التخطي إلى المحتوى

احمرار العين, كثير من الناس يستيقظون ويجدون تغير لون بياض أعينهم إلى اللون الأحمر, ولكن لا يعلم ما هو السبب وهل هو مرض يستدعي الذهاب إلى الطبيب ام هو حالة عارضة تزول من تلقاء نفسها, وهذا ما سوف نتناوله في هذا المقال.

احمرار العين

احمرار العين

هو التهاب ملتحمة العين نتيجة الإصابة بفيروس معين, وهي حالة عرضية غير طبية, وغالبا ما يصاحبها حكة بالعينين وزيادة في الإفرازات, وآلام بالعينين.

أسباب احمرار العين

هناك بعض الأسباب المؤدية إلى تغير بياض العين إلى اللون الأحمر وهي كالتالي:

  • التهاب بالعينين.
  • حساسية نتيجة استخدام أو التعرض لمواد كيميائه أدت إلى هياج العين واحمرارها.
  • حدوث انفجار بالأوعية الدموية بالعين.
  • التهاب القزحية وهي تمثل الجزء الملون بالعينين.
  • زيادة ضغط الدم مما ينتج عنه الزرق الحاد.
  • حدوث جفاف بمنطقة العين.

أسباب الإصابة بملتحمة العين

أسباب الإصابة بملتحمة العين

تحدث التهاب ملتحمة العين نتيجة الإصابة بفيروس أو بكيتريا معينة, فإذا كان نتيجة الإصابة بفيروس فله بعض الأعراض وهي ( الإصابة بنزلة برد حادة تتعدى البضع أيام, تضخم العقد الليمفاوية, إما إذا كان نتيجة بكتريا فتؤدى إلى إصابة جميع أفراد الأسرة بنفس البكتريا فهي عدوى تنتقل بين الأفراد.

أعراض التهاب ملتحمة العين

هناك بعض الأعراض الناتجة عن التهاب ملتحمة العين وهي كالتالي:

  • الشعور بالالام حادة بمنطقة العينين.
  • الشعور بالحكة الشديدة.
  • الشعور بوجود حبات رمل بداخل العين.
  • عدم القدرة على فتح العين في الضوء.
  • زيادة إفرازات العين.
  • قد تحدث زيادة في إفرازات المهبل والشعور بآلام عند التبول.

أشكال إفرازات العين

أشكال إفرازات العين

  • إفرازات صفراء أو خضراء وكثيفة: وتحدث نتيجة الإصابة ببكيتريا.
  • إفرازات صافية ورفيعة: وتحدث نتيجة الإصابة بفيروس أو نتيجة حساسية.

وهذه الإفرازات تسبب التصاق الرموش وعدم القدرة علة فتح العينين في الصباح.

متى يستدعي الألم الذهاب إلى الطبيب

قد تكون احمرار العين يحدث بسبب حساسية نتيجة الجو او وجود خُراج وهذا الأمر يمكن أن يزول من تلقاء نفسه وفي حالة عدم الراحة وزيادة الآلام يجب الذهاب إلى الطبيب.

أعراض ملتحمة العين التي تستلزم الذهاب إلى الطبيب

هناك بعض الأعراض التي يجب فيها اللجوء إلى الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة وأخذ التدابير والعلاج المناسب وهي كالتالي:

  • ظهور إفرازات صفراء أو خضراء.
  • جفاف العيون.
  • التصاق الجفون عند الاستيقاظ من النوم.
  • دخول الجسم في حالة من الحمى وارتفاع درجة الحرارة ويصاحبها رعشة.
  • عدم القدرة على الرؤية.
  • الشعور بألم بالوجه.
  • ظهور الأشياء مرتين وزغللة بالعينين.
  • ظهور نقاط ملونة عند النظر إلى الأشياء.
  • عدم القدرة على النظر إلى الضوء.

علاج احمرار العين

علاج احمرار العين

هناك بعض الوصفات المنزلية والتي تساعد في علاج احمرار العين وتخفيف الالتهاب وهي كالتالي:

  • يجب غسل اليدين جيدا قبل ملامسة العينين.
  • يجب استعمال مناشف بعيدة عن متناول أفراد الأسرة وتكون خاصة بك.
  • تغير الوسائد يوميا.
  • لإزالة الإفرازات يجب استعمال المناديل وتجنب ملامسة اليدين للعين المصابة.
  • الامتناع عن ارتداع العدسات اللاصقة طول فترة الالتهاب.
  • استخدام كمادات ماء دافئ على العين المصابة لمدة عشر دقائق ثلاث مرات يوميا.
  • تجنب تغطية العين المصابة حتى لا يزداد الأمر سوءاً.
  • استخدام قطرة العين للمدة المحددة.
  • عدم استخدام قطرة عين مستخدمة من قبل شخص مصاب أخر.
  • الابتعاد عن وضع مستحضرات التجميل لأنه يزيد من احمرار العين.

التشخيص

يوصف الطبيب مجموعة من الفحوصات ويتم أخذ عينة من الإفرازات للتعرف على نوع الفيروس أو البكتريا التي تصيب العين ووصف العلاج المناسب, فغالبا ما يتم وصف علاج مضاد للبكتريا أو الفيروسات وأدوية لتخفيف الاحتقان, وقد يتطلب الأمر مضادات حيوية تأخذ بواسطة الفم في حالة الإصابة بالعدوى عن طريق الاتصال الجنسي.

للوقاية من احمرار العين

  • غسل اليدين جيدا حتى لا تصاب بالبكتريا.
  • عدم ذهاب الأطفال إلى الحضانة في حالة وجود طفل مصاب.
  • عدم استخدام مناشف أو وسائد خاصة بأحد مصاب بالعدوى.
  • عدم المشاركة في استخدام مستحضرات التجميل.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *