التخطي إلى المحتوى

قصص قبل النوم مكتوبة نقدم لكم اليوم مجموعة من القصص القصيرة المكتوبة للأطفال قبل النوم، باقة مميزة وشيقة من قصص الأطفال الرائعة والمسلية والمكتوبة بأسلوب سهل مُبسط للقراءة، ولكل قصة هدفها وفائدتها المرجوة للطفل تابعونا قراءة قصص قبل النوم مكتوبة جميلة لتتناسب مع الأطفال من سن 4 سنوات وحتى 10 سنوات.

قصة الذئب الشرير

ذات صباح خرج الديك مع صغاره للبحث عن الطعام وسط الأشجار والعشب في يوم دافئ بأشعة الشمس الرائعة، كان الكتاكيت الصغار يمشون خلف الديك في سعادة وفرحة خلال تلك النزهة الجميلة، خاصة وأن الديك وصغاره الكتاكيت من الحيوانات المسالمة التي لا تؤذي غيرها من الحيوانات أو البشر ويحبها الجميع لجمال شكلها.

نصيحة الديك لأبنائه

توقف الديك وقال للكتاكيت: يا صغاري أحرصوا على أن لا تذهبوا بعيداً عني حتى لا يتعرض أي منكم للأذى، استمع الصغار الى نصيحة والدهم وأعلنوا السمع والطاعة إلا الكتكوت فوفو، فهو كتكوت شقي جداً لا يسمع الكلام.
خرج فوفو وابتعد عن أخوته دون أن ينتبه إليه الديك والده، فانتهز الذئب الفرصة وذهب مسرعاً بتجاه الكتكوت فوفو ليأكله، ألتفت الديك للبحث عن ابنه فوفو لأنه يعلم حجم شقاوته، فتفاجأ به بين يدي الذئب الي كاد أن ينقض عليه ويأكله، فهجم الديك بمنقاره الطويل ومخالبه القوية على الذئب حتى استطاع أن يُفلت ابنه من بين يديه، فخاف الذئب وهرب مذعوراً، عاد الكتكوت فوفو على الفور الى اخوته وهو نادم على ما فعله، ثم ذهب الى والده واعتذر له عن فعلته وهو حزين و وعده أن لايكررها مرة أخرى وأن يسمع كلامه فيما بعد.
الفائدة من القصة هي أن يتعلم الطفل أن يستمع الى نصيحة والديه حتى لا يصاب بالخطر.

قصص قبل النوم قصيرة

ذات يوم وجد طفل شرنقة لصغير فراشة على شباك غرفته، فأخذ يراقبها من بعيد ليستطيع مشاهدة الفراشة الصغيرة وهي تخرج للدنيا، وبالفعل خلال أيام قليلة بدأت الشرنقة تهتز فخرج الطفل مسرعاً فوجد بها ثقب صغير، ظل الطفل منتظراً خروج الفراشة خلال ساعات طويلة من المحاولات والجهد من قِبل الفراشة الصغيرة، ولكن المسكينة لم تستطيع الخروج، فقرر الطفل أن يساعدها في الخروج للحياة، فقام بقص الجزء المُتبقي من الشرنقة لتتمكن الفراشة من الخروج، ولكن عندما خرجت وجدها صغيرة جداً لم يكتمل نموها ولا يزال جسدها منتفخاً وأجنحتها قصيرة.

قصص قبل النوم جديدة

انتظر الطفل بجوارها كثيراً أملاً في أن تتحرك من مكانها وتطير، ولكنها ظلت على ما وضعها عليه ضعيفه تزحف على الأرض غير قادرة على الطيران نهائياً، وقتها أدرك الطفل أن الخطأ يرجع ليه فتدخل ومساعدته لها قد قصر عليها الوقت والجهد الذي كان من الضروري أن تقوم بهما لتقوية أجنحتها وجسدها لتصبح قادرة على الطيران ومواجهة العواصف التي قد تقابلها، في معاونته لها منعتها من الحصول على القوة فخرجت هالكة لا تتمكن من شيء سوى الزحف على الأرض.

الفائدة من القصة هي أن الصدمات والعقبات التي تواجهنا من شأنها أن تجعلنا أكثر قوة وصلابة لمواجهة الحياة والتفوق على من حولنا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *