هل نقص فيتامين د يسبب الدوخة

هل نقص فيتامين د يسبب الدوخة ؟ ما هي أهم علامات نقص فيتامين د؟ يشتهر فيتامين د بكونه هو أحد الفيتامينات الرئيسية في الجسم والتي تعمل على تحقيق التوازن لمستويات المعادن، بالإضافة إلى أنه يقوم بأداء الكثير من المهام مثل امتصاص المعادن داخل الأمعاء والتحكم في معدل خسارة هذه المعادن، وتوجد العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى نقص في مستوى هذا العنصر.

نقص فيتامين د والشعور بالدوخة

هل نقص فيتامين د يسبب الدوخة

عادةً ما يحدث النقص في مستوى فيتامين د بسبب عدم قدرة الجسم على امتصاصه، أو عدم حصول الفرد على الكمية التي يحتاجها من هذا الفيتامين، وهذا الأمر يزيد من خطر الإصابة بنقصه في الجسم، وتوجد علاقة وثيقة بين نقص فيتامين د والشعور بالدوخة، وهذه الدوخة تعرف باسم دوار الوضعة الانتيابي الحميد.

حيث سجل العديد من الأشخاص وخاصة كبار السن إصابتهم بالدوخة، وبعدما تم الفحص والتشخيص أكدت الدراسات أنه بسبب انخفاض مستوى فيتامين د عن الطبيعي، حيث كان أقل من 20 نانو جرام لكل ملليلتر، وبعد فترة من الحصول على العلاج المناسب لم تأتي أي شكوى عن تكرار هذه النوبة من الدوار.

لا يفوتك أيضًا:  أعراض نقص فيتامين د (Vitamin D) علي الجسم

تفسير الأطباء حول انخفاض مستوى فيتامين د والشعور بالدوار

توجد الكثير من التفسيرات التي طرحها الأطباء حول تعلق الشعور بالدوار بنقص فيتامين د، ومن ضمن أهم التفسيرات التي عُرضت الآتي:

  • يزيد انخفاض مستوى فيتامين من الشعور بألم في العظام والعضلات وهذا الأمر ينتج عنه تضخمها، ومن المؤكد أن هذا الأمر يجعل الجهاز العصبي حساس للغاية، وبالتالي ينتج عن هذا الشعور بالصداع والدوخة.
  • انخفاض مستوى المغنسيوم الذي يرتبط بانخفاض مستوى فيتامين د، ويعتبر هذا أحد الأسباب التي تسبب آلام في الرأس والصداع، ثم ينتج عنه الشعور بالتوتر الذي يكون مصاحب للدوخة.

علامات أخرى لنقص فيتامين د

لا تعتبر الدوخة هي العرض الوحيد الدالة على نقص فيتامين د، ففي كثير من الأحيان لا يقدر الكثير من الأشخاص على ملاحظة نقص فيتامين د، فمن الممكن ألا تظهر أي أعراض على الشخص لتدل على كونه مصاب بالنقص، ولكن يجب وضع العلامات التالية في الاعتبار، وترتكز هذه الأعراض في الآتي:

1- الإصابة المتكررة بالأمراض والعدوى

من أهم ما يقوم به فيتامين د هو تعزيز صحة الجهاز المناعي، وهذا الأمر يمكنك من التغلب على الكثير من الفيروسات والبكتيريا التي تؤدي إلى الإصابة بالأمراض، بالإضافة إلى كونه من المعادن التي تتفاعل بصورة جيدة مع الخلايا التي تعالج الالتهابات.

في حالة كنت تعاني من الإصابة بكثير من الأمراض خاصةً الأنفلونزا ونزلات البرد، يجب أن تحرص على فحص مستوى فيتامين د في الجسم، وهذا بعد ما أثبتت العديد من الأبحاث أن هناك علاقة وطيدة بين نقص فيتامين د والإصابة بأمراض الجهاز التنفسي.

2- الشعور بآلام في العظام والظهر

يرى الكثير من الأطباء أن أكثر أعراض نقص فيتامين د شهرة هي آلام العظام ومنطقة أسفل الظهر، وهذا لأن فيتامين د هو المسؤول عن تعزيز صحتهم، بالإضافة إلى زيادة قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم.

وأثبتت بعض التجارب السريرية التي أجريت على حوالي 81 شخص يعانون من آلام العضلات والمفاصل بصورة مزمنة، أنهم يعانون من انخفاض مستوى فيتامين د عن غيرهم من الحالات الذي لا يعانون منه.

لا يفوتك أيضًا:  أعراض نقص الكالسيوم وفيتامين د عند الرضع والحامل

3- الشعور بالتعب والإرهاق

هل نقص فيتامين د يسبب الدوخة

يمكن أن ينتج الشعور بالتعب والإرهاق من الإصابة بالكثير من الأمراض، وأحد أهمها هو نقص فيتامين د، حيث يسعى الكثير من الأشخاص إلى التغافل عن كون نقص فيتامين د إلى الشعور بهذه الأعرض، وقد يلجئون إلى الجزم بأن السبب هو الإجهاد أو الإصابة بالاكتئاب أو الأرق.

لكن قامت إحدى الدراسات بعمل تجربة على عدد كبير من المسنين الذين تظهر عليهم أعراض التعب والتي أكدت أن هناك علاقة قوية بين انخفاض مستوى فيتامين د والشعور بالإرهاق المبالغ فيه، كما أكدت أن حوالي 89% من المشاركين في التجربة كانوا يعانون من نقص في مستوى هذا المعدن.

4- قلة التئام الجروح

في كثير من الأحيان يظهر التئام الجروح بصورة بطيئة خاصةً بعد الجراحة أو الإصابة بأحد الجروح العميقة، وتكون هذه إحدى العلامات على انخفاض مستوى فيتامين د بعد تسببه في الدوخة، حيث أشارت بعض الأبحاث أن فيتامين د هو أحد المعادن التي تعمل على زيادة قدرة الجسم على إنتاج المركبات التي تساهم في تشكيل جلد جديد عند التئام الجرح.

وهناك بعض التجارب السريرية التي أثبتت أن نقص فيتامين د نتج عنه الكثير من المضاعفات للأشخاص الذين خضعوا لجراحة في الأسنان، كما أنه أثبت أهميته في السيطرة على الالتهاب وعلاجها بسهولة والتي تعتبر من الركائز الأساسية للشفاء بصورة جيدة.

5- الإصابة بالاكتئاب

تم الربط بين نقص فيتامين د والإصابة بالاكتئاب خاصةَ لدى المسنين، حيث عملت إحدى الدراسات على تأكيد أن تناول الأشخاص الذين يعانون من أعراض الاكتئاب لمكملات فيتامين د ساعد على الحد من الأعراض الناتجة عنه، ففي كثير من الأحيان يكون من أهم العلامات بعد الإصابة بالدوار لنقص فيتامين د.

6- تساقط الشعر

هناك الكثير من الأطعمة والمعادن التي تؤثر على صحة الشعر، ومن أكثر الأسباب الشهيرة لتساقط الشعر بعد الشعور بالإجهاد هو نقص مستوى فيتامين د، حيث ربطت العديد من الأبحاث بين نقص مستوى فيتامين د والإصابة بالثعلبة البقعية.

والتي تعتبر أحد أمراض المناعة الذاتية التي تزيد من تساقط الشعر بشدة، وهناك دراسة تم ربطها بين تساقط الشعر وانخفاض مستويات فيتامين د، حيث تم استخدامه بشكل موضعي صناعي لمدة 12 أسبوع وتم ملاحظة أنه يزيد من نمو الشعر بصورة ملحوظة.

7- فقد العظام

يعمل فيتامين د كما ذكرنا على تعزيز قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم، ولهذا السبب يعتبر من الفيتامينات الهام تناولها، كما تعتبر انخفاض كثافة المعادن الموجودة في العظام هي مؤشر على فقد العظام للكالسيوم والكثير من المعادن الأخرى.

وهذا الأمر يمكن أن يعرض بعض الفئات لخطر الإصابة بالكسور خاصةً كبار السن والنساء، وهذا ما أثبتته إحدى الأبحاث التي أقيمت على النساء في سن اليأس وفترة ما بعد انقطاع الطمث أن هناك علاقة قوية بين نقص مستوى فيتامين د وانخفاض كثافة المعادن في العظام.

8- اكتساب المزيد من الوزن

كما ذكرنا العلاقة بين نقص فيتامين د والشعور بالدوار، يجدر بنا ذكر العلاقة بين السمنة ونقصه، وهذا لأن السمنة تعتبر من العوامل الخطرة التي تنتج عن نقص فيتامين د، فهناك دراسة أجريت على البالغين وأكدت أن هناك علاقة بين زيادة نسبة دهون البطن وانخفاض مستوى فيتامين د، وأكدت الدراسات أن هذا العرض ظهر بوضوح على الرجال، ويمكن أن نلاحظ انخفاض مستوى فيتامين د في الكثير من حالات السمنة.

لا يفوتك أيضًا:  ديفارول إس Devarol S أمبولات لعلاج نقص فيتامين د

أسباب نقص فيتامين د

هل نقص فيتامين د يسبب الدوخة

كما ذكرنا مسبقًا أن نقص فيتامين د يستدل عليه بعد التشخيص ومعرفة أن مستواه يقل عن 20 نانو جرام، فيجب أن يكون المستوى من 21: 29 نانو جرام حتى يكون طبيعي، على الرغم من أنه لا يوجد سبب محدد لحدوث هذا النقص، ولكن هناك بعض الظروف المحيطة أو أنماط الحياة التي تزيد من خطر الإصابة بهذا النقص، وتتضمن هذه العوامل الآتي:

  • أن يكون الشخص من أصحاب البشرة الداكنة.
  • التقدم في العمر.
  • المعاناة من السمنة.
  • عدم تناول كمية مناسبة من الأسماك ومنتجات الألبان.
  • العيش في المناطق البعيدة عن خط الاستواء أو التي يقل ظهور الشمس بها على مدار العام.
  • العمل في الأماكن المغلقة.
  • العمل في النوبات الليلية.
  • في حالة الإصابة بأحد الأمراض المزمنة في الكلى أو الكبد أو زيادة نشاط الغدة الدرقية.
  • إذا كان الشخص مصابًا بأحد الحالات الصحية المؤثرة على قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية مثل كرون أو الاضطرابات الهضمية.
  • استعمال بعض الأدوية التي تؤثر على امتصاص فيتامين د مثل الستيرويدات.

طرق علاج نقص فيتامين د

في حالة كنت تعاني من الدوار بسبب انخفاض مستوى فيتامين د يجب أن نذكر الطرق العلاجية التي ينصح بها الأطباء لحل هذه المشكلة، وتتمثل في النقاط التالية:

1- تناول المكملات

تعتبر المكملات هي العلاج الأمثل لحل مشكلة نقص فيتامين د، حيث يمكن شراؤها بسهولة من الصيدلية، كما أنها لا تحتاج إلى وصفة طبية ولكن الطبيب هو من يقوم بتحديد الجرعات المحددة، ويمكن أن نعرض هذه الجرعات في الآتي:

الفئة الجرعة الخاصة
الرضع حتى عمر عام 10 ميكرو جرام
الأطفال من عمر عام حتى 18 عام 15 ميكرو جرام
الحوامل والمرضعات 15 ميكرو جرام
كبار السن حتى 70 عام 15 ميكرو جرام
كبار السن الأكبر من 70 عام 20 ميكرو جرام

لا يفوتك أيضًا:  حقن ب12 ديبوت b12 Depot لعلاج نقص فيتامين ب12

2- الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د

توجد العديد من المصادر الغذائية الغنية بفيتامين د، فهي تؤدي إلى زيادة مستوياته في الجسم، ومن ضمن أهم هذه العناصر ما يلي:

  • سمك السلمون.
  • الحبوب المدعمة.
  • صفار البيض.
  • الزبادي.
  • كبد البقر.
  • اللبن والعصائر المدعمة.
  • زيت كبد السمك.
  • الفطر الكستنائي.

فيتامين د هو واحد من العناصر الغذائية الهامة التي يحتاجها الجسم باستمرار، وهذا لأنه يقوم بأداء الكثير من المهمات التي لا يضاهيها أي عنصر آخر.

  • عمرو عيسى
  • منذ 3 أسابيع
  • الصحة والطب

اسئلة شائعة

  • ما هي الفيتامينات التي يسبب نقصها الشعور بالدوار؟

    فيتامين ب 12 وهذا لأنه يسبب نقص في كرات الدم الحمراء.

  • هل نقص فيتامين د يسبب اضطرابات بالدماغ؟

    نعم، فهو يمكن أن يرتبط بالأفكار الغير مرغوب فيها الآتية للشخص.

  • هل نغزات القلب ناتجة عن نقص فيتامين د؟

    نعم، نقص فيتامين د من الأمور الخطيرة التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.