاسيس القاسية.
  2. خذ وقتك في الحزن ولا تتجاهل ألمك وغضبك أو تحاول أن تشغل نفسك بأمور أخرى فكلما تجاهلت مشاعرك كان التعافي منها أصعب ويتطلب وقت أطول حاول أن تأخذ أجازة وتمضي وقتك مع صحبة محببة لك تهون عليك الأمر.
  3. فكر في مصاب غيرك وأعلم أن هناك من يعاني أكثر منك وإبتلائه أعظم وأن الله رحيم بعباده وإذا كان الفقد ناتج عن وفاة فتذكر أن البعض يموت دون وداع أو لقاء سواء في الغربة أو السجون وتبقى الحسرة في أفئدة أهلهم.
  4. تقرب إلى الله وتمسك بفرائض دينك فهو من شأنه تهدئة النفس وطمأنة القلوب وجعلها أكثر إستيعاب لحقيقة الفراق وأن الموت حق ومع كل عسر يسر مما يساعدك في تقبل الصدمة والتسليم بقضاء الله وقدره.
  5. اعتني بنفسك جيدا وبصحتك فمن المعروف أن هناك علاقة وثيقة بين الصحة الجسدية والعقلية حيث أن تراجع أحداهما يؤثر على الأخر سلباً لذلك أحرص على تناول الأغذية الصحية وأن تنال قسط كافي من الراحة والنوم.

كيف اواسي شخص فقد غالي

يمثل مواساة شخص فقد غالي موضوع شائك ومهمة صعبة وخاصة إذا كان السبب وفاة قريب من درجة الأولى أو شخص عزيز جدا وما يصعب الأمر أكثر الخوف من أن التدخل قد يزيد الوضع سوء وربما يتسبب المواسي في الضغط النفسي على المبتلى لذلك قررنا أن نوضح لحضرتكم فيما يلي :

كيفية مواساة شخص فقد غالي

يحتاج المرء عند التعرض لخسارة كبيرة في الأنفس ومعاناة الفراق وما تشتمل عليه من أحساس بالأستياء والحزن الشديد إلى عون ودعم المقربين من الأهل والأصدقاء للتعافي من هول ما يمر به ولكن يجب التعامل بحذر شديد عند التعامل مع شخص فقد عزيز حتى لا نلحق به ضرر نفسي بجهل منا أو ندفعه لكبت مشاعره مما يسبب له أكتئاب ودخول في حزن معقد لا يسهل تجاوزه لذلك ينصح بإتباع الخطوات التالية :

شاهد أيضا:

عرض المساعدة

هناك طرق عدة لأظهار الأهتمام ومؤازرة صديق أو قريب في مصابه بفقدان فرد من عائلته أو حبيب ومحاولة معاونته على تخطي آلام الفقدان يتصدرها عرض المساعدة الذي يتم على النحو التالي :

  • أبداء الإستعداد التام لتحمل المهام اليومية الموكلة له أو على الأقل جزء منها.
  • أعداد الطعام له ولأسرته أو ضيوفه في حال العزاء حتى يتسنى له التركيز على الأمور الأهم والتخفيف عن كاهله.
  • معاونته في إتمام التجهيزات الخاصة بالفقيد ومراسم دفنه وتحضير مكان إستقبال المعزين وتدبير وسائل النقل لهم.
  • البقاء بجواره دائماً ومساندته ومحاولة إخراجه من حزنه ولكن مع مراعاة حاجته للوقت وعدم انتقاد مشاعره أو طريقته في التعبير عنها.
  • ترتيب مواعيد لمقابلته بشكل دائم واقتراح الخروج في جولة أو تمضية عطلة معه في مكان مبهج أو منتجع صحي للاسترخاء واستعادة قواه النفسية والجسدية.

التواصل الجيد

أن التواصل الجيد ومعرفة كيفية إدارة الحديث وأختيار كلام مواساة يعكس تفهم حجم الخسارة التي يعاني من أفضل طرق المؤازرة والدعم الذي يحتاج إليه الشخص الحزين لتخطي محنته وتكون على هيئة :

شاهد أيضا:
  • السؤال عن الطريقة المثلى للمساعدة : وعدم التخمين فربما ما يتبادر لذهنك بأنه يحتاج إليه هو آخر ما يرغب به والإفصاح عن استعدادك التام للوقوف بجانب المبتلى.
  • الإنصات والاستماع : ركز جيداً أثناء الإستماع إليه وإظهار له كم أنت مستعد للإنصات له ومشاطرته حزنه وأبد له تعاطفك قدر المستطاع واستخدام لغة الجسد وإيماءات الوجه للإعراب عن أسفك.
  • أبدي تفهمك لما يمر به دون أقحام تجاربك الشخصية يكفي أن تظهر له أن ما يمر به من ألم أمر طبيعي حتى لو أختلط ذلك بمشاعر الذنب التي غالباً ما تكون مضللة وغير واقعية.
  • تشجيعه على المشاركة في الأنشطة والأعمال الخيرية ومد يد العون للناس الذي يجعله يرضا عن نفسه ويلهي تفكيره عن ابتلائه دون ضغط عليه.
  • طلب المساعدة والنصح باللجوء لمختص في حال ظهرت عليه أعراض الاكتئاب الحاد أو الانطواء الشديد وعدم القدرة على التعايش مع الألم ومشاعر الفقد.

نتمنى أن نكون استطعنا أن نفيدكم بخصوص التعامل مع فقدان عزيز وكيف تواسي شخص فقد غالي .. ويسعدنا إستقبال إستفساراتكم وتعليقاتكم أسفل المقالة.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *