التخطي إلى المحتوى

الخوارق وعلم ما وراء الطبيعة هو عبارة عن أحد الدراسات الفيزيائية التي يزعم وجودها مثل علم التخاطر والتحريك العقلي أي تحريك الأشياء عن بعد والاستبصار وكذلك القياس النفسي والتي غالبا ما يكتشفها الإنسان بعد مروره بتجربة صعبة في حياته مثل تعرضه لحادث شديد كان على وشك الموت فيه  .

فوق الطبيعة

على الرغم من كون علوم ما وراء الطبيعة من أكثر العلوم الغريبة والتي تدفع الكثير للتساؤل بالأخص عندما تقع أمور ليس لها جواب ورد منطقي وراء حدوثها إلا أن هذا النوع من الدراسة لم يجد الاهتمام الكبير في دراسته في كثير من الدول والبلدان كما أنه تعرض للانتقاد الكبير ويرجع ذلك لعدم قدرة الباحثين في إيجاد دلائل مقنعة حول إثبات وجوده .

عالم ما وراء الطبيعة الخفي

ترجع أهمية علم ما وراء الطبيعة وعلم الخوارق إلى القدرات الكامنة بداخل كل انسان إلا أن العلم والأبحاث لم تتمكن حتى الآن من وضع قوانين ثابتة لهذا العلم إلا أنه مع التدريب المستمر يمكن للإنسان إخراج طاقته الكامنة كذلك القدرة والتمكن من السيطرة على تلك القدرات وأيضا التدريب على الاسقاط النجمي .

خوارق البشر

ما هي الخوارق أو القدرات الاستثنائية التي من الممكن أن يتمتع بها البشر ؟ هناك العديد من القدرات الكامنة الذي إذا تمكن الانسان من كشفها بداخله والعمل على إخراجها والتحكم بها ومن تلك القدرات ؛

  • القدرة على السيطرة في طاقتك الحركية .
  • القدرة على تحريك الأشياء بالعقل ودون استخدام أي جزء من الجسم في ذلك .
  • القدرة على التحكم في درجة الحرارة والنار .
  • القدرة على التحكم في خواص الأرض وتشكيلها .
  • القدرة على التحكم وتسخير القوى المغناطيسية ، كذلك التحكم في الجاذبية والسيطرة عليها والتي تتمثل في الارتفاع عن سطح الأرض .
  • القدرة على تغيير الصوت والتحكم فيه كذلك التحكم بخلايا الجسم .
  • قدرة تقديم وتأخير الوقت والسيطرة عليها ، واسترجاع أي أحداث سابقة ، كذلك القدرة على الاختفاء .
  • التخاطر والتواصل الروحاني عن بعد .
  • ظاهرة الاسقاط النجمي والتحكم في فصل الروح عن الجسد أو كما يطلق عليها باسم ظاهرة الجسم الاثيري .
  • القدرة على سماع الأصوات الغريبة مثل الأصوات من مصدر مجهول لا يسمعه غيرك والقدرة على تواصلك مع مخلوقات العوالم الأخرى وظاهرة الاستبصار او ما يطلق عليها بالرؤية عن بعد .

حكم دراسة علم الخوارق في الإسلام

بسبب عدم وجود اثباتات واستنادات ملموسة أو دراسات حول علم الخوارق وعلوم ما وراء الطبيعة وكونه حتى تلك اللحظة مجرد علم بني على عدد من النظريات المجردة فقط والتي افتقرت على الدليل القاطع لها فقد وجد دراسة علم الخوارق تحريم في دراسته من مركز الفتاوي وذلك لكونه علم مبني على مجرد تخمينات فقط ورجم بالغيب وهو ما نهى الله تعالى عنه .

قال سبحانه: وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا {الإسراء:36}، وقال تعالى: إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ {يونس:36} صدق الله العظيم.

الفرق بين الخوارق وعلم ما وراء الطبيعة

كثيرا من الأشخاص يعتقدون أن علم الخوارق وعلم ما وراء الطبيعة هو أمر مفهوم واحد إلا أن تلك المعلومة غير صحيحة على الاطلاق حيث ان هناك فرق كبير بين المعنيين .

  • الخوارق  (سوبرناتشورال Supernatural) هي عبارة عن الأمور التي لا يمكن للحواس البشرية إدراكها ورصدها أي أمور خارجة عن نطاق وحدود الطبيعة المتعارف عليها وهي علي سبيل المثال متواجدة في السحر والجن والاشباح والكائنات العلوية .
  • أما علم ما وراء الطبيعة والذي يطلق عليه (بارانورمال Paranormal) فهو عبارة عن الأمور التي لا يستطيع العقل إدراكها وفهم السبب وراء وقوعها وحدوثها وذلك مثلا ظاهرة التواصل الروحاني والتخاطر أو التنبؤ بأحداث قد تقع في المستقبل وكذلك الثقوب الكونية .

الفرق بين علم النفس وعلم ما وراء النفس

علم النفس أو كما يطلق عليه باسم العلم السيكولوجي Psychology وهو عالم متخصص وله فروع متعددة معروفة وثوابت وعلماء ، بينما علم ما وراء النفس أو ما وراء الطبيعة والذي يطلق عليه علم الباراسيكولوجي Para Psychology وهو العلم المتخصص في دراسة القدرات الغير عادية والتي يمكن لأشخاص دون غيرهم فعلها أو الإحساس بها .

علم النفس الموازي

  • علم النفس الموازي هو نفس المسمى الذي يطلق على ما وراء علم النفس أو علم علوم ما وراء الطبيعة والذي على الرغم من عدم تصديق ومساندة أي شخص لهذا النوع من العلوم إلا أن الدراسات والأبحاث القائمة عليه ظلت مستمرة حيث تجري البحوث العلمية عليها من قبل المعاهد الخاصة ويتم تمويل مشروعاتها عن طريق التبرعات الخاصة .
  • بدأت البحوث الجسدية في فترة مبكرة لاستنتاج وإثبات علم ما وراء الطبيعة بإجراء التجارب على وسطاء روحيين منذ عام 1853 من خلال العالم الكيميائي روبرت هير ، ليأتى بعدها دراسة عالم الفيزياء الفلكي يوهان كارل عام 1877 ، ليلية دراسات جمعية إس بي آر بلندن عام 1882 .
  • حتى تأسس معهد راين وهو صاحب مصطلح علم النفس الموازي وكان أحد العلماء في جامعة ديوك بالولايات المتحدة الأمريكية ومع تطوير الدراسات البحثية أستقل راين ليصبح الأن راين صاحب مؤسسة البحوث لدراسة طبيعة الإنسان ومؤسس معهد علم النفس الموازي .

بذلك نصل إلى ختام موضوعنا اليوم ويسعدنا دوما بمشاركتكم لنا أسفل المقال مع التعليقات .

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *