التخطي إلى المحتوى

كيف ظهرت فكرة سانتا سيكريت التي يؤمن بها الكثيرون يعد شخصية سانتا كلوز من أكثر الشخصيات الخيالية التي ظهرت منذ قديم الزمان والذي ارتبط ظهوره ببدايات السنة الميلادية وأعياد الميلاد المجيد مثلها مثل المظاهر الأخرى المرتبطة بالأعياد مثل شجرة الكريسماس والأجراس الذهبية و عربة بابا نويل والأيائل وكذلك الأقزام ونلاحظ تلك المظاهر في الاحتفال بمولد السيد المسيح سيدنا عيسى عليه السلام .

أسطورة بابا نويل

تقريبا لا يوجد طفل لم يتمني أو يحلم بحضور بابا نويل إليه محضرا معه هديته الاستثنائية التي يعشقها إلا أن ظروفه حياته الخاصة كونت حائلا بينه وبين الحصول عليها أتذكر جيدا تلك الليلة التي شاهدت فيها فيلما ظهر به بابا نويل محضرا الهدايا للأطفال ليتفاجأ بها في الصباح

في تلك الليلة حلمت حلما رائعا كم وددت أن يكون حقيقا حيث رأيت بابا نويل الرجل العجوز ذو الملامح الطيبة البشوشة والابتسامة الرائعة التي طالما لم تفارق وجهه مع رادؤه الأحمر وحذائه الأسود اللامع ولحيته البيضاء الناصعة الطويلة وعربته الطائرة التي يقودها عدد من حيوانات الرنة وإسقاط الهدية من خلال النافذة أو فتحات التهوية لتسقط قرب شجرة عيد الميلاد التي تتوسط غرفة المعيشة وتكون الهدية هي التي طالما وددت الحصول عليها إلا أن ذلك مجرد خيال ليس إلا .

أصل سيكريت سانتا

على الرغم من أن بابا نويل أو سانتا هو شخصية خيالية إلا أنها أسندت إلى شخصية واقعية بالفعل وهو القديس نيكولاس وترجع القصة إلى بلدة صغيرة تسمى مورا والتي كان يسكنها السيد ابيفانيوس والسيدة تونة وكانا معروفين بأخلاقهم الحميدة والتقوى على وجوههم إلا أنهم لم يرزقوا بطفل إلا بعد أن بلغا من العمر السنين حيث رزقا بنيكولاس التي ظهرت عليه علامات النبوغ والفهم والوعي والأخلاق الميمونة أيضا .

ودخل للكنيسة وترهب بها كما اعتاد نيكولا على تقديم الخدمات للآخرين والمساعدات والمعونات من ملابس وطعام ومال وكان يداوم على تلك الأفعال بالتحديد في وقت الأعياد ومن أشهر القصص التي جاءت خير دليل على أخلاقه الحميدة عندما سمع عن احد قاطني القرية قرر أن يجعل بناته تعمل في الاعمال المنافية للآداب بسبب الفقر الذي يعاني منه ولما سمع نيكولا بهذا قرر مساعدته دون علمه حيث كان عندما يحل الليل يضع ألف دينار في جورب ويقذفه من مدخنة البيت حتى علم أبو البنات بشخصية الفاعل وفرح كثيرا وزوج بناته وعاش مستورا .

وهكذا تخالطت الاحداث الواقعية للقديس نيكولاس مع الشخصية الخيالية والاسطورية سانتا سيكريت إلا أن وصلنا لوقتنا هذا ونحن لا نستطيع التفريق بين الشخصين ويرجع التصوير الشكلي لشخصية بابا نويل إلى الرسام توماس نيست في عام 1881 والذي قام برسمه بالشكل المتعارف عليه حتى وقتنا هذا .

مسميات سانتا المختلفة

تعددت مسميات سانتا واختلفت مع اختلاف البلدان والعوالم بالولايات المتحدة مثلا معروف باسم سانتا كلوز وكذلك القديس نيكولا وأيضا أبو عيد الميلاد أما المملكة المتحدة وأستراليا يطلق عليه أيضا سانتا كلوز وأبو عيد رأس السنة أما في اسبانيا معروف ب بابا نويل بدولة أوكرانيا يعرف باسم ديد موروز أما بدولة تركيا يطلق عليه نويل بابا أما في معظم البلدان العربية ومصر نطلق عليه اسم بابا نويل .

وعلى الرغم من كون شخصية سانتا كلوز أو بابا نويل من الشخصيات الخيالية والأسطورية إلا أننا في هذا الوقت نؤمن بفكرته جدا حيث تجد الأم أو الأب يقومون بإحضار الهدايا لأولادهم ويقومون بإخفائها لمفاجاتهم حتى يعتقد الأطفال أن سانتا هو من أحضرها لهم لتعم الفرحة بقلوبهم ولذلك إذا سألت أي طفل هل انت مؤمن حقا بوجود سانتا سيقول لك نعم .

أما بالنسبة للكبار فإذا قمت بالتوجه لهم بهذا السؤال قد يكون ردهم نعم أيضا ولكن المبدأ هنا مختلف لأن الايمان بالوجود هنا ليس للشخصية نفسها بل لفعل الخير والإصرار على نشر الفرح فهو يري في نفسه بابا نويل الحقيقي لأولاده وأسرته وغيره يرى في نفسه سانتا كلوز لكل محتاج أو فقير فالفكرة هنا هي تقديم العون والمساعدة ورسم البسمة على الوجوه .

معنى اسم سيكريت سانتا

هل تساءلت يوما حول سبب تسمية سانتا كلوز باسم سيكريت سانتا وعلى الرغم من كون الأمر واضحا في معناه إلا أن الكثير من الأشخاص لم يشغل بالا لهذا الأمر لكونه بديهي إذا قمنا بالبحث في القاموس المترجم من اللغة الإنجليزية للغة العربية نجد أن كلمة سيكريت معناها سر وبذلك عند تطبيق الكلمة على شخص معين فيكون الشخص المجهول أو الغير معروف ، ولذلك وجد مصطلح سيكريت سانتا لكل أمر أو حدث سعيد أو حصولك على هدية من شخص مجهول فيؤول هذا الفعل سيكريت سانتا .

أفكار سانتا كلوز

بالرغم من التكنولوجيا التي وصلت إليها عدد من الشعوب المختلفة إلا أن فكرو سيكريت سانتا أو سانتا كلوز او بابا نويل لم تختف من الاذهان فالكل الآن يحاول أن يكون سيكريت سانتا في كيفية مفاجأة أحبائه بهديته ومن ضمن الأفكار التي تحضر إلى الاذهان بمجرد ذكر سانتا ؛

  • ترك الهدايا أمام باب البيت وطرق الجرس والاختفاء .
  • أرسال الهدايا في طرد بواسطة شخص مجهول وعند سؤاله من مرسل تلك الهدية لا يعرف الرد .
  • أيضا وصولك مكالمة هاتفية تبلغك بخطوات لتتبعها لتحصل على هديتك .

وأفكار أخري كثيرة تضفي البهجة والسعادة على حياتك وتجعل من يومك أفضل يوم والفكرة هنا ليس فقط اسعاد من نعرفهم بل البحث عن أشخاص محتاجة للمساعدة الجدية حيث بالتأكيد ستمثل مساعدتك لهم فرق شاسع في حياتهم فلنجعل بداخل كلا منا سيكريت سانتا يقوم بمساعدة الآخرين والعمل على إحداث الفرق الحقيقى في حياتهم وإلا ننتظر الجزاء إلا من الله عز وجل .

بذلك نكون وصلنا لختام مقال اليوم كيف ظهرت فكرة سانتا سيكريت التي يؤمن بها الكثيرون ويسعدنا دوما استقبال التعليقات أسفل المقال .

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *