التخطي إلى المحتوى

دعاء السجود والركوع في الصلاة كامل هو من أفضل الأدعية التي يمكن أن يدعو بها المرء المسلم، لأنه عندما يسجد العبد؟ يكون أقرب ما يكون إلى ربه، ويكون الدعاء أقرب للإجابة عن أي وقت آخر, كما أخبرنا أشرف الخلق أجمعين “سيدنا محمد” -صلى الله عليه وسلم-، في الحديث الشريف الذي يقول فيه: «أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء».

  • اللهم أنت الحق وقولك الحق ووعدك الحق ولقاؤك حق والجنة حق والنار حق والساعة حق.
  • سبحان الذي لا ينبغي التسبيح إلا له، سبحان ذي الفضل والنعم، سبحان ذي العزة والكرم، سبحان الذي أحصى كل شيءٍ بعلمه.
  • اللهم إني أسألك نوراً من خلفي، ونوراً عن يميني، ونوراً عن شمالي، ونوراً من فوقي، ونوراً من تحتي، اللهم زدني نوراً، وأعطني نوراً، واجعل لي نوراً.
  • اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت واليك انبت وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لى ما قدمت وأخرت وأسررت وأعلنت أنت إلهي لا إله إلا أنت.
  • دعاء السجود؛ اللهم لك الحمد أنت نور السماوات والأرض ولك الحمد أنت قيوم السماوات والأرض ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن.

دعاء السجود مكتوب

يقول رب العزة -تجلى في علاه-. في كتابه العزيز: ﴿وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ﴾. أي أن السجود لله لم يكتب على بني البشر أو المسلمين فقط.. إنما كتبه الله على كافة المخلوقات في أرضه، ولكلِِ من هذه المخلوقات لغتهم وطريقة التسبيح والذكر لله. إلا أن الخالق -سبحانه وتعالى- قد ميز الإنسان عن باقي المخلوقات بالعقل الذي يجعله يتفكر ويذكر ربه بأكثر من طريقة منهم دعاء السجود والركوع مكتوب.

عن عائشة رضي الله عنها، قالت: «كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في ركوعه وسجوده، “سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي”»  (رواه البخاري).

عن عوف بن مالك، يقول: «قمت مع النبي صلى الله عليه وسلم، فبدأ فاستاك وتوضأ، ثم قام فصلى ……. “سبحان ذي الجبروت، والملكوت، والكبرياء، والعظمة”….» (رواه النسائي وصححه الألباني).

وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه كان إذا سجد، قال: “اللهم لك سجدت، وبك آمنت، ولك أسلمت، سجد وجهي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره، تبارك الله أحسن الخالقين” (رواه مسلم).

عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يقول في سجوده: «اللهم اغفر لي ذنبي كله، دقه، وجله، وأوله، وآخره، وعلانيته، وسره» (رواه مسلم).

دعاء السجود المستجاب

ماذا نقول عند السجود في الصلاة

يمكن الإجابة على سؤال ماذا نقول عند السجود في الصلاة؟ من خلال الرجوع إلى السنة النبوية الشريفة! التي سوف نجدها زاخرة بالعديد من الأحاديث الصحيحة التي نقلها صحابة رسول الله وأمهات المسلمين -رضوان الله عليهم أجمعين-؟ عن الحبيب المصطفى، والتي توضح أكثر من دعاء كان يدعو به -صلوات الله عليه وتسليمه. أثناء سجوده في الصلاة.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: فقدت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ليلة من الفراش، فالتمسته فوقعت يدي على بطن قدميه، وهو في المسجد، وهما منصوبتان، وهو يقول: ” اللهم أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك أنت، كما أثنيت على نفسك “ (رواه مسلم).

«اللهم يا ذا الحبل الشديد والأمر الرشيد أسألك الأمن يومَ الوعيد، والجنة دار الخلود، مع المقربين الشهود، والركع السجود، والموفين بالعهود، إنك رؤوف ودود، أنت تفعل ما تريد، سبحان الذي تعطَّف بالعز وقال به، سبحان الذي لبس المجد وتكرم به».

«يا ودود يا ودود يا ذا العرش المجيد يا فعال لما تريد، أسألك بعزك الذي لا يرام و بملكك الذي لا يضام وبرحمتك التي وسعت كل شيء و بنور و وجهك الذي ملاء أركان عرشك و بقدرتك على جميع خلقك يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني».

«يا بديع السموات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام، يا صريخ المستصرخين، يا غياث المستغيثين، يا كاشف السوء، يا أرحم الراحمين، يا مجيب دعوة المضطرين، يا إله العالمين، بك أنزل حاجتي وأنت أعلم بها فاقضها».

دعاء السجود في الصلاة

الدعاء في السجود في الفريضة

من خلال الأحاديث المتواجدة في سنة رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم-؟ لم يتم تحديد الدعاء في السجود في الفريضة عن الدعاء في النوافل بل أن نور الهدى -عليه أفضل الصلاة والسلام- قد أخبرنا في حديثه الشريف عن استحباب الدعاء وقت السجود في كل صلاة, كما أنه لم يحدد صيغة محددة للدعاء بل قال في حديثه الشريف «… فأكثروا الدعاء». مما يتيح للعبد الدعاء بما يرغب فيه سواء كان مطلباً دينياً أو دنيوياً، ويستحب أن يجمع الدعاء بينهما.

  • «اللهم إنّي أعوذ بك أن أضلَّ أو أُضلَّ، أو أّزلَّ أو أُزلَّ، أو أظلِم أو أُظلم، أو أجهَل أو يُجهل عليّ».
  • «اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت واصرف عني شر ما قضيت تباركت ربنا وتعاليت».
  • ﴿ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ﴾ [البقرة: 201].
  • ﴿ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب﴾ [آل عمران: 8].
  • « اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه، وجله، وأوله وآخره وعلانيته وسره».
  • ﴿ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين﴾ [آل عمران: 147].
  • «اللهم أرزقني إيماناً صادقاً، ويقيناً ليس بعده كفر، ورحمةً أنالُ بها شرف كرامتك في الدنيا والآخرة»
  • «أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك.. لا أحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك».
  • «اللهم إنّي أسألك بأنّ لك الحمد، لا إله إلا أنت.. المنّان، بديع السّموات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام، يا حيّ يا قيوم، إنّي أسألك»
  • «اللهم اجعلنا هاديين مهديين، غير ضالين ولا مضلين، حَرْباً لأعدائكْ وسِلْماً لأوليائك، نحب بحبك الناس ونعادي بعداوتك من خالفك مِنْ خَلْقِك».

دعاء السجود في الصلاة

دعاء اللهم يا مقلب القلوب

دعاء السجود اللهم يا مقلب القلوب أحد جوامع الأدعية التي وردت في السنة النبوية الشريفة، والتي ثبتت؟ عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وعلى الرغم من أنه لم يثبت عنه -صلوات الله عليه وتسليمه- أنه دعا به في السجود بصورة محددة. بل أنه كان يدعو به في أي وقت وبكثرة، وبالتالي؟ يمكن أن يدعو به المسلم كدعاء السجود في الصلاة مستجاب.

  1. «يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك”.

فعن أنس رضي الله عنه، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ يكثر أن يقول :«يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك. فقلت: يا رسول الله، آمنا بك وبما جئت به فهل تخاف علينا؟ قال: نعم، إن القلوب بين أصبعين من أصابع الله يقلبها كيف يشاء».

وعن عائشة رضي الله عنها، قالت: دعوات كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، يكثر أن يدعو بها: «يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك”، قالت: فقلت: يا رسول الله، إنك تكثر تدعو بهذا الدعاء، فقال: «إن قلب الآدمي بين أصبعين من أصابع الله عز وجل، فإذا شاء أزاغه، وإذا شاء أقامه».

وعن شهر بن حوشب، قال: قلت لأم سلمة رضي الله، عنها: يا أم المؤمنين! ما كان أكثر دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان عندك؟ قالت: كان أكثر دعائه: «يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك. قالت: فقلت: يا رسول الله ما لأكثر دعائك يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك؟ قال: يا أم سلمة إنه ليس آدمي إلا وقلبه بين أصبعين من أصابع الله، فمن شاء أقام، ومن شاء أزاغ».

دعاء السجود في الصلاة

مواضع الدعاء في الصلاة

الصلاة من أكثر الأوقات التي يكون فيها العبد قريب من ربه لذلك يكون الدعاء فيها مستحباً. هذا وقد قسم العلماء مواضع الدعاء في الصلاة إلى ما يلي:

  • النوع الأول: جاءت الأدلة على استحباب الدعاء في مثل هذه المواضع والإكثار فيها حيث يمكن للعبد الدعاء بكل ما يرغب فيه من خيرات الدنيا والآخرة، وله أن يطول فيها، وهذه المواضع هي:
  1. السجود: لِقوله -صلى الله عليه وسلم- «أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء».
  2. عقب التشهد الأخير، وقبل التسليم: كما جاء في «حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم علمهم التشهد ثم قال في آخره : (ثم يتخير من المسألة ما شاء)»
  3. قنوت الوتروهو ما أخبرنا به الحسن بن علي -رضي الله عنهما-. في حديثه، أنه قال: «علمني رسول صلى عليه وسلم كلمات أقولهن في قنوت الوتر؟

دعاء السجود والركوع (اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت.. إنك تقضي ولا يقضى عليك، وإنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت)».

  • النوع الثاني: هذه المواضع ورد فيها الدعاء عن النبي -صلى الله عليه وسلم إلا أنه كان يدعو بكلمات معدودة، وادعية محدودة؛ فلم يحث فيها على الدعاء ولا التطويل حيث يعد الدعاء في هذه المواضع بمثابة الأذكار المقيدة.
  1. دعاء الاستفتاحالذي يكون بعد تكبيرة الإحرام، وقبل قراءة الفاتحة.
  2. في الركوع: وهو ما جاء في أحد الأحاديث النبوية الصحيحة التي وردت في كلِِ من صحيح البخاري وصحيح مسلم.
  3. بعد القيام من الركوع: كما ورد في حديث رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم-، والذي جاء في صحيح مسلم.
  4. بين السجدتين: قد ثبت عن نبي الله -صلى الله عليه وسلم-، أنه؟ كان يدعو بين السجدتين، ويقول: «اللهم اغفر لي ، وارحمني ، واجبرني ، واهدني ، وارزقني».
  5. عند تلاوة القرآن: «ما مر بآية رحمة إلا وقف عندها فسأل ، ولا بآية عذاب إلا وقف عندها فتعوذ».

دعاء السجود والركوع

من خلال ما تم ذكره في الفقرة السابقة؛ فإن الدعاء أثناء الركوع؟ أحد المواضع التي ثبتت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. أنه دعا فيها بأدعية محددة، عكس الدعاء في السجود في الصلاة الذي يستحب فيه التطويل، وطلب كل ما يرغب فيه العبد. هذا وقد ورد في ذلك في أحاديث نبوية صحيحة حيث جاء دعاء السجود والركوع، كالتالي:

  • الدعاء أثناء الركوع.

عن عائشة -رضي الله عنها-، أنها قالت: كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول : «سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي»، رواه البخاري (761) ومسلم (484).

دعاء الركوع

الدعاء بعد الرفع من الركوع.

حديث عبد الله بن أبي أوفى عن النبي صلى الله عليه وسلم. أنه كان يقول : «اللهم لك الحمد ملء السماء ، وملء الأرض ، وملء ما شئت من شيء بعد ... اللهم طهرني بالثلج والبرد والماء البارد .. اللهم طهرني من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الوسخ». رواه مسلم (رقم/476) .

دعاء الركوع

في ختام دعاء السجود والركوع ؛ أعطى الله -سبحانه وتعالى- إلى عباده الدعاء؟ كوسيلة لهم من أجل طلب ما يرغبون في أي وقت وفي أي مكان. طالما الدعاء يُطلب فيه الخير، ولكن الدعاء في.. السجود أو في الثلث الأخير من الليل، ومثل الأوقات التي يكون فيها الدعاء أقرب إلى الإجابة؟ يكون أفضل، ولهذا حثنا نبينا الكريم -صلى الله عليه وسلم- على تحري أوقات الإجابة عند الدعاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *