التخطي إلى المحتوى

قصة فيها زمان ومكان وشخصيات وأحداث من أكثر ما يتم البحث عنه عبر صفحات الإنترنت، وذلك لأن القصص تحمل الكثير من القيم والمبادئ التي يجب على الجميع تعلمها، ووجود تلك العناصر في القصة يمنحها الترابط القصصي وتماسك في الأحداث الذي يعمل على حبك القصة بشكل جيد مما يؤدي إلى ضمان قراءة الفرد لها منذ البداية وحتى السطور الأخيرة.

تختلف القصص العربية ما بين قصص قصيرة وأخرى طويلة، ولكنها تتشابه جميعها في ضرورة توفر عناصر الزمان والمكان والشخصيات والأحداث بها وفيما يلي نعرض قصة تتضمن تلك العناصر الأربعة:

  • في قديم الزمان في إحدى المدن الفقيرة كانت تعيش أسرة فقيرة في منزل متهالك وبسيط تم بناؤه من الصفيح، أما الأرض فقد كانت مصنوعة من الأسمنت البارد، وفي إحدى ليالي الشتاء شديدة البرودة توفى الأب إذ اشتد عليه المرض بسبب البرد القارس.
  • لم يتبقى في المنزل سوى الأم العجوز التي لم تسلم من المرض وثلاث بنات، وتولت الأخت الكبرى مسئولية الأسرة بعد وفاة والدها، فعزمت على الدخول إلى أكثر من عمل في نفس الوقت حتى توفر للأسرة قوت يومها، وبالفعل بدأت الفتاة في العمل في المطاعم لتقديم المشروبات والطعام لأهالي المدينة، وعملت أيضًا في مساعدة السيدات في تنظيف البيوت وغير ذلك، وكانت تُعطي راتبها في بداية كل شهر لوالدتها لتشتري احتياجات المنزل المختلفة واحتياجات شقيقاتها.
  • وفي وقت لاحق لاحظت الأم أن ابنتها لا تعطيها راتبها بشكل كامل، بل أصبحت تعطيها ما يقارب الربع منه تقريبًا، فحزنت الأم وعاتبت ابنتها ظنًا منها أنها أصبحت لا تهتم بإخوتها الصغار وأنها أصبحت لا تهتم بأمرهم، ولكن المفاجأة أن الفتاة أخرجت من حقيبتها مفتاحًا، فسألت الأم الفتاة عن  أمر ذلك المفتاح فأخبرتها الفتاة أنها دفعت مبلغًا مقدمًا لشراء منزل صغير يقيهم برد الشتاء القارس وأنها سوف تسدد باقي ثمنه من راتبها الشهري على هيئة أقساط.
  • فرحت الأم كثيرًا لهذا الخبر وانتقلت الأسرة إلى المنزل الجديد، وبكت الأم بكاءًا شديدًا وتقدمت بالشكر إلى ابنتها التي عملت بجد واجتهاد حتى استطاعت توفير مكان دافئ لوالدتها وشقيقاتها.

قصة فيها زمان ومكان وشخصيات وأحداث عن الكذب

يعتبر الأسلوب القصصي من الأساليب المهمة المستخدمة في تعليم الأطفال الأخلاق الحميدة، وفيما يلي سوف نعرض قصة فيها زمان ومكان وشخصيات وأحداث عن عاقبة الكذب:

  • في قديم الزمان وفي إحدى المدن التي تطل على شاطئ البحر كان الأهالي والصغار يتجمعون في فصل الصيف على شاطئ البحر للاستمتاع بالسباحة وبالهواء العليل، وكان من بين أولئك الأطفال طفل يُدعى شادي الذي كان بدوره يزور الشاطئ مع أسرته.
  • كان شادي محبًا شديدًا للمرح والضحك إلى حد كبير، فخطر على باله فكرة ليضحك بها مع أصدقائه وذويهم من الموجودين على شاطئ البحر، فأخذ يصرخ في وسط البحر بأنه يغرق ويلوح بكلتا يديه لينقذه أحد، ولكن عندما يتهافت عليه الناس لإنقاذه يبدأ في الضحك ويخبرهم بأنه كان يمزح معهم.
  • وعاود شادي فعل هذا الأمر مرارًا وتكرارًا حتى انزعج والده ونهره وأخبره أن هناك فرقًا بين المزاح وبين الكذب، وأن الكذب خلق سيء، وإن استمر في ممارسته لن يصدقه الناس أبدًا عقب ذلك، ولكن شادي لم يلتفت للأمر كثيرًا وأخذ يكرر نفس الفعل.
  • وفي مرة أخذ شادي يصرخ بصوت عالي إذ أن موج البحر قد ارتفع فجأة ولم يستطع السباحة بشكل جيد فأخذ يصرخ بشده ولكن لم يلتف إليه أحد بسبب كذبه في المرات السابقة فاعتقدوا أنه يمزح معهم مثل المرات السابقة فلم يصدقه أحد.
  • حتى لاحظ أحدهم أنه يصرخ بشكل هستيري وبصزت عال فدخل إلى البحر لينقذه ورأى أنه كاد يغرق بالفعل، ولما خرج من الماء أدرك شادي نصيحة والده، وأدرك أن عاقبة الكذب هلاك واعتذر من أصدقائه وذويهم وعزم على عدم الكذب مرة أخرى أبدًا.

قصة الكلب الذكي

فيما يلي سوف نعرض قصة الكلب الذكي التي تتوفر بها جميع عناصر القصة من زمان ومكان وشخصيات وأحداث:

في قديم الزمان كان هناك غابة واسعة يسكنها العديد من الحيوانات في سلام ومحبة، يتشاركون السكن والطعام دون أن يجور أي حيوان على حق الآخر واستمر ذلك النظام حتى أتى الأسد المفترس في صباح أحد أيام الغابة الهادئة ليقلب حياة جميع الحيوانات رأسًا على عقب.

إذ أخذ الأسد في مهاجمة جميع الحيوانات وافتراسها وتناولها مستغلًا قوته التي تفوق قوة الحيوانات الأخرى إلى جانب خوفهم الشديد منه، فأخذت الحيوانات تبحث في كل يوم عن مخبأ آمن لها ولأسرتها لتنجو من بطش ذلك الأسد المفترس.

وفي صباح يوم من الأيام كان هناك كلبًا يستظل بشجرة في الغابة وكان شديد التعب فذهب في النعاس، ثم استيقظ فجأة فوجد الأسد يقف أمامه ناظرًا إليه نظرة مخيفة تنم عن نيته بمهاجمته وافتراسه.

أخذ الكلب في الجري بسرعة كبيرة حتى دخل إلى كهف مظلم والأسد يجري من خلفه منتظرًا اللحظة المناسبة للهجوم عليه، وفجأة خطر على بال الكلب فكرة ذكية إذ أخذ ينادي في الكهف بصوت عالي قائلًا:” يا زوجتي العزيزة لا تعدي طعام العشاء الآن فقد وجدت أسدًا سمينًا في الغابة وأنا على وشك اصطياده”، فلما سمع الأسد ذلك أخذ يجري مبتعدًا عن الكهف خوفًا من الخطة التي أفصح عنها الكلب.

ولما رأى الثعلب المشهد قال للأسد أن الكلب قد سخر منه، وأنه يجب أن يعود إليه مرة أخرى وإلا لن تحترمه باقي الحيوانات بعد الآن، وبالفعل وافق الأسد على  العودة مرة أخرى إلى كهف الكلب ولكن اشترط على الثعلب أن يقوم يربط ذيله بذيل الأسد حتى لا يتركه وحده فوافق الثعلب.

علم الكلب أن الثعلب قد كشف خطته للأسد إلا أنه لم ييأس بل صرخ قائلًا:” أيها الثعلب لقد طلبت منك إحضار أسدين لا أسدًا واحدًا” فخاف الأسد مرة أخرى ولكن تلك المرة جرى بسرعة مبتعدًا عن الكهف وأخذ الثعلب يتخبط فيما بين الصخور وعلى الأرض.

قصة السمكات الثلاث

تعتبر قصة السمكات الثلاث من القصص التي تحتوي على كافة عناصر الأسلوب القصصي من زمان ومكان وأحداث وشخصيات، ونعرض تلك القصة فيما يلي:

في إحدى البحيرات كان السمكة الأم تأخذ جولة برفقة صغارها الثلاثة بشكل يومي في الصباح الباكر، وفي إحدى المرات صعدت واحدة من الثلاثة بالقرب من سطح البحيرة فهجم عليها طائر واختطفها ليأكلها، فحزنت السمكة الأم حزنًا شديدًا وقررت أن تأخذ صغارها إلى أعماق البحيرة.

وبالفعل بدأت الأم في اصطحاب السمكتين إلى الجولة الصباحية المعتادة ولكن تلك المرة في الأعماق حتى ظهر أمامهم سربًا من الأسماك المفترسة وسرعان ما هجمت واحدة من تلك الأسماك على إحدى السمكتين والتهمتها فحزنت الأم حزنًا شديدًا ولم تعد تستطيع ان تتخذ قرارًا مناسبًا.

أخذت السمكة الصغرى تبكي بشدة وتسأل والدتها عن ما يجب عليهم فعله إذ أنهم إن صعدوا إلى سطح البحيرة سوف تصطادهم الطيور، وإن ذهبوا إلى القاع فسوف تهجم عليهم الأسماك المتوحشة، فنظرت السمكة الأم إلى ابنتها قائلة:” سوف نظل في الوسط يا ابنتي، فدائمًا ما يكون خير الأمور الوسط في كل شيء”.

وفي النهاية لقد تناولها موضوع قصة فيها زمان ومكان وشخصيات وأحداث وتحدثنا عن كل شيء يخص ذلك الموضوع، وفي حالة وجود أي استفسار يرجى كتابته أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *