التخطي إلى المحتوى

قصص خيالية قصيرة جدًا ومفيدة لقراء موقع محتوى من أجل إرضاء متابعي الموقع المهووسين بالقراءة أو التأليف أو كانوا دارسين للأدب ولهذا سنقدم لكم مجموعة مختارة من أفضل ما كتب الروائيون العرب مثل توفيق الحكيم ويوسف إدريس أو كتاب وروايات غربية.

تعد القصص الخيالية القصيرة من فن الأدب الروائي العربي الذي بدأ انتشاره في بدايات القرن العشرين نقله نقادنا وروائيينا العرب لتقرأ في وقت انتظار عدد كلمات لا يتجاوز الألفين كلمة وإن قل فلا حرج و يعد د. توفيق الحكيم و الروائي يوسف إدريس ممن ذاع صيتهم في فن القصة القصيرة.

قصص خيالية قصيرة جدًا ومفيدة

قصص خيالية قصيرة جدًا ومفيدة

هو روائي سكندري ولد بمحافظ الإسكندرية للعام 1898 م وكان من رواد فن القصة القصيرة والمسرح الروائي القصصي في مصر وتوفي سنة 1987 م.

قصة مدرسة المغفلين لتوفيق الحكيم

تعتبر تلك الرواية من الروايات ذات طابع الخيانة النسوية وطابع الإغواء للمرأة ولكل  رواية نص ونص الرواية كالآتي..

(لكل ضحية حكايتها والبداية كانت مع هذا الشاب الذي وقع في حب تلك الفتاة التي لم يكن يعلم بأنها غانية وفتاة ملاهي تنتقل من هذا لذاك دون رادع أو حياء، وظل يبثها حبه وشوقه وكان يكتب فيها القصائد ويسمعها لرفيقه، إلا أنه في النهاية اكتشف الأمر وحاول أن يتهرب منها إلا أنها احكمت قبضتها عليه حتى أتم زواجه بها.

ظلت الفتاة على حالها وبغائها فلم ترتدع بعد زواجها وظلت في انحرافها وتنقلها بين العشاق دون علم الشاب بما يحدث منها، حتى أنه ظن أنها اصبحت سيدة جيدة بعيدة عن البغاء وظن أنه ظلمها وعاش في خدعتها في الناحية الأخرى كان هناك ضحية أخرى لسيدة أخرى وربما هذه المرة هو أصبح ضحية بمزاجه.

هو صديق للشاب المخدوع بزوجته والذي كان يبحث عن الاستقرار والزواج فاستعان بسيدة يبدو عليها الاحتراف والرقي إذ تنتمي للطبقة الراقية في المجتمع لتساعده في البحث عن زوجة جيدة، فما كان منها إلا أن نصحته بأن يحضر حفلات أصحاب الطبقة الراقية ويتابع النساء ويختار منهن من تروق له.

تابع القصة

أخذ الشاب بنصيحة السيدة وبالفعل توجه لحضور إحدى الحفلات الخيرية ورأى في تلك الحفلة ما يبهر عينيه ويغشاها من النساء من كل صنف ولون، حتى أنه احتار كيف يختار بين كل أولئك، فعاد للاستعانة بتلك السيدة مرة أخرى.

هنا القت السيدة على مسامعه ما اخافه أكثر وهى تخبره عن مجموعة من النساء من تريد الزواج ومن تريد الطلاق للزواج من جديد وبخاصة أن هذا الشاب كان يعرف بطبيعة زوجة صديقه الخائنة فكان يخاف أن يقع في زوجة مثلها.

عادت السيدة من جديد تخبره بأن هذا العصر له مقاييسه وتنازلاته وبأنه يجب أن يأخذ ما يتاح له دون التدقيق كثيرًا فأغلب النساء في تلك الطبقات والحفلات تمتلك أكثر من عشيق وأنظفهن والتي تعرف بالسمعة الطيبة هي التي لها عشيق واحد، وهنا ما كان من الشاب، إلا أن طلب منها أن تبحث له عن تلك الشريفة ذات السمعة الطيبة والتي لا تمتلك إلى عشيق واحد).

المغزى من القصة والتعليق عليها

تدور القصة حول المشاكل الاجتماعية الموجودة في المجتمع المصري آنذاك وما هو موجود فيه من اختلاف في الأفكار كما تحكي أيضًا عددًا من صور الخيانة سواء أكان يخون هو أو من يخان دون علمه أو من يخان ويرضى بكونه مخان.

الشاهد هنا الذي يلخص القصة في بدايتها هو (لكل ضحية حكايتها) فمنذ الكلمة الأولى وضح وبان للقارئ أنه أمام قصة درامية، وجملة (وكان يكتب فيها القصائد) كناية عن شدة تعلق الفتى بمحبوبته.

جملة (وربما هذه المرة هو أصبح ضحية بمزاجه) تفيد أن هذا الشاب لم يكن متحكمًا في غرائزه، بل يتركها تسوقه كالراعي لغنمه.

قصة ليلة زفاف لتوفيق الحكيم

تعتبر هذه القصة القصيرة من القصص ذات الطابع الرومانسي التي كتبها د. توفيق الحكيم وتتحدث تلك القصة ونصها هو…

(ارغمت تلكم الفتاة سنية على الزواج في سبيل إرضاء أمها كبيرة السن والمريضة، ولكن هذه الفتاة كانت مرتبطة بقصة حب مع شاب فما كان منها إلا أن صارحت هذا الزواج بحكايتها وسبب قبولها الزواج منه وهو خوفها على امها وصحتها.

ربما كان من حسن حظ الفتاة أن هذا الزوج لم يكن أهوج أو متهور فقد كان عاقل ورزين وربما عاد ذلك الي عمر هذا الزوج الذي تخطى الخامسة والثلاثين مما اكسبه التجربة والحكمة، فاعتبر هذا التصرف سليمًا وأخبرها برأيه في ذلك وقررًا أن يستمر الزواج لبضعة أشهر بشكل صوري خوفًا على سمعتها وكذلك ارضاء لوالدتها.

كما اتفقا على أن يظهر هذا الزوج كم هو رجل فظ وغليظ وسيء المعشر حتى يتم الطلاق بسهولة ودون اعتراض والدتها بعد أن تتأكد من أنه رجل سيء ولا يناسب ابنتها، ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن فبالعشرة بدأت مشاعر الفتاة تتغير وبدأت تعتاد هذا الزوج.

بل دبت المشاعر في قلبها تجاه هذا الرجل وأصبحت تحفظ كافة تفاصيلها حتى الصغير منها وتعشقها، وعندما حان الموعد لإتمام الخطة المتفق عليها بأن يتم الطلاق بينهما تمسكت الفتاة بزوجها .

لم تتردد في البوح بمكنون قلبها له وكم أصحبت تعشقه وتعشق تفاصيل وكم اعتادتها وحفظتها ورفضت اتمام هذا الاتفاق، وقررت البقاء مع زوجها والاستمرار بزواجها.)

مغزى القصة والتعليق عليها

المغزى من هذه القصة هي بعدم الحكم على الأمور بظاهرها فقط وكعادة توفيق الحكيم يدخل القارئ في أحادث القصة من السطور الأولى والشاهد هنا قول الكاتب (ارغمت تلكم الفتاة سنية) وجملة (ولكن هذه الفتاة كانت مرتبطة بقصة حب مع شاب) بينهما توضيح فالجملة الثانية توضح الجملة الأولى.

قصص خيالية قصيرة جدًا ومفيدة لمصطفى لطفي المنفلوطي

هو مصطفى لطفي المنفلوطي المولود في مدينة منفلوط الصعيدية في عام 1876 م وشغل منصب المحرر في جريدة المؤيد وتوفي المنفلوطي سنة 1924 م.

قصة الحرية

تدور هذه القصة في إطار مونولوج داخلي بين الكاتب ونفسه بعد رؤيته حال قطة تسللت إلى بيته و نص القصة هو

(استيقظتُ في فجرِ هذا اليوم على صوت هِرَّة تَمُوء[1] بجانب فراشي، وتتمسَّح بي، وتُلِح في ذلك إلحاحًا غريبًا، فرابني أمرُها وأهمني همُّها، وقلت: لعلها جائعة؛ فنهضتُ وأحضرت لها طعامًا، فعافَتْه وانصرفَتْ عنه، فقلت: لعلها ظمآنة؛ فأرشدتُها إلى الماء فلم تحفِلْ به، وأنشأت تنظر إليَّ نظراتٍ تنطق بما تشتمل عليه نفسُها من الآلام والأحزان.

فأثَّر في نفسي منظرها تأثيرًا شديدًا، حتى تمنيتُ أنْ لو كنتُ سليمانَ، أفهم لغة الحيوان؛ لأعرفَ حاجتها، وأفرِّج كربتها، وكان باب الغرفة مُقفلاً، فرأيتُ أنها تطيلُ النظر إليه، وتلتصقُ بي كلما رأتني أتَّجِه إليه، فأدركتُ غرضها، وعرفتُ أنها تريد أن أفتح لها الباب، فأسرعت بفتحه، فما وقع نظرها على الفضاء، ورأت وجهَ السماء.

تابع القصة

حتى استحالت حالتُها من حزن وهَمٍّ إلى غِبطة وسرور، وانطلقتْ تعْدُو في سبيلها، فعُدْتُ إلى فراشي، وأسلمتُ رأسي إلى يدي، أنشأتُ أفكِّر في أمرِ هذه الهِرَّة، وأُعجِبت لشأنها وأقول: ليت شِعري، هل تفهم الهِرَّة معنى الحرية؟

فهي تحزن لفقدانها، وتفرح بلقياها! أجَلْ، إنها تفهم معنى الحرية حقَّ الفهم، وما كان حزنُها وبكاؤها وإمساكُها عن الطعام والشراب إلا من أجلها، وما كان تضرُّعُها ورجاؤها وتمسُّحها وإلحاحها إلا سعيًا وراء بلوغها.

هنا ذكرتُ أن كثيرًا من أَسرى الاستبداد من بني الإنسان لا يشعرون بما تشعُرُ به الهِرَّة المحبوسة في الغرفة، والوحش المعتقل في القفص، والطيرُ المقصَّصُ الجَناحِ من ألَم الأَسْر وشقائه، بل ربما كان بينهم مَن لا يفكر في وجه الخلاص، أو يلتمس السبيل إلى النجاة مما هو فيه، بل ربما كان بينهم مَن يتمنى البقاء في هذا السجن، ويأنَسُ به، ويتلذذ بآلامِه وأسقامه.

من أصعبِ المسائل التي يَحَارُ العقل البشري في حلِّها أن يكونَ الحيوانُ الأعجم أوسعَ ميدانًا في الحرية مِن الحيوان الناطق، فهل كان نطقُه شؤمًا عليه وعلى سعادته؟ وهل يجمُلُ به أن يتمنَّى الخَرَسَ والبَلَهَ ليكونَ سعيدًا بحريته، كما كان سعيدًا بها قبل أن يصبح ذكيًّا ناطقًا؟

يحلِّق الطيرُ في الجو، ويسبَحُ السَّمك في البحر، ويَهيم الوحشُ في الأودية والجبال، ويعيش الإنسان رهينَ المحبسين: محبس نفسه ومحبس حكومته من المهدِ إلى اللحد صنَع الإنسانُ القوي للإنسان الضعيف سلاسلَ وأغلالاً، وسماها تارة: ناموسًا، وأخرى: قانونًا؛ ليظلِمَه باسمِ العدل، ويسلبَ منه جوهرة حريتِه باسم الناموسِ)

التعليق على القصة والمغزى منها

استيقظ الكاتب فجرًا في أحد الأيام على صوت مواء(صوت الهرة يسمى مواء) لهرة تموء بجواره فهرع يحضر لها الطعام فما كان منها إلا أن تأبى ما قدمه الكاتب من طعام فذهب محضرًا لها الماء فلم تسعد لرؤياه وكأنها ظمأها ليس بظمأ المشتاق للماء إلا أن لاحظ المنفلوطي شيئًا غريبًا….

أن الهرة تتمسى به كلما اقترب من الباب حينها أدرك الكاتب ما هو قد يروي ظمأ الهرة البكماء للغة البشر فهم بفتح الباب فكأن القطة وجدت أمامها كنزًا فحفلت به حفوًا كبيرًا ، فعاد الكاتب إلى فراشه متدبرًا في كيف لقطة لا تتكلم ولا تسمع وتفهم معنى الحرية.

الشاهد من هذه القصة أن الحرية ملكة أعطاها الله لجميع مخلوقاته بشر وحيوانات فكيف لحيوان لا يفهم أن يفهم معنى الحرية والإنسان لا.

قصص خيالية قصيرة مترجمة من الأدب الإنجليزي

بدأت كتابة القصة القصيرة في العصر الحديث في أوروبا ، وإن تحدثنا عن الأدب الأوروبي فلابد من ذكر الأدب الإنجليزي

قصة الكلب والذئب (the dog and the wolf)

تتحدث هذه القصة في مضمونها عن الحرية….

يحكى قديمًا عن كلب كان يمر بجوار الطريق فوجد ذئبًا وقد ظهر عليه مظاهر اتعب والإعياء فمر عليه الكلب مناديًا عليه يا ابن العم مالي أراك هزيلاً وقد غلبك الجوع فعرض عليه الكلب اصطحابه إلى القرية التي يقنط بها.

في الطريق إلى القرية لاحظ الذئب على رقبة الكلب شعرًا ممزقًا فسأله عنه فكانت إجابة الكلب هي من الحبال التي يربطها به صاحبه فاستنكر الذئب ما سمعه من الكلب وعاد أدراجه قائلاً أنه يفضل الموت جوعًا على العيش عبدًا ممتلئة كرشه.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا:

قصص خيالية قصيرة جدًا ومفيدة للأطفال مستوحاة من كليلة ودمنة

قصص خيالية قصيرة جدًا ومفيدة

يعد كليلة ودمنة من أوائل القصص المترجمة في العصر الإسلامي وترجمها عبد الله بن المقفع في العصر العباسي الأول.

قصة البطتين والسلحفاة

تدور أحداث القصة في واقع هزلي طريف عن عدم الأخذ بالاستهزاء والنقد السلبي ونص القصة ..

(زعموا أنه كان هناك عين من الماء في الصحراء ،  وكان يعيش فيها بطتان وسلحفاة يعيشان على ماء العين ، وكانوا اصدقاء ويحبون  بعضهم البعض ، نقصت ماء العين بشدة نقص الماء بشدة وقل.

فلما رات البطتان ذلك  قالت انه ينبغي لنا  ترك ما نحن فيه، والتحول الى غير العين والبحث عن عين اخرى ، فودعت صديقتهما السلحفاه، وقالت عليك السلام فنحن ذاهبتان فلقد قل الماء  الان  ونقص الماء من العين هنا، وهذا يعرض حياتنا للخطر، قالت السلحفاة لأنا اعيش بالماء ولا استطيع العيش بدون ماء.

ارجوكما أن تأخذني معكما؛ لأنكما إن تركتماني هنا سوف اموت، قالت البطتين بتعجب:

– وكيف نأخذك ونحن نطير في الجو  بسرعة وانت لا تعرفين الطيران، فأنت تسيرين على الأرض ببطء شديد، اخذت السلحفاة تترجى اصحابها الا يتركوها للموت المحقق ان جف الماء ، وبعد تفكير طويل وجدت البطتين وسيله لإنقاذ  صديقتهما السلحفاة، فقالت لها  البطتين:

لن استطيع اصطحابك معنا إلا أن استمعت الى كلامنا، فلا تجبين احد ان تكلم معك نهائيا يا صديقتنا، هل تفهمين لا تفتحين فمك لأي سبب من الاسباب، تذكري ما اقول لا ينبغي لك التحدث نهائيا وفتح فمك.

تابع القصة

فقالت نعم ولكن كيف السبيل الى ما ذكرتم، وكيف سوف تأخذوني معكم لا افهم شيء، فقالت  البطتين سوف نحملك معنا، فتمسكين انت بإحدى الأعواد بفمك ونمسك نحن كل واحدة تأخذ كل واحده منا بطرف في منقاره ، ولكن حذاري من التحدث يا سلحفاة حتى لا تسقطين فلا تفتحين فمك واستمعي لنا فنحن نحبك ونخاف عليك .

فرديت السلحفاة وعجبتها الفكرة كثيرًا، وامسكت بالعود في منتصفه بفهما وطارت البطتين وهم يمسكون طرفي العود في السماء،  وهنا  رأى الناس المنظر وما تحمله البطتين بين منقاهم، فتعجبوا بشدة ، ونظروا لبعضهم البعض بحيرة قائلين: انظروا  إلى العجب العجب سلحفاه  تحملها بين بطتين بعود في السماء، أنه لعجب العجاب.

سلحفاة تطير في الهواء ، فلما سمعت السلحفاة ذلك، ابتسمت ، ثم  قالت نعم اطير يا حمقى رغم انفكم جميعًا، وعندما تحدثت وفتحت فمها بهذا الكلام، وقعت على  الارض وماتت  في الحال، هل رأيت يا كليلة ما حدث.

وانما ضربت لك ذلك المثل  حتى تعلم بان من لا يطع اصحابه الاوفياء المخلصين، الذين لا يرجون سوى مصلحته، انما يضر نفسه بالشر،  فلو كانت السلحفاه صمتت ولم تتكلم، ولم تفتح فمها لما كانت سقطت على الارض وماتت ين ذلك الارتفاع الشاهق).

التعليق على القصة والمغزى منها

كان هناك بطتان وسلحفاة يعيشان في بحيرة سويًا وفي إحدى الأعوام القحط جفت البحيرة فأخذت البطتان بالطيران لكن السلحفاة أرادت الذهاب معهما لأنها لا تعيش إلا في الماء أو بجواره.

وافقت البطتان بعد إلحاح شديد من السلحفاة لكن بشرط! وهو ألا تفتح السلحفاة فمها ولا تنطق بأي كلمة فتعجبت السلحفاة لطلبهما ثم وافقت في النهاية وفي رحلة البحث عن بحيرة جديدة جاءت البطتان بعود خشبي وأمرتا السلحفاة بعضه .

في رحلة الطيران رأى الناس بطتين تطيران وبينهما سلحفاة فسخر الناس منهم ولم تتحمل السلحفاة السخرية فردت على الناس فوجدت نفسها ساقطة على الأرض بعدما نسيت كلام البطتين.

قصة بيت العنكبوت

تدور أحداث هذه القصة في إطار تعليمي ظريف وتعليم الأطفال عن حياة العناكب في حوار بين عنكب والعنكبوت الحكيم ونص القصة هو …

(في يوم من الأيام وقف العنكبوت “عنكب” على أحد أغصان الأشجار، يشاهد أعشاش الطيور الممتلئة بالبهجة؛ فهناك طير يحضر الطعام لزوجته وصغاره، وطيور ترقد على البيض إلى حين موعد خروج صغارها، وهذا فرخ خرج من بيضته؛ ثم نظر إلى أسفل الغصن فوجد أرنبة تحفر جحر لوضع صغارها فيه.

فقرر العنكبوت “عنكب” أن يبني له بيتا يعيش فيه مثل الطيور، فنزل من على غصن الشجرة باحثا عن قشة فوجدها، ولكنه لا يستطيع حملها ليبني عشا، وكذلك لا يستطيع حفر جحر مثل الأرانب فهو لا يملك أسنانا ولا حوافر ولا رأس قوي.

فحزن العنكبوت “عنكب” واكتئب؛ ووجده العنكبوت الحكيم فسأله: “ما بك؟ لماذا تجلس حزينا؟” فقال العنكبوت “عنكب”: لم أستطع بناء عش لي اجتمع فيه مع زوجتي وأولادي”.

فضحك العنكبوت الحكيم، فسأله العنكبوت “عنكب”: “لماذا تضحك على كلامي؟”، فأجابه العنكبوت الحكيم وهو يخفي ضحكه: “لا شيء، ولكن نحن العناكب لا نشكل أسرا كبقية الحيوانات، وذكور العناكب لا تبني بيوتا.

لكن إناث العناكب باستطاعتها بناء بيتا”، فقال العنكبوت عنكب: “كيف؟!”، فقال له الحكيم: “لأن إناث العناكب تملك خمس غدد حريريه في بطنها تغزل بها شبكة، وتضع عليها بيضاتها يحيا القوي منها، ويموت الضعيف.

فقال العنكبوت عنكب: “سوف أتزوج من أنثى”، فقال الحكيم: “تمهل سوف تقتلك”، قال عنكب: “تقتلني لماذا؟”، قال الحكيم: “أنثى العنكبوت تقتل زوجها لأنه يلتصق  بخيوط شبكتها لما تضع صغارا فيقتل بعضهم بعضا”، فقال العنكب فهمت الآن معنى “وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُون”

التعليق على القصة والمغزى منها

في يوم من الأيام خرج العنكبوت عنكب على إحدى غصون الأشجار ورأى ما أثار إعجابه رأى الطيور وهي تبني أعشاشها والأرانب تحفر جحورها فأراد أن يصبح له بيت مثلهم.

شرع في أخذ القش ليبني عشًا كعش  الطير لكنه لم يقوَّ على حملها أسرع يفكر سريعًا في حفر الجحور كالأرانب فلم يقدر بسبب عدم امتلاكه لأسنان أو حوافر، اكتأب عنكب فمر به عنكبوت حكيم مستفسرًا عما جعله حزينًا فقص عليه القصة …

ضحك العنكبوت الحكيم حتى خرجت منه أصوات القهقهة فتعجب عنكب فقال له العنكبوت الحكيم وهو يكتم ضحكته أن العناكب الذكور لا تبني أعشاشًا وإنما الإناث لأن الله خلق العنكبوت الأنثى بخمس غدد حريرية تنتج الحرير.

قال عنكب حسنًا سأتزوج ، فأجابه العنكبوت الحكيم مكملاً ضحكه لا أنصحك لإن العنكبوت الأنثى ما إن تضع بيضها تأكل زوجها ألم تسمع قول الله تعالى في سورة العنكبوت يقول (إن أوهن البيوت لبيت العنكبوت) (العنكبوت) والمغزى من القصة هو تعليم الطفل الصغير تفسير بعض من آيات الله بصورة يتقبلها عقله.

بذلك نكون قد قدمنا لكم في السطور السابقة عبر موقع محتوى قصص خيالية قصيرة جدًا ومفيدة للعديد من الكتاب والمؤلفين على مر العصور.. مثل توفيق الحكيم والمفلوطي وعبد الله بن المقفع وغيرهم من المؤلفين.. ونرجو أن نكون قد قدمنا لكم النفع والفائدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *