أسماء أسرع 10 حيوانات برية في العالم وترتيبهم

إن كنت مهتمًا بعالم الحيوان.. فسترغب في التعرف على أسرع 10 حيوانات برية في العالم، حيث إن تلك الحيوانات تختلف من حيث الخصائص والمظهر والصفات.. إلا أن هناك العديد من السمات المشتركة بينها، وإليك أسماء تلك الحيوانات فيما يلي.

الترتيب الحيوانات السرعة القصوى
1 الفهد 120 كم في الساعة
2 الظبي الأمريكي 88 كم في الساعة
3 القوقز 88 كم في الساعة
4 خيول كوارتز الأمريكية 88 كم في الساعة
5 النو 80 كم في الساعة
6 الأسد 80 كم في الساعة
7 الظبي الأسود 80 كم في الساعة
8 القواع 80 كم في الساعة
9 كلب السلوقي 74 كم في الساعة
10 الكنغر 71 كم في الساعة

الفهد

الفهد

من المتعارف عليه أن الفهد هو أسرع الحيوانات البرية على وجه الأرض.. حيث تتراوح سرعته ما بين 70 – 100 كيلو متر في الساعة الواحدة، كما يستطيع الانتقال بسرعة خافتة تصل لما يعادل الـ 90 كيلو متر في الساعة في غضون ثلاث ثوانٍ فقط.

الجدير بالذكر أن التعرف على مدى سرعة هذا الحيوان لا يمكن التوصل له بصورة دقيقة.. إلا أن الرقم القياسي الذي قام بتحقيقه إلى الوقت الحالي هو 102 كيلو متر في الساعة الواحدة.

البعض يشير إلى أن سرعة هذا الحيوان قد وصلت إلى 120 كيلو متر في الساعة.. إلا أنه لا يوجد من الدراسات والإحصائيات ما يمكنه إثبات صحة الأمر، وعلى الرغم من ذلك إلا أن الفهود باستطاعتها الركض لمسافات قصيرة للغاية.

كما يمكنها أيضًا أن تصل إلى 60 ثانية بشكل متواصل.. مع العلم أن هذا النوع من الأنشطة يحتاج منها إلى استنفاذ المزيد من الطاقة في المقابل.. لكي تتمكن الفهود من الحصول على الفريسة؛ لأنه في حال أن فشل فلن يحصل على طعامه.

اقرأ أيضًا: أسرع طائر في العالم

الظبي الأمريكي

الظبي الأمريكي

حصل هذا الحيوان على المركز الثاني على قائمة أسرع الحيوانات البرية على مستوى العالم.. كما يعيش في غرب أمريكا الشمالية، تحديدًا في الولايات المتحدة وكندا.. أما بالنسبة إلى السرعة الخاصة به فيمكنها أن تصل إلى 90 كيلو متر في الساعة الواحدة.

تجدر الإشارة إلى أن بعض الدراسات ترجح أن سرعته قد تصل إلى 56 كيلو متر في الساعة.. في حال أن أرادت الركض لمسافات طويلة، على أن تزيد عن 5 كيلو متر، والبعض الآخر يقول أن سرعته قد تصل إلى 98 كيلو متر في الساعة.

بالاستناد لما ورد من المعلومات السابقة.. نجد أن الظبي الأمريكي بإمكانه منافسة الفهد على لقب أسرع الحيوانات البرية في العالم؛ نظرًا إلى تلك السرعة البالغة التي يملكها في الحركة والركض.

القوقز

القوقز

واحد من أنواع الظباء التي تملك حجم متوسط.. كما أن هذا الحيوان يتواجد بكميات كبيرة في منطقة جنوب غرب أفريقيا، وبالنسبة إلى سبب تسميته بهذا الاسم فتعود إلى الطريقة المميزة التي يعتمد عليها في الركض.

حيث يقفز خلال الركض لارتفاع يتخطى الـ 3 أمتار.. ومن هنا نشير إلى أن تلك الحيوانات تتسم بالقدر الكبير من الرشاقة والحيوية، كما يمكنها أن تقوم ببعض الانعطافات الحادة بسهولة ويسر خلال الركض.. حتى أن السرعة القصوى الخاصة بها قد تصل إلى 80 كيلو متر في الساعة الواحدة.

الجدير بالذكر أن القوفز يكون في أوج نشاطه وحيويته خلال فترة الفجر والغسق.. لذا فإن فترة القيلولة والراحة بالنسبة له تتزامن مع النهار؛ لأنه خلالها عادةً ما يتواجد بين ظلال الأشجار في مجموعات صغيرة للغاية.. يمكنها أن تصل لما يعادل الـ 100 ظبي تقريبًا.

خيول كوارتز الأمريكية

خيول كوارتز الأمريكية

تلك السلالة من الخيول بإمكانها الركض بسرعة بالغة ولكن لمسافات صغيرة.. وفيما يتعلق بالاسم الذي يميزها عن غيرها من الحيوانات الأخرى، فقد اكتسبته من سباقات الخيول التي كانت تبرع فيها.

بالنسبة إلى السرعة التي يمكن لتلك الخيول أن تقطعها.. فتصل إلى 55 ميل في الساعة الواحدة، أي ما يعادل الـ 88 كيلو متر في الساعة تقريبًا.. ومن هنا نجد أن تلك السلالة هي الأِشهر على الإطلاق بين سلالات الخيول في الولايات المتحدة إلى الآن.

حيث تشتهر خيول كوارتز الأمريكية بأدائها الرائع وسرعتها الفائقة.. ما يجعلها محل تقدير في حال أن شاركت في بعض السباقات وعروض الخيل في مختلف المناطق، والجدير بالذكر أن الجسم المضغوط الذي يميزها.. هو ما ساهم في أن تكون مناسبة لبعض المناورات المعقدة.

كما بإمكانها أن تشارك في سباقات الأسطوانات وسحب العجول.. ناهيك عن أنها تشارك في بعض الأحيان في بعض أحداث الفروسية الغربية.. وخاصةً تلك التي تشتمل على الماشية الحية، وتجدر الإشارة إلى أن هذه الخيول قد شاركت بالفعل في المسابقات الإنجليزية.. وكان لها دور في بعض أنشطة الفروسية.

النو

النو

واحد من أشهر الحيوانات البرية التي يمكنها أن تركض لمسافات طويلة وبسرعة بالغة.. والجدير بالذكر أنه يعرف أيضًا باسم الثيتل الأفريقي، كما أنه بمثابة جنس من فصيلة البقريات ذات الشكل المميز.

فيملك هذا الحيوان رأسًا يجمع من حيث المظهر بين قرون الثور ووجه البقرة.. وبالنسبة إلى جسده فهو مزيج بين ذيل وشعر الحصان وصوت الضفدع الضخم، ومن هنا نشير إلى أن طول هذا الحيوان قد يصل إلى متر ونصف المتر.. فيما يزن ما يتجاوز الـ 274 كيلو جرام.

أما بالنسبة إلى الإناث من تلك الحيوانات فإن وزنها يعادل الـ 230 كيلو جرام.. مع العلم أن الجسم الخاص به ذو جلد سميك، كما يتدرج لونه بين البني الداكن والأسود اللامع.. بالإضافة إلى أنه يملك ذقن ولحية ذات لون أبيض مرصعة ببعض الخصل من الشعر.

كما أن بعض الفصائل من تلك الحيوانات ذات لحية سوداء اللون.. ومن هنا نشير إلى أنه يملك زوج من القرون المقوسة بعض الشيء، ذات الملمس الناعم والأذن الطويلة.. حيث ينتمي في الأساس إلى عائلة البقر الوحشي الراعي، والتي تعد واحدة من أكبر عائلات الحيوانات.. التي تشتمل على نوعين أساسيين، وهما النو الأزرق والأسود.

الأسد

الأسد

من أشهر الحيوانات البرية السريعة على مستوى العالم.. كما أنه من الثدييات التابعة في الأساس إلى فصيلة السنوريات الأربعة الكبيرة، والبعض يشير إلى أن هذا الحيوان كان ينتمي في الأساس إلى جنس النمور.

كما يعد ثاني أكبر السنوريات في العالم.. حيث يسبقه في الترتيب الببر، والتي تفوقه من حيث الكتلة بمقدار يصل إلى 250 كيلو جرام، أي ما يعادل الـ 550 رطل تقريبًا.. ومن هنا نجد أن هذا الحيوان يتخذ من إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى المستوطن الخاص به.

لكن توجد بعض الفصائل المهددة بالانقراض التي تتواجد في آسيا.. وتحديدًا في ولاية غوجارات التابعة إلى شمال غربي الهند، والجدير بالذكر أن تلك الحيوانات تنتشر بصورة كبيرة في شمال أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا الغربية.

إلى جانب ذلك فتختلف أعمار الأسود.. فالأنثى يمكنها أن تتواجد في مناطق محمية آمنة، والتي تتمثل في متنزه كروغر الوطني، لفترة تتراوح ما بين الـ 12 – 14 عامًا.. فيما يصل عمر الذكور لما يعادل الـ 8 سنوات فقط.

توجد بعض الدراسات التي تشير إلى أن عمر الأنثى قد يصل في بعض الأحيان إلى 20 عامًا على أقصى تقدير.. وذلك في حال أن كانت تتواجد في البرية، لذا فهي عادةً ما تتواجد في الأراضي ذات الأشجار والغابات.. فيما تصل فترة الحمل لما يعادل الـ 108 يومًا.

تجدر الإشارة إلى أن الأسود تم تصنيفها مؤخرًا على أنها من الحيوانات المهددة.. حيث تصل درجة تراجعها في أفريقيا على مدار العقدين الماضيين لما يتراوح ما بين 30% و50%.. وعلى الرغم من أن أسباب هذا التراجع لا زالت غير واضحة إلا أن النزاع مع البشر قد يكون في مقدمة تلك الأسباب.

أما عن السلالات المعاصرة من الأسود.. فإنها تتنوع ما بين السلالة الآسيوية والسلالة البربرية، بالإضافة إلى السلالة السنغالية وسلالة شرق الكونغو والسلالة النوبية.. وأخيرًا توجد سلالة كاتنغا وسلالة كروغر وسلالة رأس الرجاء الصالح.

اقرأ أيضًا:  أسرع حيوان في العالم

الظبي الأسود

الظبي الأسود

يعرف هذا الحيوان كذلك باسم الظبي الهندي.. كما أنه من أنواع الظباء التي تم تصنيفها على أنها باتت مهددة بالانقراض منذ عام 2003، وتجدر الإشارة إلى أن هذا النوع يستوطن في شبه القارة الهندية بصورة أساسية.

إلى جانب ذلك فهذا الحيوان قد عرف باسم الظبي الأسود نتيجة إلى اللون الداكن الذي يميزه.. كما أن الإناث من تلك الحيوانات تملك لون يميل إلى البني المصفر بعض الشيء.

بالنسبة إلى فترة حمل تلك الحيوانات فإنها تتراوح ما بين 5 – 5.5 أشهر.. وفيما يتعلق بالأماكن التي يتواجد بها فهي تتمثل في مناطق شبه الصحاري والغابات المنخفضة.

بالإضافة إلى أن تلك الحيوانات تتواجد بكثافة أقل في جنوب شرق آسيا.. ناهيك عن أنها تتغذى بصورة أساسية على الأعشاب، وفي بعض الأحيان قد تجدها تتناول بعض الفواكه والأوراق؛ لكي تحصل على القدر الكافي من الطاقة.

الجدير بالذكر أن تلك الحيوانات البرية هي الأسرع على مستوى العالم.. كما أن طول الذكور منها يتراوح ما بين 120 – 140 سم، فيما يصل ارتفاع الأنثى من الظباء السوداء إلى 74 سم.. وأحيانًا ما يصل لما يعادل الـ 120 سم.

كما أن وزنها يتراوح ما بين 25 – 35 كيلو جرام.. ومن هنا نشير إلى أن الظبي الأسود بإمكانه القفز على ارتفاع يتراوح ما بين المترين والستة أمتار.. نظرًا للحجم المتوسط الذي يميزه دونًا عن الحيوانات الأخرى.

حيث إن جسده يمتلك ذيل قصير.. فيما تظهر أرجله بشكل طويل ورفيع للغاية، على الرغم من أنها قوية وتمكنه من الركض بصورة منتظمة وسريعة.. بالإضافة إلى أن الجانب السفلي من جسم هذا الحيوان يغلب عليه اللون الأبيض، ناهيك عن تلك البقعة البيضاء التي تحيط بعينيه والفرو الكثيف بعض الشيء.

القواع

القواع

تعرف تلك الحيوانات البرية السريعة أيضًا باسم الأرنب البري أو الأرنب الوحشي.. والجدير بالذكر أن هذا الحيوان من الثدييات البرية التي تشبه الأرانب العادية من حيث المظهر والخصائص المميزة لها.

حيث بوجد ما يعادل الـ 30 نوع من تلك الأرانب البرية التي توجد في مختلف المناطق بالعالم.. والتي تختلف من حيث اللون والحجم، ناهيك عن أنها تعيش في مختلف الظروف البيئية.. وبإمكانها التكيف مع البيئات الصحراوية والغابات المطيرة على حدٍ سواء.

أما عن الأسماء التي يعرف بها فتتنوع ما بين عكرشة والخزنق.. كما يوجد الخزز والزموع وبعض الأنواع الأخرى، ومن هنا نشير إلى أن موسم التكاثر الخاص بتلك الحيوانات يتصادف مع أول شهر مارس ويناير.. والأمر ذاته ينطبق على أشهر الربيع.

حيث تعد أشهر الربيع هي فترة الذروة لعملية التزاوج.. فيما تصل مدة الحمل إلى 31 يوم، وفي بعض الأحيان قد تجد أن مدة الحمل قد بلغت الـ 21 يومًا فقط.. أما عن مرات الولادة فتتراوح بين 6 و8 مرات على مدار العام الواحد.

كما تلد الإناث من 8 إلى 12 مولود صغير.. وفيما يتعلق بالتغذية الخاصة بتلك الحيوانات فإنها تشتمل على جذور الأشجار والنباتات وأوراق الأشجار الخضراء، بالإضافة إلى أنها تتناول البذور في بعض الأحيان.. وبإمكانها أن تبني لنفسها المساكن داخل قلب الأشجار وفي الكهوف.

كلب السلوقي

كلب السلوقي

واحد من الحيوانات البرية التي تمتاز بالسرعة الفائقة.. كما أن هذا الكلب يعد من كلاب الصيد التي تستوطن الجزيرة العربية منذ آلاف السنين؛ لذا فقد أصبح هذا الحيوان جزء لا يتجزأ من تراث تلك المنطقة.. كما يشكل جزء من الحياة البيئية التابعة لها.

الجدير بالذكر أن واحدة من المعلومات المغلوطة تتمثل في أن هذا الحيوان تجمع بينه وبين الكلب السلوغي المغربي صلة وثيقة.. إلا أن الأمر ليس كذلك، حيث إن تلك الحيوانات تتواجد في براري الطوارق.

كما يعد السلوقي من أسرع الحيوانات التي تملك أربع قوائم.. حتى أن سرعته تتشابه بعض الشيء مع سرعة الفهد؛ ما يجعله واحد من الحيوانات البرية السريعة.. حتى أنها تعادل الـ 80 كيلو متر تقريبًا.

البعض يشير إلى أن هذا الكلب يعرف كذلك باسم كلب الغزلان.. كما يعرف كذلك باسم الكلب العربي، أما عن سبب التسمية فبعض الآراء تشير إلى أنها تعود إلى مدينة السلوقية التي تقع في دولة المغرب.. والتي تعد بيئة مناسبة إلى تلك الحيوانات.

اقرأ أيضًا: أسرع الحيوانات في الجري

الكنغر

الكنغر

يندرج هذا الحيوان في نهاية قائمة أكثر الحيوانات البرية السريعة على مستوى العالم.. كما يعرف باسم القنغر والقنقر، وفي بعض الأحيان يطلق عليه اسم كناغر وقناقر.. وهو من أشهر الحيوانات الجرابية التي تتواجد في أستراليا بصورة كبيرة.

حيث يملك هذا الحيوان ما يقارب الـ 90 نوعًا على أقل تقدير.. فيما يعرف النوع المتوسط من تلك السلالة باسم الولر، وبالنسبة إلى أكبر الأنواع وأطولها فيطلق عليه اسم الكنغر الأحمر.

حيث يصل ارتفاع هذا الحيوان البري إلى مترين تقريبًا.. كما يتواجد في المناطق التي تشتمل على الكثير من الأعشاب المكشوفة، ناهيك عن أنه يتواجد في جماعات أو أسراب منتظمة.

الجدير بالذكر أن تلك الحيوانات تتأخر في التناسل إذا ما تمت مقارنتها مع الحيوانات الأخرى.. والسبب في ذلك الأمر يعود إلى الظروف المناخية، حيث يمكن أن تتسبب تلك الظروف القاسية في نقص الماء والطعام.. لذا فلا يمكن أن تتطور البويضة المخصبة لتتم عملية التناسل على النحو المطلوب.

بالاستناد إلى بعض الدراسات نجد أن الأم حين تشعر بالخطر.. فيمكنها أن تدفع بصغيرها خارج الجراب المخصص له بجسدها، حتى تكون أقل وزنًا وأسرع في الحركة.. وعلى الرغم من أنها تعبر عن مشاعر الأمومة بهذا التصرف؛ إلا أنه قد يؤثر بالسلب على حياة الصغير.

أما عن أعداء هذا الحيوان البري.. فتتمثل في الكلاب البرية، والأمر كذلك ينطبق على النسور التي يمكنها أن تسطو على صغار تلك الحيوانات.

من خلال التعرف على أسماء أسرع 10 حيوانات برية في العالم.. سيتسنى لك إمكانية التعرف على أهم الصفات المميزة لكل حيوان على حِدة، كما ستتمكن من البدء بدراسة شكل الحياة البرية الخاصة بتلك الحيوانات.

  • محمد حسني
  • منذ أسبوعين
  • حيوانات وطيور

اسئلة شائعة

  • ما هو أسرع حيوان بري في العالم؟

    الفهد.

  • ما هو أسرع حيوان في الغابة؟

    الأسد.

  • كم تصل سرعة الفهد؟

    120 كم في الساعة.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.