التخطي إلى المحتوى

أقوال عمر المختار الشهيرة علي موقع محتوى عمر المختار هو مجاهد ليبي من أعظم المجاهدين ولد في عام 1862 حيث بدأ محاربة قوات الإحتلال الإيطالية منذ أن دخلت الأراضي الليبية وحتي عام 1931 ،بدأ مسيرته في مقاومه القوات الإيطالية عندما كان يبلغ من العمر 53 عاما وأستمر ف مقاومته لأكثر من عشرين عاما قام خلالها بألالاف المعارك حتي تم إستشهاده بعد أن حُكم عليه بالإعدام شنقا عن عمر يناهز 73 عاماً .

  • لما حكم القاضي على عمر بالإعدام شنقاً حتى الموت قهقه عمر بكل شجاعة قائلاً الحكم حكم الله لا حكمكم المزيف .
  • لئن كَسَرَ المدفع سيفي فلن يكسر الباطل حقي .
  • إن الضربة التي لا تقصم ظهرك تقويك .
  • سوف تأتي أجيال من بعدي تقاتلكم، أمّا أنا فحياتي سوف تكون أطول من حياة شانقي .
  • من كافأ الناس بالمكر كافاؤه بالغدر .
  • كن عزيزاً وإياك أن تنحنى مهما كان الأمر ضرورياً فربما لا تأتيك الفرصة كى ترفع رأسك مرة أخرى .

أقوال عمر المختار

لفت عمر المختار إنتباه شيوخه لذكاءه الواضح منذ أن كان صغيرا وهذا شجعهم علي الإهتمام به بمنارة العلم وملتقي العلماء والأدباء الذين كانو يربون الأجيال ويعون المتفوقين ليحملوا راية الإسلام بمعهد الجغبوب ثم يبعثوهم إلي مختلف القبائل سواء بليبيا أو في أفريقيا ليتولوا مسئولية تعليم الناس مبادئ الإسلام وتعاليمه .

فقد عايش يتيما وهو ما دفع كثيرا من الناس للتعاطف معه لتخفيف مرارة العيش عليه ،مكث حوالي ثمانية أعوام في معهد الجغبوب يدرس العديد من علوم الدين المتنوعة كالفقة والتفسير والحديث فقد تتلمذ علي يد الشيخ السيد الزروالي المغربي والسيد الجوّاني وغيرهم الذين شهدوا علي ذكاءه وسعة علمه ورجاحة عقله ،وكان عند حسن ظنهم به فقد كان مخلصا في عمله ويشهد له أنه لم يؤجل أي عمل إلي الغد .

  • إنّ الظلم يجعل من المظلوم بطلاً، وأمّا الجريمة فلا بدّ من أن يرتجف قلب صاحبها مهما حاول التظاهر بالكبرياء .
  • إنّني أؤمن بحقي في الحرية، وحق بلادي في الحياة، وهذا الإيمان أقوى من كل سلاح .
  • اننا نقاتل لأن علينا أن نقاتل في سبيل ديننا وحريتنا حتى نطرد الغزاة أو نموت نحن وليس لنا أن نختار غير ذلك إنّا لله وإنّا إليه راجعون .
  • التردد أكبر عقبة في طريق النجاح .
  • حينما يقاتل المرء لكي يغتصب وينهب، قد يتوقف عن القتال إذا امتلأت جعبته، أو أنهكت قواه، ولكنه حين يحارب من أجل وطنه يمضي في حربه إلى النهاية .
  • نحن لن نستسلم، ننتصر أو نموت .
  • أماه لا تجزعي فالحافظ الله إنا سلكنا طريقًا قد خبرناه.. على.. حفافيه يا أماه مرقدنا ومن جماجمنا ترسو زواياه.. أماه هذا طريق الحق فابتهجي بسلم باع للرحمن دنياه.. هزأت بالأرض والشيطان يعرضها في زيفها ببريق الذل حلاه.. عشقت موكب رسْل الله فانطلقت روحي تحوم في آفاق رؤياه.. لا راحة دون تحليق بساحتهم ولا هناءَ لقلبي دون مغناه .

قصيدة رثاء أمير الشعراء لعمر المختار

لم تلبث إيطاليا بعد أن أعلنت الحرب علي الدولة العثمانية وأن قامت فورا بإنزال قوات جيشها علي سواحل مدينة بني غازي شمال برقه ،وعندما علم عمر المختار بهذا الأمر أسرع للعمل علي تجنيد رجال قبيلة العبيد ونجح في تجنيد ألف من الجنود حتي يقاومون الإحتلال الإيطالي .

أتبع عمر المختار أسلوب حرب العصابات والغارات حيث كان يسلح جيشه ببعض البنادق الخفيفة وقليلة العدد التي لا يتعدي عددها ستة آلاف بندقية وكان هذا هو بداية الحرب التي نشبت بين جيش عمر المختار من جهة وقوي الإحتلال من جهة أخري والتي أستمرت لأكثر من اثنين وعشرين عاماً والتي لم تنتهي حتي تم أسر عمر المختار والحكم عليه بالإعدام .

شاهد أيضا:

بعد أن وقع عمر المختار في الأسر تم محاكمته وحكم عليه بالإعدام شنقا ،وتم تنفيذ الحكم عليه في السادس عشر من تشرين الأوّل عام ألفٍ وتسعمئةٍ وواحدٍ وثلاثين بعد أن تم تجهيز كافة التدابير لتنفيذ الحكم بأن تم تحضير جميع أقسام الجيش وحوالي عشرين ألف من الأهالي والمعتقلين حتي يشهدوا إعدام قائدهم ،وتم إحضار المختار مكبلا في تمام الساعة التاسعة صباحا وتم تنفيذ الحكم عليه ولم ينطق بكلمة واحدة سوي الشهادتين وتمتم ببعض من آيات القرءان الكريم ،مات مشنوقا عندما كان يبلغ من العمر حوالي ثلاثةً وسبعين عاماً .

  • ركزوا رفاتك في الرما ل لواء ……. يستنهض الوادي صباح مســاء
    يا ويحهم نصبوا مناراً من دم ……. تُوحي الى جيل الغد البغضـــاء
    ما ضرّ لو جعلوا العلاقة في غد ……. بيـن الشعوبِ مودة ً وإخــــــاء
    جرحُ ُ يصيحُ على المدى وضحية ُ ُ ……. تتلمسُ الحرية الحمــــــراء
    يا ايها السيف المجردُ بالفــلا ……. يكسو السيوف على الزمان مضاء
    تلك الصحاري غمد كل مهند ٍ ……. ابلى فأحسن في العدو ِ بـــــلاء
    وقبور موتى من شباب أمية ٍ ……. وكهولهمْ لـم يبرحوا أحيــــــاء
    لو لاذ بالجوزاءِ منهم معقلُ ُ ……. دخلوا على ابراجها الجوزاء
    فتحوا الشمال َ سُهوله وجباله ……. وتوغلوا فاستعمروا الخضراء
    وبنوا حضارتهم فطاول رُكنها ……. دار السلام وجِلّقَ الشـــمـــــاء
    خُيرتَ فاختَرتَ المبيتَ على الطوَى ……. لم تبن جاها او تلم ثـــــراء
    إن البطولة أنْ تموت منَ الـضما ……. ليس البطولة أن تَـعُبّ الـمـاء
    أفريقيا مهد الاسودِ ولحدُها ……. ضجتْ عليك أراجلا ً ونِســــاء
    والمسلمون على اختلاف ديارهم ……. لا يملكون مع المصابِ عــــزاء
    والجاهليةُ منْ وراء قبورهم……. يبكون زيــد الخيل ِ والفـــلــحاء
    في ذمة الله الكريم وحفظه ……. جسـدُ ُ بِبرقــَـة َ وُسِّـدَ الصحراء
    كرفات نسر ٍ أو بقية ضَيغم ٍ ……. باتا وراءَ السافيات ِ هَـــــــــباء .

صور عمر المختار

شاهد أيضا:

الزوار شاهدو أيضا:

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *